شنڨريحة يسدي تعليمات للوقاية من إنتشار كورونا في صفوف الجيش    قوجيل يأمر بترشيد نفقات مجلس الأمة للإسهام في مواجهة كورونا    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    ألماس :”القانون فوق الجميع وسنطبقه على جابو”    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 716 وتسجيل 9 وفيات جديدة    لأول مرة منذ 1976    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    مصنع مياه الصحراء بعين قزام يرسل 24 ألف قارورة مياه معدنية لولاية البليدة    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    وزيرة الثقافة تشرف على تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    إرتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب2.7 بالمائة سنة 2019    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    مستغانم:انتشال 03 جثث و انقاذ 13 حراقا بعرض البحر    نقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب "كورونا" على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    قطاع الفلاحة ساهم ب 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام خلال 2019    شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية لأجهزة التنفس الصناعي وتدعو الدول لتصنيعه    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    التعفف عن دنيا الناس    رياضة : تأجيل الألعاب المتوسطية وهران-2021 الى 2022    خياطي : علينا توسيع التشخيص و الرفع من وتيرة التحاليل اليومية لمحاصرة وباء كورونا    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    وزارة الداخلية : والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    حملة التضامن الوطني لمواجهة وباء كورونا: فتح حساب بريدي جاري لاستقبال المساهمات    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    المدية..مصالح الأمن تواصل عمليات تعقيم وتطهير الشوارع للوقاية من فيروس كورونا    وفاة عبد الحليم خدام في باريس    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    "طبيب دي زاد" أرضية لاستشارة الطبيب عبر الفيديو    وباء كوفيد-19: صيدال تعتزم انتاج الكلوروكين محليا    أسعار النفط ترتفع بعد موافقة أمريكا إجراء محادثات مع روسيا    حجز قنطارين و51 كلغ من القنب الهندي بولاية النعامة    مصادرة أكثر من 75 قنطارا من الفرينة و 400 كلغ من البن    رامي بن سبعيني:    عبر أرضية رقمية    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    الأمن الوطني يساهم في حملة التكفل بالأشخاص بدون مأوى    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    اللجنة الدولية اتخذت قرارا حكيما    لازيو يهتمّ مجددا بمحمد فارس    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 ملايين وجبة تقدم طيلة رمضان
مطاعم الرحمة تفتح أبوابها للفقراء
نشر في الاتحاد يوم 21 - 07 - 2013

تعرف الأيام الأخيرة من شهر رمضان حركة تضامنية واسعة تشارك فيها أطراف مختلفة، تتسابق لإفطار عابري السبيل والمعوزين والمشردين المحرومين من الدفء العائلي الموزعين عبر مختلف أحياء الوطن، خاصة بالقرب من المخابز، المحلات، الحدائق، المساحات العمومية وغيرها من الأماكن التي يتخذها هؤلاء ملجأ لهم طيلة النهار، ليغادرها بعضهم دقائق قبل آذان المغرب لتخلو شوارع الولاية ومختلف أحيائها من هؤلاء تماما.و ككل عام تستعد جيوش من عابري السبيل والمحرومين والطلبة والعمال وأولئك الذين أجبرتهم الظروف على قضاء شهر رمضان بعيدا عن العائلة، لاجتياح مطاعم الرحمة والإفطار الجماعي المنتشرة عبر مختلف ولايات الوطن، لتناول وجبة الإفطار، حيث تقرر فتح 691 مطعم على المستوى الوطني، والتي ستشرف عليها مصالح الهلال الأحمر الجزائري والكشافة الإسلامية الجزائرية.
