تعزيز التنمية, محاربة البيروقراطية والاهتمام باحتياجات المواطن في صلب اللقاء    مفارز الجيش توقف تجّار مخدرات ومهاجرين غير شرعيّين    القطار لن يتوقّف...    الجزائر ستساهم بفعالية في حل الأزمة الليبية    أساتذة الابتدائي يرفعون حدة الضغط على الوزير واجعوط    الرئيس تبون يستقبل الولاة بمقر رئاسة الجمهورية    إضراب مفاجئ لمضيفي الطيران بمطار هواري بومدين    أكثر من 40 بالمئة من رحلات الجوية الجزائرية تم إلغاؤها بسبب إضراب المضيفين    وزارة التجارة: استشارات موسعة لتقييم اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي    أرقام مخيفة للتجاوزات في ملف الحليب المدعم    24 قتيلا في هجوم على كنيسة في بوركينا فاسو    بلوزداد تطيح بالنصرية وتوسع الفارق إلى 6 نقاط عن المولودية    تحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 5    والي تيزي وزو: خطاب رئيس الجمهورية يهدف إلى تعزيز دور الجماعات المحلية في التنمية    الصحفي والشاعر عياش يحياوي في ذمّة الله    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    «كتاب بدلا من تذكرة» في مارس بالعاصمة    تبون يعرب عن ارتياحه لسلامة المرحلين من ووهان الصينية    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 1770 مع فرض إجراءات وقائية جديدة    تسمم مواطنين في العاصمة بمادة الرصاص    اختيار وهران لاحتضان الطبعة المقبلة من كاس افريقيا للأمم 2020    جماهير نيوكاسل تهاجم نبيل بن طالب بسبب “خطأ قاتل”    "هيئة مسيرات العودة" في غزة تعدل اسمها ليشمل "مواجهة صفقة" القرن    رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيونى لوسائل الاعلام والصحافة الجزائرية    آدم وناس والمغربي منير شويعر يزينان التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    تونس: قيس سعيد يهدد بحل البرلمان وانتخابات مبكرة    رابطة العالم الإسلامي : مؤتمر حول مواجهة أفكار التطرّف    «الكاف» تفتح باب الترشيح لاستضافة نهائي رابطة الأبطال والكونفدرالية    ريال مدريد يسعى لضم سترلينغ ودي بروين    9 تخصّصات جديدة بالقطاعات المنتجة    الرئيس تبون يجتمع بالولاة بمقر الرئاسة    الجوية الجزائرية توقف مضيفي الطيران المضربين    مراقبة صارمة في المطارات الجزائرية بسبب كورونا    وفاة رضيع في حريق مسكن ببلدية الأبيض مجاجة في الشلف    توقيف أفراد شبكة سارقي لواحق السيارات بالعاصمة    وضع مدير أملاك الدولة السابق لولاية سكيكدة والحالي لعنابة تحت الرقابة القضائية    بلجود : كل مسؤول مجبر على العمل الجواري والتكفل الأمثل بانشغالات المواطن    دفتر شروط جديد بعد شهرين ... الدولة تتجه نحو الهيمنة على قطاع تركيب السيارات    “الفيفا” تمنح هبة للإتحاد الجزائري لكرة القدم    رزيق: وزارة التجارة تعمل على ضبط وتنظيم الأسواق    الرئيس تبون : استقبلت بكل ارتياح خبر خروج أبنائي سالمين من أي وباء بعد فترة الحجر الصحي    مهمتكم إعادة الثقة التي كسّرها العهد البائد    دعتها لتحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    شعرية الخطاب السّردي في رواية «أشياء ليست سرّية جدا» لِ«هند أوراس»    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال على اقتناء الأقمصة وتزايد عدد الصائمين
نشر في الحوار يوم 14 - 08 - 2008

يحتل شهر شعبان في نفوس المسلمين مكانة خاصة تطبعها تصرفاتهم بالاستعداد لشهر رمضان من قيام بتنظيف البيوت وشراء لوازم التحضير وغيرها من التجهيزات الخاصة التي دأب عليها الجزائريون لاستقبال الضيف الفضيل في كل سنة، ويبقون على غرار باقي المسلمين في العالم متشبثين بتقاليدهم وعاداتهم الدينية التي ترسخت فيهم عبر القرون، وجرت العادة أن يستعدوا له بالصيام في شهر شعبان.
الجزائريون يتأهبون لاستقبال رمضان بتدريب معدتهم بصيام شعبان
تستعد الأمة الإسلامية ابتداء من شهر شعبان لاستقبال الزائر الكريم الذي يزورها والمسلمين في جميع ربوع العالم بعد ثبوت رؤية الهلال وككل سنة يستعد المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لاستقباله في فرحة لتقربهم أكثر من الله عز وجل.
