علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاق سطيف الرابطة ترفض تسليم درع البطولة في "بولوغين"، وتعتبر فرحة التتويج تنظيم سيء
نشر في الهداف يوم 18 - 05 - 2012

لن تسير الأمور كما تمناه أنصار الوفاق بتسلم درع البطولة في ملعب عمر حمادي ب "بولوغين"، بعد أن رفضت رابطة قرباج هذه أن تتم العملية في هذا الملعب....
الرابطة تعتبر تسلم الدرع في "بولوغين" استفزازا
وقد علمنا أن الرابطة الوطنية المحترفة كانت تفكر في بداية الأمر في منح الدرع في ملعب عمر حمادي وهذا قبل معطيات اللقاء المتأخر الذي لعب السبت الماضي بين الاتحاد وبجاية، ثم الجولة 29 قلبت الموازين، لأن تسلم الدرع كان على أساس مصيرية مواجهة الاتحاد - الوفاق الأخيرة، ولكن الآن وبعد التتويج الرسمي تراجعت الرابطة الوطنية على هذا القرار.
ترى أن الجو غير مناسب لتسلمه
وإذا كان رئيس الرابطة رفض الدخول في أسباب ومتاهات عدم تسليم الدرع، فإننا علمنا أن الرابطة الوطنية في مناقشة الأعضاء بينهم رأت أن الأجواء في "بولوغين" ستكون غير مساعدة تماما للتسلم درع البطولة وأن ذلك يعتبر استفزازا لمشاعر أنصار إتحاد العاصمة.
خرجة غير مقبولة من الرابطة
وتبقى الخرجة التي قامت بها الرابطة الوطنية لكرة القدم غير المقبولة، لأنه لا يوجد أي شئ في كرة القدم معناه احترام المشاعر، لأن "الصح" في رمزية اللقب وهو الأمر الذي حصل عليه الوفاق وانتهى، وتسلم الدرع في "بولوغين" أو في ملعب غيره لن يغير في إسم بطل الجزائر لسنة 2012 في شئ.
حتى حدّاد هنأ الوفاق باللقب
وحتى رئيس إتحاد العاصمة كان من أول المهنئين للوفاق، من خلال اتصاله برئيس مجلس إدارة الشركة التجارية للوفاق عبد الحكيم سرّار وقدم له التهاني على لقب البطولة الوطنية، وبالتالي لا ندري لماذا منعت الرابطة تسليم درع البطولة الوطنية في بولوغين.
أنصار الوفاق كانوا ينوون التنقل لأجل الدرع
وكان العشرات وربنا المئات من أنصار الوفاق ينوون التنقل إلى بولوغين أمسية السبت وهذا من أجل حضور اللحظات التاريخية لتسلم أغلى لقب بطولة على قلوب السطايفية، ولكن بعد تراجع الرابطة على تسليمه لتشكيلة الوفاق، فالأكيد أن العشرات منهم لن يتنقلوا، لأنه من غير المعقول التنقل إلى العاصمة من أجل مقابلة رسمية في طابع شكلي.
الرابطة لم تحدد موعد منحه
وفي الوقت نفسه، فإن الرابطة الوطنية لكرة القدم لم تقرر بعد موعد منح درع بطولة الجزائر 2012 لوفاق سطيف، وهو الأمر الذي يبقي "السوسبانس" الخاص بتسلم "الطبسي" (كما يسميه البعض) مفتوحا وقائما إلى إشعار أخر.
الأفضل تسليمه في لقاء النيجر
ويبقى الأفضل لو تكون الرابطة ذكية وتقوم بتسليم درع البطولة للوفاق في ملعب "تشاكر" بمناسبة اللقاء الودي للفريق الوطني المبرمج السبت القادم 26 ماي أمام النيجر، أين يكون المطلوب استدعاء رئيس النادي وقائد الفريق لتسلم الدرع، وهذا حتى يكون تسلم الدرع في ملعب كما حصل في 2009 أين تلقاه الوفاق في 8 ماي، أو في 2011 أين تلقته جمعية الشلف في بومزراڤ، وبالتالي فالمعنى الحقيقي هو تسلم الدرع في أرضية ميدان.
هل كانت الرابطة ستراعي مشاعر الوفاق لو حصل العكس
ويبقى السؤال المطروح حول الرابطة الوطنية، إن كانت ستراعي مشاعر الوفاق ولا تسلم الدرع في "بولوغين" لو فاز الاتحاد على الشلف وعلى الوفاق وكان بطل الجزائر، فالأكيد أن الدرع كان سيكون حاضرا من مقر الرابطة إلى ملعب بولوغين في دقائق، ومباشرة بعد أن يتم التأكد من فوز الاتحاد.
الرابطة العقوبات عوض التهاني
وفي مجال الرابطة ورغم أن الموسم انتهى الوفاق بطلا، إلا أن تصرفات الرابطة الوطنية المحترفة تكشف أن الوفاق نال لقب البطولة التي تسيرها دون رضاها على ما يبدو، وهو ما عكسه المرور إلى العقوبات بدل التهاني.
