وفاة المجاهد الطيب فرحات حميدة عن عمر ناهز 101 عام    استكمال مشاريع العصرنة لحماية الاقتصاد الوطني    علامات تدل على الإصابة بسرطان البروستات    كشف عن مشروع قناة دولية لتحسين صورة الجزائر في الخارج بلحيمر: وصول الصحفي إلى المعلومة مكفول لكن يجب تفعيله    رئيس الجمهورية يستقبل رؤساء المحاكم و المجالس الدستورية    أمير قطر في الجزائر اليوم والأزمة الليبية على رأس أجندة النقاش    الرئيس تبون يجدد عهده لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية    الانطلاق في انجاز 70 ألف سكن عدل قريبا    أسعار النفط تنزل أكثر من 3%    الجزائر تقتني ناقلتين لنقل المحروقات    بلخير: “نملك أحسن اللاعبين في البطولة ونغيز أعاد لنا الثقة”    اللواء شنقريحة يبلغ تحيات الرئيس تبون إلى رئيس دولة الإمارات    عزوزة: تكلفة الحج لن تتجاوز 60 مليونا لهذا الموسم    إيداع مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق الحبس المؤقت    بن عيادة يقتحم أجندة بلماضي    غوارديولا يراهن على محرز أمام ريال مدريد    السراج يؤكد رفضه لحرب الوكالة في ليبيا    عياش يحياوي كان يعيل عائلات وساهم في رعاية الفقراء والمرضى    رحلت سهام... وتركت الكتاب يتيما    جمعية تراث «جزايرنا» في القصبة    آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة ب «ديمقراطية حقيقية»    المصابون يتوزعون على أكثر من 25 دولة    الرئيس تبون: “رياض محرز أسوة للنخبة الرياضية عن جدارة”    الكأس الوطنية العسكرية للجيدو: إنطلاق المنافسة بمشاركة 170 مصارع و مصارعة    تنامي الخطاب العنصري لليمين المتطرف في أوروبا يثير قلقا لدى الأوساط السياسية والشعبية    3359 تدخلا في مناطق مختلفة من الوطن    سيال تؤكد أن شح الأمطار لن يؤثر على التزود بالمياه في العاصمة    قالمة : الحكم ب5 سنوات سجنا نافذة لمدير الصحة السابق و أخرى تتراوح بين سنتين والبراءة في حق إطارات بالقطاع    عبد القادر العفيفي: رحيل الجار وفراق الصديق    الانخراط في مشروع الحوار والوساطة لرئيس الجمهورية "وسيلة لإخراج الجزائر من أزمتها "    الاتفاقات التجارية للجزائر وراء “إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية”    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    تدشين محطة جديدة لضغط الغاز في حاسي مسعود    أزمة بعد استقالة رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد بشكل مفاجئ    الرئيس عبد المجيد تبون يشيد برياض محرز    درك تليلات يحبط محاولة تمرير 4800 وحدة خمر بوهران    قتيلة و 4 جرحى في حادث مرور ببومرداس    تمديد التسجيلات في دورة فيفري للتكوين المهني إلى غاية الفاتح مارس    العثور على مذبح غير شرعي للدواجن بالمسيلة    الصحة العالمية: نستعد لإحتمال إعلان تحول كورونا إلى وباء عالمي!    بعد عرقاب جاء دور رزيق    أول جريدة ناطقة باللغة الأمازيغية    مبعوث قطر يلتقي الرئيس الأفغاني في كابل لبحث جهود السلام    هاؤلاء هم أهم زبائن و مموني الجزائر خلال سنة 2019    المشهد الإعلامي الإلكتروني الحالي فوضوي.. وآن أوان تقنين القطاع    رحيل الإعلامي إيرفي بورج..صديق الجزائر    دزيري يتحدى مولودية الجزائر    كورونا يصل الخليج.. إصابات في البحرين والكويت    فيغولي: “نستحق الفوز في الداربي وسنكون أبطالا في النهاية”    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيقاف استباحة الخارج للداخل العربي
نشر في الحياة العربية يوم 27 - 12 - 2019

كم من المواقف المعادية لحقوق وقضايا وطموحات الأمة العربية يجب أن تقفها، بتحد وعجرفة، سلطات القرار الأمريكية حتى تنقشع الغشاوة عن عيون المسؤولين العرب في شتى دولهم، ويدركوا أن الموضوع ما عاد مجرد اختلافات في الرأي، قابلة للأخذ والرد، حول تلك القضايا والحقوق والطموحات العربية، وإنما هي هجمة استعمارية أمريكية على أمة العرب ووطنها الكبير؟
لقد أصبحت أمريكا تدير كل صغيرة وكبيرة في أرض العرب. الوزراء والمبعوثون الأمريكيون يجوبون عواصم الوطن العربي، ليقدموا ما يدعون كذبا النصائح، بينما هي في الحقيقة أوامر وتهديدات مبطنة، تعقبها أشكال لا تحصى من العقوبات البنكية والتجارية بحق الأفراد والشركات والأحزاب والحكومات العربية. اليوم يجلس هؤلاء الأمريكيون في عواصم من مثل بغداد وبيروت، حيث الحراكات الجماهيرية تجوب الشوارع، ليعلنوا ما يوافقون عليه وما يرفضونه، لكأن عواصم بلاد العرب أصبحت بلدات في ولايات كاليفورنيا أو ألاباما، ولكأن الحراكات الشبابية العربية هي مظاهرات طلابية في إحدى الجامعات الأمريكية. نحن نعلم أن ما يحدث لنا هو جزء من التعامل الحالي الأمريكي المجنون الهائج مع العالم كله، لكن لا توجد بلاد واحدة في هذا العالم مستباحة ومحتقرة وذليلة وعاجزة أمام الصلف الأمريكي الحالي، كما هو الحال في بلاد العرب.
