سينعقد في الفترة من 5 إلى 7 من شهر ديسمبر الجاري    وهل تنصرون إلا بضعفائكم..؟ !    تازولت في باتنة توقيف شخصين بحوزتهما قطعة مخدرات وبخاخة مسيلة للدموع    يوم تحسيسي عبر القنوات التلفزيونية والإذاعية حول خطر القاتل الصامت    أمن باتنة يكثف نشاطاته التوعوية لفائدة تلاميذ المدارس    سكيكدة عاصمة الولاية المتضرر الأكبر من الاضطراب الجوي    سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعبر عن تقديرها لجهود مصالح الأمن الوطني في محاربة الجريمة    كناريا: ممثل جبهة البوليساريو يلتقي عمدة سانتا كروز دي تينيريفي    بلجيكا تودع منافسة كأس العالم 2022 والمغرب يحقق انجازا كبيرا    الجمعيات الرياضية-تشريع: اشتراط مستوى جامعي وتجديد تركيبة الجمعية العامة للاتحاديات الرياضية    عدد الممتلكات الثقافية الجزائرية في قائمة التراث العالمي غير المادي للإنسانية يرتفع إلى تسعة    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وفد برلماني جزائري يستقبل بنيامي من طرف الرئيس النيجري    تعاضدية صناعة البترول : افتتاح دار لاستقبال المنخرطين مرضى السرطان بالجزائر العاصمة    تسجيل الراي على قائمة التراث اللامادي للإنسانية لليونسكو, "شهادة حاسمة باعتراف العالم"    إدانة الإرهابيين زيطوط وعبود وبوخرص ب20 سنة سجنا نافذا    كرة القدم: تعيين يوسف حمودة على رأس الغرفة الوطنية لتسوية النزاعات على مستوى الفاف    تعيين مصطفى بسكري مديرًا فنيًا وطنيًا    سكن: السيد بلعريبي يؤكد أهمية تحيين المخطط الوطني لتهيئة الإقليم في وفرة العقار    أحكام بالجملة ضد وزراء سابقين    تعليم عالي: استحداث 16 منصة رقمية لعصرنة القطاع    البرلمان اللبناني يفشل للمرة الثامنة في انتخاب رئيس للبلاد    حوادث المرور: وفاة 8 أشخاص وإصابة 394 آخرين بالمناطق الحضرية خلال أسبوع    قوات الاحتلال الصهيوني تعتقل عشرة فلسطينيين في الضفة الغربية    الخطوط الجوية الجزائرية تسعى الى رفع رحلاتها الى معدل ما قبل جائحة كوفيد-19    منظمة "اليونسكو" ترسم طابع "الراي" تراثا جزائريا    عملات: الدولار يتراجع أمام الين الياباني    وضع خارطة صحية وطنية جديدة    سامسونج تفوز بالجائزة السادسة والأربعين لجمعية تكنولوجيا المستهلك CES 2023 للابتكار    مدرب المنتخب السعودي: "لم نستحق الفوز و لا المرور إلى الدور المقبل"    الأمم المتحدة تعتمد 4 قرارات لصالح فلسطين    تيزي وزو: قرية إيغرسافن تحيي ذكرى المجاهدة الراحلة مليكة عمران    اليونسكو تدرج الراي, الغناء الشعبي الجزائري, في قائمة التراث العالمي غير المادي للإنسانية    الإنجليزية في صلب محادثات وزير التعليم العالي ومبعوث الوزير الأول البريطاني    هذه تفاصيل مخطط التنمية بتيسمسيلت    زيارة لتحرير المشاريع المحلية.. وتحريك الاستثمار المنتج    استحداث رتبة جديدة للأطباء العامين بالاستعجالات    إطلاق مصنع لإنتاج محركات الغسالات بسطيف    رسميا.. انطلاق مشروع "فيات الجزائر"    جثمان العميد المتقاعد بتشين يوارى الثرى بمقبرة الشهداء بقسنطينة    إعادة الاعتبار لمعالم عاصمة الشرق    توقيف 9 داعمين للإرهاب و62 تاجر مخدرات    "السيدا"... داء تعددت طرق انتقاله... وواقع ينبذه المجتمع    صونيا... المسرح أعطاها الحرية فوهبته حياتها    أحلام صعبة التحقيق    شباب بلوزداد يخطف الريادة والوفاق يواصل الصحوة    جاهزون لاحتضان "الشان" بنسبة 95 ٪    "بابا" ينتظر مباركة الوالي لخلافة جباري    تمديد آجال تفعيل التذاكر غير المستعملة    الصين : وفاة الرئيس السابق جيانغ زيمين    مركز السينما العربية في مهرجان البحر الأحمر السينمائي    استحداث رتبة جديدة للأطباء العامين في مصالح الإستعجالات    العصبية والعنصرية من صفات الجاهلية    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    الشعر كان سبّاقا في ذكر "الجزائر" قبل الساسة والإصلاحيّين    هذه السنن احرص عليها في كل صلاة    قِطاف من بساتين الشعر العربي    الاستهزاء بالدين ردَّةٌ عنه، وغيبة المؤمنين نقصٌ فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نصيحة نابليون وملامح النظام العالمي الجديد
نشر في الحياة العربية يوم 14 - 09 - 2021

هل هناك علاقة بين ما يحدث في آسيا الوسطى، والصراع الأمريكي الصيني الروسي، على رسم ملامح السيادة العالمية؟ يقيناً لا يمكن التعاطي مع التطورات الراهنة في آسيا الوسطى، بمعزل عن ملامح النظام العالمي الآخذ في التبلور.
