رقابة مالية دقيقة لمصادر تمويل الحملات الانتخابية    القضايا الإقليمية في صلب المحادثات    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    "لابورتا" يعود إلى رئاسة نادي برشلونة    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    مواساة في لحظات مؤثرة    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز 1500 قرص مهلوس    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«التعيين العشوائي وراء عودة ظاهرة استهلاك المدربين»
المدرب محمد حنكوش :
نشر في الجمهورية يوم 21 - 01 - 2021


- «مسيرو الأندية لا يعرفون القيمة الحقيقية للمدرب»
- «التنافس على جلب المؤطرين الأجانب ساهم في تفاقم الوضع »
يرى المدرب محمد حنكوش أن تعيين المدربين في الأندية الجزائرية لا يتم وفق دراسة صحيحة لاحتياجات النادي وهو ما يتسبب في ظاهرة استهلاك المدربين التي تعرفها بطولة الرابطة المحترفة الأولى. ومعلوم أنه وإلى غاية الجولة الثامنة تم تغيير أكثر من 10 مدربين. ويقول حنكوش في تصريحه ل«الجمهورية" بخصوص هذه الظاهرة:
"الأندية عندنا عندما تريد جلب مدرب لم تعد تهتم بأهداف النادي وسياسته الرياضية بل تجلب المدرب الذي يقترحه عليها المناجير الذي يراعي فقط مصلحته المادية أو المدرب الذي أوصتها به جهات أخرى، وعليه فإن تعيين المدرب ليس مبنيا على أسس صحيحة من البداية، فبعض مسيري الفرق لا يعرفون الأهمية الحقيقية للمدرب حيث يعتقدون أن مهمته تقتصر على إجراء حصص تدريبية للاعبين وفقط، في حين المدرب هو في الحقيقة سياسة رياضية ومناجير عام ونحن لا نزال بعيدين عن هذا المستوى، فتعيين المدربين أصبح عشوائيا حيث بمجرد إقالة المدرب الفلاني من الفريق الفلاني يقوم الفريق الجار بالإتصال به وجلبه وهكذا دواليك، فالمسؤولية مشتركة بين المسيرين والمدربين، على سبيل المثال إذا كنت انا رئيسا لفريق وأسمع بأن مولودية العاصمة اقالت المدرب كازوني على الأقل يجب أن أستفسر عن هذا التقني قبل جلبه". كما يرى حنكوش ، المتوج مع مولودية وهران بكأس الجمهورية كمدرب سنة 1996 ، أن ظاهرة تنافس الأندية الجزائرية على استقدام المدربين الأجانب ساهمت في استفحال استهلاك المدربين ، حيث يضيف: "نلاحظ اليوم تنافسا بين الفرق على مجموعة معينة من المدربين الأجانب الذين ليس لهم المستوى للعمل في بلدهم لكنهم ينشطون دائما في بطولتنا، عموما تنقصنا معرفة القيمة الحقيقية للمدرب، يجب على رؤساء الفرق عند التعاقد مع أي مدرب أن يراعوا أهداف النادي وسياسته وأن يكون العمل على المدى البعيد من خلال عقد يمتد لعامين أو ثلاثة على الأقل وليس طرده بعد أول هزيمة". ويدعو المدرب حنكوش إلى إصدار قوانين جديدة تصب في مسعى التقليص من ظاهرة استهلاك المدربين ، حيث يقول في ذات الصدد: "صحيح أن هناك قانون يمنع المدربين من الإشتغال مع أكثر من فريقين في الموسم الواحد لكنه يجب بالمقابل سن قانون آخر يمنع الأندية من التعامل مع عدد كبير من المدربين بالرغم من أننا نعلم أن النادي المحترف الحقيقي له الحق في التصرف في فريقه كما يريد ، لكن واقعنا مغاير ويجب التعامل معه...عموما الحل عميق جدا ويبدأ من المسؤولين عن كرة القدم الجزائرية بشكل عام لأنه عندما يكون المسؤول المناسب في مكانه فالكل سيسير في الطريق الصحيح".
«المرحوم قاسم ليمام أفضل مثال عن الرئيس الذي يفقه في التسيير»
واستدل المدرب حنكوش بالمرحوم قاسم ليمام كمثال عن رئيس النادي الذي يفقه في كرة القدم والذي يجب أن يحتذي به رؤساء الأندية، حيث قال عن عملية تعاقده مع مولودية وهران للإشتغال بها كمدرب سنة 1996: "أتذكر سنة 1996 عندما اتصل بي المرحوم قاسم ليمام لأشرف على مولودية وهران تحدث معي في البداية عن بعض الأمور التقنية واستفسر عن الخطط التي أعمل بها فأجبته بأنني لا يمكنني التحدث عن أي خطة أو تكتيك حتى أتعرف على اللاعبين وإمكانياتهم وعلى الفريق وهنا قال لي: أنت هو المدرب الذي أريده، ولو قلت لي سأطبق هذه الخطة وهذا التكتيك لم أكن سأتعاقد معك، هذا هو المثال عن الرئيس الحقيقي الذي يفقه في الكرة لكننا اليوم أصبحنا نفتقد لمثل هؤلاء المسيرين في كرتنا للأسف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.