الجمارك تنفي صعوبات في جمركة مكثفات الأكسجين    الحصيلة الأسبوعية لحوادث المرور 42 شخصا وأصابة 1337 آخرون    الأمن العمومي لولاية الجزائر يُحصي 20 وفاة وإصابة 310 جريح في السداسي الأول من 2021    ياسر تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    أمن المدية يشرع في تطهير الأسواق    وزير التربية: التلقيح واجب وطني    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    البروفيسور صنهاجي: علينا الاستعداد لموجة رابعة    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    المؤامرات ضد الجزائر حقيقة واقعة    الرئيس تبون يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن اليوم    بن باحمد يتباحث مع سفير الصين بالجزائر    برشلونة يضع النقاط على الحروف في عقد ميسي    بوقرة في ورطة!    ارتفاع إنتاج القطاع العمومي ب0,4٪    وزير العدل يتسلّم مسودة المشروع التمهيدي    بلمهدي يدعو لضرورة تبنّي خطاب ديني معتدل    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 16 غراما من الهيرويين    تدابير استثنائية بمديرية توزيع الكهرباء لسيدي عبد الله    الجزائريون في مواجهة الوباء والأسعار !    الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في فلسطين غير قانونية    لعمامرة يتلقى اتصالا من بن فرحان    البروفيسور صنهاجي "الوضع مأساوي يجب الإسراع في وضع هياكل قاعدية خارجية مثل "سافكس للمعارض"    نقص الأوعية العقارية يحرم المنطقة من مشاريع تنموية    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    عساكر مغاربة يفرون سباحة إلى سبتة الإسبانية    لعوافي يلتحق بالنجم الساحلي التونسي لمدة ثلاث سنوات    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    معتز برشم يسطر التاريخ ويهدي قطر ذهبية    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«نحن بصدد ضبط البرنامج النهائي لملف الذاكرة الوطنية»
عبد المجيد شيخي في حوار مع « الجمهورية »:
نشر في الجمهورية يوم 03 - 04 - 2021

أكّد عبد المجيد شيخي مستشار رئيس الجمهورية المكلف بملف الذاكرة الوطنية بوهران، أن ملف الذاكرة سيعطي الفرصة لأبنائنا لاكتشاف ذاتهم. ودعا على هامش الندوة الجهوية حول الذاكرة الوطنية بوهران إلى تكثيف الجهود البحثية في الذاكرة والتاريخ حتى نعطي الفرصة للشباب لمعرفة تاريخ بلدهم والاعتزاز بوطنهم، وانفردت جريدة «الجمهورية» بهذا الحوار حول عدة قضايا تصب في هذا الإطار:
- الجمهورية: ما هو الهدف من هذه الندوة الجهوية الخاصة بالذاكرة الوطنية؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: الهدف من هذه الندوة الأولى التي احتضنتها ولاية وهران، هو توزيع البرنامج الخاص بالذاكرة الوطنية على كل القطاعات المعنية بالذاكرة، وستتلوها ندوات أخرى، وذلك لأخذ رأي الأخوة المشرفين على هذه القطاعات لاستكمال أبعاد الموضوع من كل جوانبه. والموضوع الرئيسي هو إحياء الذاكرة وتنميتها وترسيخها في أذهان الأجيال الصاعدة، فنحن لا نريد أن نعود إلى الماضي٫ بل ننطلق من ماضينا لنتقدم في بناء حاضرنا مستقبلنا على أساس متين وأصيل بناء على تاريخنا ومرجعياته وأبعاد هويتنا، هذا هو الهدف وسوف نأخذ آراء وأفكار الجميع، بل نحن ننتظر اقتراحات أكثر حتى نستكمل وضع البرنامج النهائي الذي سيوزع بعد استكماله على كل المواطنين ليعرفون ماذا نريد وكيف نحققه.
