التحوّل الطاقوي يحتاج لإرادة "24 فيفري" جديدة    ضرورة الإرتقاء إلى مستوى الامتياز في التعاون الاقتصادي الثنائي    رئيس المجلس الدستوري يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يؤكد :    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    اتحاد الإذاعات العربية يكرم الرئيس بوتفليقة    الجزائر ضامن للاستقرار والأمن الإقليميين    الفلسطينيون يفتحون باب الرحمة بالمسجد الأقصى بعد 16 سنة من غلقه    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    مدنيون يغادرون آخر جيب ل «داعش» الإرهابي في سوريا    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    قتيلان في انقلاب سيارة بتيبازة    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    السياسي مرشح لتجاوز عقبة الاسماعيلي    صالون الطالب والآفاق الجديدة خطوة : إقبال واسع للجمهور بورقلة    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    قواعد لتعميق العلاقات الأسرية    تكريم خاص لعائلة المرحوم المناضل أدريسي عبد القادر    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    قصائد شعرية على أنغام الموسيقى التراثية بمستغانم    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    المطالبة بفتح مصانع تحويل لامتصاص فائض البرتقال    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    المشكلة ليست في النصوص القانونية و إنما في الخلل المجتمعي    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    حطاب يعطي إشارة الانطلاق    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية الشلف الجمعية تضع التعثرأمام بلوزداد جانبا وتفكر في مباراة الكأس
نشر في الهداف يوم 08 - 04 - 2010

استأنفت جمعية الشلف التدريبات عشية أمس بملعب بومزراڤ دون أن تستفيد من أي يوم للراحة بعد عودتها من العاصمة مساء أول أمس، حيث دخل اللاعبون مباشرة في أجواء المباراة التي تنتظرهم مساء الجمعة أمام اتحاد تلمسان برسم الدور ربع النهائي من منافسة كأس الجمهورية،
ورغم أن المنافس مجهول وليس من نفس قيمة ووزن جمعية الشلف بانتمائه لدرجة أقل بكثير (القسم الجهوري الأول رابطة وهران) وكذلك إجراء المباراة في الشلف إلا أن مفاجآت الكأس التي راح ضحيتها الشلفاوة الموسم الماضي أمام وداد تلمسان الناشط يومها في بطولة القسم الثاني جعلت الجميع يطالبون بأخذ الأمور بجدية وضرورة مواجهة هذا المنافس بالإرادة والعزيمة التي واجهوا بها من قبل ترجي ڤالمة أو وفاق سور الغزلان أو أكثر لتفادي أية مفاجأة غير سارة، خاصة أن الجميع في الشلف يعوّلون هذا الموسم على منافسة الكأس لتعويض إخفاقات البطولة والتراجع الشديد الذي سجله الشلفاوة هذا الموسم بعد البداية السيئة، وتكلم المدرب سليماني مباشرة مع لاعبيه عقب هزيمة بلوزداد وطالبهم بنسيان ذلك الإخفاق والدخول في أجواء مباراة الكأس أمام اتحاد تلمسان.
اتحاد تلمسان سيلاقي الشلفاوة دون عقدة
وحسب المعطيات الأولية فإن الفارق في المستوى بين جمعية الشلف ومنافسها هذا الجمعة شاسع، لكن بما أننا في منافسة الكأس فإن الفرق في المستوى لا يعني شيئا وأي خطأ يكلف الفريق الإقصاء لهذا حذّر سليماني لاعبيه من مغبة الوقوع في فخ الغرور واستصغار المنافس الذي سيلعب دون عقدة وسيلعب هذه المباراة بنية إحداث مفاجأة أخرى وخلط أوراق الشلفاوة في مباراة تعتبر بالنسبة للتلمسانيين مباراة العمر.
الجمعية بجملة من الغيابات ودون هجوم أمام تلمسان
ويبقى الأمر المؤكد أن الجمعية ستعاني كثيرا في مباراة الكأس ليس من قوة المنافس بل من كثرة العناصر التي ستغيب عن هذا الموعد والتي تعتبر مفاتيح القوة في الفريق، فإضافة إلى العناصر التي غابت عن المباراة الأخيرة بسبب الإصابة (حمادو، حسني، بوسعيد وزاوي) سيغيب كذلك هذه المرة المدافع زيان شريف إلياس ولاعب الوسط محمد زاوش بعد تلقيه إنذارا بسبب الاحتجاج أمام بلوزداد، ولن تقف متاعب سليماني عند هؤلاء فقط إذ أن الجمعية ستلاقي هذا الفريق المجهول دون مهاجمين حقيقيين بعد تلقي سوداني للإنذار الثالث وتعرض هداف الفريق مسعود إلى إصابة سترغمه على الغياب عن هذا الموعد الهام لفريقه.