48 ساعة ولم تقدم الرابطة تهنئة
وإن كانت الرابطة الوطنية لكرة القدم قد قدمت عبر موقعها على شبكة الأنترنيت التهاني لكل الأندية التي صعدت من القسم الثاني إلى الأول، ومع ترسيم كل صعود يصدر موقع الرابطة بيان تهنئة، وحتى وفاق سطيف في كأس الجمهورية (التي تسيرها الفاف) أصدرت له الرابطة تهنئة بخصوصها، وصولا إلى جمعية الشلف بعد تأهلها التاريخي إلى دوري المجموعات لرابطة الأبطال تلقت تهنئة عبر موقع الرابطة الوطنية (وهذا ما يجب)، إلا أن الأهم لم تقدم أي تهنئة للوفاق رغم مرور 48 ساعة على تتويجه بلقب المنافسة التي تشرف رابطة قرباج على تسييرها، والموقف لا يحتاج لأي تعليق.
وأصدرت عقوبات ضد الوفاق
والأكثر من ذلك أن الرابطة الوطنية وفي جلسة لجنة الانضباط التابعة لها، قامت صبيحة أمس الخميس بإصدار عقوبة غرامة مالية ضد الوفاق ب 5 ملايين سنتيم (لا نتحدث هنا عن عقوبة 2 مليون الخاصة بجمع 4 إنذارات في اللقاء الواحد)، ويبقى الأمر عادي في الغرامة المالية، ولكن السبب هو الكارثة.
السبب سوء تنظيم أمام شباب قسنطينة
ويبقى المشكل ليس في الغرامة المالية، فالوفاق منذ بدء الموسم الكروي الحالي وهو يعرف غرامات مالية متفاوتة من لقاء إلى أخر ويمكن أن تصل إلى 100 مليون لو جمعنا كل ما سلطته الرابطة من غرامات في الموسم الحالي، ولكن المشكل الحقيقي هو في ملاحظة سبب العقوبة مثلما جاء في القضية 231 للجنة الانضباط، أين جاء أن السبب هو "سوء التنظيم في 8 ماي في لقاء وفاق سطيف - شباب قسنطينة".
فرحة التتويج، سوء تنظيم! لا يوجد تعليق
والأكيد كل من شاهد لقاء وفاق سطيف وشباب قسنطينة عبر شاشة التلفزيون أنه كان من دروس التنظيم الرياضي، وما حدث في نهاية اللقاء من فرحة "هيسترية" على هامش مقعد بدلاء الوفاق وفي نهاية اللقاء وهو أمر لا يمكن أبدا أن يدخل في إطار سوء التنظيم، لأنه لم يؤثر أبدا في السير الحسن للمباراة، وحتى في انجلترا التي يشاهد المتفرجون فيها المباريات بدون سياج، دخل الآلاف إلى الملعب من أنصار مانشستر سيتي إلى أرضية الميدان في نهاية اللقاء الأخير للفرحة بالتتويج بعد 44 سنة، ولا ندري كيف كيف الرابطة الوطنية فرحة لاعبي الوفاق على هامش المضمار وفوق أرضية الميدان بسوء التنظيم.
حتى الأنصار لم يدخلوا إلى الميدان
ورغم أن وقت الفرحة كان كبيرا فوق أرضية الميدان للاعبين والمسيرين والطاقم الفني، فإن الشئ الذي يحسب للسطايفية ولا يكون لغيرهم أن الأنصار بقوا في أماكنهم بالمدرجات يحتفلون، ولم تكن هناك أبدا غزو لأرضية الميدان من طرفهم، رغم أنه حتى دخول أرضية الميدان في هذه الأحوال مسموح قانونيا وأخلاقيا للجمهور، ولا نجد سوى القول أن الرابطة أرادت أن تقول على ما يبدو لأنصار الوفاق "ليس من حقكم أن تفرحوا" وجزاء الفرحة هو العقوبة لأنهم خدشوا مشاعر أنصار الفرق التي نافستكهم على اللقب، وحتى التهنئة استخسروها في الوفاق عبر موقعهم، الموقف هنا لا يحتاج للتعليق والتبرير.
روراوة كان أول المهنئين
في الوقت الذي كانت فيه الرابطة الوطنية لكرة القدم بعيدة عن مبدأ الاحترافية والحياد، فإنه على العكس من ذلك كان رئيس "الفاف" قمة في الاحترافية وقام بإرسال تهنئة كتابية إلى إدارة وفاق سطيف شكر من خلالها الفريق.
..وجيار أعجب بالتنظيم
وفي الوقت نفسه، هنأ المسؤول الأول على الرياضة الوفاق من سطيف وخاصة الظروف التي جرت فيها المقابلة والروح الرياضية على ذلك، وكان شاهدا بنفسه على التنظيم الرائع لتأتي رابطة قرباج وتعاقب الوفاق على سوء التنظيم، كما قام الوزير بإرسال فاكس للفريق السطايفي هنأه فيه على التتويج المزدوج.
