علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحسن في نوعية مياه البحر والنظافة تزيد من استقطاب المصطافين وعامل الأمن يشجع العائلات الجزائرية على
نشر في الحوار يوم 29 - 07 - 2010

تشهد الشواطئ الجزائرية هذه السنة إقبالا منقطع النظير من قبل المصطافين خاصة مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة خلال هذه الصائفة التي فاقت فيها درجات الحرارة ال 40 درجة في أغلب الولايات الساحلية للوطن، فكان البحر المهرب الوحيد من لفحات الحرارة. ونظرا للفضول قمنا بجولة عبر شواطئ العاصمة التي باتت قبلة كل المصطافين في وقت باكر ولا يرجعون إلى بيوتهم إلا بعد العاشرة ليلا، همهم الوحيد تغيير جو الروتين القاتل.
وكانت وجهتنا الأولى نحو ولاية بومرداس، هذه الولاية الجميلة والساحرة، التي عرفت إقبالا كبيرا على شواطئها، وهي السمة الأولى التي ميزت هذه الأخيرة، فمن الصعب أن تجد مكانا تختاره أنت بنفسك إن لم تحجز مكانا باكرا، نظرا للعدد الكبير من المصطافين الذين يفضلون الخروج للابتعاد عن الاختناق المروري الذي يميز الطرق السياحية طيلة الأسبوع، وخلال الرحلة لاحظنا أن أغلب تلك الشواطئ تعرف توافدا غير مسبوق، حيث أن بعضها الذي كان مهجورا سابقا امتلأ بصورة مدهشة، هذا بالإضافة إلى تميزها بالتنظيم الجيد والنظافة والأمن.
شاطئ بومرداس قبلة العائلات الجزائرية والمغتربين أكثر روادها
حين وصلنا إلى شواطئ بومرداس كان توافد المصطافين على شواطئ ''الصخرة السوداء'' كثيفا من سكان الولاية نفسها ومن ولايات أخرى من الوطن، لاسيما ''البويرة'' و''تيزي وزو'' وحتى من قبل جاليتنا الجزائرية بالخارج التي فضل الكثير منها شواطئ الولاية عن غيرها لقضاء عطلتهم الصيفية بأرض الوطن، وذلك بحكم قربه أو بسبب إعجابهم بسحر الولاية.
وأهم ما ميز شواطئ بومرداس خلال هذه السنة أيضا وعلى غرار السنوات الأخيرة الماضية، التنظيم الجيد بالإضافة إلى توفر الأمن والنظافة، وهو ما جعل أغلب العائلات تلجأ إليها بعدما كانت في سنوات سابقة تفضل شواطئ خارج الولاية لقضاء عطلتها.
وقد قسمت أغلب الشواطئ ببومرداس إلى مناطق للعب والترفيه خاصة للأطفال، حيث جهزت بمختلف اللعب ووسائل الترفيه، ومناطق خاصة بالعائلات فقط، بالإضافة إلى مناطق مفتوحة أمام بقية المصطافين من الشباب وغيرهم الذين يفضلون النزول إلى الشواطئ رفقة الأصدقاء والأحباب.
ويؤكد أغلب المصطافين الذين تحدثوا إلى يومية ''الحوار'' على أن شواطئ بومرداس هذه السنة تشهد تنظيما جيدا وتوفرا للأمن والنظافة بصفة كبيرة أحسن بكثير من السنوات الماضية، وهو ما عزز من راحتهم بها وجعل العائلات تتوافد عليها بصفة كبيرة جدا سواء في ساعات النهار أو الليل.
عامل الأمن زاد من توافد عدد العائلات رفقة أطفالهم
لعب الأمن دورا كبيرا في استقطاب عدد كبير من العائلات الجزائرية التي تفضل التوجه إلى البحر الذي يجدون فيه الأمان من جهة والراحة من جهة أخرى، وظهر هذا العامل وبشكل لافت على مستوى شاطئ بومرداس الذي يستقبل يوميا عددا هائلا من هذه العائلات، وقد شاركتها في ذلك العديد من الشواطئ الأخرى بالعاصمة وغيرها، حيث لمسنا استحسانا كبيرا للتنظيم الذي تشهده بعض شواطئ العاصمة التي زرناها، فبالإضافة إلى النظافة وتهيئة الشواطئ بمختلف وسائل الراحة كان الأمن السمة البارزة التي جلبت المصطافين بكل من شاطئ ''كيتاني'' و''عين البنيان'' وهو ما ميز تلك الشواطئ ما جعلهم يستمتعون أكثر بعطلتهم والنزول إليها رفقة عائلاتهم دون تردد.