الاستنجاد بحاجي وناصري لتفعيل الخط الأمامي
وأكدت مصادرنا القريبة من الطاقم الفني للجمعية أن المدرب سليماني فكر مباشرة عقب نهاية مباراة بلوزداد في بعض الحلول الأولية ومنها خيار توظيف لاعب الأواسط الشريف ناصري لتعويض محمد مسعود، خاصة أنه تمكن من صنع العديد من الفرص في الدقائق التي شارك فيها خلال المباراة الأخيرة وكان وراء ركلة الجزاء التي أعلنها الحكم دوالة للجمعية.
غربي: “كل العناصر التي ستغيب عن مباراة الكأس مهمة، لكن البدلاء جاهزون لفرض أنفسهم“
مباشرة عقب نهاية مباراة فريقه أمام بلوزداد تحدث إلينا الشاب غربي بكثير من الحسرة عن الكيفية التي ضيع بها فريقه اللقاء حيث قال: “لم أفهم الكيفية التي انهزمنا بها اليوم .. كنا قادرين على قتل المباراة من البداية نظرا للفرص التي أتيحت لنا، وأعرف أن البعض يعتقد أن تفكيرنا كان مركزا على مباراة الكأس مع إهمالنا لقاء البطولة، لكن الحقيقة أن المراتب الأولى في البطولة أصبحت تهمنا كثيرا لأن فرص التدارك واردة، المهم أننا سندخل أجواء مباراة الكأس من الآن وهي المباراة التي ستعرف غياب العديد من الركائز المهمة في التشكيلة لكن البدلاء جاهزين لفرض وجودهم في الفريق، ما يهمنا أمام اتحاد تلمسان هو المرور إلى الدور المقبل ومحو آثار الهزيمة أمام بلوزداد“.
التأهل في الكأس يعني إعادة البسمة للأنصار
وسيكون للفوز على اتحاد تلمسان والمرور إلى الدور نصف النهائي من منافسة كاس الجمهورية آثار إيجابية كثيرة، فإضافة إلى تسطير التتويج بالكأس كهدف رئيسي فإن معنويات اللاعبين سترتفع مجددا كما أن الإطاحة بهذا المنافس الصغير قد تعيد البسمة إلى الأنصار الذين لم يهضموا الخسارة الأخيرة خاصة أولئك الذين تنقلوا مع الفريق إلى العاصمة ووقفوا على الكيفية الساذجة التي خسر بها الفريق أمام بلوزداد.
-----------------------------
سليمي:الخسارة أمام بلوزداد قاسية ولا نفك اليوم إلا في لقاء الكأس
هزيمة غير متوقعة سجلتموها في العاصمة كان وقعها مرا على الجميع، أليس كذلك (الحوار أجري بعد اللقاء)؟
بكل تأكيد تأثرنا كثيرا مادمنا ضيعنا فرصة تحقيق حلم أنصارنا خاصة بعد الوجه الطيب الذي ظهرنا به في الشوط الأول، وقد أثر علينا هذا الانهزام أكثر من التعثرات السابقة لأن المنافس اليوم كان محظوظا.
لماذا تعثر هذا اللقاء بالذات؟
لو نعود إلى التعثرات السابقة بالشلف أو خارجها في البطولة أظن أنه كانت لها أسباب أما هذه المرة أمام الشباب لم يكن أمامنا أي عذر بما أننا حضرنا بصفة جيدة وجئنا إلى العاصمة بنية واحدة وهي الفوز كما أن معنوياتنا كانت مرتفعة جدا خاصة بعد النتائج الطيبة التي سجلناها في الجولات السابقة، لكن أثناء اللقاء كررنا الأخطاء المرتكبة سابقا وعجزنا عن تجسيد الفرص العديدة التي أتيحت لنا مع بداية المباراة وهي الفرص التي كانت قادرة على جعلنا نقتل المباراة من البداية، وهو الأمر الذي فسح المجال واسعا أمام لاعبي المنافس الذين وضعوا الثقة في أنفسهم وتمكنوا من فتح باب التسجيل مباشرة بعد خطأ من الدفاع في وقت كان بإمكاننا تفادي تلقي ذلك الهدف التافه.
