أزمة كبيرة في نادي “الشباب” بسبب بن العمري    مصائب “الكورونا” عند البعض ” فوائد” ..    أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    متعاملون اقتصاديون ببلدية وادي الشعبة في باتنة    نشاطها بات مهددا بالزوال و زاد عليه تفشي فيروس كورونا    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تبرع ب 20 طن مواد غذائية للبليدة    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    التجار مدعوون للتصريح بجميع المخازن و المستودعات    هل يستعيد سوق النفط توازنه ؟    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لعدة نشاطات مهنية    عملية الإجلاء تنتهي اليوم    النرويج مستعدة لتقليص إنتاجها من النفط في حالة اتفاق المنتجين الكبار    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    عمال معهد باستور في حالة تأهب قصوى    وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    الجمارك تشرع في تطبيق الإجراءات الاستثنائية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات    250 شخصا يغادرون فندق رونيسونس بتلمسان    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    أشجار مكان الألغام    عودة كريستيانو غير مستبعدة    «توقفنا عن النشاط المهني تطبيقا للحجر المنزلي ونسأل عن اللاعبين باستمرار»    إقبال للمتسوقين رغم التحذيرات    .. برامج تحسيسة عبر الأثير    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    تثبيت مغاسل وقائية    قوافل مساعدات غذائية وإنسانية من عدة ولايات تضامنا مع سكان البليدة    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    انتعاش التجارة الإلكترونية    برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي    "كورونا" تؤثر على عمل الجمعيات.. وعلى المحسنين تقديم المساعدات    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    فتح باب المشاركة بداية من اليوم    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    أندية البطولة المحترفة تسعى لتفادي المتاعب المالية    صنابي مستاء من مسيّريه ويدعو إلى التزام الحجر الصحي    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    كفاكم عبثا    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطل فيلم “أبو ليلي” سليمان بنواري يؤكد: الفيلم يدين الإرهاب… ويعالج وقائعه على نفسية المجتمع

أكد بطل فيلم “أبو ليلى” للمخرج أمين سيدي بومدين، الممثل سليمان بنواري أن الفيلم لم يطرح فقط موضوع الإرهاب، بل تجاوز ذلك من خلال طرح عدة قضايا منها ما هي فلسفية تتعلق بالوجود الإنساني، وأخرى تتعلق بأثير الأسطورة في المجتمع، وجاء ذلك في قالب يمزج بين الواقع والخيال.
قال بنواري خلال ندوة صحفية عقد أول أمس، عقب عرض الفيلم الجزائري “أبو ليلى” للمخرج أمين سيدي بومدين، في افتتاح “أسبوع النقاد الدولي” مهرجان القاهرة السينمائي، أن الفيلم هو مغامرة مجنونة، وهو طرح لمرحلة معينة عاشتها الجزائر لكن بصورة مغايرة بعيدة عن السياسة، والتركيز فيها على وقائع تلك المرحلة على نفسية المجتمع الجزائري، مشيرا أنه أصعب ما وجهه في تجسيد شخصيته “سمير” بالفيلم هو ذلك انتقال من نفسية إلى نفسية ومن حالة إلى حالة أخرى ومن مرحلة إلى مرحلة أخرى، باعتبارها شخصية مركبة تستدعي الكثير من التركيز والتأمل، وبخوص موضوع الفيلم أكد المتحدث أن الإرهاب والعنف نوعان من الجنون والضعف، وتحدث بنواري عن كون الفيلم محاولة لطرح مرحلة معينة في الجزائر ولكن بصورة مغايرة من خلال تشريح شخصيات دخلت في دوامة من العنف.
وأضاف بنواري أن الفيلم يتجاوز مجرد موضوع الإرهاب، ليتحدث عن قضايا أخرى بعضها فلسفي والبعض الآخر حول الإنسان عموما وعن تأثير الأسطورة في المجتمع، وكل ذلك دون التفرقة بين الواقع والخيال من وجهة نظر البطل التي يقدمها، مشيرا إلى أن شخصيته تقدم لمحة عن الجنون الذي يسري في المجتمع، وكيف أن العنف مجرد ستار لضعف الشخص الذي يمارسه.
كما رفض بنواري الحديث عن مشاهد عنف بعينها عاشها وهو طفل في الجزائر، لكنها ظلت عالقة بذهنه، قائلا إنه لا يريد أن يتذكرها لكونها مؤلمة للغاية.
يتناول فيلم “أبو ليلى” طيلة 140 دقيقة وهو إنتاج جزائري –فرنسي –قطري سنوات الإرهاب في التسعينيات من القرن الماضي من خلال قصة الشابين سمير(سليمان بن نواري) و لطفي (اليأس سالم) اللذان يقومان بمطاردة الإرهابي الخطير “أبو ليلى” عبر الصحراء، الفيلم الذي عرض في ماي الماضي بمهرجان “كان” الفرنسي في فئة “أسبوع النقد” و مؤخرا في مهرجان سرايفو “بوسنة و الهرسك”، هو أول عمل مطول لمخرجه أمين سيدي بومدين الذي سبق و أن قدم شريطين قصيرين “غدا الجزائر” و”الجزيرة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.