النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجاوز سعره 50 ألف دينار.. القفطان المغربي يفرض نفسه على التصديرة
نشر في الحوار يوم 21 - 08 - 2008

تنوع العروس الجزائرية في الأثواب التي تختارها للتصديرة يوم زفافها من ''الكاراكو'' و''الفرڤاني'' والجبة ''القبائلية '' وكأنها تحاول التعريف بمختلف مناطق الوطن، ومن بين الألبسة الجديدة التي أدخلتها على التصديرة، القفطان المغربي لتنتقل بذلك بعد التعريف بمختلف أزياء الوطن إلى التعريف بموديلات لملابس للدول الشقيقة، فالقفطان المغربي دخل في سلم تراتيب ملابس العروس الجزائرية في السنوات الأخيرة شأنه شأن الصاري الهندي الذي شكل على مر سنوات تقليدا في أعراس الجزائريين.
تجد العروس نفسها في حيرة لا تحسد عليها خصوصا فيما يتعلق باختيار الألبسة التقليدية التي سترتديها يوم التصديرة فتجد نفسها مجبرة على اختيار الأجمل خاصة وأنها ستكون محط الأنظار يوم زفافها، ومن بين الملابس التي أقحمتها العروس في كوكتال تصديرتها ''القفطان المغربي'' الذي دخل أعراس الجزائريات هذا العام من بابه الواسع وأصبحن يتفنن في خياطته وتطريزه بألوان متماشية مع الموضة سعيا في ذلك إلى إرضاء ذوق العروس وإضفاء عليها لمسة من الجمال لتصبح تزيدها تألقا في يوم مميز.
------------------------------------------------------------------------
محلات خاصة ببيع القفطان
------------------------------------------------------------------------
مع الإقبال المتزايد على اقتناء القفطان المغربي مقابل تراجع محسوس عرفته بعض الألبسة التقليدية الجزائرية كالجبة السطايفية والفرقاني والجبة الوهرانية، اهتدى أصحاب محلات بيع الألبسة الجاهزة إلى التخصص في بيع هذا النوع من الملا بس.وبما أننا في زمن يهتم فيه المدعوين إلى الفرح بلباس العروس بطريقة غريبة أصبحت العروس تدفع نحو اختيار أرقى الملابس وأجملها متكبدة مبالغ باهظة حتى تتفادى تعليقات الناس الجارحة في بعض الأحيان وتجعل بذلك من جمال الذات سحر يفوق الوصف. فبعد ولوج هذا النوع من اللباس التقليدي المغربي عالم العروسة الجزائرية لا تكاد محلات بيع الملابس وأجهزة العروس تخلو من ''القفطان المغربي'' الذي تنوعت موديلاته وألوانه، وصار للمقبلات على الزواج أن تخترن بكل حرية كل واحدة حسب ذوقها، فيمكنهن أن تجدن دون التنقل من محل لآخر وبمجرد دخول محل واحد تشكيلات واسعة تفتح لهن المجال للاختيار بين القفطان الذي تكون تفصيلة الرقبة فيه مكشوفة تصل فتحتها إلى الكتفين، والقفطان الذي يحتوي على ذيل طويل نوعا ما يكون في الغالب مطرز أو مرصع بالخرز الزجاجي اللماع على مختلف الألوان تسحبه العروس خلفها في مشيتها المتبخترة. وهناك من القفطان ما يتميز بأكمامه العريضة وما يشد بحزام عريض مطرز وغيرها من الموديات التي تبتكر في هذا النوع من اللباس.
------------------------------------------------------------------------
''القفطان'' ينافس ''الفرقاني''
------------------------------------------------------------------------
اللباس المميز للمجتمع المغربي وصل إلى بلادنا وبدأ ينافس ألبستنا التقليدية حتى في غلاءها فالقفطان المغربي لا يستهان بثمنه حتى في بلد غير بلاده وعلى العموم يتراوح ثمنه حسب الموديل بين 25 ألف دج و50 ألف دج، ويدخل في تحديد السعر أيضا نوع التطريز الذي يحتويه القفطان، إلا أن رغم هذا الثمن المرتفع لا تتخلى عنه غالبية العرائس في تصديرتهن بل قد يصل بهن الأمر إلى التخلي على نوع آخر من ألبستنا التقليدية خاصة منها ''جبة الفرقاني'' لتعوضها بالقفطان المروكي بحجة أن هذا النوع من اللبس يمكن ارتدائه في المنسابان والأعياد ويبقى دائما محافظا على طبعه ومستوي جماله. الآنسة ''دليلة'' شابة تستعد للزواج في هذا الموسم وهي من العرائس التي تأيد فكرة كون القفطان المروكي من الأنواع التي تزيد من جمال العروس وأضافت ''دليلة'' أن مختلف أنواع وألوان القفطان المتوفرة في السوق جميلة وتجعل المقبلة على الزواج تحتار في اختيارها، أما ''سعاد'' متخصصة بالخياطة الرفيعة التقيناها في أحد محلات بيع الألبسة التقليدية تصنف القفطان المروكي من بين الألبسة الرفيعة الخاصة بالعروس فقط أو المتزوجات، فمنذ اكتساحها السوق الجزائرية راحت المقبلات على الزواج و العرائس تتنافسن على اقتناء أجملها وأغلاها، ومع العلم فإن ثمنه يفوق 50 ألف دينار سواء اقتني جاهزا أو تمت خياطته حسب ديكورات خاصة ، تلجأ بعض السيدات إلى كرائه حتى وإن كن متزوجات فتلجأن إلى ذلك لحضور حفلة زفاف إحدى المقربات أو أمسيات الحنة أو الخطوبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.