دراسة مشروع قانون الانتخابات وتحديد الدوائر الانتخابية    الرئيس تبون يستقبل الطيب زيتوني وكمال بن سالم وعبد القادر سعدي    الجزائر تتوجه نحو الاكتفاء الذاتي من الحديد خلال 2025    «الاعتراف باغتيال علي بومنجل تقدم لكن دون مستوى تطلعات الشعب الجزائري»    هلاك 3 عمال و إصابة آخر اختناقا داخل مجمع للصرف الصحي    توقيف 5 مروجين وحجز 2856 قرصا مهلوسا    مسألة صلاة التراويح في المساجد قيد الدراسة    لمّا يُملي "الرّجل الأبيض" منطقه على الأفارقة    موقع "السيتي" يتحدث في "مقال مطوّل" عن علاقة محرز مع غوارديولا    أسعار النفط تغلق عند أعلى مستوى منذ عامين    الجزائر تسجل بارتياح قرار الرئيس الفرنسي    أولويات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي    بوقدوم يؤكد أهمية تعزيز الحوار والتشاور    ينبغي محاسبة المغرب على احتلال الأراضي الصحراوية    خرق اتفاق وقف اطلاق النار من قبل المغرب فضيحة أظهرت فشله الذريع    المحكمة الدستورية تضمن حصانة مؤسسات الدولة    «المؤبد» للمتهم أولطاش في قضية اغتيال علي تونسي    " الداربي" يوم 12 مارس    انطلاق حملة الغرس بعنابة    200 مليار سنتيم مستحقات "سونلغاز" لدى الزبائن    سياسة تنمية مناطق ظل تنمّ عن رؤية ذكية لرئيس الجمهورية    الشلف: ضبط 1500 قرص مهلوس وتفكيك عصابة    الأيام الأدبية "حواء للإبداع" بقالمة    يومان تكريميان للراحل إيدير    "الصفقة" لبن حسين تمثل مسرح "كاتب ياسين"    أخبار الجزائر ليوم الجمعة 05 مارس 2021..    التزام بالأهداف الطاقوية    5 وفيات.. 187 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    معهد باستور يؤكد وجود 6 حالات في الجزائر    أسعار الأغذية تقفز عالميا ب 26.5 %    الذاكرة الدامية    الجزائر تسجّل بارتياح إعلان الرّئيس الفرنسي    379 ملفا ينتظر البث منذ 30 سنة    بين العُرف والقانون    معالجة 211 قضية جنائية خلال فيفري    إفشال اقتحام مساكن بلدية    أمطار غزيرة على هذه الولايات    إجلاء بحارة سفينة محترقة    2500 موال ببلعباس يشكون ندرة العلف    كعروف مرتاح لتأهيل اللاعبين الجدد    إعادة الاعتبار للعبة إفريقيا ودوليا    «رسوماتي مستوحاة من التراث والأفلام الكرتونية»    الرسام الذي أبهر الفرنسي «جون ديبوفي»    «محمد عظمة» في آخر اللمسات ل 3 أعمال فنية جديدة    216 دار نشر تشارك في معرض الجزائر للكتاب    «الزواج بالأجانب جائز مادامت تحكمه الشريعة الإسلامية»    عواد يمنح السريع نقاط الداربي    إتحاد بلعباس كاد أن لا يتنقل إلى الشلف    الوداد يقتسم الزاد مع الضيوف    استلام 1927 جرعة من لقاح «سبوتنيك»    تفاؤل صحراوي بقرارات محكمة العدل الأوروبية    تعويض الأئمة والموظفين عن الساعات الإضافية    مخالفة الهوى طريقك إلى الجنة    الأوبك+: الإبقاء على مستويات الإنتاج ما عدا بالنسبة لروسيا وكازخستان وتمديد السعودية لتخفيضها    المخول والمالك الوحيد لتقنية الكشف عن السلالة المتحورة من كورونا" هو معهد باستور    دستور دولة المدينة: وثيقة قانونية رسخت مفاهيم إسلامية وكونية    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»
الممثل جيلالي بوجمعة يفتح قلبه ل «الجمهورية »:
نشر في الجمهورية يوم 20 - 01 - 2021

يطفئ الممثل المسرحي جيلالي بوجمعة يوم 22 جانفي 2021 شمعته ال 70، وهو الذي قضى أكثر من 51 سنة في عالم الفن والمسرح والسينما، جمع فيها رصيدا ثقافيا وفنيا لا يُستهان به بفضل احتكاكه بممثلين محترفين على غرار عبد الرحمان كاكي و جمال بن صابر ومصطفاي عبد الرحمان معزوز ، و محمد شويخ وياسمينة شويخ وغيرهم ، إلى أن بات مثالا يُقتدى به وخزانا فنيا قادرا على تصدير الأفكار والتجارب إلى الشباب الراغب في ولوج هذا العالم الذي لا يشقه إلا الأقوياء ،..جيلالي بوجمعة رغم تقدمه في السن ، إلا أنه وإلى اليوم لا زال يشرف على جمعية «الموجة» التي أسسها سنة 1978 ، والتي تخرجت منها عدة إطارات اندمجت إما في المسرح الهاوي أو المحترف ، حيث شاركت جمعيته في المهرجانات الوطنية التي كانت تقام بمستغانم، ونالت عدة جوائز، ولم يتوقف قطار جيلالي بوجمعة عند عتبة المسرح ، وإنما خاض مغامرة أخرى في عالم السينما، حيث مثل في عديد الأفلام القصيرة والطويلة ، وتُوج بجوائز كثيرة داخل وخارج الوطن ، ومن أجل التعرف أكثر على شخصية هذا الفنان الكبير التقينا به و أجرينا اللقاء التالي :
- من هو جيلالي بوجمعة ؟ ومتى كانت بدايته مع الفن ؟
^ أنا فنان مسرحي قبل أن أكون فنانا سينمائيا، من مواليد 1951 بمستغانم ، دخلت هذا العالم الساحر سنة 1969 ، وسنّي لم يتجاوز آنذاك 19 سنة ، بدايتي المسرحية كانت ضمن فرقة « الفن المسرحي/ Art Scenic « التي أسسها عبد الرحمان معزوز أخ عبد الرحمان كاكي ، في تلك الفترة كانت مستغانم، تزخر بعدة مواقع ثقافية كالنوادي الفنية ، وقاعات السينما والعروض المسرحية، يشرف عليها مثقفون وفنانون ، أول دور قدمته كان في مسرحية «دم الحب» ، ثم «132 سنة» ، وهكذا كانت انطلاقتي الحقيقية ، كنا نتدرب في مقر «تعاضدية عمال التربية والتكوين / fdoce» ، قبل أن ننتقل سنة 1970 إلى قاعة الشيخ حمادة ، أين أسسنا رفقة جمال بن صابر و مصطفى عبد الرحمان و بلحمري وآخرين فرقة «الإشارة» ، خلال هذه الفترة برزت عبر مدينة مستغانم عدة فرق مسرحية منها «الموجة» ، وفرقة مسرحية بالمركز الثقافي في بلحسن وأخرى في مزغران ..، لكنها اختفت ولم تبق إلا فرقة «الموجة» التي لا زالت تقاوم منذ 42 سنة.