- الجمهورية: كيف يمكن إعادة مكانة الذاكرة؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: نحن نعمل على إعادة الذاكرة لمكانتها الحقيقية، ونعطيها الحجم الذي تستحقه، فعلى سبيل المثال عندما يقول المجاهد لابنه: أنا كنت في سنك عملت كذا وكذا، من أجل أن يتفاخر عليه ويخفض من عزيمته، بل يجب أنا يحكي له ماضيه ليرفع من عزيمته ويعطيه إرادة من أجل أن يستمر أخذا بتجارب أسلافه.
- الجمهورية: كيف يمكن اليوم كتابة التاريخ وأغلب المجاهدين من الأسرة الثورية قد توفوا ورحلت معهم شهادات هامة؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: يمكن أن نكتبها عن طريق جمع شهادات المجاهدين الذين لازالوا على قيد الحياة والاعتماد على الوثائق، لأن الذاكرة ليست تاريخ، لكنها رافد من روافد التاريخ، والمؤرخون لا يحبون أن يخوضوا في مجال الذاكرة، لأنهم يعتبرون الوثيقة هي الأساس، لكن يمكن أن أعطيك أمثلة بأن الوثائق في كثير من الأحيان تكذب، لأنها حررت من قبل الموظفين، وحررت في ظروف معينة، فتقرير «بابون» حول مظاهرات 17 أكتوبر 1961 يقول أن هناك 10 قتلى وحوالي 40 جريحا قد سقطوا في مجازر باريس، وتقرير جبهة التحرير الوطني يقول بأنه يوجد حوالي 300 قتيل وعدد الجرحى غير محدد، فماذا نصدق، أكيد نصدق تقرير جبهة التحرير لأنه عندي من المعلومات ما يؤيد هذا الرقم، وهو ما كتبته الصحافة العالمية في ذلك الوقت، من خلال حسابات و مقارنات، لكن لا يتكلمون على عدد المبعدين من فرنسا إلى الجزائر بعد تلك المظاهرات وعددهم ما بين 11 و 12 ألف، وعن الكثير ممن تم رميهم من الطائرات في البحر ولا يوجد عندنا أسماؤهم، فهذه المسائل يجب على المؤرخ أن يكون متفطنا ويأخذ من المصادر التي يكون لها شيء من المصداقية، فالوثيقة ليست دائما صادقة.
- الجمهورية: هل تحمل شهادات من بقوا على قيد الحياة المصداقية اللازمة؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: ليست صحيحة تماما، فعلي سبيل المثال هناك عدة أشخاص حضروا في حدث واحد وكل واحد يراه من وجهة نظره، لكن المؤرخ سيقارن هذه الآراء وهذه المعلومات، ويرى ما هو قريب من المنطق، مثلا مجاهدان قد أطلقا الرصاص في نفس اللحظة على عسكري فرنسي، فالضحية موجودة قد تلقت رصاصة واحدة، والسؤال من يكون صاحب هذه الرصاصة، فالخلاف موجود والواقع أن الضحية ماتت وكل واحد يقول أنا من قتله، يا أخي تباهى كما أردت، لكن ما يهمني هي النتيجة وأننا في معركة قتلنا فيها عسكريا فرنسيا، يمكن أن تفخر لكن المؤرخ يجب أن يؤرخ المعلومة، أنا منذ حوالي 20 سنة وأنا أقول للمؤرخين والمهتمين بالتاريخ يا جماعة لا تكتبوا عن المعارك، لكن أكتبوا عن نتائجها، هل كان لها أثر في النتيجة العامة وهل أوصلتنا إلى الاستقلال أو لا، أما المعركة فهي مواجهة بين الجيش الفرنسي والمجاهدين لأن تفاصيل المعارك ذهبت مع الناس الذين شاركوا فيها وماتوا، وأولادنا لا يسمعون هذا التفاصيل، إذن الأمر قد انتهى.
