دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    انطلاق عملية اختيار المواقع لمكتتبي "عدل 2"    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    “باتيلي” يُفاجىء الجميع ويستدعي 9 لاعبين من القسم الثاني!    آخر أجل لدفع تكاليف الحج واستكمال الملف الإداري يوم 5 ماي المقبل    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    رسميا: مفاجأت كبيرة في تشكيلة الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولايتي وهران ومعسكر    عز الدين دوخة: ” بلماضي يتصل بي بصفة دائمة للإطمئنان عني”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    البطولة الإفريقية للجيدو    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    وزير التربية خارج الوطن    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مناولات" في قلب البناء الفوضوي !
سونلغاز تشتكي من تفشي القرصنة بالحاسي
نشر في الجمهورية يوم 14 - 12 - 2010

زادت ظاهرة القرصنة حدة في الآونة الأخيرة حسبما ذكرت مصادر مسؤولة من مديرية التوزيع وهران وقد إعتبرت منطقة بوعمامة (الحاسي سابقا) من أكبر النقاط السوداء في الولاية نظر للمشاكل والعراقيل الكبيرة التي يتلقاها أعوان الصيانة والتصليح هناك.
وعليه أفادت ذات المصادر بأن العدد الكبير من السكان بالحاسي أصبحوا يسرقون الكهرباء عن طريق توصيل كوابل من أعمدة الضغط المنخفض إلى المساكن الفوضوية، وكل كابل أصبح يمول أكثر من 30 إلى 40 مسكنا على الأقل لكن ليس بالمجان، بل يقبضون مقابل ذلك مبالغ مالية متفاوتة من المواطنين المستفدين من هذه »الخدمة« (إن صح التعبير) أي أن سراق الكوابل تحولوا إلى مؤسسات مناولة مع سونلغاز
وأمام هذا الوضع باءت كل محاولات عمال الشركة ومسؤوليها بالفشل بحيث أصبحوا يتدخلون بشكل متواصل هناك لتصيلح أجهزة الكهرباء المعطلة أو إستبدالها بأخرى جديدة وبما أن القرصنة هي التي وراء الإنقطاعات المتكررة في التيار الكهربائي هناك فإن مديرية التوزيع وهران أصبحت تتخذ إجراءات إستعجالية لحل الإشكال نسبيا إما بقطع الكوابل الموصولة بطريقة عشوائية أو تبديل محولات الطاقة القديمة ذات الضغط المنخفض إلى أخرى ذات ضغط مرتفع فإنتقلت الطاقة من 200 كيلواط إلى 800 كليواط لتغطية كامل المنطقة والقضاء على مشكل الإنقطاعات.
لكن يبدو أن هذه الجهود قد باءت أيضا بالفشل بحيث لايزال السكان هناك ممن يملكون عددات كهربائية ويسددون تكاليف إستهلاك الطاقة بشكل قانوني يشكون من غياب الإنارة لأيام وأسابيع
وأوضحت مصادر مسؤولة من مديرية التوزيع لوهران أيضا بأن القرصنة لم تعد حكرا على أصحاب المباني الفوضوية فحسب، فحتى الورشات والمصانع التي تعمل في الخفاء يسرق أصحابها الكهرباء من الأعمدة بكل بساطة، وعليه تشغل آلات كبيرة وتضاء مقرات ومستودعات وحظائر وغير ذلك عن طريق (القرصنة) فكيف يمكن للشبكة الكهربائية بالحاسي أن تقاوم وتوصل الإنارة إلى البيوت
السكان هناك قد ضاقوا ذرعا من هذه الوضعية المتردية لأنهم أول المتضررين، فعندما ينقطع الكهرباء يسود الظلام الدامس هنا فتطفو المظاهر السلبية والخطيرة كالإعتداءات والسرقات وإفتتاح الفرصة لقطاع الطرق لممارسة مختلف أنواع الإجرام
أما الأولياء فأصبح يؤسفهم حال أولادهم المتمدرسين لأنهم يذاكرون ويراجعون دورسهم على ضوء الشموع، وهي الأخرى تعد مصدر خطر داهم، ففي العديد من المرات تشتغل حرائق داخل المساكن بسبب سقوط شمعة مشتعلة على قطعة قماش أو فراش أو ما شابه ذلك.
وعليه يطالب السكان وشركة سونلغاز أيضا بالتدخل العاجل للسلطات المحلية والقوة العمومية للقضاء على المشكل من جذوره بداية بمداهمة الورشات والمصانع (غير) القانونية ومقاضاة أصحابها وقطع الكوابل الموصولة بشكل عشوائي، وغير قانوني بالأعمدة وإحالة أصحابها على العدالة .
وتجدر الإشارة إلى أن منطقة الحاسي تعتبر أكبر النقاط السوداء في الولاية لا من حيث التجمعات السكانية الفوضوية أو مظاهر السرقة والقرصنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.