نفهم من كلامك أنه كان بإمكانكم تسجيل أكثر من هدف في الشوط الأول.
صحيح، لو نعد الفرص التي ضيعناها في المرحلة الأولى لوجدناها أكثر من ثلاث فرص سانحة عكس المنافس الذي اكتفى بشن بعض الهجمات المحتشمة.
هل نقول إنه لعب أفضل منكم؟
لا، الشلف لم تكن محظوظة فقط فإذا حسبنا عدد الفرص الحقيقية التي ضيعناها وعدد الفرص المتاحة لهم نجد أن بلوزداد كانت لها فرصتان فقط أما الشلف فعدد الفرص التي أتيحت لها كان كبيرا، لأعيد القول إننا لم نكن محظوظين وأكبر دليل أن حتى ركلة الجزاء التي أعلنها الحكم في نهاية المباراة فشلنا في تحويلها إلى هدف.
مرة أخرى الشلف تتلقى أهدافا بطريقة تافهة حيث كان مسجل الهدف بدون مراقبة داخل منطقة العمليات، كيف تعلّق على هذا؟
هذه هي كرة القدم فعندما تضيع الأهداف تتلقى هدفا من أخطاء في المراقبة، ويجب أن لا نلقي اللوم على الحارس أو أي لاعب ونحمله مسؤولية الهدف أو التعثر.
إذن هزيمتكم اليوم غير منطقية.
بالنظر إلى مجريات اللقاء أعتقد أنه مثلما انهزمنا كان بإمكاننا الفوز، وعلى العموم اليوم واجهنا فريقا معروفا جدا وهو شباب بلوزداد الذي يملك خيرة اللاعبين الشبان الذين كان الحظ إلى جانبهم ونتمنى لهم التوفيق في بقية المسيرة.
البعض يرى أن الغيابات الكثيرة أثرت عليكم، هل توافقهم الرأي؟
مشكل الغيابات جعلنا نضيع الكثير هذا الموسم وليس تجنب التعثر أمام بلوزداد فقط، فمثلا غياب لاعب مثل زاوي ثم الخروج الاضطراري ل زيان شريف وحتى مسعود جعلنا نكمل المباراة بصعوبة وأخلط كامل الأوراق، وهذا ليس معناه التقليل من شأن العناصر البديلة لكن أن تبقى تعتمد على العناصر البديلة أو المتأثرة بالإصابة في اللقاءات الكبيرة فهذا أمر كثير.
تنتظركم خرجة أخرى أمام فريق آخر غير معروف هذا الجمعة (اتحاد تلمسان) أمام أنصاركم، كيف تنظرون إلى هذه المباراة؟
في ظل الغيابات التي أصبح الفريق يعيشها في الفترة الأخيرة أعتقد أن مباراة الكأس ستكون صعبة جدا، لهذا علينا أن نرمي بكل ثقلنا للفوز بهذه المباراة والمرور إلى الدور نصف النهائي وتدارك هزيمة بلوزداد.
كيف ترى حظوظكم في هذه المباراة؟
رغم صعوبة المهمة إلا أننا نملك حظوظا وفيرة لاجتياز عقبة هذا المنافس وتفادي حدوث أية مفاجأة غير سارة.
الجمعية تطالب بمساندة الأنصار أمام اتحاد تلمسان
بدأ لاعبو الجمعية يشعرون بقيمة ووزن الأنصار وتوافدهم بقوة، أصبحت الجمعية اليوم بحاجة ماسة إلى وقفة أنصارها في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى، لأن الهدف الذي أصبحت تلعب من أجله الجمعية أصبح واضحا، فمواجهة منافس من الأقسام السفلى يعني على الورق التأهل المسبق إلى الدور نصف النهائي، لكن منافسة الكأس لا تعترف بهذا المبدأ كما أن الجمعية ستلعب أمام اتحاد تلمسان محرومة من عدة ركائز وسيلجأ المدرب سليماني إلى الاعتماد على عدد من البدلاء، وعلى هذا الأساس فإن اللاعبين يوجهون نداءهم إلى الأنصار الأوفياء للوقوف إلى جانبهم، حيث سيفرضون الضغط على المنافس غير المتعود على اللعب في الأجواء الحماسية الكبيرة، التي يصنعها الأنصار عادة في ملعب بومزراڤ.