يجب أن ننظر للثورة ليس على أساس أن المعركة الفلانية شارك بها هذا أو ذاك، لأنها ستذهب مع الزمن، لكن الأفكار والمواقف والنتيجة هي التي تبقى، قد يقول البعض أن المقاومات الشعبية لم تنجح والسؤال المطروح هو لماذا؟ لم تنجح لأنها كان يطبق عليها المبدأ الفقهي رد صولة الصائل، عندما يصل الجيش الفرنسي إلى دوارنا فأنا أقاومه، وعندما يبتعد عن دوارنا فأنا لست معنيا بمحاربته، فلم تكن هناك قيادة موحدة، الثورة التي كان عندها تواجد هي ثورة الأبيض سيدي الشيخ بقيادة الشيخ بوعمامة، التي توسعت ولم تعتمد على قيادة واحدة وهذا فيه خلاف كبير بين المؤرخين.
- الجمهورية: ماذا عن المجاهدين الذين تم نفيهم مع عائلاتهم خلال الفترة الاستعمارية؟
المستشار عبد المجيد شيخي: هناك فئات من الجزائريين تم إبعادهم ونفيهم من هذا الوطن، فقد سجنوهم وحرموهم من الحياة في وطنهم، فلقد تم نفيهم من الجزائر خلال عمليات بدأت في سنة 1840، واستمرت لمدة طويلة، والآن أصبح آبنائ وأحفاد هؤلاء المنفيين من الجيل الثالث أو الرابع والخامس، لكن رغم الفترة الزمنية الطويلة، مازال هؤلاء الأولاد يحنون إلى هذا الوطن. والملاحظ أننا نتكلم دائما عن الرجال ولا نتكلم عن النساء، خاصة وفيهن المقاتلات، المناضلات المجاهدات، وأبعدن لأنهن وقعن في الأسر، والهدف الذي كانت ترمي إليه السلطات الفرنسية قد حققته وهو محاولة إفراغ البلد من أهله، ولقد قاموا بهذه التجربة ورؤوا أنها ممكن أن تنجح.
- الجمهورية: هل تعلمون إلى أي بلد تم نفيهم؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: تم نفيهم إلى عدة أماكن من العالم، هناك من تم نفيهم إلى كاليدونيا الجديدة، وكيان عاصمة غوايانا الفرنسية في أمريكا الجنوبية، وكذلك إلى بعض الجزر القريبة من فرنسا كجزيرة سانت مارغريت التي تقابل مارسيليا عن بعد 15 كيلومترا، حيث توجد هناك مقبرة خاصة بالمنفيين، والقبور لا تحمل أسماء بل تحمل هلال فقط، والذي كتبت الأيدي الخبيثة على الشواهد «إلى الأخوة المسلمين الذين ماتوا من أجل فرنسا»، لكن هؤلاء ماتوا من أجل الجزائر وليس من أجل فرنسا.
- الجمهورية: ماذا تحركات السلطات الجزائرية؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: نحن نعمل على الأقل من أجل تمتين الروابط مع هؤلاء كي يبقوا في اتصال مع هذا الوطن، فلا يمكن القول لهؤلاء المتواجدين سواء في كاليدونيا الجديدة أو غيرها من الأماكن أنهم لن يقبلوا في الجزائر.
- الجمهورية: ماذا يمكن للمعالم السياحية التعريف بالذاكرة؟
^ المستشار عبد المجيد شيخي: المعالم التاريخية هي التي تعرف الناس بتاريخهم وتحفظه، فأقدم جامعة في العالم ربما توجد في الجزائر، فهي بطولها وعرضها أرض العلم ولن تكون صحراء أبدا، فلقد احتضنت عدة حواضر قديمة منها بجاية، من أجل ذلك حاول الاستعمار الإسباني الاستيلاء عليها لأنها كانت تضم في قلعتها خرائط العالم الجديد-أمريكا-، قبل أن يكتشفها كريستوف كولومبوس، هذه المسائل يجب أن تصل إلى الشباب من أجل أن يعتز بهذا البلد، ونعتز بما فعله المجاهدون والشهداء من أجل هذا الوطن. وتاريخ الجزائر كله علينا أن نثمنه ونقدمه إلى أبنائنا في أحلى حلة، ويجب أخذ العبر والدروس منه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.