تسجيل 10 مليار دج من الودائع لدى بنك الجزائر الخارجي منذ ديسمبر 2021    موجة حر شديدة تمس العاصمة و11 ولاية أخرى    قفطان سفيرة المغرب بكولومبيا وعودة العلاقات مع البوليزاريو    لعمامرة يؤكد رعاية الرئيس تبون للجالية الوطنية في العالم    انطلاق تعميم توصيل المدارس ب"الكوم سات"    ثلاثة منتجات جديدة لدعم الصيرفة الإسلامية    11مليار دولار لتطوير الصناعات البتروكيميائية    "البوليزاريو" تجدد تمسكها بخطة التسوية الأممية الإفريقية    أزمة غذاء خطيرة تهدد بمجاعة في أوساط الشعب المغربي    نشكر الجزائر رئاسة وحكومة وشعبا على مواقفها الشجاعة    الجزائر في مواجهة العربية السعودية    بداية متعثرة للمصارعين الجزائريين    الرافل وألعاب القوى يعززان رصيد الجزائر    التسجيلات النهائية للطلبة الجدد بداية من 5 سبتمبر المقبل    إعادة دفن رفات 5 شهداء    10 آلاف تدخل للحماية المدنية    جثة أربعيني على قارعة الطريق    البويرة: 14 جريحا في اصطدام بين 4 مركبات بالطريق السيار شرق-غرب    وزيرة الثقافة تبحث مع سفيرة ألمانيا الاتحادية تعزيز التعاون    47 مليون مشترك في النقال بالجزائر    العاب التضامن الإسلامي 2022 /ألعاب القوى: فضية وبرونزية للجزائر    كأس ديفيس: فوز الجزائر على كينيا /2-1/    إجماع على صون رموز الأمة وإحياء الذاكرة الجماعية    دورة التكريم والاستمتاع والتأكيد    الطاهر وطار.. عشرُ سنوات من الغياب    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    لوموند: غزة ستظل سجنا حتى بعد الهدنة    نقابة أمريكية تحث الرئيس جون بايدن على دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    كورونا: 148 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    هل اتصلّ بلماضي بريان شرقي؟    تنصيب لجنة إعداد مشروع قانون الفنان    الجزائر تدين بشدة الاعتداءات الإرهابية في منطقة تيسيت بمالي    وزارة الدفاع التونسية: إصابة عسكريين اثنين في اشتباك مع عناصر إرهابية    المهرجان ال 11 لأغنية الشعبي بمشاركة أربعة أصوات في هذا النوع    عنابة : ألعاب شاطئية وسهرات فنية بالهواء الطلق تطبع أجواء الاصطياف    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/ذكور: انهزام المنتخب الجزائري أمام السنغال (55-73)    إخماد أغلب حرائق الغابات ببجاية    الصحراء الغربية: حل النزاع مرهون بتطبيق خطة التسوية الأممية-الإفريقية    فلسطين: إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان شرق نابلس    نموت ويحي الوزير    احباط هجرة 21شخصا بينهم إمرأة و أربعة أطفال    سكيكدة تصنع الحدث" فلاحيا"    تقليص فروع سونلغاز إلى 14 فرعا    اصطدام سيارة سياحية بدراجة نارية بالطريق الوطني رقم 21    سليماني يزاحم بن رحمة في صفقة الانتقال إلى نوتنغهام فوريست    تراجع أسعار النفط    الفريق أول السعيد شنقريحة يعاين آخر تحضيرات المسابقة العسكرية الدولية "الفصيلة المحمولة جوا 2022"    كورونا : 134 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    السيد لعمامرة يبرز بباكو الأهمية الكبرى التي يوليها الرئيس تبون للجالية الوطنية بالخارج    تنصيب لجنة إعداد مشروع قانون الفنان    بن عبد الرحمان بعد استقباله من طرف الرئيس أردوغان : العلاقات الجزائرية-التركية تعرف تطوّرا هاما    "جلجامش" على خشبة بشطازري بداية من الاثنين المقبل    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    على قدر النوايا تكون العطايا    علاج الإحباط    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"عسكرة" أوروبا تحت المظلة الأطلسية
نشر في الحياة العربية يوم 22 - 05 - 2022

غزو أوكرانيا أيقظ أوروبا من حلم جميل طويل: عيش رغد في دول رفاه اجتماعي مرتاحة تحت مظلة الحماية الأميركية من الاتحاد السوفياتي. وغزو الكويت قبله بعقود أخاف الأنظمة في الشرق الأوسط ودفع الولايات المتحدة الأميركية إلى تنظيم أوسع تحالف دولي لإخراج العراق من الكويت. والفارق في ردود الفعل عليهما لجهة حرب مباشرة ضد الجيش العراقي الغازي وحرب بالوكالة ضد الجيش الروسي الغازي هو كون روسيا دولة كبرى تملك السلاح النووي. الرئيس صدام حسين تحدث عن أسباب مالية وجيوسياسية لغزو الكويت، لكن السبب الذي لم يقله إلا للمقربين منه هو أنه رأى ولادة "نظام عالمي جديد" وأراد أن يأخذ "حصته ودوره" فيه بدلاً من أن يقرره الكبار له. والرئيس فلاديمير بوتين وضع في طليعة مطالبة "حياد أوكرانيا ونزع سلاحها ونزع النازية منها ومنعها من الانضمام إلى الحلف الأطلسي"، لكن الهدف الأهم هو تصوره أن نظام الأحادية القطبية الأميركية بعد سقوط جدار برلين والاتحاد السوفياتي على "حافة الموت". وأراد دفعه إلى الموت وتحديد دور روسيا كشريك على قدم المساواة في نظام التعددية القطبية الجديد. وهو كان يعرف أن حلف ال"ناتو" لن يضم أوكرانيا إليه على الرغم من وعده لها، لأن أوكرانيا على خلاف مع روسيا في شأن القرم والدونباس، ونظام الحلف يمنع قبول دولة في مشكلة سياسية وعسكرية مع دولة أخرى.