--------------------------------------
حمّار - حديوش اللقاء الجديد اليوم
سيكون الموعد سهرة مع لقاء رئيس الليلة مع لقاء جديد سهرة الليلة في فندق "الهيلتون" بين رئيس الوفاق ومهاجم مولودية سعيدة حديوش، من أجل الفصل في موضوع انضمامه للوفاق في الموسم الجديد.
"سوسو" أيضا يريده في شباب قسنطينة
كما كان للمعني اتصالا أخر من إدارة شباب قسنطينة ممثلة في المدير الرياضي محمد بو الحبيب، والذي عرض عليه الانضمام للفريق القسنطيني، وسارت الأمور حسب ما علمناه بتلقي اللاعب لعرض أفضل من الذي قدمه له حمّار.
الوفاق لن يسقط في فخ المزايدة
وإذا كان اللاعب ومناجيره محمد مرابط يمنحان الأولوية للوفاق، فإن الأكيد أنه إذا دخلت فرق أخرى على الخط وزايدت في قيمة اللاعب، فالأكيد أن إدارة الوفاق مطالبة بعدم السقوط في الفخ.
لم يتأثر بذهاب نجومه وهو من يصنع اللاعبين
والأكيد أن عدم الوقوع في فخ المزايدة يعود بدرجة أكبر إلى كون أن الفريق السطايفي لم يتأثر بذهاب من كانوا يظنون أنفسهم نجوما و"يجمدوا" الماء في نهاية الموسم الماضي، بل وصفعهم من خلال الحصول على "دوبلي" لاعبين اسمهم جحنيط، عروسي، برڤيڤة، فراحي، تيولي وقراوي غيرهم وهو الانجاز الذي لم يحققهم هؤلاء النجوم أنفسهم، رغم أن الوفاق صرف عليهم 3 مرات أكبر من الذي صرفه في الموسم الحالي.
حمّار و"المير" يتحدثان عن حفل للأنصار
تحدث صبيحة أمس رئيس الوفاق مع رئيس بلدية سطيف محمد ذيب حول التنسيق في كيفية برمجة حفل فني ساهر في الأسابيع القادمة لفائدة أنصار الوفاق، احتفالا ب "الدوبلي" التاريخي الذي كان في الموسم الحالي، ومن أجل شكرهم على الروح الرياضية العالية التي تحلوا بها على امتداد الموسم.
سيكون رسالة اعتراف للأنصار
وسيكون الحفل بمثابة رسالة الاعتراف من قبل الوفاق والسلطات للأنصار على ما قدموه للفريق بحكم أن مساهمتهم في التتويج الذي لا ينكره إلا جاحد.
وحفلة مصغر لتكريم صانعي "دوبلي 68"، وكل الفاعلين
وهناك مشروع حفلة مصغرة أخرى تنظمها إدارة الوفاق وهذا من أجل تكريم اللاعبين الموجودين على قيد الحياة من "دوبلي 1968"، ممثلين في الإخوة ماتام، صالحي، مسعودي، بوروبة، الإخوة بولكفول، قجالي، قيرواني وغيرهم من اللاعبين، وكذا يمتد أمر التكريم لكل الممولين الذين قدموا مبالغ مالية للوفاق مهما كانت قيمتها على امتداد الموسم، وكل الأسلاك الفاعلة في مساعدة الوفاق من سلطات ولائية، بلدية، "ديجياس"، إدارة 8 ماي، الشرطة، الحماية المدنية، الدرك الوطني، الصحة ومختلف الأسلاك التي شاركت الوفاق بطريقة أو بأخرى في إنجاح موسم للتاريخ.
الوفاق قدم 30 مليونا في المنحة
كانت حصة الوفاق في المنحة التي حصل عليها اللاعبون خاصة بالتتويج بكأس الجمهورية هي 30 مليون سنتيم، في وقت أن ال 30 مليونا الأخرى جاءت من مؤسسة معزوز أحمد للنقل، و30 أخرى من مجموعة تواتي وهذا للجميع، في حين أن مجموعة بلعياط قدمت 20 مليونا للاعبين 18 المسجلين في ورقة اللقاء وكذا رباعي الطاقم الفني.
واللاعبون حصلوها بعد توقيع زايدي
وكان أغلب اللاعبين صبيحة أمس في رحلة البحث عن المكلف بالتوقيعات عادل زايدي، وهذا من أجل التوقيع على صكوك ال 30 مليونا الخاصة بقيمة مساهمة الوفاق في المنحة، لأن الصكوك يجب أن تحمل توقيع حمّار وزايدي معا، ولكنها سلمت للسلطات في البداية بتوقيع حمّار فقط، لأن تسليمها كان ضروريا ل"الديجياس" والولاية قبل الحفل.
حمّار سيسدد صك بلعياط عن طريق محضر قضائي
ومن جهة أخرى، وبعد أن أكد رئيس النادي حمّار على أنه سيسدد مستحقات صك بلعياط بصفة نهائية مقابل مطالبته للمعني بإعادة الميدالية التي اشتراها في النهائي لو يسدد ثمنها، فقد علمنا أن عملية تسديد الصك ستتم عن طريق محضر قضائي مقابل استعادة الصك، لأنه "الكلمة" لم يعد ممكنا التعامل بها مع هذه النوعية.