------------------------------------------------------------------------
... نحن مشغولون
------------------------------------------------------------------------
ينشغل العديد من الجزائريين والجزائريات في هذا الشهر بالتحضيرات لاستقبال رمضان، وهي فرصة سانحة يمسحون ويمحون من خلالها ولو القليل من الذنوب التي ارتكبتها أنفسهم طول السنة، فبينما تهتم ربات البيوت بتنظيف المنازل وشراء كل العدة من مواد أولية ومستلزمات تحضير الإفطار، زيادة إلى اهتمامها بشراء الأواني من صحون وقدور بهدف تزيين مائدة الإفطار بأواني جميلة تفتح الشهية عند الأكل، ينال الرجال نصيبهم من هذه التجهيزات ويأخذون على عاتقهم مهمة أخرى يساهمون من خلالها في تحضيرات رمضان ليتكفلوا بعملية طلاء البيت وإضفاء بعض اللمسات عليها، هي عادة دأبت عليها ربات المنازل استعدادا لاستقبال الضيف الكريم. ووسط كل هذه النفقات هناك شريحة أخرى من المجتمع الجزائري تهتم بالتحضير النفسي لاستقبال شهر الصيام وتسطر لذلك برنامج خاص، فهذه الفئة تدرك تماما فضل شهر شعبان في الصيام، وما يترتب عنه من ثواب كشهر من الأشهر الحرم تتضاعف فيه الحسنات بقدر ما تضاعف فيه الذنوب، وبهذا يباشر العديد من الجزائريين في شهر شعبان التحضيرات المادية والنفسية، فيخرجون من ذلك الروتين الذي كثيرا ما طبع حياتهم ويتقربون أكثر إلى خالقهم ويعيشون على مدار شهر كامل أجواء مغايرة عن تلك التي تعودوا عليها خلال باقي أشهر السنة كل على طريقته، فبالرغم من كل ما يطبع تصرفات الناس في شعبان من تحضيرات مادية تسيطر على أوقات أغلب الأسر الجزائرية يبقى جزء من مجتمعنا محافظا على الاهتمام بالجانب النفسي ليطوعه، ويدربه على الصيام لجني أكبر قدر ممكن من الحسنات.
------------------------------------------------------------------------
صيام شعبان من نعم الله على العباد
------------------------------------------------------------------------
ولأن شهر شعبان من الأشهر الحرم التي تضاعف فيها الحسنات لفاعل الخير والسيئات لمن لم يستثمر أوقاته في ذلك وهو نعمة من نعم الله التي أنعم بها على العباد للتخفيف عليهم ومسح ذنوبهم لمن أراد أن يستغل فرصة التقرب إليه ليكفر عن خطاياه، وبين من يستغل الفرصة ومن يؤدي سنة صيام أيام من شعبان تختلف الآراء، فبينما تتأهب الأمهات لاستقبال الشهر باقتناء بعض المستلزمات تحسبا لارتفاع الأسعار الذي يشهده هذا شهر رمضان بشراء التوابل والمواد الأولية كثيرة الاستخدام في هذا الشهر من سكر ودقيق وغيرها من اللوازم لا تهمل هذه العائلات التأهب النفسي لاستقبال رمضان بتعويد نفسها على الصيام ونيل الثواب من الصيام في شهر شعبان، حيث تباشر منذ الأيام الأولى للشهر عملية الصوم إلى غاية الخامس عشر منه في حين هناك من يخصص أياما محددة للصيام كال 13 و14 و15 من الشهر أو ما يعرف بالأيام البيض التي تتضاعف فيها الحسنات وفرص نيل الأجر على ذلك، فالصيام في شهر شعبان سنة والإكثار منه سنة كذلك، حتى قالت عائشة رضي الله عنها ''ما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان''، وقال أهل العلم: ''وصوم شعبان مثل السنن الرواتب بالنسبة للصلوات المكتوبة، ويكون كأنه تقدمة لشهر رمضان، أي كأنه راتبة لشهر رمضان، ولذلك سن الصيام في شهر شعبان، وسن صيام ستة أيام من شهر شوال كالراتبة قبل المكتوبة وبعدها''. وفي صيام شعبان فائدة أخرى تتمثل في توطين النفس وتهيئتها للصيام، لتكون مستعدة لصيام رمضان ويسهل عليها أداؤه، فهذا ''رضا'' شاب في مقتبل العمر لم يتجاوز بعد 20 سنة من عمره طالب بالمحاسبة في جامعة الجزائر دأب على صيام الخمسة عشر الأولى من شعبان في كل سنة، وأصبحت عادة من العادات التي أقحمها في برنامج حياته، وقال ''رضا'' خلال حديثه معنا إنه يبذل كل ما في طاقته من أجل التقرب إلى الله في شهر شعبان ورمضان بالإكثار من الصلاة والقيام والتصدق وتلاوة القرآن وتجنب النزاعات مع الناس الذين يحاولون في كل مرة التنغيص على الصائم صومه، فيما يقول ''سفيان'' إن له برنامجه الخاص في شعبان ورمضان يتبعه حتى يوفق في صيامه ويتمثل في مكوثه لساعات طويلة في المسجد يمضيها في تلاوة القرآن والإكثار من الصلاة من وقت صلاة العصر إلى غاية العشاء، فكل هذه الساعات يقضيها في التضرع إلى الله رفقة أصدقائه ''بلال'' و''بدر الدين''.