الإصابة تعاود زيان شريف
لم يكن المدافع الدولي زيان شريف محظوظا هذه المرة، فرغم غيابه عن المنافسة أزيد من شهر بسبب الإصابة، حيث خضع لبرنامج خاص سطره له طبيب الفريق وسمح له بمباشرة التدريبات والعودة مجددا إلى المنافسة، لكن لسوء حظه شعر بآلام حادة في القدم وهو موضع الإصابة السابقة، ما جعله يغادر الميدان في بداية المباراة تاركا مكانه لزميله مكيوي. وقد أثبتت الفحوصات الطبية التي أجراها زيان شريف لدى طبيب الفريق أنه بحاجة إلى راحة حتى يستعيد كل إمكاناته.
غيابه عن مباراة الكأس وارد
ويبقى غياب زيان شريف أمام اتحاد تلمسان غدا واردا بسبب الإصابة، لكن كل شيء متوقف على خيارات المدرب سليماني الذي لم يحدد قائمة اللاعبين المعنيين بالمشاركة في مباراة الكأس، وإن كان المدرب سيغامر ويقحم زيان شريف في الدفاع أمام اتحاد تلمسان.
الصراع يشتد بين سليمي ومعمر يوسف
غياب المدافعين زاوي سمير وزيان شريف عن مباراة الكأس المبرمجة غدا، يجعل الصراع بين عمار سليمي ومعمر يوسف يشتد من أجل الظفر بمكانة أساسية في المباراة القادمة، وهو ما دفع هذين اللاعبين إلى مضاعفة مجهوداتهما قصد الظهور بمستوى مقنع، ما سيصعب على المدرب سليماني اختيار أحدهما. يذكر أن معمر يوسف لم يشارك في المواجهة الأخيرة أمام بلوزداد، في حين فرض سليمي رقابة لصيقة على لاعب الشباب يوسف صايبي حسب خطة المدرب.
زاوش وسوداني معاقبان
لم تتوقف قائمة الغيابات عند اللاعبين المصابين، حيث انضم إلى الغائبين لاعب الوسط محمد زاوش المعاقب، بعد تلقيه إنذارا لاحتجاجه على الحكم في ربع الساعة الأخير من المباراة، إضافة إلى الهداف الثاني في الفريق العربي هلال سوداني بعد تلقيه إنذارا ثالثا، وهو ما يعني أن الجمعية ستواجه اتحاد تلمسان بعدد قياسي من الغيابات .
تدريبات أمس على الساعة الرابعة
بالنظر إلى ضيق الوقت واقتراب لقاء اتحاد تلمسان، فضل المدرب سليماني عدم منح لاعبيه أي يوم راحة بعد مباراة شباب بلوزداد، حيث طلب منهم العودة إلى التدريبات مساء أمس بداية من الساعة الرابعة مساء، وهو التوقيت الذي سبق للفريق أن أجرى فيه كل تدريباته تحضيرا لمواجهة بلوزداد.
سليماني يكتفي بالتمارين الخفيفة
من أجل إبعاد لاعبيه عن أي ضغط فضل المدرب سليماني أن تكون التدريبات التحضيرية لمباراة الكأس خفيفة، ركز فيها على التمارين الخاصة بترويض الكرة والتدرب على القذف من بعيد، إلى جانب برمجة جزء من حصة أمس لتنفيذ ركلات الترجيح تحسبا لأي طارئ.
مباراة الكأس غدا على السادسة مساء
برمجت لجنة المنافسة التابعة للرابطة الوطنية مباراة الدور ربع النهائي من منافسة كأس الجمهورية غدا الجمعة على الساعة السادسة مساء بملعب بومزراڤ، وهو التوقيت الذي ستلعب فيه مبارتا اتحاد عنابة أمام شبيبة القبائل وشباب باتنة أمام مولودية الجزائر، على أن تلعب المباراة الرابعة بين الوفاق واتحاد بلعباس الثلاثاء المقبل.
قرعة الدور نصف النهائي هذا الأحد
في حال بلوغ جمعية الشلف المربع الذهبي من منافسة كأس الجمهورية، فإن موعد التعرف على المنافس القادم سيكون مساء الأحد القادم، وهو تاريخ إجراء عملية القرعة الخاصة بهذا الدور وعلى الساعة الثالثة بمقر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، على أن تجرى مبارتا هذا الدور الثلاثاء 20 أفريل الجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.