وزارة التعليم العالي تفند إشاعات تقديم العطلة الشتوية    حجز عملة صعبة ومسدس بمطار الجزائر    الصالون الوطني الأول للأجبان التقليدية: قطاع الفلاحة يستهدف تثمين المنتوج وتحسين القدرات التقنية للمحولين    الجزائر-الغابون: إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    استشهاد 18 فلسطينيا في القصف الصهيوني    وفاة السفير الأردني في الجزائر    ثغرة خطيرة في فيسبوك تشغل الكاميرا سرا وإليك حلا بسيطا    تسوية وضعية حاملي الشهادات المستفيدين من عقود ما قبل التشغيل محور اجتماع وزاري مشترك    أمطار غزيرة على 4 ولايات!    فيكا 10: عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول الهجرة غير الشرعية    المبعوث الأممي يثمن دور الجزائر في تسوية الملف الليبي    اجتماع جهات الاتصال للمركز الافريقي للدراسات و البحوث حول الإرهاب من 18 الى 20 نوفمبر بالجزائر    الجزائر-الصين: السيد بن مسعود يدعو إلى تطوير علاقات التعاون والشراكة في قطاع السياحة بين الطرفين    الجزائر: نسبة إمتلاء إستثنائية للسدود    السيد بوسماحة يستقبل نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب لمقاطعة هايان الصينية    المسيلة: إنقاذ زوجين من الاختناق بغاز أحادي الكربون    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    «تأجيل الانتخابات والتمسك بالتغيير الجذري»    أبواب المنتخب الوطني تبقى مفتوحة لكل الأسماء القادرة على تقديم الإضافة    قائد “زامبيا”: “لدينا خطة خاصة للإطاحة ببطل إفريقيا”    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    بعد إستقالة الرئيس موراليس    في‮ ‬قصف إسرائيلي‮ ‬شرق مدينة‮ ‬غزة    خلال الإضطراب الجوي‮ ‬الاخير‮ ‬    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    الجيش‮ ‬يدمر خمسة مخابئ للإرهابيين‮ ‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    تحديد عوائق التشغيل في الجنوب    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    الأميار خارج المشهد    مولود جديد يحمل آمال الكرة الصغيرة الوهرانية    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    تتويج فيلم «الشمس» لبوكاف محمد طاهر بالمركز الأول    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    كتيبة الرابيد تطوي صفحة البطولة وتستأنف لمباراة الكأس أمام وداد مستغانم    أين الخلل .. !    تحضير لقاء المدية بمواجهة "المغناوة"    عمروش يستدعي 25 لاعبا    العميد للإنفراد بالصدارة والكناري لتحسين النتائج    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    توقف أشغال تنقية سد فرقوق من الأوحال    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    رفض تبريرات المسؤولين المتقاعسين    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مناولات" في قلب البناء الفوضوي !
سونلغاز تشتكي من تفشي القرصنة بالحاسي
نشر في الجمهورية يوم 14 - 12 - 2010

زادت ظاهرة القرصنة حدة في الآونة الأخيرة حسبما ذكرت مصادر مسؤولة من مديرية التوزيع وهران وقد إعتبرت منطقة بوعمامة (الحاسي سابقا) من أكبر النقاط السوداء في الولاية نظر للمشاكل والعراقيل الكبيرة التي يتلقاها أعوان الصيانة والتصليح هناك.
وعليه أفادت ذات المصادر بأن العدد الكبير من السكان بالحاسي أصبحوا يسرقون الكهرباء عن طريق توصيل كوابل من أعمدة الضغط المنخفض إلى المساكن الفوضوية، وكل كابل أصبح يمول أكثر من 30 إلى 40 مسكنا على الأقل لكن ليس بالمجان، بل يقبضون مقابل ذلك مبالغ مالية متفاوتة من المواطنين المستفدين من هذه »الخدمة« (إن صح التعبير) أي أن سراق الكوابل تحولوا إلى مؤسسات مناولة مع سونلغاز
وأمام هذا الوضع باءت كل محاولات عمال الشركة ومسؤوليها بالفشل بحيث أصبحوا يتدخلون بشكل متواصل هناك لتصيلح أجهزة الكهرباء المعطلة أو إستبدالها بأخرى جديدة وبما أن القرصنة هي التي وراء الإنقطاعات المتكررة في التيار الكهربائي هناك فإن مديرية التوزيع وهران أصبحت تتخذ إجراءات إستعجالية لحل الإشكال نسبيا إما بقطع الكوابل الموصولة بطريقة عشوائية أو تبديل محولات الطاقة القديمة ذات الضغط المنخفض إلى أخرى ذات ضغط مرتفع فإنتقلت الطاقة من 200 كيلواط إلى 800 كليواط لتغطية كامل المنطقة والقضاء على مشكل الإنقطاعات.
لكن يبدو أن هذه الجهود قد باءت أيضا بالفشل بحيث لايزال السكان هناك ممن يملكون عددات كهربائية ويسددون تكاليف إستهلاك الطاقة بشكل قانوني يشكون من غياب الإنارة لأيام وأسابيع
وأوضحت مصادر مسؤولة من مديرية التوزيع لوهران أيضا بأن القرصنة لم تعد حكرا على أصحاب المباني الفوضوية فحسب، فحتى الورشات والمصانع التي تعمل في الخفاء يسرق أصحابها الكهرباء من الأعمدة بكل بساطة، وعليه تشغل آلات كبيرة وتضاء مقرات ومستودعات وحظائر وغير ذلك عن طريق (القرصنة) فكيف يمكن للشبكة الكهربائية بالحاسي أن تقاوم وتوصل الإنارة إلى البيوت
السكان هناك قد ضاقوا ذرعا من هذه الوضعية المتردية لأنهم أول المتضررين، فعندما ينقطع الكهرباء يسود الظلام الدامس هنا فتطفو المظاهر السلبية والخطيرة كالإعتداءات والسرقات وإفتتاح الفرصة لقطاع الطرق لممارسة مختلف أنواع الإجرام
أما الأولياء فأصبح يؤسفهم حال أولادهم المتمدرسين لأنهم يذاكرون ويراجعون دورسهم على ضوء الشموع، وهي الأخرى تعد مصدر خطر داهم، ففي العديد من المرات تشتغل حرائق داخل المساكن بسبب سقوط شمعة مشتعلة على قطعة قماش أو فراش أو ما شابه ذلك.
وعليه يطالب السكان وشركة سونلغاز أيضا بالتدخل العاجل للسلطات المحلية والقوة العمومية للقضاء على المشكل من جذوره بداية بمداهمة الورشات والمصانع (غير) القانونية ومقاضاة أصحابها وقطع الكوابل الموصولة بشكل عشوائي، وغير قانوني بالأعمدة وإحالة أصحابها على العدالة .
وتجدر الإشارة إلى أن منطقة الحاسي تعتبر أكبر النقاط السوداء في الولاية لا من حيث التجمعات السكانية الفوضوية أو مظاهر السرقة والقرصنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.