الوفاق ينتظر 500 + 500 مليونا من "جيزي"
بالنظر إلى العقد الذي يربط الوفاق بمؤسسة "جيزي" التي تعتبر الممول الأول للفريق، أين ينص العقد على تلقي قيمة 500 مليونا تحفيزا إضافيا مقابل كل لقب يحصل عليه الوفاق، وبما أن "الكحلة" حصلت على الكأس والبطولة، فالمبلغ الإضافي المنتظر من "جيزي" هو مليار سنتيم، ولكن مؤسسة الاتصالات تعودت على منح الوفاق هذه القيمة في حفل يقام على شرف الفريق في بداية تحضيرات الموسم الجديد.
حكاية شراء الوفاق تعود في انتظار التجسيد
في الوقت الذي يبقى فيه الفريق السطايفي ينتظر نهاية موسمه الكروي، فإن حكاية شراء الوفاق ما زالت مطروحة وعلمنا أن اللقاء الذي كان بين الثلاثي صالحي، بلعياط وسكلولي أول أمس تم مناقشة هذا الموضوع، ومقترح تقديم كل واحد منهم ل 15 مليار سنتيم ويبقى الأمر مجرد كلام ما لم يمر للملموس.
"أستوديو الكرة" مباشرة من سطيف
سيكون البرنامج الإذاعي الشهير "أستديو الكرة" على موعد مع البث المباشر نهار اليوم الجمعة بدءا من الساعة العاشرة مباشرة من سطيف، أين سيكون في ضيافة البرنامج كل من حمّار، مضوي وبعض اللاعبين.
بث مشترك مع "إذاعة سطيف" ومدني منشطا
وفي الوقت نفسه، فإن حصة "أستوديو الكرة" ستكون على موعد مع البث المباشر للقناة الوطنية الأولى مع إذاعة سطيف المحلية، وسيكون الصحفي المحترم عيسى مدني ضيفا على مدينة سطيف وينشط الحصة مباشرة من مقر إذاعة سطيف.
"سيموندي" يهنئ الوفاق من قطر
وجه المدرب الأسبق للوفاق "برنادر سيموندي" تهنئة خاصة لأنصار الوفاق وهذا بعد حصول الفريق على "دوبلي" التاريخي، وأكد على أنه يبقى دوما يحمل الوفاق في قلبه.
سيموندي: "قوة الوفاق دوما كانت في أنصاره، وفراحي أعجبني"
وقال سيموندي في رسالة التهنئة أن قوة الفريق السطايفي تبقى قوته دوما في جمهوره الرائع، والذي بقي دوما في القمة كما عهده عندما كان مدربا له، وأكد أنه ما زال يتابع مباريات الوفاق وشاهد الكثير منها في الموسم الحالي، وأعجب كثيرا باللاعب فراحي (الرقم 16) الذي قال عنه أنه يلعب الكرة بطريقة رائعة.
جابو حصل على سيارة "هونداي"
بمناسبة حصوله على جائزة أحسن لاعب في الموسم الكروي الحالي من قبل جريدة "ماراكانا"، تحصل عبد المؤمن جابو على سيارة هونداي هدية بهذه المناسبة.
يعاقب بمقابلة واحدة
ومن جهتها أصدرت لجنة العقوبات للرابطة الوطنية عقوبة لقاء واحد ضد لاعب الوفاق عبد المؤمن جابو، الذي كان الحكم قد طرده في اللقاء السابق أمام شباب قسنطينة، وهو ما يعني أنه سيكون حاضرا في أول مباريات الموسم الجديد.
تلقى دعوة لحضور "الڤعدة"
من جهة أخرى وجه الزميل نبيل بوسكين الدعوة للاعب عبد المؤمن جابو ليكون ضيف حصة "الڤعدة" لصبيحة اليوم بدءا من الساعة الحادية عشرة (بعد نهاية حصة أستوديو الكرة)، علما أن اللاعب في الوقت نفسه يفكر في الاستراحة ليومين بفرنسا، كما تلقى مكالمة للدخول لتربص الفريق الوطني قبل الموعد الأول المحدد في 21 ماي، وهذا على أساس أنه معاقب، ولا ندري كيف سيتعامل جابو مع هذه المتناقضات الثلاثة بين التواجد في سطيف، في العاصمة، وفي فرنسا في نفس التوقيت.
19 ماي تؤشر للقب الخامس و19 هدفا حسمته
كان أنصار الوفاق في المدة الأخيرة يعتبرون برمجة الجولة الأخيرة بمثابة التتويج باللقب الخامس (شهر 5 هو شهر ماي) للولاية 19، ولكن حسم الأمور جاء في الجولة 29 والتي جرت الثلاثاء وسجل فيها في المجموع 19 هدفا، وهي الجولة التي منحت اللقب الوطني لفريق الولاية 19.