------------------------------------------------------------------------
القميص للرجال والعباءة للنساء
------------------------------------------------------------------------
من المشاهد التي تعودنا رؤيتها في شهر رمضان ارتداء الرجال مباشرة بعد ساعات قليلة من تناول الإفطار ''القندورة'' أو'' البنجاب'' وهم يتجهون إلى المساجد لتأدية صلاة العشاء وصلاة التراويح، أفواج من الشباب والكهول والشيوخ يرتدون هذا النوع من الملابس وكلها من القمصان الرجالية التقليدية الفضفاضة المنتشرة في الجزائر والدول العربية كافة. ويذهب قسم من هؤلاء الشباب ك''العربي'' و''رشيد'' و''محمد'' إلى اعتبار الأزياء التقليدية الإسلامية شرطا مهما لإحياء صلاة التراويح فهو لباس مريح للمرء بعد تناوله الإفطار حتى لا يشعر أن شيئا ما يخنق جسمه المنتفخ من الأكل، ولأن الصلاة تتطلب القيام بحركات فإن القميص لا يعيق الإنسان أثناء أدائه لصلاته، ويقول ''عبد الله'' بائع في محل لبيع اللوازم الدينية في العاصمة من خلال اللقاء الذي جمعنا به أن الإقبال على شراء الأقمصة يزداد بصورة كبيرة في شعبان، وترجم إجابته من خلال قوله ''لاحظنا أن هناك اهتماما خاصا باللباس الذي يرمز إلى التشبث بالهوية الإسلامية في أيام رمضان بصفة عامة لهذا يزداد الإقبال على شراء ''القندورة'' بمختلف ألوانها بحيث يفضل أغلب الشباب القندورة التي تحمل اللون الأبيض وهناك من يفضل شراء ''البنجاب'' وهو عبارة عن سروال وقميص يصل إلى حد الركبة. وعموما فإن أسعار الأقمصة في الأسواق الجزائرية متنوعة حسب الطلب ونوعية القماش المصنوعة منه فهناك القندورة التي يقدر ثمنها ب600دج في حين نجد أقمصة يصل ثمنها بل يتعدي ال 10 ألاف دينار وبطبيعة الحال هو سعر القندورة السعودية الأصلية الصنع المطرزة بخيط الذهب الموجودة في ''محل الثوب الفاخر'' بباب الوادي، وكل حسب مقدوره المالي يقتني القندورة التي يؤدي بها الصلاة فالمهم هو أداء الصلاة. في حين يترجم العديد من الشباب الذين يقبلون على شراء القندورة وارتدائها في رمضان ومن بينهم ''رمزي'' بقوله: ''إن لبس القندورة في رمضان لا يخجل بتاتا وإنما يجعلنا نشعر أننا بالفعل في أجواء رمضانية يتضاعف الأجر فيها، وبتالي التقيد بالمظهر الملتزم لأداء الصلاة والوقوف بين أيدي الله مهم جدا، ولهذا أنا من الشباب الذين يلبسون القميص أثناء أدائهم للصلاة، كما أحرص على التطيب كلما توجهت إلى بيت الله'' ليختم كلامه بقوله ''اللهم وفقنا لطاعتك ونيل رضاك''. ومقابل ذلك نجد النساء يقبلن هن أيضا وبشكل كبير على شراء العباءة السوداء حرصا منهن ألا يظهرن أثناء مشيتهن في الليل لأن العباءة فضفاضة وهذا على حد تعبير ''فائزة'' و''فوزية''، أما فيما يخص أسعار العباءة فهي تتراوح بين 1100دج و 2000دج وهي العباءات التي لا تكون مطرزة بشكل يجذب الانتباه. هي إذن أجواء تميز الجزائريين في تحضيرهم لاستقبال رمضان الذين يعدون له العدة المادية والنفسية لاستقباله في شهر سبتمبر المقبل إن شاء الله، أعاده الله علينا وعليكم بالخير والثواب والمغفرة إن شاء الله وأن يتقبل الله منا ومن المسلمين كافة أينما وجدوا الصيام والقيام إن شاء الله .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.