... شاطئ كيتاني يفرض مكانته
بعد الإهمال الذي طاله
شاطئ ''كيتاني'' الذي أصبحت السباحة مسموحة به خلال السنوات الأخيرة، حيث بات يغص بالعائلات رغم صغره، تجد العائلات بالشاطئ راحتها هناك لتوفر النظافة والأمن خاصة، ما جعلها تقضي عطلتها هناك خاصة منها تلك العائلات ميسورة الحال التي لا تستطيع السفر إلى شواطيء أخرى تكلفها ما لا تطيق.
مصطافو شاطئ ''كيتاني'' أكدوا ليومية الحوار أن الأمن والنظافة منحوهم فرصة قضاء عطلة الصيف رفقة عائلاتهم دون أن يكلفهم ذلك شيئا، ويبقى النزول إلى الشواطيء رفقة العائلة يمثل رغبة الكثير من المصطافين والعيش في جو غير الجو المنزلي لكسر الروتين في أغلب الأحيان والتخفيف من الضغط داخل المنزل في أحيان أخرى.
النوعية البيكترولوجية تزيد من استقطاب المصطافين
سمحت النوعية البيكترولوجية بزيادة عدد المصطافين الذي يقصدون 57 شاطئا على مستوى ولاية الجزائر، خاصة بعدما قامت وكالة حماية وترقية الساحل بإجراء وفي إطار تحضير موسم الاصطياف لسنة 2010 تسع حملات لأخذ عينات من ماء البحر لدراسة نوعية المياه على مستوى 83 شاطئا مسموحا وممنوعا للسباحة في الولاية بمعهد باستور.
وبخصوص ظاهرة التسمم التنفسي التي شهدها عام 2009 عقب السباحة على مستوى بعض شواطئ الجزائر العاصمة، أين تم وضع شبكة حراسة من أجل متابعة نوع علق البحر الذي كان وراء هذه الظاهرة.. كما أن التسممات التنفسية يتسبب فيها نوع من علق البحر المجهري مدعو''أوستريوبسيس'' إضافة إلى أن الوكالة أدمجت ضمن برنامجها مراقبة ومتابعة تطور مختلف أنواع النباتات البحرية للمياه الساحلية، وبالنسبة لسنة 2010 تمت ملاحظة ظاهرة المياه الملونة والتي تعكس وجود علق البحر المجهري المتسبب في التسمم التنفسي على مستوى شواطئ الكتاني ودو شامو وشاطئ مركز العلاج بمياه البحر بسيدي فرج وتمنتفوست شرق، وتجدر الإشارة إلى أن علق البحر المجهري لديه آثار سلبية على الصحة العمومية وكذا على النظام البيئي البحري.
والبطالون يغتنمون الفرصة من أجل كسب العيش
تستمر السهرات في الغابة عادة إلى ما بعد الساعة الحادية عشرة ليلا أي قبل أن تفرغ ثنايا الغابة والشاطئ من الزوار، بينما تتواصل إلى ساعات الفجر الأولى في سهرات شهر رمضان الكريم لهذه السنة، لهذا أحيطت الغابة بمجموعة من المحال التجارية التي تبيع سلعا مختلفة، أهمها ملابس البحر ولوازم السباحة ولعب الأطفال المختلفة، ومحلات الأكل الخفيف والشاي والمكسرات وكذا المثلجات التي تشهد رواجا كبيرا بفعل ارتفاع درجات الحرارة. فيما يلاحظ أن الشبان الذين يعانون البطالة لم يتركوا الأمر لأصحاب المحال وحدهم، واغتنموا فرصة الإقبال المكثف للعائلات كل مساء لينصبوا بدورهم طاولات صغيرة لبيع الفول السوداني والمكسرات والشاي وحلويات الأطفال، وحتى الشبان القادمين من عمق الصحراء الجزائرية أخذوا نصيبهم من الكعكة التجارية من خلال نصب خيمهم الصحراوية الأصيلة وتقديم شاي التوارق الشهير والمتميز بمذاقه الرفيع للزوار. ويعمل جميع الباعة في محيط الغابة في إخاء ووفاق ودون حساسية بسبب رواج تجارة الجميع، وقد دفع رواج التجارة بهذه الغابة وشاطئ البحر المحاذي لها العديد من الأطفال إلى خوض غمارها بدورهم في عطلتهم الصيفية، حيث يقوم هؤلاء بحمل القفف والتجول بين ثنايا الغابة وشاطئ البحر لعرض مجموعة من المأكولات التقليدية الجزائرية على العائلات والمصطافين، وأهمها أكلة ''المحاجب'' المحلية الشهيرة، و''ليبيني'' والفول السوداني وحتى الشاي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.