«أغلب المنشآت ستسلم في نهاية ديسمبر الجاري»    فلسطين تمنح الرئيس تبون "القلادة الكبرى"    بناء مجتمع المستقبل المشترك    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للاستجابة لانشغالات المواطنين    نحو تصنيع 3000 سخان مائي يعمل بالطاقة الشمسية    ينبغي توسيع المساحات الفلاحية لتقليص فاتورة الاستيراد    رفع العراقيل البيروقراطية عن 500 مشروع صناعي    الجزائر وفلسطين تُصدران بياناً مشتركاً    إنهاء الانقسام وحماية منظمة التحرير الفلسطينية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل تواصل الارهاب المغربي والصمت الأممي    اجتماع تنسيقي للوفد البرلماني المشارك في الندوة الأوروبية للجان مساندة الشعب الصحراوي    مجلة الجيش تفتح النار على المخزن    كأس العرب: الجزائر تتعادل أمام مصر (1-1)    15 ملفا أمام العدالة بسبب الفساد في الاتحاديات الرياضية    بلعريبي يعاين مدى تقدم أشغال المركب الأولمبي    استيراد 17 ألف علبة من مضادات سرطان الأطفال    3 وفيات...197 إصابة جديدة وشفاء 161 مريض    إلغاء 307 عقد امتياز بسبب عدم تجسيد المشاريع    للشرطة ابتكارها أيضا    ندوة للتضامن مع الشعب الصحراوي    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    أسباب آلام أسفل البطن عديدة    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    اجتماع منظمة التعاون الإسلامي    استكمال مشاورات التعاون    "الكرابس".. مغنم للتكوين وتخريج الأكفاء    2022 سنة اقتصاد بامتياز    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    تقاعس البلديات يُطيل المعاناة    مضاعفة ساعات العمل لتسليم المنتزه قريبا    «نفطال» تتدخّل لنجدة تلاميذ المناطق النائية    221 مؤسسة فندقية آفاق جوان 2022    الرئيس تبون يمنح الرئيس محمود عباس وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    «استقبال أزيد من 60 شكوى لمستثمرين واجهوا عراقيل بيروقراطية»    استعراض تجربة فاطمة قالير    احتفاء بالمهرّج ومفاجآته المبهجة    تظاهرة "أيام القصبة" تتصدّر المشهد    جامعة الفِتن !    وفد مولودية وهران يتنقل اليوم إلى بشار عبر القطار    «المولودية تمرّ بمرحلة حرجة وتحتاج إلى مساندة الجميع»    ممارسو الصحة في وقفة احتجاجية بالمؤسسات والمستشفيات    فتح مستشفى ڤديل الجديد لاستقبال المصابين قريبا    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    خمس استشارات لمعنّفات تقدَّم يوميا بخلايا الإصغاء    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    البروفيسور بوعمرة : الإسراع في التلقيح يعزّز المناعة    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دموع شهرزاد.. !!
قصة قصيرة
نشر في الجمهورية يوم 01 - 03 - 2021

أتطلع إليه في كل ليلة، حين يبكي القمر بخشوع عاشق، عله يلهمني بأقاصيصه المتمردة، أقبع في زوايا غرفتي، استأنس بندى فراشات الليل المتبرج، وهي تزين أزمنة الحزن.. أختلس دمعة منها لأغسل عباب جراحي القديمة التي لا تزال نازفة ..أسائل أغوار روحي المتأرجحة هنيهة ؛ متى يأتي شهريار في شموخ أبّهته ..؟ .. متى يرحل بي عبر مروج الحنين المتدفق؟ حينئذ، أتيه مع حكاياته المزركشة، ويرحل بعيدا متسترا من أشباح الفجر الزئبقية ..
أيها التائه الغائب .. !! أنا شهرزاد حلمك الأبيض.. !! أشواقك ؛ أغنية ألحانها كومة من مراثي دموعي المبعثرة .. لما تشتهي نشوة الغياب بين أجنحة الليل ..؟ حسبك يا شهريار .. !! رفقا بجسدي الذابل كزهرة فاتنة ألبسها الريح مواجع السنون.. وأظل أتطلع إليك كل ليلة ماطرة لأناجيك.. وأشباحك السّوداء ترفرف مودّعة إيّاي في حضرة الغياب .. و يا له من غياب داكن .. كتبتك بين أوردتي، وعشقت لأجلك صمت النخيل، وأناشيد السحاب، ولكنك لم تمطر بعد .. !! ومقلتاي تستغيثانك اللحظة .. وأنت في النهاية؛ ملهمي !! ، أشم رحيق حكاياتك الشبقية الماتعة؛ .. أتصيد كلماتك المتدحرجة، وحروفك الرمادية من حنايا قصائدك الدامعة، أتوجس عبق اللحظات الهاربة، حين يطوقني الليل بخيوطه البالية، ويلقي بي على صخرة صمتك الواجم، وترقد ذكراك الخافتة شغاف قلبي ..ويرن جرس الليل العاشق، وتتراءى لي سمرة ليلك ..
مرحبا بقدومك يا شهريار .. !! فأناشيد النوارس البيضاء تحن لفضاءاتك.. أنا شهرزاد حلمك.. وعاشقة صمتك الأعرج،.. !! حكايات لياليك التائهة، كنت أرددها، وأنا أقرأ صفحات شوقك الأرجواني.. أنا شهرزادك العاشقة .. !! فهلا احتويتني بنسائم دفئك ..؟ هذا قدري .. !! هذا قدري.. !! تعال ، وامسح ضبابيتك،.. ولملم دموعي السخينة التي خطّت سبل محياك الطفولي ..؟ أنا شهرزادك العاشقة .. !! وقزحية خواطرك الليلية، وفجأة .. تراقصني حروفك السوداء، وأنا أسيرة لياليك أتطلع لخاتمة عسلية جميلة ، لأتناسى عنفوانك المتعثّر، شكرا لدموعي الخريفية، حين أيقظت نواميس روحك العطشى! شكرا يا شهريار على قصائدك .. وسط زحام بوحك السرمدي الحالم ... !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.