عاش العالم منذ انتهاء حقبة الاتحاد السوفييتي، وحتى بداية الألفية الجديدة، في كنف الولايات المتحدة الأمريكية، إذ أصبحت تقود العالم متسلحة بقوة عسكرية واقتصادية كبيرة جداً. خلال تلك السنوات لم يكن هناك تهديد حقيقي لإزاحة أمريكا عن صدارتها. الصين آنذاك أشبه بعملاق نائم، لم يحن وقت استيقاظه. الاتحاد السوفييتي خرج من الحرب الباردة يلملم أشلاء التفكك. أوروبا تلك «القارة العجوز» أدركت أنه حتى يكون لها موطئ قدم في النظام العالمي الجديد، لا بد لها من الاتحاد.
مع مرور السنين تجاهل أنصار العولمة نصيحة نابليون بونابرت "دعوا الصين تنم، لأنها إن أفاقت فستزلزل العالم". المهم تم إيقاظ العملاق النائم، وتبعه صعود متنامٍ في مختلف النواحي الاقتصادية، العلمية، العسكرية، السياسية على مستوى العالم. أمريكا من جهتها استشعرت الخطر القادم من آسيا. تزامن ذلك مع أحاديث في مراكز صناعة القرار العالمي، حول انتهاء الأحادية القطبية، وبداية تشكُّل عالم ثنائي القطبية. الثنائية المتوقعة مختلفة تماماً عن تلك التي سادت طوال القرن العشرين. "الصين وروسيا" في مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية. التاريخ يكرر نفسه الآن. أوائل سبعينيات القرن الماضي طرق الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، ووزير خارجيته هنري كيسنجر أبواب بكين. الغاية من هذه الزيارة رفيعة المستوى، تحييد الصين في الصراع مع الاتحاد السوفييتي، ومنع أي تقارب بين الجارين الشيوعيين. أمريكا منذ فشلها في كبح جماح المارد الصيني، تحول شغلها الشاغل إلى تحييد الدب الروسي، وعدم التقارب مع المارد الآسيوي. واشنطن في سبيل ذلك منحت الدب الروسي عدداً من الهدايا. أطلقت يده في ملف شرق أوكرانيا، وأعمت عينيها عن الحشود العسكرية الروسية على الحدود الأوكرانية.
أضف إلى ذلك تركها الساحة السورية على مصراعيها أمام الدب الروسي، الذي بات اللاعب رقم واحد على الأرض، واكتفت بوجود نحو 900 عسكري شمالي شرق سوريا بحجة ما أسمته دعم مواجهة فلول داعش. لا يمكن أيضاً إغفال المساعي الأمريكية حول فكرة فتح طريق في منطقة القطب الشمالي يكون ممراً للتجارة بين روسيا في أقصى الشرق، والولايات المتحدة الأمريكية في الجانب الغربي. في الوقت نفسه لا يمكن إغفال أن هناك عقبات على طريق التقارب الروسي الأمريكي، تتمثل في التصريحات العدائية المتبادلة حول الاتهامات التي طالت موسكو بالتدخل في الانتخابات الأمريكية، والحرب السيبرانية على الأجهزة الأمنية الأمريكية، وتنامي القلق بشأن زيادة الصادرات الروسية من الأسلحة للأسواق التقليدية للسلاح الأمريكي. بيت القصيد: إنه لم يكن هناك ما يمنع أمريكا من التضحية بنظام أشرف غني في أفغانستان على مذبح «تحييد روسيا».
الرؤية الاماراتية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.