هذه توصيات بلعابلد للمقبلين على إجتياز البكالوريا    سجن الحيتان الكبيرة يفاجئ الصحافة العالمية    براهيمي: العدالة اليوم أمام مسؤولية تاريخية ومصيرية    لوكال: الجزائر تبقى الوجهة المفضلة للطلبة الأفارقة    تحييد أحزاب الائتلاف الرئاسي ينعش المبادرات    فعاليات المجتمع الدني تدعو إلى الإسراع في الانتقال الديمقراطي    تسهيلات جديدة لتحفيز 11 ألف مقاول شاب على دفع الاشتراكات    عبد المؤمن جابو يوقع رسميا موسمين في مولودية الجزائر    حمام يعطي تعليمات لفتح الشواطئ المغلقة    ترامب يؤكد جاهزيته لعقد مفاوضات مع طهران    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    بلماضي يكشف سر سعادة اللاعبين بعد إلتحاق ديلور بالمنتخب    آخر اختبار لأشبال بلماضي قبل انطلاق الموعد القاري    إدارة «الكناري» تتعاقد مع لاعبين من بوركينافاسو    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    جرائم فرنسا الاستعمارية تحت المجهر    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    غليزان: حريق يأتي على 6 هكتارات من المحاصيل الفلاحية بالحمادنة    صلاح وماني امتداد لإيتو ودروغبا    كيف تدخل الجنة؟    حي بمطالب خدماتية لا تعدّ ولا تحصى    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    تاريخ كأس أمم إفريقيا (الحلقة التاسعة)    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    آدم وناس يغيب عن أول مباراتين للمنتخب الوطني في "الكان"    بالصور…حجز 120 كغ “زطلة” بأربع ولايات    الإطاحة بعصابة تروج المخدرات من سطيف وتحجز 22 كلغ من “الزطلة”    فيما وجهت تهم عدم التبليغ لأمه وأختيه: إيداع المتهم الرئيسي بقتل الدركي الحبس المؤقت    الجزائر تحذر من توترات جديدة في الخليج    كوندور يستلم جائزة أحسن مصدر جزائري    المبعوث الأممي: 676 قتيلا و91 ألف نازح منذ اندلاع الهجوم على طرابلس    توقيف 79 شخصا مشتبه فيه بارتكاب جنح مختلفة بالجزائر العاصمة و باتنة و تبسة    جثمان المرحوم السعيد عبادو يوارى الثرى بمقبرة العالية    تتويج 24 شابا بجائزة رئيس الدولة علي معاشي    تصدير: وزير التجارة يدعو المؤسسات الجزائرية الى الاستفادة من منطقة التبادل الحر الافريقية    زهاء 10.000 طفل من ولايات الجنوب والصحراء الغربية في ضيافة المخيمات الصيفية بالعاصمة    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    20 جوان آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية الخاصة بالحجاج    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    اعترافاً‮ ‬بإسهاماته في‮ ‬السينما المغاربية‮ ‬    أعربت عن تضامنها الكامل مع المملكة    الإستثمارات الأجنبية المباشرة بالجزائر تنتعش    تحت شعار‮ ‬دم آمن للجميع‮ ‬    لمدة موسمين    أطلقها الحوثيون باتجاه مطار أبها    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    الجيوب العقارية داخل المحيط العمراني للبلديات بسوق اهراس    تخصيص 3335 هكتار من الاراضي الفلاحية بمعسكر    مدرسة « جون جاك روسو» العتيقة تعاني الإهمال    أميمة رضوان أول كاتبة لسلسلة «لنتعلم اللغة الكورية»    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    سكيكدة تحتفل بالعيد الوطني للفنّان    الخطّاط يوسف لزعر يحلم بنسخ المصحف الشريف    استثنائية نسومر دفعتني إلى إصدار رواية تاريخية عنها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمبيا: الأحزاب العاجزة عن مراقبة الصناديق هي من تندد بالتزوير
نشر في الحوار يوم 30 - 08 - 2017


حمس: دربال نواياه طيبة ولكن .. !!
الأرسيدي: هيئة دربال آلة لإيهام الشعب بشفافية الانتخابات
حمل التصريح الأخير لرئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال الكثير من الاتهامات للأحزاب السياسية خاصة تلك المتعلقة بالتخلي عن مسؤوليتها في مراقبة الصناديق يوم الاقتراع وإلقاء اللوم على هيئته والإدارة، مشيرا إلى أن الانتخابات ليست فرصة للثراء أو لتشغيل البطالين والطامعين، هذا ودعا دربال الأحزاب إلى تجنيد طاقاتها النضالية والمالية لتأمين العملية الانتخابية معتبرا إياها السبيل الوحيد المفضي إلى الشرعية.
