وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشباب الجزائري يلجأ إلى الحفلات الجماعية والتويزة لإتمام نصف الدين
نشر في الحوار يوم 06 - 08 - 2009

لطالما كان إتمام نصف الدين وتأسيس أسرة حلما يراود الشباب، لكن ضيق ذات اليد منع فئة كبيرة منهم من إتمام هذه الخطوة ولم تكن أمامهم سوى فرصة الاشتراك في الجمعيات الخيرية التي تمنحهم الفرصة عن طريق إشراكهم في حملات الزواج الجماعي أو التوجه بنداء الى الأهل والعشيرة لمساعدته، كما يحدث في المدن الداخلية التي لا تفضل الحل الأول في تزويج شبانها.
ارتفعت تكاليف الزواج لدرجة لم يعد باستطاعة العديد من الشباب جمع المبالغ المالية التي تستلزم إقامة مثل هذه الحفلات، لكن وبالمقابل استطاع عدد من الشباب استكمال نصف دينه بالاستعانة بالجمعيات الخيرية التي تتيح للعرسان الفقراء إمكانيات تزويجهم في حفلات اصطلح على تسميتها'' الزواج الجماعي''، الذي ورغم عدم انتشاره في مجتمعنا بكثرة إلا انه أصبح يشكل حلا لفئة كبيرة من الشباب الذين استعصى عليهم جمع المال الكافي للزواج، حيث يقدمون طلباتهم ورغباتهم في الزواج بهذه الطريقة الى الجمعيات التي تهتم بتزويج الشباب ويقومون بتسجيل أنفسهم في قوائم تضم عشرات الشباب من أمثالهم ويكون التحضير للزفاف على عاتق الجمعيات الخيرية التي تهتم بكل الأمور التنظيمية وتجهيز العرائس.
الجمعيات الخيرية تعبد الطريق أمام الشباب الفقير
دأبت السيدة ''خداوج زيار'' على مساعدة الشباب المقبل على الزواج في خطوة خيرية تهدف من ورائها الى مساعدة اكبر قدر ممكن من الشباب على إتمام نصف دينه وتكوين أسرة وبناء حياة مستقرة. وان أحجم ارتفاع تكاليف الزواج العديد من الشباب على الزواج، إلا ان وجود مثل هذه الجمعيات الخيرية ساهم بشكل كبير في التقليل من تلك الأعباء المالية الباهظة التي وقفت عائقا في وجه العديد من الشباب. وتشترط السيدة زيار على الشباب الراغب في الزواج ان يكون عاملا وان يتمتع بسكن حتى وان كان غرفة واحدة. وذكرت السيدة زيار في حديث ل''الحوار'' انها أقامت العديد من حفلات الزواج الجماعي فقد قامت بتزويج 60 زوجا في ولاية الاغواط و30 زوجا في ولاية تيبازة، أما مؤخرا فقد تم تزويج 26 شابا وشابة في سيدي فرج. وتتم هذه الأعراس الجماعية، كما ذكرت السيدة زيار، بالتعاون مع البلديات وبعض المحسنين الذين لا يدخرون جهدا في مساعدة الشباب على الزواج وإتمام نصف الدين. كما تقوم السيدة'' زيار'' بتجهيز العرائس الفقيرات اللاتي يقصدنها حيث تمنحهم ملابس للتصديرة وفساتين بيضاء بالإضافة الى تأجير قاعات الحفلات. وفي هذا الخصوص تقول إن مساعدات المحسنين وميلهم للزواج الجماعي ساهم في زيادة عددهم سنة بعد أخرى، خاصة بعد رواج هذا النوع من الزواج في المدن الكبرى. وأمام غلاء وارتفاع تكلفة المعيشة لم يجد اغلب الشباب حلا سوى الزواج الجماعي الذي فتح الطريق أمامهم لإكمال نصف دينهم وتكوين أسرة.
