أسعار النفط تقفز لقمة 4 أسابيع وخام برنت يبلغ 67.24 دولار    لماذا يُريد المغرب اقتناء طائرات "بيرقدار" التُركية؟    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم: الرئيس عمارة يتعهد بإصلاحات عميقة للعبة    استمرار تساقط الأمطار على هذه الولايات    أنجيلا ميركل تتلقى الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    يجب على الأمم المتحدة تنفيذ لائحتها بشأن تقرير المصير في الصحراء الغربية    بداية من ماي القادم.. ماكرون يريد رفع الإغلاق التام    بولتون وروس: على بايدن التراجع عن قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية    16 أفريل يوم العلم ذكرى البحر الذي غاض بعد أن فاض..    ابن باديس.. المدافع عن الهوية والوحدة الوطنية    استيراد السيارات.. هل دقت ساعة الانفراج؟    ماندي على رادار برشلونة    تمديد الحجر ب 9 ولايات بنفس التوقيت و التدابير    2 كلغ من الكيف داخل سيارة    جراد يشارك ببرازافيل في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الكونغولي    كأس الرابطة.. مولودية وهران تُقصي البرج وتتأهل للدور ثمن النهائي    أبناء الجزائر لن ينال من عزمهم خداع محاولي زعزعة الاستقرار    الضباب يتسبب في اصطدام تسلسلي ل 34 سيارة    تأخر المشاريع السكنية غير مسموح    مذكرة تفاهم لترشيد استهلاك الطاقة    4 وفيات.. 181 إصابة جديدة وشفاء 121 مريض    فتح الرحلات الخارجية مستبعد    الدبلوماسية الجزائرية أسست لحركة تعاطف وتضامن دوليين    عصابة أشرار في قبضة الأمن    الجزائر تدين بشدة جريمة اغتيال سيدي ابراهيم ولد سيداتي    الرئاسيات والتشريعيات بمالي في فيفري ومارس 2022    تحديد كيفيات تطبيق التدابير الاستثنائية    "سوناطراك" تفسخ عقدها مع "بتروسلتيك" في محيط إيزاران    أزمة سياسية بالمغرب بعد تنامي الطابع التسلطي للنظام    المغرب مُطالب بوقف تدهور حرية التعبير    هل ينجح حكيم زلوم في تعويض صالح أوقروت؟    السوق التضامني الخاص برمضان يحد من المضاربة    على المريض استشارة الطبيب قبل الشروع في الصيام    داربي "الصومام" بست نقاط    الكاراتي الجزائري يفقد أحد مسيريه البارزين    ضرورة إبراز آلية التجديد الديني و الفكري    وزير البريد يؤكد على «الإسراع» في التكفل بمطالب العمال    جراد يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء رئيس الكونغو لليمين الدستورية    أمطار رعدية غزيرة على الولايات الشرقية والوسطى    ولاية المدية: تكريم الكاتبين أحمد طيباوي وعبد الوهاب عيساوي    شلل بالمؤسسات التربوية    إقامة تبادلات تجارية تعكس متانة العلاقات السياسية    كيف حالك يا بريد؟    «النُّخَب والحاجَة إلى قُوى سياسيّة جَديدة»    برنامج ثقافي وفني ثري في الشهر الفضيل    فنان حليمة سالم أمحمد يعرض باقة «الأرابيسك»    «لحّنت و غنّيت لأكبر أيقونات الفن الجزائري»    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    المشروع انتهى و نحن في عملية التجارب    الهناني يكذب تصريحات مرسلي ويؤكد أن عهدته لم تنته    محاولات الرئيس حمري لوقف الإضراب تبوء بالفشل    ندرة حادة في حليب الأكياس بتيارت    المصابون بالسلالة المتحورة يغادرون مستشفى النجمة    بكم تبيع صيامك؟    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    «التاجر الصدوق»    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقفال حديدية ومسامير وأسنان الكلاب ب 50 ألف دج
جلود حيوانات مجففة، وعظام الموتى من أهم المطالب
نشر في الجمهورية يوم 25 - 02 - 2021

الحصول على معلومات دقيقة وتفاصيل حول مكونات وصفة الشعوذة المتوفرة بأغلب محلات بيع الأعشاب كاد أن يكون مستحيلا إلى أن وجدنا محلا قديما بإحدى أحياء المدينة قادنا له أحد موزعي التوابل بعد أن أكد أن ما نريده موجود عنده و أفادنا بمعلومات مفزعة حول المواد المتوفرة لديه، توجهنا الى المحل وكان صاحبه عجوزا تجاوز عمره الثمانين وذبلت هيئته إلا أنه لازال قائما على صنعته، ذهلنا لما داخل المحل من أشياء مفزعة فعلا معلقة أمام العيان، قرون، وجلود الحيوانات وما تمكنا من معرفته هو جلد الأفعى أو كما سماه العجوز ثوب الأفعى ومختلف أنواع الأفاعي، وجلد ثعلب أو ذئب وحتى أسنانه، وأغلب هذه المواد مجففة وتتراوح أسعارها بين 2000 دج الى 50 الف دج، حسب الزبون.
