الرئيس تبون يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    الجزائريون يحيون الذكرى الأولى لليوم الوطني للأخوة وتلاحم الشعب بجيشه    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    الغنوشي ينوه بمجهودات الجزائر في دعم تونس ويثني على التعاون القائم بين البلدين    سلامة: المحادثات اللّيبية بجنيف تسير في الاتجاه الصحيح    نيجيريا وناميبيا تؤكدان دعم كفاح الشعب الصحراوي    هزة أرضية بشدة 0ر3 بولاية سيدي بلعباس    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    وزارة التربية تحذر من الدعوات “المغلوطة” للاحتجاج في القطاع    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    محرز يتعرض لصافرات الإستهجان بملعب كينغ باور!    «الخضر» مطالبون بالفوز على المنتخب السعودي    تمنراست: توقيف شخصين وحجز أزيد من 11 ألف وحدة من المشروبات الكحولية    تسليم سكنات عدل2 في بوينان بداية من جويلية المقبل    دعوات للتحقيق مع كل مدراء الديوان الوطني للحليب    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    اللواء شنقريحة يشرع في زيارة إلى دولة الإمارات لحضور فعاليات معرضي "يومكس" و"سيمتكس"    «أحب الحياة»    شبيبة الساورة تفاجئ "الباك" وتعود بالزاد كاملا من بولوغين    قسنطينة : 12 جريحا في حادث اصطدام تسلسلي بالقرب من مطار "محمد بوضياف"    بومرداس.. الإطاحة بشبكة وطنية مختصة بسرقة السيارات الفاخرة    موارد مائية: لقاء وطني الاثنين المقبل لبحث تطبيق خريطة طريق القطاع    رزيق يبحث انشغالات المهنيين في شعبة إنتاج المشروبات    راوية: استحداث لجان محلية مركزية لتسوية النزاعات وديا    إنقاذ أكثر من 1700 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ بدء العام الجاري    عز الدين ميهوبي: الحراك الشعبي أعطى “مفاهيم جديدة” للعمل الديموقراطي    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية و3 قنابل تقليدية الصنع بالجلفة وبومرداس    وزارة السكن على دراية تامة بانشغالات مكتتبي عدل 2013    أولمبي المدية يسقط في تاجنانت وعنابة تنهار داخل الديار    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في تيبازة    تراجع ملحوظ في ديون الأندية المحترفة بكرة القدم    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    يوفنتوس يجري اتصالات لضم حسام عوار    لا لتهويل الشارع    البويرة: قتيلان في حادثي مرور    وضع بطاقية لاحتياجات بلديات تيزي وزو في مجال الاستثمار والتنمية    العراقيون يستعدون لمليونية جديدة الثلاثاء المقبل    عرقاب يشرح قانون المحروقات الجديد ل “الأفامي”    النقابة الوطنية للصحة العمومية: “يجب تحسين ظروف استقبال المرضى للحد من ظاهرة الاعتداءات بالمستشفيات”    توقيف مروج مهلوسات و حجز أزيد من 400 قرص من دواء بريغابالين بقسنطينة    بعد عام من الحراك.. هذا ما دعا إليه بن قرينة    كورونا يضرب سامسونغ في كوريا الجنوبية والشركة تغلق أبوابها    وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا    محمد بجاوي وشكيب خليل وحميد طماّر وسلال وولاة أمام المحكمة العليا    المكتب الفيدرالي‮ ‬يرفض تأجيل الجولة    عودة الرحلات تدريجياً‮ ‬في‮ ‬المطارات    الضغط ونقص الإمكانيات‮ ‬يزيد من معاناتهم‮ ‬    تسليم جوائز صالون بايزيد عقيل الثقافي    الانتقال الطاقوي بالجزائر محور ملتقى دولي بجامعة مستغانم    « الدّلاطنة» لإبداعات الشباب الحرّ قريبا على ركح وهران    معارض ومحاضرات حول تاريخ وهران    المدافعة عن فرنسا بامتياز وخادمة المستعمر    تطليق السلبيات    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طالب التحلي بلغة العقل والحكمة:
غول يدعو المعارضة إلى رفع مستوى النضال السياسي
نشر في الحياة العربية يوم 05 - 04 - 2015

ثمن أمس رئيس حزب تجمع أمل الجزائر "تاج" عمّار غول، ما خلصت الندوة الوطنية الاقتصادية والاجتماعية الأخيرة من نتائج، لإيجاد برامج اقتصادية اجتماعية بديلة عن اقتصاد المحروقات وفق 5 محاور مهمة والتي قال عنها "أنّه يجب التدقيق فيها وتحليلها والتعرف أكثر على المقترحات حولها"، كاشفا في هذا الإطار عن عقد ندوات أخرى متخصصة بحكم أنّ الندوة الأولى هي الإطار والشاملة.
