رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشد نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    ارتفاع أسعار النفط مدفوعة بآمال تخفيض الإنتاج    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    وضع هياكل رياضية تحت تصرف ولاية الجزائر    الرابطة المحترفة لكرة القدم ترفع مساهمتها الى 30 مليون دينار    غرداية : عمليات تعقيم يومية للهياكل الصحية بدائرة متليلي    وزارة الدفاع: توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة ضد عناصر الدرك بالبليدة    أزيد من 3.5 مليون مشترك في الأنترنت الثابت خلال الثلاثي الرابع من 2019    رئيس الجمهورية يعيين العميد عبد الغاني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي بصلاحيات واسعة    الأمن الوطني يتلقى أكثر من 500.000 مكالمة هاتفية    شرطة بومرداس تحجز 1710 كلغ من مادة السميد تباع بأسعار خيالية لإستنزاف جيب المواطن    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    إطارات المجلس الاسلامي الاعلى يتبرعون بشهر من راتبهم لصندوق مواجهة كورونا    بالفيديو: رونالدينيو يغادر السجن ويبقى قيد الإقامة الجبرية    بريد الجزائر بالأغوط يتخذ تدابير خدماتية لتسهيل دفع رواتب مستخدمي الوظيف العمومي    وزير الصناعة: صيدال ستشرع في إنتاج 320 ألف وحدة علاج كلوكورين .    تحصين الجيش الأبيض    لجنة الفتوى تدعو إلى "التمسّك بالوحدة الدّينية الّتي تجمع الكلمة"    مراكز بحثية انتجت نماذج مقصورات للتطهير والتعميق    الشلف : توزيع 100 طرد غذائي الى سكان مناطق النائية…    الدرك الوطني يوقف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة .    تحويل 20 مركبة إلى المحشر بقالمة    محمد عرقاب: لن يكون هناك إنقطاع في الكهرباء.    أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا    تقوى الأنبياء عليهم السلام    الدبلوماسية والحرب    مقتل 5 مدنيين بتركيا بعد انفجار عبوة ناسفة    الدكتور يوسف مجقان: نجاح عرض”جي بي أس” نتيجة لاعتماده على قدرات الممثل الإبداعية    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة للاستفادة من إنتاج أعمال المخرجين حاملي مشروع إخراج عمل مسرحي    إيداع 04 تجار السجن بتهم المضاربة بالبليدة    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    الجيش على أشد الإستعداد لمواجهة أي تفشي لكورونا    فيروس كورونا: اقتراح دخل لفائدة عمال القطاع الخاص المتأثرين بالأزمة    اليوم العالمي للصحة:الرئيس تبون يوجه تحية تقدير و امتنان للأطباء و أسرة قطاع الصحة    تسريب اشاعة حول غلق محطات الوقود: مصالح الأمن تلقي القبض على المسرب    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    سلطان عمان يصدر عفوا عن 599 سجينا بينهم 336 أجنبيا    وزير النفط الإيراني: لا نوافق على عقد اجتماع “أوبك+” في ظل غياب إقتراح واضح    ملتزمون مع السلطات العمومية للتغلب على الأزمة    إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات المالية المتضررة    تخص المتعلمين عن بعد    تدمير ثلاث قنابل وكشف مسدس رشاش ببومرداس والجلفة    مصر تعلّق صلاة التراويح    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    مسابقة وطنية في ظل الحجر الصحي بالبيض    «الاهتمام بالتاريخ القديم والحديث للمدينة من أولى اهتماماتنا»    مسابقات افتراضية للعائلات    لا نستطيع تعديل موعد نهائيات كأس إفريقيا 2021    بلحاج يقر بصعوبة متابعة لاعبيه ويشدد على الوقاية    الأسعار مرتفعة لقلة العرض والوفرة ابتداء من ماي    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    حجز مواد استهلاكية و مواد تنظيف منتهية الصلاحية    «سلامتنا أهم من أي بطولة والجزائريون معروفون بالتضامن»    «تأجيل ألعاب وهران فرصة لإدراج التجديف في البرنامج»    ملال ينتظر أموال "كوسيدار" و"الكاف"    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الرواية والبلاغة” للباحث محمد مشبال: من عصر الرواية إلى عصر بلاغة الرواية
نشر في الحياة العربية يوم 29 - 12 - 2019

لقد ودع العربي عصر الشعر إلى عصر آخرَ جديدٍ هو عصر الرواية، لكن العقل العربي لا يزالُ يرى البلاغةَ، خاصة الأدبية منها، مقترنةً بالشعر. ولا يزالُ يرى البلاغة مقصورةً على اللغة الشعرية العالية ويعجزُ عن اكتشاف مكامن البلاغة والجمال في سواها. وكان النقاد العربُ القدماءُ يهمشون السرد تهميشاً لأن لغته دون لغة الشعر، إلا المقامات فقد كُتبت بتلك اللغة التي يحبها الناقد العربي القديم. وهكذا جار الشعر على غيره من الأجناس. وقد رأينا أن بعض المحاولات التي كتبت في بلاغة الرواية أنزلت مقولات الشعر على الرواية وهذا لا يستقيم. والواقع أن البلاغة ذاتُ طبيعةٍ دينامية، وقد وجدَ الخطابُ ثم وجد علم البلاغة الذي يصفهُ، وليسَ يصح في الأفهام أن نسقطَ جماليات الشعر على الرواية، فلكل خطاب جمالياته الخاصة وبلاغته الخاصة.
