الحكومة اللبنانية تتجه لإعلان استقالتها    عطال يقرر الباق مع نادي نيس الفرنسي    إندلاع حريقين مهولين في غابتي بوذا وبوهالي بالشلف    كوفيد-19 : دعوة رواد المساجد إلى الامتثال الصارم للإجراءات الصحية والوقائية    اعتماد دفتر الشروط المتعلق بالإعفاءات على المكونات المستوردة من طرف المناولين    تنسيق التعاون الأمني ومحاربة الجريمة المنظمة محور محادثات بين الجزائر واسبانيا    هزة أرضية ثانية بولاية ميلة    استقالة الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب    تنصيب النائب العام الجديد لمجلس قضاء أدرار ورئيسي مجلس قضاء أدرار وغرداية    حمس تقترح تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في فضائح الإشهار    الشرطة تحجز 13 ألف وحدة من المشروبات الكحولية بجيجل    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الفنان " بشير بن محمد"    وضع 274 رعية جزائرية قدمت من المملكة العربية السعودية في الحجر الصحي ببومرداس    وهران: ارتياح أصحاب المقاهي والمطاعم بالعودة التدريجية إلى النشاط    عودة تدريجية الى مقاعد الجامعة تأخذ في الحسبان متطلبات الوضع الصحي    3 سنوات سجنا نافذة ضد الصحفي درارني وسنتين منها 4 أشهر نافذة ضد بلعربي وحميطوش    وزير الفلاحة يترأس ورشة عمل حول احصاء وتثمين الموارد الفلاحية الصحراوية    وزير الطاقة يرجع أسباب تراجع صادرات الجزائر من الغاز الى المنافسة الشرسة    بن زيان يدعو الى الحوار لحل مشاكل قطاع التعليم العالي    اللواء مادي يشرف على مراسم تخرج الدفعات الجديدة للمدرسة العليا العسكرية للإعلام والإتصال    تيارت.. هذه قائمة المساجد ال98 المعنية بالفتح السبت المقبل    الممثل الفكاهي بشير بن محمد في ذمة الله    الأيام الوطنية للباس الجزائري: انطلاق محاضرات حول التراث اللامادي    المساجد العتيقة بباتنة: تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    وزير البريد: ندعوا الجمعيات للإستمرار في تنظيم مكاتب البريد    رئيس "أرامكو": ماضون نحو رفع طاقة إنتاج النفط إلى 13 مليون برميل يوميا    "الوضع الصحي للبلاد لا يسمح بإقامة صلاة الجمعة"    123 سنة        الجوية الجزائرية.. رحلة لإجلاء مواطنين جزائريين عالقين في دبي    غضب واحتجاجات المتضررين من الزلزال بميلة    عملاقة الفن الجزائري "نورية" ترحل بعد 60 سنة من العطاء    ماكرون: فرنسا ستقدم مساعدات ميدانية إلى الشعب اللبناني مباشرة    الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية لميلة    عنتر يحي يصل إلى أرض الوطن    "تبسيون" بالجزائر العميقة يعيشون تحت رحمة الحياة البدائية !!    أول ظهور لبن زية في الملاعب بعد إصابته الخطيرة    النفط يرتفع ب1%    الوزير بلمهدي بتحدث عن سبب منع صلاة الجمعة    الفنان " حميدو" يعلن شفاءه من فيروس كورونا    الطبيب الداعية    موجة حر تتعدى 45 درجة تجتاح 4 ولايات اليوم    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    عودة العدائين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    توفي في حادث مرور مروع بفرنسا    بعد 13 سنة من الغياب    بعد توقيف الموسم الكروي    إثيوبيا تؤكد استئناف المفاوضات حول سد النهضة اليوم    "انتعاش النشاط الزلزالي" لا يخصّ الجزائر وحدها    أجمل عاصمة    تجربة رائدة في لزراعة السترونال والستيفيا    يا الله    جلسة حاسمة لتسوية وضعية شركة مولودية وهران    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    كبيش يجمع" شظايا بيروت"    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجاوز سعره 50 ألف دينار.. القفطان المغربي يفرض نفسه على التصديرة
نشر في الحوار يوم 21 - 08 - 2008

تنوع العروس الجزائرية في الأثواب التي تختارها للتصديرة يوم زفافها من ''الكاراكو'' و''الفرڤاني'' والجبة ''القبائلية '' وكأنها تحاول التعريف بمختلف مناطق الوطن، ومن بين الألبسة الجديدة التي أدخلتها على التصديرة، القفطان المغربي لتنتقل بذلك بعد التعريف بمختلف أزياء الوطن إلى التعريف بموديلات لملابس للدول الشقيقة، فالقفطان المغربي دخل في سلم تراتيب ملابس العروس الجزائرية في السنوات الأخيرة شأنه شأن الصاري الهندي الذي شكل على مر سنوات تقليدا في أعراس الجزائريين.