الزواج الجماعي في المدن الداخلية مرفوض بحكم التقاليد
يختلف الأمر في المدن الداخلية، حيث نادرا ما نسمع عن إقامة حفلات الأعراس الجماعي نظرا لاعتبارات متعددة، أولها إقبال الناس على مساعدة الشباب الفقير من تلقاء أنفسهم كأن يطلب إمام المسجد من جموع المصلين مساعدة شاب فقير أو فتاة يتيمة على الزواج وتجهيز أنفسهم. ويقوم الناس بالاتفاق على موعد معين تجمع فيه التبرعات أو الصدقات دون ذكر اسم الفتاة ولا الشاب. وفي الغالب يتم جمع مبالغ معتبرة ويتكفل احد المتطوعين بشراء مستلزمات العرس للشاب أو تقديم المبلغ كليا له. وتبرز هذه الظاهرة في المدن الداخلية بكثرة حيث تكون حفلات الزواج الجماعي مرفوضة بحكم الأعراف والتقاليد التي تسود تلك المناطق والتي تمنع اختلاط العائلات البعيدة عن بعضها فيما بينها كما تمنع العروش المختلفة الشباب من طلب المعونة من جهات خارج العرش المنتمي إليه، حيث يعتبر ذلك نوعا من التقليل بالعرش ورجاله، حيث يوجه الشباب طلبات المساعدة الى الرجال الكبار في العرش أو القبيلة التي ينتمي إليها ويلبى نداءه في اغلب الأحيان، حيث يجتمع عدد من الرجال ويقومون بطلب المال من الأقارب والأهل، ومثل هذا الأمر يحدث في المدن الداخلية أكثر منه في المدن الشمالية. ففي ولاية المسيلة مثلا يكون المسجد في اغلب الأحيان هو المكان المفضل للشباب لطلب يد العون حيث يقدم الشاب طلبه الى أمام المسجد الذي يقوم بنقله الى جموع المصلين، ويحدث ذلك غالبا بعد صلاة الجمعة التي يكثر فيها توافد المصلين على المسجد. وقد أتت هذه الخطوة، حسب الشهود، بأكلها وتمكن بفضلها عدد كبير من الشباب من الزواج. وبعيدا عن المسجد هناك طريقة ينتهجها شباب تلك المناطق للزواج، حيث يقوم كبار الرجال في العائلة بتحضير العشاء ودعوة عدد من الرجال من الأهل والأقارب ثم يطلبون منهم مساعدة شاب من العائلة أو فتاة على الزواج، ولا يتأخر الكثير من الأقارب عن مد يد العون لطالبيه.
جمعية ترقية وإدماج الشباب بعنابة تزوج 100 شاب
أطلقت جمعية ترقية وإدماج الشباب بعناية مشروعها الخيري الثاني لتزويج الشباب المعوز واليتيم، حيث قامت الجمعية يوم 2 جويلية الماضي بتزويج 100 شاب موزعين عبر 12 بلدية من الولاية، نظرا للطلبات الكثيرة التي تصل الجمعية، ما اعتبرته رئيسة الجمعية قواسمية شهرزاد تحسنا ودليلا على نجاح المشروع الأول الذي تمكنت خلاله من تزويج 15 شابا. وقد كشفت رئيسة الجمعية في زيارة خاصة ل ''الحوار'' عن مشروعها الجديد لهذه السنة والمندرج ضمن برنامج نشاطاتها السنوية، ويتعلق الأمر بمبادرة تعد الثانية من نوعها على مستوى ولاية عنابة بعد تلك التي استحسنها السكان وخاصة من الفئة المعوزة والتي قامت بموجبها الجمعية بتزويج 15 شابا في حفل زفاف جماعي طغت عليه الصيغة التقليدية وأصالة مدينة بونة، حيث ضمت قائمة المرشحين للزواج السنة الماضية 12 شابا من كل بلدية إضافة إلى 3 شباب من اليتامى استفادوا من حفل الزفاف ومن دعم الجمعية بحصولهم على المساعدات المادية خلال شهر رمضان. وللعلم فإن من الشروط الأساسية لقبول ملفات الزواج أن يكون الشاب موظفا سواء لدى القطاع العام أو الخاص، والهدف من هذا الشرط هو ضمان استمرارية ودوام الأسر الجديدة التي ساهموا في بنائها. فلا يعقل، أضافت قواسمية، أن نساعد على زواج البطالين الذين لن يقووا فيما بعد على إعالة أسرهم. وأن يكون الزوج من سكان الولاية، وله عقد زواج شرعي مرت عليه 5 سنوات، إضافة إلى عقد الزواج الإداري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.