يحاولُ هذا المقال أن يقدم إلى القارئ كتاب «الرواية والبلاغة: نحو مقاربة بلاغية موسعة للرواية العربية» 2019 للباحث المغربي والبلاغي محمد مشبال، الفائز بجائزة كتارا للرواية العربية، تقديماً مركزاً على خطوطه الكبرى بوصفه المحاولة الحقيقية الأولى في بلاغة الرواية العربية في رأينا. إن مجرد تجاور الرواية والبلاغة يثير في ذهن الباحث زوبعةً من التساؤلات وغيمةً كبيرةً من الشك في صدق دعوى عنوان الكتاب، ويشكل أفقا كبيرا للانتظار، خاصة عند الباحث المختص في البلاغة، الذي يطرحُ أسئلة ملحة من قبيل:
– ما مهمة التحليل البلاغي للرواية؟
– هل بلاغة الرواية محصورةٌ في بلاغة الحجاج؟
– كيفَ تحلل البلاغةُ الرواية جماليا بدونَ أن تمس اختصاص السرديات وأن تختلط بالشعرية؟
يمكنُ أن نستشف من المقدمة، أن هذا الكتاب كان تدخلاً من الباحث عندما رأى مجموعةً من الدراسات تجاور بين البلاغة والرواية، ادعاءً أو مجازاً أو تحاولُ مقاربة الرواية بلاغيا، بدون تمثل سليم لمفهوم البلاغة، مع تنويهه بمجموعة من الدراسات التي لامست أفق بلاغة الرواية، وقدمت إسهامات في الموضوع بنى عليها الأساس النظري للكتاب. ويمكنُ القول إن هذا العمل انطلاقةٌ فعلية للبحث في بلاغة الرواية العربية، بحثاً يكشفُ عن جماليات جديدة، فيها ويستوعبُ التخييلي والحجاجي التداولي الموجود داخل عوالمها الممكنة.
الدافع الآخر هو تجديد البلاغة العربية وإحياؤها من خلال تقريبها من المستوى العالمي: بلاغة الرواية مع واين بوث، وبلاغة الحجاج مع شايم بيرلمان، وشعرية السرد مع جماعة مو وجيرار جينيت، ومن خلال ربطها بجنس الرواية الجنس الأدبي المنتعش قراءة وتلقيا، فالبلاغة إذا أرادت الحياة لا بد أن تشتغل على الأجناس العصرية ولا بد أن تواكب مستجدات العصر، فمن غير المعقول أن تظل البلاغة متعلقة في ذهن العربي فقط بالشعر والخطابة والقرآن الكريم، وأن يقول إن الرواية لا بلاغة فيها لا لشيء إلا أنه لم يجد فيها ما في تلك الخطابات من جماليات. وحكمة الباحث كذلك تقتضي أن ينصت للجنس البلاغي وأن يحاولُ اكتشاف جمالياته المكتشفة وغير المكتشفة بعد، لقد تم تفكيك البلاغة بعد أن كانت إمبراطورية شاسعة حتى صارت تتحرك في رقعة صغيرة هي الاستعارة، ويعد توجه البلاغة الموسعة تحركا مضاداً لهذا الاختزال الذي طالها، إن الفكرة تتمثل في الخروج من ضيق الوجوه الأسلوبية الجزئية والوسائل الحجاجية إلى وصف البنيات السردية والأسلوبية والخطابية والحجاجية، ويتعلق الأمر أيضاً بالانفتاح على الحقول الأخرى مثل السيميائيات والشعرية والتداولية، والاستفادة من منجزاتها وضمها إلى التحليل البلاغي. ولا تعودُ عبارة “البلاغة الموسعة” إلى العنوان الفرعي لكتاب “الرواية والبلاغة” وحسب، فليست مستحدثة، إنها مبدأ وركيزةٌ أساسٌ في المشروع البلاغي لمحمد مشبال وخيطٌ ناظمٌ لأعماله البلاغية، فالباحث بصدد مشروع متنام يطلقُ عليه في الأوساط الأكاديمية مشروع “البلاغة الرحبة”.