الوفاق يبحث عن هدفين في بولوغين في موسم تحطيم كل الأرقام
بعد أن تمكن الوفاق السطايفي من الحصول على اللقب رقم 20 في تاريخه، والدوبلي الثاني في تاريخه، سيكون الفريق على موعد مع ختام الموسم الكروي أمسية الغد، وهذا في ختام موسم سيبقى للتاريخ والذاكرة.
ورغم التصفية التي تعرض الوفاق بخصوص اللاعبين في اللقاء السابق، وتواجد 4 لاعبين تحت طائلة العقوبة في المواجهة أمام الاتحاد (جابو، دلهوم، سيريل وبن حمو)، فإن الوفاق السطايفي سيلعب مواجهة الغد تحت طائلة العقوبة، ومع ذلك سيعمل على تعزيز رصيده الهجومي.
الكل معني بالتواجد في "هيلتون"
وإن كانت العناصر السطايفية دخلت أجواء العطلة عن التدريبات منذ المواجهة السابقة أمام شباب قسنطينة، فإن كل اللاعبين المتبقين معنيون بالمباراة، وسيكونون على موعد مع الالتقاء أمسية اليوم في فندق "هيلتون" بالعاصمة.
قيقر ومضوي اتفقا على التشكيلة في هيلتون
وقد كان كل من قيقر ومضوي على موعد مع الالتقاء في سهرة الأربعاء في فندق "هيلتون" أين تحدثا تقريبيا عن التشكيلة التي سيتم دمجها في اللقاء أمام إتحاد العاصمة وفق العناصر المتوفرة، وخاصة أن الوفاق سيلعب غدا مقابلة شكلية ولكن في إطار احترام الأخلاق الرياضية.
برقيقة سينهي الموسم حارسا وللمرة الخامسة
وبحكم عقوبة الحارس الأساسي محمد بن حمو بسبب الإنذار الثالث، فإن الحارس طارق برقيقة سيكون الحارس السطايفي الأساسي في مباراة الغد، وسيكون تواجده للمرة الخامسة في الموسم الحالي بعد أن لعب المباريات أمام الحمراوة، الكاب، تلمسان في البطولة، والشوط الثاني في لقاء الكأس أمام الحراش.
خط الدفاع سيبقى ثابتا وبن شادي يعود
وسيبقى الخط الخلفي للفريق السطايفي ثابتا بحكم أن العقوبات لم تمس اللاعبين الموجودين فيه، أين سيبقى حشود ظهيرا أيمن، وثنائي المحور بلقايد ومقني، في حين أنه في الجهة اليسرى سيعود بن شادي إلى منصبه، بعد أن غاب عن آخر لقاءين بسبب المرض وخلفه زعبوب.
فراحي وقراوي يعودان إلى الوسط
ومقارنة باللقاء السابق أمام شباب قسنطينة ستعرف التشكيلة السطايفية تغييرات أكبر على مستوى وسط الميدان تزامنا مع عقوبة دلهوم، أين ستعرف التشكيلة عودة فراحي الذي دخل في الشوط الثاني من لقاء الشباب، وأمير قراوي الذي كان معاقبا عن اللقاء السابق.
جحنيط في صناعة اللعب مكان جابو
أما في وسط الميدان وفي صناعة اللعب، فستتحول المهمة إلى أكرم جحنيط الذي لعب في وسط الميدان الدفاعي في اللقاء السابق، وسيكون ابن بومرشي في صناعة اللعب مكان "جابو"، وهي نفس المهمة التي سبق أن قام بها في اللقاء أمام سعيدة في مستغانم.
جابو يغيب للمرة الثانية في الموسم محليا
وسيكون غياب عبد المؤمن جابو استثنائيا في الموسم الحالي، لأنها المرة الثانية فقط التي سيغيب فيها جابو خلال الموسم الحالي، بعد أن غاب عن لقاء مستغانم (أمام سعيدة) بسبب الإصابة.
بن موسى في الرواق الأيسر وناجي مهاجما
وفي الجهة اليسرى من الملعب سيبقى بن موسى في جهته من أجل إكمال موسم أكثر من رائع للمعني، كما سيبقى رشيد ناجي في منصب قلب هجوم، في ظل غياب عودية وعقوبة سيريل.
الجهة اليمنى بين تيولي وغزالي
ويبقى المنصب الوحيد الذي لم يتفق عليه الثنائي التدريبي بصفة مؤكدة وتركه لسهرة اليوم أو صبيحة الغد، هو منصب لاعب الرواق الأيمن، أين سيكون الاختيار بين أمين تيولي ويوسف غزالي في التشكيلة الأساسية.
ديس قد يكون في قائمة 18
من جهة أخرى قد تعرف التشكيلة الأساسية وقائمة 18 عودة إسماعين ديس بعد أن كان المعني قد غاب عن آخر 4 مواجهات للوفاق السطايفي بسبب الإصابة، وستكون عودته منتظرة في مقعد البدلاء.
لخذاري، قورمي، زعبوب، كوامي، بن طالب أيضا
وإذا كانت عودة ديس غير مؤكدة إلى قائمة البدلاء فإن كلا من لخذاري، قورمي، زعبوب، كوامي، بن طالب إضافة إلى العنصر الذي يبقى من الجهة اليمنى غير أساسي (تيولي أو غزالي) سيكون حاضرا في مقعد البدلاء.
