الرئيس تبون يؤكد أن المحادثات مع نظيره المصري كانت "ثرية ومثمرة"    دروس من انهيارات أسعار النفط    قسنطينة: إختناق 7 أفراد من عائلة جراء تسرب الغاز    ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن ابتداء من يوم غد الاربعاء    قريبا ..الشروع في تصوير فيلم سينمائي حول "فرانز فانون"    اضطرابات في أصناف من الادوية و وزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن بتوفيرها    إلغاء سحب رخص السياقة : إجراء مؤقت حتى الشروع في العمل بنظام النقاط    الجزائر: حوالي 4ر26 مليون شخص في سن العمل    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    تمديد العمل بجهاز الحماية والوقاية من فيروس كورونا    مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    وزير الصحة يطالب بتنظيم حملات تحسيسة ضد كورونا    كوفيد-19: بن بوزيد يجدد التأكيد بأن التلقيح يبقى الحل "الوحيد" لمجابهة الفيروس    تعليق النشاطات البيداغوجية لأسبوع بجامعة بومرداس    الجزائر تعرب عن "إدانتها" و "استنكارها" لتوالي الاعتداءات على السعودية و الإمارات    المحامون يقررون تعليق مقاطعة العمل القضائي    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    من يحمي زبائن "عدل"؟    فيلم "سبايدرمان: نو واي هوم" يعود للصدارة بأمريكا الشمالية    الغموض يكتنف الوضع في بوركينا فاسو    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    منتدى دافوس العالمي ينظم حضوريا ماي المقبل    أسعار النفط تسجل ارتفاعا جديدا    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    ستون سنة من التنمية..؟!    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    تأجيل محاكمة الطيب لوح وكونيناف    5 سنوات حبسا لسلال.. و6 لمختار رقيق    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    إعلام المخزن بلا أخلاق    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأسيرة الجريحة إسراء جعابيص تصارع المرض في سجون الاحتلال (1984م – 2020م )

إسراء يا وجع الجرح الغائر في القلب والمذبوح من الوريد إلى الوريد, طوعت قلمي الباكي لأخط همومك وأحزانك وآلام أوجاعك على سطور مقالي, فعجز لساني عن النطق وتاه مني الكلام واختنقت الكلمات في صدري واغرورقت عيوني بالدموع من شدة ضعفنا وعجزنا وقلة حيلتنا, وكأنه البحر يبلعني مع كل كتابة حرف من الحروف القاطرة دماً, أمام بشاعة جرائم المحتلين وعجز الصامتين وصمت العاجزين أصحاب الضمائر الميِّتة، التي لا تسمع صرخات أوجاعك وأنين أهاتك المتسللة إلى أرواحنا كشعاع ضوء الشمس القادمة من خلف قضبان السجن. في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على أخطر حالات الأسرى المصابين بالأمراض المزمنة في سجون الاحتلال والذين يعانون الويلات من سياسات الإدارة العنصرية التي تتعمد علاجهم بالمسكنات دون القيام بتشخيص سليم لحالتهم ومعاناتهم المستمرة مع الأمراض لتركه فريسة للمرض يفتك بجسده..
والأسيرة المقدسية البطلة الجريحة إسراء جعابيص ابنة الستة والثلاثون ربيعاً هي أحد ضحايا الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها إدارة السجون بحقها والتي تعيش بين مطرقة المرض الذي يهدد حياتها وسندان تجاهل الاحتلال لمعاناتها المستمرة, والقابعة حالياً في سجن (الشارون) والتي انضمت إلى قائمة طويلة من أسماء المرضى في غياهب السجون ودياجيرها، وقد أنهت عامها الخامس خلف القضبان ودخلت عامها السادس على التوالي في سجون الاحتلال الاسرائيلي والتي تقضي حكماً بالسجن 11 عاماً
– الأسيرة المقدسية:- إسراء رياض جميل جعابيص
– تاريخ الميلاد:- 22/7/1984م
– مكان الإقامة :- محافظة القدس “جبل المكر”
– الحالة الاجتماعية:- مطلقة/ وأم ولديها ابن اسمه المعتصم بالله.