يجد القارئ لمجمل أعمال محمد مشبال بلاغة الرواية تشغله منذُ وقت طويل، وأنهُ دائم التفكير فيها، منذ الكتاب الأول، وصولاً إلى كتابه الأخير، فيكونُ هذا الكتاب نتاجَ تفكير طويلٍ في الموضوع ونتيجة تجربة كبيرة وخبرة واسعة بالمقاربة البلاغية.
والواقع أن الكتاب كان مغامرة محفوفة بالمخاطر ومليئة بالفخاخ المعرفية، ويتمثل العائق الأكبر في المتن الروائي والمقاربة البلاغية كليهما، بالنسبة للرواية، فهي فضاء لغوي شاسع، معقد، متشابك الأصوات، ويستند إلى التفجير والتجاوز لا المعيار، وقد تغلب الباحث على هذه المشكلة بمجموعة من الإجراءات، منها تطبيق منظور أسلوبي موسع يتحكم في عالم الرواية كله من خلال آليات مثل الصورة الروائية والاستعارة والتمثيل والتقابل، أما بالنسبة للمقاربة الروائية، فمفهوم البلاغة نفسه عاش تحولات تاريخية ومعرفية كثيرة، فتستعمل البلاغة تارة بوصفها مجالاً للبحث في الأسلوبية الأدبية والمحسنات الجمالية للخطاب، وتستعمل تارة بوصفها مجالاً للبحث في تقنيات الحجاج. والواقع أن البلاغة بعد انحطاطها المرير تم تجديدها تحتَ مُسمى البلاغة الجديدة مع شايم بيرلمان الذي حصرها في دراسة تقنيات الحجاج، المسمى نفسه أطلقته جماعة مو والشعريون مثل جيرار جينيت فصارت مجالاً لدراسة التقنيات الأسلوبية الجمالية للنص المغلق. في حينَ حاول محمد مشبال استعادة المفهوم الأصيل للبلاغة، وهو المفهوم العربي القديم قبل الاختزال، أي أن تكون ذلك العلم الكلي والمنطقة المشتركة التي يجتمع فيها التخييل والتداول، مع الميل إلى الجانب التخيلي فيكون التداول والحجاج جزءاً من التخييل وخادمين له، لأن الرواية جنسٌ تخيلي، فيكونُ الحجاجُ خادماً للحبكة وكاشفا عن شخصيات العالم الروائي، مع إمكانية الميل ناحية المكون التداولي الحجاجي في رواية الأطروحة فيصبح السرد خادماً للحجاج.
ويمكن من خلال قراءتنا للكتاب أن نستخلص مفهوم بلاغة الرواية عند الباحث، تعني بلاغة الرواية لديه الجماليات التي تصنع الرواية، والتي تنفرد بها منها ما رصدته التخصصات الأخرى والتي لم ترصدها، وتعني كذلك تمثيل العوالم الممكنة وإقناع القارئ بها وجعله ينخرطُ فيها عقلاً ووجدانا، وكذلك التمرير الناعم للأفكار والقيم عن طريق الكنايات والاستعارات والتقابلات وغيرها من الوسائل البلاغية.
يجد القارئ لمجمل أعمال محمد مشبال بلاغة الرواية تشغله منذ وقت طويل، وأنهُ دائم التفكير فيها، منذ الكتاب الأول، وصولاً إلى كتابه الأخير، فيكونُ هذا الكتاب نتاجَ تفكير طويلٍ في الموضوع ونتيجة تجربة كبيرة وخبرة واسعة بالمقاربة البلاغية، هذه الإشارات نجدها في كتب مُتقدمة مثل كتاب “مقولات بلاغية في تحليل الشعر” (1993)، وكتاب “أسرار النقد الأدبي” (2002)، وكتاب “البلاغة والأدب: من صور اللغة إلى صور الأسلوب”، كما نجدُ محاور في الموضوع، مثل دراسته للحجاج في الرواية في كتابه “في بلاغة الحجاج”، فضلا عن ترجمته، بالاشتراك، لكتاب “الصورة في الرواية” لستيفان أولمان (1995)، ونجد هذا الهاجس يمتد إلى كتب بعيدة عن مجال الرواية والنقد الحديث، مثل كتاب “البلاغة والأصول: دراسة في أسس التفكير البلاغي العربي – نموذج ابن جني” (2007).
لا نملك أن نقول إن هذا العمل قد قارب الرواية مقاربة بلاغية شمولية ومثالية، لكن نرى فيه الشرارة الحقيقية والأرضية المنهجية التي يمكن أن ينطلق منها الباحث البلاغي وأن يتعرض لها بالنقد والإضافة والتطوير. ونظن أن الباحث قد قصدَ من عمله هذا حث الباحثين على التفكير في منحى جديد لمقاربة الرواية العربية منحى يجمعُ بين التخييل والتداول، فالعالم الروائي ليس فقط تقنيات جمالية، بل إنهُ أيضا عالمٌ ممكن للعالم يمثل العالم وتتشابكُ فيه الأصوات ويحاول إيصال الأفكار والأيديولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.