تجنيد لجان رقابة طبية لتجنب التسممات الجماعية
أفادت وزارة التضامن الوطني والأسرة بأن الوزارة شرعت في برنامج خاص بمطاعم الرحمة خلال شهر رمضان والتي تم تغيير تسميتها لتصبح مطاعم الإفطار بدل مطاعم الرحمة، حيث تم تقرر فتح 691 مطعم على المستوى الوطني تحت إشراف الهلال الأحمر الجزائر والكشافة الإسلامية الجزائرية، كما رصدت غلافا ماليا وصل 6.8 مليار دينار للعملية التضامنية خلا الشهر الكريم، بشقيها المتعلق بقفة رمضان ومطاعم الإفطار، و من المنتظر أن تقدم 5 ملايين و170 ألف وجبة طيلة شهر رمضان، حيث ستفتح هذه المطاعم أبوابها بتراخيص خاصة تشرف عليها مصالح الهلال الأحمر الجزائري أو الكشافة الإسلامية الجزائرية، حيث سيقوم أكثر من 13 ألف متطوع بالإشراف على عملية إفطار الصائمين في هذه المطاعم.كما نصبت وزارة التضامن لجانا خاصة تتكفل بعملية مراقبة نوعية المواد الغذائية المستعملة وضمان مطابقتها للشروط الصحية وذلك خشية حدوث تسممات جماعية خاصة وان الشهر الكريم يتزامن مع فصل الصيف الذي تكثر فيه التسممات، كما تتكفل لجان أخرى بمراقبة مصير المواد الغذائية المخصصة للمطاعم وضمان عدم تحويلها لمآرب شخصية أو ان تأخذ طريقا غير الذي خصصت له.
الهلال الأحمر يجند 7 آلاف متطوع للعمل في مطاعم الرحمة
من جهته جند الهلال الأحمر الجزائري أزيد من 7 آلاف متطوع على المستوى الوطني للمشاركة بداية من أول أيام رمضان في العملية التضامنية الخاصة بهذا الشهر، لاسيما ما تعلق بالعمل في مطاعم الرحمة وتوزيع قفة رمضان على العائلات المعوزة.وأشار الأمين العام للهلال الأحمر الجزائري «لحسن بوشاقور»، في تصريح له أن توزيع قفة رمضان تتم مباشرة في بيوت العائلات أو على مستوى مقرات الهلال الأحمر عبر التراب الوطني مع مراعاة الحفاظ على كرامة المواطن، وأضاف بأن هذه العملية تتم بالتنسيق مع السلطات العمومية والبلديات ومديريات النشاط الاجتماعي، مشيرا إلى أن الهلال الأحمر الجزائري المتواجد على مستوى 48 ولاية يضم لجانا تتفرع بدورها إلى لجان دوائر ولجان محلية.وبشأن أماكن إطعام المعوزين وعابري السبيل أوضح «بوشاقور» أنه «لا يمكن إعطاء رقم محدد للمطاعم لأن فتحها يتم تدريجيا خاصة خلال الأيام الأولى من هذا الشهر»، غير أنه أكد أن المطعم الواحد يقدم بين 100 و150 وجبة يوميا، وبعد أن ذكر بأن العام المنصرم «عرف فتح 243 مطعما» أبرز الأمين العام للهلال الأحمر الجزائري أن الموافقة على فتح مطاعم الرحمة تخضع إلى شروط دقيقة تخص النظافة والصحة، من جهة أخرى، أوضح ذات المسؤول أن العملية التضامنية للهلال الأحمر الجزائري لا تقتصر على الإطعام وتوزيع قفة رمضان بل تتعداها إلى تنظيم عمليات ختان للأطفال المعوزين في منتصف هذا الشهر الفضيل وفي ليلة القدر إلى جانب برامج خاصة بزيارة المرضى في المستشفيات لاسيما خلال أيام عيد الفطر.
الكشافة الإسلامية تفتح 59 مطعم للرحمة عبر 16 ولاية
أعدت القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية خلال الشهر الفضيل سلسلة من العمليات التطوعية تضمنت مبادرات خيرية فقد تم فتح هذه السنة 59 مطعم عبر 16 ولاية و هي أم البواقي، البليدة، بومرداس، سطيف، المدية، سوق أهراس، تيبازة، ميلة، النعامة، الجزائر، المسيلة، البويرة، تمنراست، تبسة، غرداية و سيدي بلعباس.عكف فيها قادة الكشافة المتطوعين -حسب بيان- المقدر عددهم ب 1135 متطوع في اليوم على تقديم 9550 وجبة إفطار ساخنة موجهة خصيصا لعابري السبيل و المحتاجين و الفقراء،وأضاف البيان أن العاصمة وحدها فقد وصل عدد المطاعم الموفرة عبر العديد من بلدياتها و الأحياء السكنية بها إلى 22 مطعم،حيث يسهر الشباب المتطوع على تقديم 2600 وجبة إفطار ساخنة يوميا وذلك بمقرات الكشافة الإسلامية الجزائرية و مقرات أخرى كما يتم توصيل وجبات الإفطار الساخنة للعائلات المعوزة إلى مكان إقامتهم حفاظا على كرامتهم.للإشارة فإن القائد العام نورالدين بن براهم رفقة إطاراته سينظمون زيارات ميدانية بداية الأسبوع المقبل لهذه المطاعم قصد الوقوف على عملية سيرها و معاينة شروط الصحة و النظافة الواجب إتباعها و العمل بها،تجسيدا لروح التضامن و التآزر و سعيا لتنمية العمل الخيري بين أفراد المجتمع الجزائري.