والواقع، كما يقول روبرت كاغان في مقال نشرته "فورين أفيرز" تحت عنوان "ثمن الهيمنة"، أن روسيا "لم تتكيف مع فقدان الإمبراطورية، كما فعلت بريطانيا وفرنسا، وأن أميركا عقبة أمام استعادة موسكو نفوذها الضائع". والواقع، كما يرى المؤرخون، أن روسيا القيصرية، ثم السوفياتية، ثم البوتينية، كانت منذ قرون، ولا تزال، دولة إمبريالية. والواقع أيضاً، كما توحي النقاشات الداخلية الأميركية، أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تتقبل خسارتها للأحادية القطبية. والعقبة المهمة التي رأتها أمامها هي الصين الصاعدة "اقتصادياً وتكنولوجياً وعسكرياً" أكثر من "روسيا الانتقامية"، لكن روسيا هي التي سببت بغزوها لأوكرانيا الصراع القوي لأميركا، والخروج من الحلم الجميل لأوروبا. وما يراه العالم اليوم ليس انتقال فنلندا والسويد من الحياد المعلن والمعترف به إلى تقديم طلب رسمي للانضمام إلى ال"ناتو"، بل بداية "عسكرة" أوروبا تحت المظلة الأطلسية.
ذلك أن أعضاء ال"ناتو" الثلاثين، باستثناء تركيا، أعلنوا دعم المطلب الفنلندي والسويدي، وتحذير موسكو من أي اعتداء على البلدين في المرحلة الانتقالية، والاستعداد لمساعدتهما. أما تركيا، فإنها لا تريد إغضاب روسيا بسبب مصالح عدة. ولها مطالب من فنلندا والسويد هي التوقف عن دعم "حزب العمال الكردستاني" وتسليمها من تصفهم بأنهم "إرهابيون" يتمتعون بحرية الحركة هناك. ولديها مطلب آخر من "الناتو" هو إلغاء القيود على إنتاج السلاح وتصديره إليها. أما الغرب، فإنه يتحدث بثقة عن تغيير الموقف التركي عبر تلبية بعض المطالب. رد الفعل الروسي بدا مزيجاً من الاستقواء والاستضعاف. بوتين قال، "لا مشكلات لروسيا مع فنلندا والسويد، وانضمامهما إلى (الناتو) لا يشكل تهديداً، لكن توسيع البنية التحتية العسكرية في هذه المناطق سيؤدي بالتأكيد إلى إجراءات جوابية بناءً على التهديدات التي تنشأ لنا". ونائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف أعلن أن روسيا لن تقبل ببساطة انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف، وسيتغير الوضع في العالم بشكل جذري إذا ما أصبحتا عضوين في "الناتو". وكان القرار العملي الأول انسحاب روسيا من "مجلس دول بحر البلطيق". والتحرك العملي الثاني تفعيل منظمة "معاهدة الأمن الجماعي" التي تضم روسيا وبيلاروس وأرمينيا وكازاخستان وفيرغيزيستان وطاجكستان.
وفي المقابل، فإن "عسكرة" أوروبا تتسارع. ألمانيا زادت اتفاقها العسكري، وتقدمت خطوات إلى أمام في دعم أوكرانيا. أعضاء ال"ناتو" الأوروبيون تعهدوا تخصيص 2 في المئة من الدخل القومي للاتفاق العسكري. والاتحاد الأوروبي أشار عبر تقرير جديد إلى "ثغرات كبيرة" في القدرة الدفاعية الأوروبية لجهة "أنظمة الدفاع الجوي، الطائرات المقاتلة والمسيرة، الدبابات الحديثة، القوات البحرية، وغياب شبكة للتواصل المستقر عبر الأقمار الاصطناعية". ولم يكن في الحسبان أن تقود حرب روسية من أجل "تحييد" أوكرانيا إلى انضمام الدول الحيادية إلى ال"ناتو" والاندفاع في "عسكرة" أوروبا.
والسؤال هو: هل ينجح بوتين في الانقلاب على مرحلة ما بعد سقوط الاتحاد السوفياتي أم يجد بلاده في وضع أسوأ اقتصادياً وخارجياً، ولو دمر أوكرانيا؟ ما يتوقعه الخبراء هو أن يرد بوتين بتعزيز منظومة الردع النووي في بحر البلطيق. ولا أحد يعرف كيف ومتى تكون الولادةالصعبة لنظام عالمي جديد؟!
سكاي نيوز عربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.