واللجوء إلى مهاجم آمال ممكن مع "عمرو أوعياش"
كما أننا علمنا أنه بسبب الافتقار لتواجد مهاجم في مقعد البدلاء، يفكر الطاقم الفني للوفاق في إمكانية استدعاء أحد اللاعبين من آمال الوفاق سواء سيد علي العمري أو عبد الحكيم أمقران ضمن احتياطيي الأكابر، وهذا دون نسيان الاستدعاء الإجباري للحارس حسين عمرو أوعياش ليكون بديلا اليوم.
عدد المعنيين بالمقابلة يرتفع إلى 20 لاعبا
وباحتساب ثنائي الآمال (الحارس والمهاجم) سيرتفع عدد اللاعبين بمباراة الغد إلى حوالي 20 لاعبا، باحتساب أن عدد اللاعبين من صنف الأكابر المعنيين بالمباراة هو 18 لاعبا.
الهدف هو البحث عن هدفين
وستكون مهمة الوفاق في مباراة الغد هي البحث عن هدفين في مرمى اتحاد العاصمة، من أجل الوصول إلى تحطيم الرقم القياسي في عدد الأهداف التي سجلها الوفاق في تاريخه مع بطولة القسم الأول، وهذا بحكم أن الهجوم السطايفي سجل في القسم الأول ما مجموعه 55 هدفا في الموسم الرياضي 75-76، وسجل 50 هدفا في بطولة القسم الأول لموسم 79-80، في حين كان الرقم هو 58 هدفا ولكن في بطولة القسم الوطني الثاني لموسم 88-89 برصيد 58 هدفا في 32 مقابلة.
موسم استعادة رقم الكأس، ودوبلي بعد 44 سنة
وبالتأكيد فإن بحث الوفاق عن تسجيل هدفين في بولوغين يبقى بالأمر المشروع بالنظر إلى أن الموسم الحالي 2011-2012 يعتبر موسم تحطيم كل الأرقام القياسية في تاريخ الوفاق، والبداية كانت باستعادة الرقم القياسي في عدد التتويجات بكأس الجمهورية، حين استعاد الوفاق شرعيته التاريخية، فيما حصل الوفاق أيضا على دوبلي تاريخي هو الثاني من نوعه في تاريخ الكحلة بعد 44 سنة كاملة من الانتظار.
سيكون ثالث رقم يحطمه الوفاق
وبعد نجاح الوفاق في استعادة الرقم القياسي في عدد الكؤوس، والدوبلي بعد 44 سنة، فإن بحث الهجوم السطايفي أمسية الغد عن معادلة الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة مع بطولة القسم الوطني الأول والوصول إلى 55 هدفا، بتسجيل هدفين في مرمى الاتحاد، ومهما كان عدد الأهداف التي يتلقاها الوفاق، فإنه سيكون ثالث رقم قياسي يحطمه الوفاق السطايفي.
-----------------------------------
عودية يهنئ أنصار الوفاق من فرنسا
في رحلته العلاجية إلى فرنسا أرسل المهاجم محمد أمين عودية رسالة تهنئة خاصة عبر صفحته الخاصة الرسمية عبر موقع التواصل على "الفايسبوك"، أين أكد عرفانه بما كان له مع الوفاق في موسم أكثر من خاص.
وقدم باقة ورد في التهنئة
وجاءت عبارات التهنئة من قبل أمين عودية في شكل باقة ورد هنأ فيها اللاعب كل أنصار فريقه بالموسم الخاص الذي انتهى بالدوبلي الأول للفريق بعد 44 سنة، وقد أكد فرحته الكبيرة وأمنيته بالتواجد مع الوفاق السطايفي وجمهوره في أجواء لقاء النسر السطايفي.
غربال سيكون حكم الختام
وسيكون حكم مباراة الغد هو مصطفى غربال، وهو حكم الختام لمباراة الجولة 30، وسيساعده على خطي التماس كل من ناصري وسرّاج.
أدار لقاء الافتتاح ولقاء الختام
ومن الصدف أن الحكم الذي سيدير لقاء الغد هو نفسه الذي أدار لقاء الجولة الأولى للوفاق أمام نصر حسين داي في سطيف، وسيدير لقاء الختام ليكون موسما خارقا بصافرة الإشارة من غربال وبصافرة الختام منه أيضا.
يدير ثالث مباراة للوفاق
وستكون هذه المباراة هي الثالثة التي يديرها هذا الحكم للوفاق السطايفي بعد مباراة الجولة الأولى، ومباراة الجولة 12 أمام شبيبة القبائل في تيزي وزو، والتي كانت الشبيبة قد عادلت فيها النتيجة من ركلة جزاء غير شرعية تماما.