الإجراءات الإدارية تحدث تراجعا في عدد مطاعم الرحمة
أكدت مسؤولة لجنة النظافة بولاية الجزائر حورية أولبصير في تصريح لها أن مكاتب النظافة على مستوى البلديات تلقت تعليمات جديدة بعدم منح ترخيص فتح مطاعم الرحمة للمحلات التي لا تتوفر على تهوية ومطابخ نظيفة، خاصة وأن العديد من المطاعم فتحت أبوابها العام الماضي في ظروف كارثية ما تسبب في استقبال غير لائق لعابري السبيل الذين كانوا يتناولون وجبة الإفطار بشكل غير مريح وغير صحي، لأن بعض المحلات لا تتوفر حتى على حنفية ماء وهذا ما يجعلها حسب المتحدثة غير مهيأة لاستقبال الصائمين.وأضافت أن عددا معتبرا من البلديات في العاصمة عجزت عن تنظيم مطاعم الرحمة هذا العام بسبب غياب التأطير ونقص الإمكانيات المادية، ما يجعل المحسنين في مقدمة القائمين على هذه المطاعم التي يجب أن تكون آمنة ومريحة.
جمعية ناس الخير الأنشط في التضامن
في الوقت الذي يمضي فيه عشرات الآلاف من الشباب الجزائري العاطل عن العمل والعامل، في تمضية أوقات الفراغ الطويلة والمملة بالتسلية و مشاهدة التلفزيون، وجدت قلة منهم أفضل السبل لاستغلال ساعات الفراغ من خلال تقديم يد المساعدة للغير•• هؤلاء الشباب الذين أسسوا حركة ''ناس الخير'' التي ذاع صيتها عبر كامل ولايات الوطن، و التي كثفت من نشاطاتها في هذا الشهر الفضيل لإطعام عابري السبيل و اليتامى و الأرامل.وفي سياق ذي صلة بتراخيص فتح هذه المطاعم قال رئيس جمعية "ناس الخير" لولاية البليدة، توفيق كرميش، أن الجمعية تقدمت بملف لفتح 15 مطعما، لم تتحصل سوى على خمسة تراخيص بسبب افتقاد عشرة محلات لشروط النظافة والتهوية. وهذا ما جعل العديد من الأحياء دون مطاعم رحمة، ما دفع عابري السبيل للتنقل إلى أحياء مجاورة.وأرجع أعضاء الجمعية أن هذه المطاعم عرفت تراجعا كبيرا لأسباب تتعلق بتزامن رمضان مع العطلة الصيفية أين غادر طلبة الجامعات إلى مقر سكناهم باعتبارهم أكثر المقبلين على هذه المطاعم، بالإضافة إلى توقف عمل ورشات البناء. وقالوا عن الإجراءات الإدارية الجديدة، أنها جاءت من أجل الحفاظ على كرامة وصحة عابري السبيل وضمان خدمات ووجبات نوعية.
يتطوعن لكسب الأجر و الثواب
اختارت بعض الفتيات مدّ يد العون ومساعدة الجمعيات والبلديات على إعداد أطباق موائد الرحمة، من خلال العمل التطوعي في شهر رمضان. ورغم حرص أغلب الفتيات على قضاء شهر الصيام رفقة عائلاتهن، إلا أن فئة أخرى اختارت قضاء هذا الشهر في خدمة الصائمين، فتنتهز الكثير من الفتيات فرصة قدوم شهر رمضان الكريم للتقرب من الله، بالإكثار من عمل الخير ومساعدة المحتاجين. وتعتبر مطاعم الرحمة مكانا مفضلا تقصده الكثير من الفتيات كمتطوعات للمساعدة في إعداد فطور الصائمين، حيث يقمن بتسجيل أنفسهن قبل بداية الشهر الكريم على مستوى البلديات أو الجمعيات كمتطوعات لخدمة الصائمين من المحتاجين وعابري السبيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.