أما المواقف الأمريكية من كل الموضوع الفلسطيني برمته، فقد وصلت إلى مستويات عهرية، خارجة على كل القيم الإنسانية وعلى كل الممارسات الأخلاقية، حتى في حدودها الدنيا، بحيث أصبحت أمريكا كيانا صهيونيا عولميا ينافس الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة، في جرائمة الإنسانية البشعة تجاه شعب أعزل محاصر محتلة كل ذرة من أرضه وبحاره وسمائه.
لا يقف هذا الموقف العربي الذليل المتهالك تجاه أمريكا فقط، فقد أصبحت دول إقليمية قادرة على ممارسة التدخلات والإملاءات والاستباحة نفسها. فتركيا تتصرف في الشمال السوري العربي، وكأنه قطعة من الأناضول التركي، أو من أملاك الامبراطورية العثمانية في أيام مجدها وجبروتها.
وإيران تعطي التوجيهات بشأن ما هو مسموح وغير مسموح في أرض العراق، لكأن بغداد أصبحت ضاحية من ضواحي طهران. وفي كل يوم يتوجه المسؤولون العراقيون إلى طهران لاستلام النصائح، ويأتي فلان أو علان الإيراني المسؤول إلى بغداد ليعطي الأوامر. وينطبق الأمر، بصور شتى وبمستويات متعددة، على التعامل الروسي والفرنسي والصهيوني والإنكليزي مع مختلف القضايا العربية، عبر الوطن العربي كله. فما هو الرد العربي على كل ذلك؟ إنه لا يزيد عن بيانات مقتضبة، آسفة ومترجية من قبل هذه الحكومة أو تلك، عندما يكون الأمر ماسا بها، أو عن بيانات كلامية متأسفة صادرة عن الجامعة العربية، المبعدة بقصد وتربص عن أن يكون لها دور فاعل في حياة العرب.
هذا المشهد المأساوي يحرك النخوة في رئيس الوزراء الماليزي، فيدعو إلى اجتماع، دعنا من تفاصيل الخلافات حول حضوره ومقاطعته ومعالجاته، لمناقشة ما وصل إليه الحال المفجع المخجل بالنسبة للعالم الإسلامي. إنه بحسه السياسي المتميز يعرف أن مواجهة ذلك الحال يحتاج إلى جهد إسلامي مشترك لا قبل لدولة إسلامية واحدة بحمل مسؤولياته. أما في بلاد العرب فلم يقتنع أحد بعد بأن الأوضاع العربية السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية قد وصلت إلى حدود الموت السريري البطيء، وأن الجثة العربية هي الآن ترقد بانتظار الدفن من قبل أعداء هذه الأمة، وعلى الأخص حفار القبور الأمريكي. وإلا، فهل يعقل أن وضعا كهذا لم تدع قمة عربية طارئة للنظر في مواجهته والخروج منه؟ هل يعقل أنه لا يوجد، في طول وعرض وطن العرب، ثلاثة رؤساء دول، بوعي تاريخي وغيرة ونخوة وضمير حي، يطلبون اجتماعا طارئا لقمة عربية تجتمع للنظر في استراتيجية مشتركة، حتى لو مؤقتة، تقول لتلك الدول الناهشة لحم أمة العرب، التي تلغ في دمائها كل يوم، بل في كل لحظة، تقول لها «كفى»؟
لنحدد السؤال أكثر: هل ننتظر من رؤساء الدول الجدد المنتخبين بصور ديمقراطية غير مزيفة، المبادرة بتقديم مثل هذا الطلب، لعلهم يجنبون أمة العرب مواجهة لعنات السماء والتاريخ، بعد أن ارتكبت بعض أنظمة الحكم العربية، عبر عشرات السنين، من الأخطاء والخطايا، من العبث والاستهتار، ما يبرر تلك اللعنات؟ والجماهير المليونية التي تجوب الشوارع والساحات، متى ستدرك أن حل مشاكلها المعيشية، التي تستحوذ على كل اهتماماتها، مرتبطة أشد الارتباط بالخروج من ظاهرة استباحة الخارج لكل جانب من جوانب الداخل العربي، فتطرح مواجهته كشعار من شعاراتها الأساسية؟
القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.