تعيينه كان على أساس لقاء هام
ولنكون في الصورة فإن تعيين غربال لم يكن بسبب شكلية اللقاء، ولكن تم تعيينه منذ البداية على أساس أنه يدير مباراة مصيرية، رغم علم الجميع أنه ليس الحكم المناسب لهذه المهمة، ولكن علاقة والده رئيس رابطة وهران الجهوية بلكارن تجعله دوما محل رعاية، إلى درجة أنه أخذ صورة تذكرية براية نصر حسين داي دون أن يكون هناك مشكل.
وعلى أساس إكمال مهمة زروقي
كما جاء التعيين متتابعا بحيث أن زروقي "خدم الخدمة" كما يقال وصفى التشكيلة السطايفية من لاعبيها وتركها دون 4 أساسيين، في الوقت الذي كانت اللجنة المركزية للتحكيم تنتظر إكمال المهمة من طرف غربال في بولوغين، ولكن المهمة انتهت سهرة الثلاثاء ولم يعد للقاء أي أهمية.
أنصار الوفاق يمزحون بالدوبلي" في الأكل
بعد تتويج الوفاق السطايفي بالدوبلي الثاني في تاريخه، أصبح كلمة "دوبلي" هي الأكثر استعمالا من قبل أنصار الفريق السطايفي وخاصة في طاولات الأكل أين يقولون مع كل شيء يأكلونه أنه يجب أن يكون "دوبلي"، أي بمضاعفة الأكل وهذا على سبيل المزاح، بعد أن هتفت أجيال وأجيال للوفاق السطايفي بالدوبلي ولم تحصل عليه، وجاء في الأخير الدوبلي بجيل من اللاعبين لم يتوقع أحد احتلاله المرتبة الثامنة في أحسن الأحوال.
الآمال أيضا في مهمة مواصلة السلسلة
أما آمال الوفاق فهم سيكونون بدورهم على موعد مع لعب مباراة شكلية أمام اتحاد العاصمة الذي ضيع بدوره بطولة الآمال لشبيبة بجاية (الترتيب المنشور على مستوى موقع الرابطة خاطئ)، أين تتقدم بجاية على اتحاد العاصمة بنقطة واحدة ويكفيها الفوز في سعيدة للتتويج الرسمي باللقب، وهي الفرصة المناسبة من جهة أخرى لتشكيلة المدرب زرقان لإكمال الموسم ب 3 أشهر دون خسارة، على اعتبار أن آخر هزيمة للوفاق في البطولة كانت في منتصف شهر فيفري لما خسروا أمام الاتحاد في الدور ثمن النهائي لكأس الجمهورية في البويرة ب 3-0.
مضوي وقيقر تلقيا التهاني بالجملة
بمناسبة تواجدهما في فندق هيلتون في حفلة "ماراكانا"، تلقى ثنائي الطاقم الفني للفريق السطايفي التهاني بالجملة من قبل الحاضرين بعد الدوبلي التاريخي الذي كان الوفاق قد ناله بعد 44 سنة من الانتظار.
حناشي، سنجاق، بولحبيب وغيرهم
وجاءت التهاني من عديد الشخصيات الرياضية في صورة حناشي، بولحبيب، والمدرب الوطني السابق ناصر سنجاق الذين كانوا قد تحدثوا إلى مضوي وأكدوا أن ما فعله الوفاق في الموسم الحالي يعتبر بمثابة المعجزة الفعلية.
حمّار يؤكد على منحة للطاقم الطبي والبقية
بعد أن غضبوا من عدم تواجد أسمائهم في قائمة المعنيين بالمنحة الخاصة بكأس الجمهورية أمسية الثلاثاء الأخير، فقد أكد رئيس النادي حسان حمّار على أن الإدارة لن تنسى كل الذين ساهموا في التتويج والمساعدة، لأن الوفاق ليس لاعبين وطاقما فنيا فقط، بل هو بقية الطواقم المكملة، وأكد أنه سيقدم منحة بعد أيام لرباعي الطاقم الطبي (الدكتور كاري، المدلكين فلاحي، طبي، وفلوس)، مسؤول العتاد منا الله، السكرتير جرودي، المناجير رجراج، وسائقا الحافلة عباسن وعزوز.
قيمة المنحة لم تحدد بعد ولكن الكل يفرح
وأكد حمّار أن قيمة المنحة التي ستقدم لهؤلاء لم تحدد بعد، وستكون بعد التنسيق بينه وبين بقية أعضاء المكتب، موضحا أن الكل فرح في سطيف وضمن أطقم الفريق، وعليه –يضيف حمّار- يجب أن تكون الفرحة جماعية ولا يجب إقصاء أناس ساهموا في الانتصارات ولو بمنحة رمزية فقط.
لخذاري: "نستحق الدوبلي وأهديه لسكان سطيف وبسكرة"
لقبان في ظرف أسبوعين ما تعليقك؟
لم نكن نحلم بهذا التتويج المزدوج، ففي بداية الموسم كان هدفنا احتلال إحدى المراتب الثلاث الأولى، والحمد لله أننا حققنا إنجازات تفوق توقعاتنا وهذا بفضل تضافر جهود الجميع، ولكن الأكيد أن البطولة أصبحت هدفا منذ تتويجنا باللقب الشتوي.