واعتبر زعيم حزب تجمع أمل الجزائر "تاج" في ندوة صحفية عقدها على هامش لقاء المكتب السياسي للحزب في دورته العادية للحديث حول المستجدات التي شهدتها الساحة الوطنية والإقليمية والدولية مؤخرا، أنّ لقاء المكتب اليوم هو تقييم ثان لما تمخض عن لندوة الاقتصادية والاجتماعية من مقترحات، قائلا "أعطينا الأولوية ل 5 مواضيع هامة للمزيد من التدقيق فيها مستقبلا، وهذه الملفات ستكون على مستوى التراب الوطني وتكون هناك 5 لقاءات في ندوات أخرى متخصصة فالندوة السابقة هي الندوة الإطار والشاملة، سنركز على 5 محاور مهمة وهي محور الأمن الطاقوي وهو بدوره سيكون محل تدقيق وتفسير معمق، ومحور بناء اقتصاد متنوع ومستدام مع مراعاة الجانب البيئ والمحيطي، وتهيئة الإقليم والتنمية المحلية وتأهيل التقسيم الإداري الجديد، التكوين والتشغيل والتنمية الاجتماعية والبشرية، ومحور الآليات والإجراءات والمقترحات لإنجاز اقتصاد بديل".

وبخصوص الوضع الداخلي وما تشهده الساحة السياسية من حرب كلامية بين المعارضة والمولاة دعا عمّار غول الطبقة السياسية في البلاد بكل ألوانها إلى التحلي بلغة العقل والحكمة لتجنيبها الخراب والإنزلاق نحول المجهول، قائلا "ندعو الجميع إلى لغة العقل والحكمة والسلوك الذي يرفع من شأن الفعل السياسي والسلوك الذي لا يؤدي إلى مزيد من الصراعات ويؤجج الأوضاع ولا يقدم المجتمع إلى انزلاقات إن حصلت سوف تأتي على الأخضر واليابس ولا يكون بعدها الخراب للجميع وحاشا أن نكون طرفا في انزلاق الوضع وتفجيره فأمن واستقرار الجزائر مسؤولية الجميع
مضيفا "يمكن أن نختلف في أي شيء ونتناول أي موضوع بأي طريقة كانت ولكن لا يمكن أن نتهاون أو نتلاعب وندفع بالتراشق الداخلي الداخلي إلى المزيد من الصراعات التي يمكن من خلالها المساس بأمن واستقرار البلد، ورسالة رئيس الجمهورية الأخيرة التي حدد من خلالها بكل وضوح الإطار أنّ أمن واستقرار الجزائر لا يمكن أن يمسه أحد أو يتلاعب به، وما يمكن أن يعكر صفوة وطمأنينة البلد".
وفي إشارة إلى المعارضة قال "التنوع والاختلاف والانتقاد شي ء جميل وشيء طبيعي، لكن لا يجب أن يذهب بنا النقد إلى التجريح وإلى مواقف ومواضيع إلى الاستخفاف والاستهتار بالأخر وإقصائه وإلغائه والدوس عليه واجتهاداته، نسمع ونتعامل ونتعاون مع الجميع باحترام، لكن إذا هوت بنا السياسية إلى السقطات وإلى الكلام الذي يصل أحيانا إلى البذاءة والتشويه والتجريح فهذا لا يبني بل يهدم النفسيات والمحيط والإرادات والتفاؤل بخير والأمل للجزائر، ويجب أن نترفع، وهاته رسالتي لكل الطبقة السياسية أيا كان موقعهم وحجمهم وحزبهم وقناعتهم".
وعن ما تشهده الجبهة الاجتماعية في البلاد بين الفينة والأخرى حمل غول المسؤولية لجميع الأطراف خصوصا ما تعلق بقطاع التربية وبعض الملفات الأخرى، قائلا "نشاهد من حين لأخر في الجزائر بعض الحراك الاجتماعي والانشغالات، وكتاج نسجل تضامننا مع كل المطالب الاجتماعية المشروعة ولكن في نفس الوقت نحمل كل الأطراف المسؤولية بضرورة مناقشة كل القضايا المطالب والحاجيات الاجتماعية في حوار مسؤول ومثمر وبناء وإيجابي لأننا نريد تلبية كل هذه الحاجيات الاجتماعية المشروعة ، لكن في نفس الوقت أن يؤدي أي حراك إلى هشاشة الوضع أو إلى محاولة زعزعة استقرار البلد وتكسير أولويات هامة وعلى رأسها الملف التربوي وملف الحراك المحلي والملفات المطروحة في عدة قطاعات، وعليه فالجميع ملزم باحترام كل الأطراف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.