تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحزاب تونسية تعلن عن إطلاق "جبهة شعبية سياسية" للمنافسة على الحكم
نشر في الحياة العربية يوم 08 - 10 - 2012

أعلنت أحزاب تونسية يسارية وتقدمية وقومية عن إطلاق "جبهة شعبية سياسية" للبناء والاقتراح والمنافسة على الحكم.
وجاء الاعلان رسميا عن تأسيس "الجبهة الشعبية" خلال اجتماع شعبي عام شارك فيه الآلاف من انصار "حزب العمال"، وحزب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد"، وحركة "الديمقراطيين الاشتراكيين"، وحركة "البعث"، وحزب "الطليعة العربي الديمقراطيط، وحزب "النضال التقدمي"، والحزب طالوطني الاشتراكي الثوري"، ورابطة "اليسار العماليط، وحزب "تونس الخضراءط، والحزب الشعبي للحرية والتقدم، بالاضافة إلى جمعيات وأشخاص مستقلين.
وأوضح الامين العام لحزب العمال التونسي حمة الهمامي لوكالة "آكي" الايطالية للانباء أن "جبهتنا التي أعلنا عن قيامها جبهة سياسية، لها برنامج عمل يهدف الى تحقيق اهداف الثورة لأن حكومة الائتلاف الحاكم بقيادة حركة النهضة تلتف حاليا على تحقيق هذه الاهداف، وان الانتخابات المقبلة ستمثل مظهرا من مظاهر عملنا الجبهوي".
وأكد الهمامي أن "الجبهة التي تجمع حاليا بين عشرة احزاب ليست موجهة ضد فريق سياسي بعينه"، وإنْ "كانت تُعدُّ الخيار الأول والصحيح لحكم البلاد في المرحلة المقبلة"، منوها بأن "مطالب الشعب ومطامحه لم تتحقق رغم مرور حوالى عامين على سقوط النظام السابق"، من جهة أخرى أكد الهمامي أن الجبهة ليست معنية بالمشاركة في توسيع الائتلاف الحكومي الذي قد يعلن عنه قريبا، قائلا "لا اعتقد ان الجبهة قد تشارك في توسيع الحكومة الحالية، فالبلاد تمر حقيقة بأزمة وحلها لا يكمن في توسعة شكل الحكومة بل في برنامج جدي وحقيقي يكون في مستوى تطلعات واهداف الثورة".
من جانبه أكد الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين شكري بلعيد في تصريح لوكالة (آكي) الايطالية للانباء، أن "الجبهة الشعبية جبهة نضال وعمل وبدائل"، وأنها "تطرح نفسها بديلا عن الائتلاف الحاكم حاليا"، لافتا الى أن "الجبهة ملتقية حول محاور معينة وتطرح نفسها بديلا للحكم"، منوها بأن "الاحزاب المكونة للجبهة تشتت بعد انتخابات المجلس التأسيسي الاخيرة، وترى حاليا ان تشكلها في هذه الجبهة يُعدُّ فرصة لترك موقع الاحتجاج نحو جهة البناء والاقتراح والحكم"، موجها في الاطار نفسه انتقادات إلى الحكومة الحالية التي قال عنها إنها "حكومة تعمل ضد خيارات الثورة والشعب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.