تجد العروس نفسها في حيرة لا تحسد عليها خصوصا فيما يتعلق باختيار الألبسة التقليدية التي سترتديها يوم التصديرة فتجد نفسها مجبرة على اختيار الأجمل خاصة وأنها ستكون محط الأنظار يوم زفافها، ومن بين الملابس التي أقحمتها العروس في كوكتال تصديرتها ''القفطان المغربي'' الذي دخل أعراس الجزائريات هذا العام من بابه الواسع وأصبحن يتفنن في خياطته وتطريزه بألوان متماشية مع الموضة سعيا في ذلك إلى إرضاء ذوق العروس وإضفاء عليها لمسة من الجمال لتصبح تزيدها تألقا في يوم مميز.
------------------------------------------------------------------------
محلات خاصة ببيع القفطان
------------------------------------------------------------------------
مع الإقبال المتزايد على اقتناء القفطان المغربي مقابل تراجع محسوس عرفته بعض الألبسة التقليدية الجزائرية كالجبة السطايفية والفرقاني والجبة الوهرانية، اهتدى أصحاب محلات بيع الألبسة الجاهزة إلى التخصص في بيع هذا النوع من الملا بس.وبما أننا في زمن يهتم فيه المدعوين إلى الفرح بلباس العروس بطريقة غريبة أصبحت العروس تدفع نحو اختيار أرقى الملابس وأجملها متكبدة مبالغ باهظة حتى تتفادى تعليقات الناس الجارحة في بعض الأحيان وتجعل بذلك من جمال الذات سحر يفوق الوصف. فبعد ولوج هذا النوع من اللباس التقليدي المغربي عالم العروسة الجزائرية لا تكاد محلات بيع الملابس وأجهزة العروس تخلو من ''القفطان المغربي'' الذي تنوعت موديلاته وألوانه، وصار للمقبلات على الزواج أن تخترن بكل حرية كل واحدة حسب ذوقها، فيمكنهن أن تجدن دون التنقل من محل لآخر وبمجرد دخول محل واحد تشكيلات واسعة تفتح لهن المجال للاختيار بين القفطان الذي تكون تفصيلة الرقبة فيه مكشوفة تصل فتحتها إلى الكتفين، والقفطان الذي يحتوي على ذيل طويل نوعا ما يكون في الغالب مطرز أو مرصع بالخرز الزجاجي اللماع على مختلف الألوان تسحبه العروس خلفها في مشيتها المتبخترة. وهناك من القفطان ما يتميز بأكمامه العريضة وما يشد بحزام عريض مطرز وغيرها من الموديات التي تبتكر في هذا النوع من اللباس.
------------------------------------------------------------------------
''القفطان'' ينافس ''الفرقاني''
------------------------------------------------------------------------
اللباس المميز للمجتمع المغربي وصل إلى بلادنا وبدأ ينافس ألبستنا التقليدية حتى في غلاءها فالقفطان المغربي لا يستهان بثمنه حتى في بلد غير بلاده وعلى العموم يتراوح ثمنه حسب الموديل بين 25 ألف دج و50 ألف دج، ويدخل في تحديد السعر أيضا نوع التطريز الذي يحتويه القفطان، إلا أن رغم هذا الثمن المرتفع لا تتخلى عنه غالبية العرائس في تصديرتهن بل قد يصل بهن الأمر إلى التخلي على نوع آخر من ألبستنا التقليدية خاصة منها ''جبة الفرقاني'' لتعوضها بالقفطان المروكي بحجة أن هذا النوع من اللبس يمكن ارتدائه في المنسابان والأعياد ويبقى دائما محافظا على طبعه ومستوي جماله. الآنسة ''دليلة'' شابة تستعد للزواج في هذا الموسم وهي من العرائس التي تأيد فكرة كون القفطان المروكي من الأنواع التي تزيد من جمال العروس وأضافت ''دليلة'' أن مختلف أنواع وألوان القفطان المتوفرة في السوق جميلة وتجعل المقبلة على الزواج تحتار في اختيارها، أما ''سعاد'' متخصصة بالخياطة الرفيعة التقيناها في أحد محلات بيع الألبسة التقليدية تصنف القفطان المروكي من بين الألبسة الرفيعة الخاصة بالعروس فقط أو المتزوجات، فمنذ اكتساحها السوق الجزائرية راحت المقبلات على الزواج و العرائس تتنافسن على اقتناء أجملها وأغلاها، ومع العلم فإن ثمنه يفوق 50 ألف دينار سواء اقتني جاهزا أو تمت خياطته حسب ديكورات خاصة ، تلجأ بعض السيدات إلى كرائه حتى وإن كن متزوجات فتلجأن إلى ذلك لحضور حفلة زفاف إحدى المقربات أو أمسيات الحنة أو الخطوبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.