هل تعتبر الإنجاز منطقيا أم أن فيه نوع من المفاجأة؟
وفاق سطيف وجمهوره العريض يستحق التتويج بالبطولة مثلما يستحق إحراز الكأس، صحيح أننا واجهنا بعض الصعوبات إلا أننا كنا نملك مؤشرات النجاح في ظل إرادة اللاعبين وحنكة المدرب قيقر إضافة إلى وقفة الأنصار والمسيرين، وهو ما يجعلنا نستحق ما حققناه، وخاصة أن فريقنا برهن على قوته بالخصوص خارج الديار، أين كنا نصمد كثيرا خارج ملعبنا وفزنا ب 6 مباريات كاملة في البطولة و3 انتصارات أخرى في الكأس بعيدا عن سطيف، أظن أن الفريق الذي يجلب 9 انتصارات بعيدا عن ملعبه يستحق "الدوبلي".
ما تعليقك على أجواء الفرحة التي ميزت ملعب 8 ماي بعد نهاية مواجهة شباب قسنطينة؟
ماذا تريدون أن نقول، فرحة لا توصف، شخصيا أنا سعيد بهذا التتويج الذي كان خلاصة جهود الجميع، وخاصة نحن في مقعد البدلاء في الدقائق الأخيرة حين نسينا ما يحدث في 8 ماي وبقينا نتابع الإذاعة وننتظر صافرة النهاية في الشلف.
هل دخلكم الشك بعد النتيجة أمام شباب قسنطينة والارتباك المسجل في الشوط الأول؟
كنا أمام حتمية أداء ما علينا وترقب أي مستجدات بخصوص مواجهة جمعية الشلف أمام اتحاد العاصمة، والحمد لله أننا لم نتأثر بهدف السبق وعرفنا كيف نعود في النتيجة وننهي اللقاء بفوز عريض، والأكيد أن الفريق الذي يسجل 4 أهداف في شوط يستحق أن يكون بطلا.
ألا ترى أن فوز جمعية الشلف أمام اتحاد العاصمة منحكم خدمة كبيرة وله الفضل في التتويج؟
هذا صحيح، فخسارة اتحاد العاصمة أمام جمعية الشلف سهل لنا المهمة وحسم الأمور قبل الجولة الأخيرة من البطولة، خاصة أنه لو انتهى اللقاء بالتعادل أو بفوز اتحاد العاصمة لصعبت المأمورية نوعا ما في اللقاء الأخير الذي سيجرى في ملعب بولوغين، ولكن هذه هي كرة القدم لأن الوفاق أيضا ضيع نقاطا كانت في المتناول وخاصة في المباريات أمام بلوزداد، الحمراوة، الكاب، وتلمسان، لو فزنا بلقاءين فقط من هذه المباريات لكانت الجولة 29 شكلية.
كيف تقيم دور الأنصار هذا الموسم؟
أنصار الوفاق ساعدونا كثيرا في كل المباريات سواء في سطيف أو خارج الديار، تنقلوا معنا في أصعب الظروف، أدوا ما عليهم وأشكرهم كثيرا على هذه المساندة التي تعكس حبهم لفريقهم، وخاصة أنهم وقفوا معنا في الظرف الصعب.
تحدي الموسم المقبل هل سينصب على البطولة أم الكأس؟
أكيد أن الموسم المقبل سيكون صعبا للغاية، الضغط سيزداد على اللاعبين، عكس الموسم الحالي حين لم يكن أحد يحسب لنا حساب في مرحلة الذهاب بالخصوص، ونحن نعلم جيدا أن البقاء في القمة ليس سهلا، لكن روح التفاؤل قائمة ولم لا إعادة نفس السيناريو خاصة لو يتم الحفاظ على استقرار التعداد وتتضافر جهود الجميع.
هل أنت راض عن موسمك مع الوفاق؟
أكيد لأنه ليس سهلا أن تكون بطلا للجزائر وتحصل على الدوبلي في هذا السن، فأنا في قمة السعادة وخاصة أنني ثاني لاعب من بسكرة يتوج بالألقاب بعد عز الدين بن شعيرة، ومن الصدف أنه مع وفاق سطيف أيضا، والفضل هنا كل الفضل يعود إلى الوفاق، وخاصة أول بسكري يحصل على دوبلي وشرف لي أن أكون ضمن تعداد الوفاق الذي أهدى المدينة الدوبلي بعد 44 سنة، وما يزيد من فرحتي أنني كنت أنوي المغادرة في جانفي بسبب عدم اللعب، ولكن "ربي ما فيه إلا الخير" واخترت القرار المناسب وكانت لي فرصة اللعب في الإياب ولعبت حتى نهائي كأس الجمهورية، وحصلت على لقبين والشكر والحمد لله.
لمن ستهدي هذا الانجاز؟
لجمهور وفاق سطيف الذي وقف معنا طيلة الموسم، لجميع سكان بسكرة، دون أن أنسى والدتي وجميع أفراد العائلة والمناصر الوفي جيلا رياض.
--------------------------------------


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.