المؤهل العلمي:- تلقت تعليمها الدراسي الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدارس قرية سلوان، ودرست في – السنة الثانية بالكلية الأهلية في بلدة بيت حنينا شمالي القدس تخصص التربية الخاصة، وحاصلة على شهادة بكالوريوس وكانت تعمل مع المسنّين إلى جانب الفعاليات الترفيهية في المدارس والمؤسسات..
– تاريخ الاعتقال:- 11/10/2015م
– مكان الاعتقال:- سجن “الشارون”
– التهمة الموجه إليها:- محاولة تنفيذ عملية قتل يهود من خلال تفجير أنبوبة غاز
– الحكم:- 11عاماً
إجراء تعسفي وظالم:- يمعن الاحتلال الصهيوني في مواصلة إجرامه بحق الأسيرة المقدسية الجريحة إسراء جعابيص بحرمانها من لقاء ابنها المعتصم بالله في بداية اعتقالها ومنع ادخال “الكنتين” ومنع ادخال الملابس والبطانيات لها حتى تاريخ 23-3-2016م وسحب الاحتلال بطاقة التأمين الصحي منها ومنع عنها زيارة ذويها عدة مرات، وفي إحداها منع ابنها من زيارتها.
– اعتقال الأسيرة البطلة :- إسراء جعابيص
اعتقلت قوات الاحتلال الأسيرة المقدسية الجريحة “جعابيص” بتاريخ 11/10/2015م بعد احتراق مركبتها التي كانت تقودها قرب حاجز “الزعيِّم” وعند محاولة الخروج من سيارتها المشتعلة وإنقاذ نفسها من الحريق الذي شب في جسدها رفض الاحتلال السماح لها وترك النار المستعرة تلهمها وتغير في ملامح وجهها الجميل وقد أصيبت بحروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة وتدّعي سلطات الاحتلال أن الأسيرة جعابيص حاولت تنفيذ عملية دهس بواسطة مركبتها على الحاجز “الزعيِّم” وبعد مداولات ونقاشات داخل المحاكم الإسرائيلية حكم عليها بالسجن لمدة 11 عاماً، وغرامة مالية مقدارها (50 ألف شيكل) اى مايعادل 15 ألف دولار امريكى ، وكانت المداولات قبل الحكم قد استمرت لمدة عام، وصدر الحكم في 7 أكتوبر 2016.
الحالة الصحية للأسيرة الجريحة:- إسراء جعابيص
الأسيرة الجريحة إسراء أصيبت بحروق شديدة غطت كامل جسدها كما بُترت 8 من اصابعها واذنيها ملتصقتين برأسها وعطب في مفصل الكتف الأيمن لتفقد القدرة على احتضان ابنها جراء إصابة سيارتها برصاص الاحتلال ونتج عن ذلك احتراق السيارة وإسراء بداخلها ومكثت على إثرها في مستشفى هداسا عين كارم ثلاثة أشهر نظراً لصعوبة حالتها قبل أن يتم تحويلها إلى سجن الشارون للنساء….
ولا تزال تعاني من حروق في الجسم لأكثر من 60 % من الدرجة الأولى والثالثة في منطقة الوجه واليدين والظهر والصدر بعد مرور خمس أعوام على اعتقالها, حيث أنها بحاجة لثماني عمليات عاجلة في عينيها ووجهها ولفصل أذنيها الملتصقتين برأسها، ولعلاج إصابات بالغة في يديها، وتعاني من ارتفاع درجات الحرارة بشكل مستمرً، ويحتاج علاجها لسنوات من التأهيل الجسدي والنفسي بسبب تآكل معظم أصابعها نتيجة الحريق والإصابة، ولا تستطيع تناول الطعام ولا القيام بأدنى المهام المعيشة اليومية.
من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسيرة الجريحة إسراء جعابيص للإفراج عنها لتقديم العلاج اللازم لها خارج السجون- الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.