بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«أدين بكل شيء للنسيان»
مرايا عاكسة
نشر في الجمهورية يوم 22 - 11 - 2021

تناولت الرواية عدة موضوعات مستمدة من محيطها الخارجي الذي عملت على تفكيكه اعتمادا على معايشة البطلة، ومن هذه الموضوعات المتواترة: العنف، الجنوسية، الرياء، الهجرة، الاضطهاد، النفاق، القمع، هشاشة العلاقات العائلية، سقوط المجتمع، العشرية الحمراء، المجايلة، الجشع، الجريمة، الخوف، ترييف المدن، الإهمال، غياب العقل، هيمنة النواميس الضاغطة على القول والفعل، إفلاس المنطق، وهناك الأطفال غير الشرعيين كمادة قاعدية للسرد الذي استعان بجزئيات مكملة. يقدم النص، في عمقه، مجتمعا مزيفا بالنظر إلى غموضه وانغلاقه وصدوعه. هناك من المفارقات ما يكفي لتصنيفه في خانة كتابات فرانز كافكا، مع اختلاف يكمن في أنّ هذا الأخير اشتغل على قضايا في بعدها الفلسفي، في حين ركزت " مليكة مقدم " على الواقع، ومع ذلك فإنّ الواقع نفسه يبدو قريبا من العبث، كما يتجلى على عدة أصعدة : حدثية وقولية وعقائدية وأنثروبولوجية. في النص شخصيتان تتداولان الأدوار: سلمى وقومي، إضافة إلى الأم التي بدت منسحبة، مدفونة في صحراء بشار حيث سلطة الذكر، إنسانا كان أو شبيه إنسان، متدينا أو سكيرا أو صعلوكا، أو واحدا من الأدعياء والشباب والشيوخ الذين لهم معارف محدودة بقضايا الدين والفقه، لكنهم يتحولون إلى ركائز موجهة للمجتمع وقيمه، وهم الذين يحكمون على المعرفة والسلوك بناء على مرجعيات شفهية متوارثة، رغم ظهور أفعال تحويلية تخرج بعض الشخصيات من التنفيذ إلى التفكير، من النقل إلى العقل.
أغلب الشخصيات المركزية متصدعة، في صدام مع التقاليد التي أنتجها الجهل والألم وسنوات الدم والرعب والخوف، ولأنّ الساردة طبيبة، من هذا النوع الرافض لوصايا القبيلة والفقيه، فإنها غالبا ما ركزت على الكشف والادانة، مستعينة بخطاب يجعلها معنية بالوقائع. لا يمكننا الحديث عن سرد حيادي، أو كلاسيكي متفرج. هناك دائما حضور للأنا، كما يتجلّى في مقاطع دالة على سرد ذاتي مؤثث بمواقف تحيل على الرفض.
* نادرا ما تستعين الرواية بالإيحاء لنقل المسكوت عنه والممنوعات الكبرى، بعيدا عما تقوله التجليات المعجمية والجملية، وما تبديه الأفعال، أو لجعل النص أكثر انفتاحا على القراءات، على الاحتمال، على الدلالات الكامنة خلف الملفوظات وأشكال سردها وتسريدها. إنها تقول بوضوح، وقد يكون ذلك هدفا من أهدافها: فضح خفايا الواقع بخطاب يساوي نفسه.
* ربما انطلقت من فكرة الصدق التاريخي، من الالتزام الحرفي، أو أنها رأت أنّ تأزم الشخصيات وضياعها في واقع مفكك ليس بحاجة إلى جماليات وحليّ بلاغية. لذا كانت هناك تضحية نسبية بالفني لحساب التصريح والحمولة الأيديولوجية، وهذا الخيار يزداد حضورا مع تقدم الحكاية، ما يدلّ على مقصد قبلي، مع أنّ ذلك قد يتعارض والموقف النقدي الذي يميل إلى تغليب الفنّ على الموضوعات العارية.
* قامت الرواية، من ناحية الترتيب الزمني، على مفارقات وتعرجات وبنى دائرية وانكسارات متزاحمة، كما يتجلى من البناء الذي تراوح ما بين ثلاثة أزمنة متداخلة: الآن، القبل، البعد، ما يعكس محاولة تبرير انكسار عوالم الشخصيات في محيط سديمي يتجاور مع بنية الزمن المتشظي. هكذا تأتي الأحداث مضطربة، وغير منسجمة بفعل تقوية السوابق واللواحق والاضمارات التي تقوم بوظيفة إضاءة الحالات والأفعال، عاكسة بذلك نفسيات قلقة تشبه البنية، كما كتب البيريس.
* أمّا المداورات فتحيل على قيمة الحدث، لذا يتواتر بمتغيرات لفظية وأسلوبية، وللتمثيل على ذلك، نذكر مقتل الرضيع بالاتفاق، ما روّع سلمى ودفعها إلى النظر في ممارسات المجتمع، كما حصل مع شخصية الطبيبة في ليليات امرأة أرق لرشيد بوجدرة. كانت صفعة شقيقها كافية لجعلها متمردة على الأعراف في محيط مغلق. هذا التشابه لا يدلّ على تناص خارجي، أو على سفر نص إلى آخر. هناك قيمة مخصوصة لما عاشته سلمى في الصحراء حيث تتبوأ النواميس والتكتم لإنقاذ شرف العشيرة، ومن ثمّ التركيز على معاودته لترقيته، لإبراز قيمته في المتن.