وفي هذا السياق قال الرئيس السابق واللاحق لحركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري في منشور له على صفحته "فيسبوك" إن "دربال يبذل مجهودا كبيرا لتحسين هيأته وهو يعدنا بإجراء تحسينات في عملية الرقابة الانتخابية. نشكره على نيته، ولكن تجارب الدول التي استقرت فيها الديموقراطية لم تمر على هذا الطريق".
واعتبر ذات المتحدث أن "التزوير الانتخابي قرار سياسي في يد من كلفوا دربال، وهم لا يريدون وقف التزوير لأنهم يعلمون بأن وقف التزوير سيؤدي إلى خسارة واجهاتهم السياسية، وستتعاظم هذه الخسارة لأن وقف التزوير سيعيد أعدادا كبيرة من الناخبين الراغبين في التغيير إلى الصناديق كذلك. من بيدهم القرار يستعملون هذه الهيئة لتلهية الجزائريين ولتوفير واجهة ترفع الحرج عن نفاق الدول الغربية المتحالفة مع الفساد في الجزائر.
وأبدى مقري خوفه من التزوير الانتخابي قائلا "أخشى أنه حين يدرك الجميع شناعة التزوير الانتخابي وخطره على استقرار البلد يكون الوقت قد فات ولن تنفع تطمينات دربال ولا نواياه الطيبة"، مضيفا "أخشى أن يحمل عندئذ المسؤولية رغم براءته من التزوير وعدم تزكيته له إلى حد الآن"
من جهة أخرى، قالت القيادية في التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية فطة سادات في اتصال مع "الحوار" إن تصريحات دربال غير منطقية، لكون الانتخابات حسبها غير نزيهة، حيث أكدت على أن التزوير لا يرجع إلى الأحزاب بل يرجع إلى النظام السياسي الحالي المبني على نظم مزورة، وأن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات مجرد آلة لإيهام الشعب بشفافية الانتخابات".
و بخصوص مراقبة الانتخابات، قالت سادات إن الأحزاب لها الحق في أن توظف من تشاء سواء كان المراقب بطالا أو من أصحاب الشهادات العليا، مشيرة إلى أن هيئة دربال لا تملك الوسائل الفعلية لمراقبة الانتخابات وهذا دليل حسبها على أن الهيئة تميل للسلطة السياسية خاصة وأن الإدارة هي من تقوم بتنظيم الانتخابات.
هذا، ودعت القيادية في "الأرسيدي" إلى تجسيد اقتراح المعارضة المتمثل في تأسيس هيئة مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات قائلة "هذا المطلب تم تزييفه من قبل السلطة عن طريق إنشاء الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات والتي لا تتناسب مع مطلب المعارضة".
وفي ذات الصدد، قال المكلف بالإعلام في "الحركة الشعبية الجزائرية"" بربارة الشيخ في حديث مع "الحوار" إن " دربال محق فيما قاله بخصوص أن الانتخابات ليست مصدرا للثراء، لكونها تكليفا وليس تشريفا الغاية منها تمثيل الشرعية الشعبية.
وأضاف ذات المتحدث أن استعانة بعض الأحزاب بالبطالين وتشغيلهم كمراقبين للصناديق الانتخابية راجع إلى حجم الأحزاب، معتبرا أنه "لا ضرر من منح أجرة للمناضلين والمراقبين ولو بمبلغ رمزي يسد رمقهم خاصة وأنهم يقضون جل اليوم داخل المراكز الانتخابية".
وأشار بربارة إلى أن "الأحزاب المناسباتية هي التي دائما تندد بالتزوير، حيث استغرب كيف لأحزاب لا تستطيع مراقبة صناديق الاقتراع أن تندد بوجود تزوير، مضيفا "القانون يكفل للأحزاب مراقبة الصناديق، أما إذا كانت الأحزاب تعاني من عجز في المراقبة، "لا تمسح الموس في التزوير".
وأفاد بربارة الشيخ أن قانون الانتخابات وفر جميع الوسائل لمراقبة الانتخابات، إلا أي خطأ في تفعيل المراقبة تتحمله الأحزاب، حيث أشار إلى وجود "أحزاب تقاطع التشريعيات وتشارك في المحليات وتقاطع المحليات وتشارك في الرئاسيات وأخرى تقاطع الرئاسيات وتشارك في التشريعيات'.'
فاروق حركات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.