رحب بنا صاحب المحل الذي نادرا ما تزوره وجوه جديدة كما قال فهو يعرف زبائنه أو زبوناته إن صح التعبير ولكن إضطررنا للقول أننا قصدناه لأمر ما من طرف إحدى زبوناته، ونسينا ما نطلب لغرابة المشهد، ورائحة المكان المقرفة، سألناه عن ريش الهدهد، فذهب مباشرة لإحضاره بخطواة ثقيلة، ثم سألناه عن تلك الجلود والأشياء المعلقة فقال أنها تستعمل لعدة وصفات، وسألنا عن ما نريده تحديدا، ولأننا لم نتوقع السؤال طلبنا منه تفسير استعمالات كل مادة وأسعارها لنخبره لاحقا بما نريد، فراح يشرح دون تردد، أما جلد الخنزير «أعزكم الله» فيستعمل لتغليف «الحجوب» وجداول السحر التي تدفن تحت التراب، وقال أن هذا الجلد لا يتحلل إلا بعد مئات السنين ويصل سعره إلى 5 آلاف دج لقطعة لا تتجاوز بضع سنتيمترات، ويستعمل جلد الحية والسحلية «زرزومية» لسحر المحبة يضيف صاحب المحل، حيث تجفف هذه المواد حسبه وتخلط مع عقاقير أخرى وسوائل وتوضع في أكل الهدف
تعجبنا لما نسمع، ولم نتوقع أن الكلام عن أشياء دنيئة ومؤذية وفضلا عن ذلك محرمة سيكون بهذه البساطة، كان علينا المواصلة خاصة وأن العجوز كان مسرورا بنقل علمه المزعوم وشرح كل ما هو مبهم، وأضاف أن لديه وصفات مجربة وناجحة لسحر المحبة على أساس أن هذا سحر ليس فيه أذية وراح يسمي بعض الأعشاب المتوفرة لديه مثل «السالبة والجالبة والهبالة والساكتة، والشمع الأحمر والأسود..» كما حصلنا على حقائق مدهشة ومفزعة لاتسمح الأخلاق ولا الدين بالحديث عنها غير أن غالبية النسوة المعتادات على السحر والشعوذة يعرفنها جيدا
ابدينا إنبهارنا بهذا العجوز وبما لديه من أشياء ومعلومات قلنا أنها مفيدة لنحصل على المزيد من التفاصيل، وحقيقة بهرنا عندما لمحنا علبة فيها أقفال حديدية « كادنة» ومسامير، وبعض الحيوانات المجففة «جيفة» مثل القطط والسلحفاة وحيوانات أخرى لم نتمكن من معرفتها، وهنا إضطررنا لمغادرة المكان بحجة مكالمة مستعجلة
توجهنا بعدها حاملين صدمة كبيرة لواقع لم نكن نعلمه بهذه القسوة والدنائة الى محل متخصص في بيع التوابل وبعض الزيوت والأعشاب، وأخبرناه مباشرة بما رأينا عند المحل السابق، فأخبرنا الباعة بأمور كثيرة تخص موضوع تحقيقنا، أن أغلب محلات بيع الأعشاب تنشط في السحر والشعوذة وتوفر كل المواد الموصوفة من كتب وطلاسم وجلود حيوانات وحتى أسنانها وحتى عظام الموتى ولكن غالبا ما يحتال الباعة بتقديم أمور مشابهة مقابل أموال طائلة لكون الحصول على بعض المواد أمر صعب يعتمدون لتوفيرها على بعض الصيادين الذين يتعاملون معهم
وقال صاحب المحل أن 90 بالمائة من زبائن هذه الاوكار هم من النساء يشترين الوهم والخراب بأموال طائلة، واعترف أحد الباعة أن هناك عقارات ليس لها أي مفعول على المسحور غير التسبب في أمراض خطيرة بسبب تناول «الجيفة» التي توضع في الأكل لتتراكم في جسم الضحية السموم والميكروبات التي تؤدي إلى السرطان.
ح.ت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.