* تكرر التبئير على هذا الفعل عدة مرات، كما في وقائع موت معلن لماركيز، مع فارق في التقنية السردية التي تمّ الاتكاء عليها، إذ لجأ الأول إلى التداول السردي، في حين اعتمدت مليكة مقدّم على الرؤية الأحادية للسارد. لذا كان هذا الشكل الدائري الذي ينطلق من نقطة ليؤوب إليها، وكانت أغلب رحلات سلمى، ما بين فرنسا ومدينتها، من أجل الكشف عن خلفيات الفعل وأسباب التستر الجماعي عليه.
* لقد بدت كثير من الأحداث التي وقعت ما بين بشار ووهران وفرنسا ليست ذات قيمة كبرى من حيث إنها نتائج وتداعيات أسهم فيها الحدث القاعدي الذي سيتسبب في إغراق البطلة في عتمة الأسئلة، كما كانت الجريمة أحد أسباب انكسارها ويقظتها، إن نحن تجاوزنا ابتزاز الإخوة وعنف المحيط ونفاقه وأمراضه الكثيرة، وهي كلها عوامل ظهيرة للتمرد اللاحق الذي سيقودها إلى الهجرة.
@ ركزت الكاتبة على مدينة بشار، مكان المأساة، هناك في إحدى قبائل الصحراء، هذا الجزء الغارق في الصهد والرمل والبعاد والفاقة والأمية والنسيان حيث قضت سلمى طفولتها ما بين الكثبان والنخيل، فارة من قوانين العشيرة، قبل أن تنتقل إلى وهران، ثم إلى فرنسا، وكانت زياراتها القليلة كافية لتدرك الحقيقة، وحدها، ثم مع العجوز إيمنا، بعيدا عن القصر وضوابطه، كما ورد في عدة حوارات بينها وبين قومي.
* أمّا أغلب الشخصيات فتبدو أشياء، امتدادا لأثاث المكان، لذا هيمنت الحالات على الفواعل التحويلية، على قلتها، لأنّ النص يقترب من الفعل صفر. لا توجد، على مستوى سطح الخطاب، برامج سردية تؤسس على رغبات مستقلة قابلة للتحيين، ومن ثم الانتقال من الثابت إلى المتغير للتخلص من سلطة الأعراف التي يمكن اعتبارها شخصية قائمة بذاتها، مجردة ومعارضة للحركة وللممكنات التحويلية التي تراجعت إلى حدّ أدنى، تاركة مكانها لأفعال القول، وللحالات المتضخمة التي تعكس الحركات والمواقف الآلية للشخصيات الثابتة.
* يمكننا أيضا اعتبار أغلب الشخصيات، شخصية جماعية، ذيولا شحنت بمنظومة من القيم التي توارثتها القبيلة وجسدتها شخصيات منفذة من خلال تكريس التعاليم المحفوظة، ما يدلّ على استمرارية الماضي في الحاضر، ومن ثمّ انتفاء هذا الأخير من حيث إنه مستنسخ. لقد كانت سلمى تتحرك في عالم شبيه بعالم الموتى، لذلك بدت من الشخصيات القليلة التي امتلكت برامج سردية، وكفاءة تؤهلها لتخليص الذات من الدائرة، وذلك بالانتقال من الحالة إلى الفعل، من التشابه إلى التباين، من الماضي والحاضر إلى المستقبل، من الجماعة إلى الفرد بحثا عن معنى لوجودها خارج العقد الاجتماعي وما يميز الشخصيات المنفذة التي تتحرك بإيعاز من إملاءات خارجية لا علاقة لها بالذوات.
* سيطرح المتلقي أسئلة تخص الخروج عن القيم لأنّ النص بنى على مرجعيات تتعارض ومقوّماته، وقد تكون واخزة، وصادمة لأنها تتناول قضايا محلية انطلاقا من ممارسات حياتية مخصوصة، وذلك بناء على خطاب مضاد يعكس انحرافا عن النموذج. هناك منظورات توحي بأنّ الرواية كتبت في سياق معقد تكشف عنه المواقف والعلامات النفسية، وهناك الرغبة في الانتقام من الماضي، من القبيلة والمكان، ومن الزمن كمعارض للحلم والحياة. لقد وقفت الروائية في زاوية متماسة مع المجتمع الأوروبي للنظر إلى الفضاء الصحراوي، بعيون شبه غيرية، أو متقاطعة مع المنظورات الوافدة إلى النصوص المعاصرة، ما يسوّغ الحالات والأحداث والأقوال والوقائع التي أنتجها المحيط الجديد الذي بدا ضاغطا على الخطاب والرؤية، وعلى الموقف من العلامات القديمة التي اختزنتها الذاكرة، قبل أن تشهد تحولات جعلتها في علاقة مبهمة مع مجتمعها، تحنّ إليه وتدينه، حالة فصلية ووصلية في آن واحد، ومأساوية لأنها تدليل على الضياع ما بين قيم ومرجعيات متصادمة، مع ميل نسبي إلى الحياة الغربية التي تجعل الهوية معلقة، أو بين بين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.