- حدثنا عن مشاركاتك في المهرجان الوطني لمسرح الهواة ؟
^ مسرح الهواة كان يقام سنويا بولاية مستغانم منذ 1967، وقد شاركت من خلال فرقتي «الموجة» في عدة دورات ، ونلنا عدة جوائز بفضل عروض فنية ناجحة منها «الشب والطرطار» ، « إفريقيا قبل العدد صفر « ، « ديوان القراقوز « و « دم الحب « ... ، كما ساهم فنانو « الموجة « في تظاهرات أخرى ضمن لجان التنظيم و التأطير.
- هل المسرح في مستغانم بخير؟
^ المسرح هو فترات..، يقوى في أقوات ويتراجع في أوقات أخرى بسبب قلة الإنتاج ، وهذا ما حدث للفرق المسرحية بمستغانم التي باتت تنتظر استلام المساعدات المادية من السلطات المحلية ، وهذا خطأ فالفنان في نظري يحتاج إلى مكان يتدرب فيه، وهذا يمكن للإدارة أن تمنحه له، لكن عليه الاعتماد على نفسه فيما يخص النشاط، ويعمل على إنجاز مسرحيته بطريقته ووسائله الخاصة..
- حدثنا عن تجربتك في عالم السينما ؟
^ علاقتي مع السينما ليست وليدة اليوم ، وإنما قديمة جدا ، حيث كنت من الشباب المتعطشين للسينما أمثال معزوز عبد الرحمان ، محمد شويخ ، مصطفى عبد الرحمان ، وهذا في سبعينيات القرن الماضي ، و كنا ننجز أفلاما قصيرة سنة 1973 ، واستدعيت للمشاركة في فيلم « المصب / l'embouchure « ، إلى جانب الفنان محمد شويخ ، كما ساهمت في إنجاز شريط قصير مع عبد الرحمان معزوز ، لكن بسبب بعض المشاكل عدت إلى المسرح، إلى أن دعتني المخرجة ياسمينة شويخ ، وطلبت مني التمثيل في فيلم «آخر الزمان» الذي أنجز هنا بمستغانم في منطقة الرواونة في سيرات و ماسرى ...، الحمد لله نال الفيلم سنة 2018 ما لا يقل عن 24 جائزة ، وحصدت شخصيا 4 جوائز في كل من المهرجان الدولي لمدينة القدس و عمان و المغرب والجزائر ، إضافة إلى هذا مثلت سنة 2020 في فيلم قصير «لطاهر جاووت» ، وفي 2019 مثلت في فيلم «الشبح» في الإمارات العربية المتحدة ، أما في فرنسا فقد مثلت في فيلم «الإنقطاع/rupture»، وآخر دور قمت به كان بولاية باتنة في فيلم سيصدر عن قريب.
- كيف يرى جيلالي بوجمعة واقع الفن ؟
^ تكلمنا كثيرا نحن الفنانين وطلبنا من المسؤولين فتح قاعات سينما خاصة ، سواء تلك التي باتت جاهزة أو التي أنفقت الدولة من أجل ترميمها أموالا ضخمة، لكن لا أحد يصغى لندائنا للأسف، أرجو أن تسمع السلطات المحلية من خلال هذا المقال نداءنا وتمنحُ القاعات لمن يستحقها ، حتى يبعثوا الروح فيها من جديد ، لنا شباب لهم إمكانيات كبيرة في عالم السينما ، بدليل كل أعمالهم تُسوّق إلى الخارج ، فلماذا لا نستغلهم ونمنحهم الإمكانيات ؟، طبعا بعد الاتفاق على دفتر شروط ووضع رقابة صارمة، وخاصة إصدار قانون ينظم الساحة الفنية ، وبالمناسبة أشكر والي ولاية مستغانم « عيسى بولحية « الذي زار مقرنا مؤخرا وأعطى إشارة انطلاق أشغال ترميمه حتى نشرع في تجسيد برنامجنا ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.