روسيا تحذر من مخاطر كورونا على النفط العالمي    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    المبادئ العامة للمخططات الاستثنائية لوزارة التربية    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    الاستجابة لطلبة الجنوب    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    تحضيرا للمشاركة في دورة اتحاد شمال إفريقيا    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    بمبادرة الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية (شفا)    أوامر بإنهاء ملف السكن بدائرة الخروب    مجلس الأمة يصدر كتاب "الجزائر تشهد يوم الوغى... نوفمبر يعود..."    طاقات منجمية "هائلة" ببشار تنتظر الاستغلال    بلجود يبحث ظاهرة الحراقة مع السفير    تحسبا لاستفتاء الفاتح نوفمبر    صدور كتاب السياحة الثقافية لفتيحة قرارية    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    استقدامات وفق احتياجات الفريق    الأفلان يعد بحملة تحسيسية لصالح مشروع الدستور    مؤشرات حرب مفتوحة تلوح في أفق إقليم كرباخ    وزيرة التضامن الوطني تكشف:    لتفادي حوادث المرور    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    عن عمر ناهز 70 عاما    جاءت على لسان رئيس زيمبابوي    ماكرون: الطبقة السياسية اللبنانية لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    استقلالية القضاء معركة المجتمع بعيدا عن الاستعراض والمزايدة    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    السيسي يُحذّر من زعزعة استقرار مصر    تواصل تظاهرة «الدخول الثقافي» بالمكتبة الوطنية    مشهد من رواية " شياطين الطابق السفلي "    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    فوق الطاولة    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    اللاعب بن عمارة :"التعداد الحالي قادر على قول كلمته "    مولودية سعيدة : ديون النادي بلغت 100 مليون دج    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "عدل" تشهر سيف الحجاج في وجه شركات الإنجاز الأجنبية    أذربيجان تعلن "حالة الحرب" إثر اشتباكات حدودية مع أرمينيا    "يد مريم".. فيلم يجمع نجوم مواقع التواصل الإجتماعي    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلان عن حالة الجفاف في 10 جانفي!
نشر في الخبر يوم 26 - 12 - 2015

حدد مصدر مؤكد من مصلحة الأرصاد الجوية تاريخ 10 جانفي لإعلان الحكومة حالة الجفاف، وذلك بعد اجتماع وزاري مشترك سيضم كلا من وزارات الفلاحة والتنمية الريفية والنقل والداخلية والموارد المائية، وذلك في حالة استمرار ارتفاع الضغط الجوي الذي تشهده منطقة شمال إفريقيا، وعدد من دول أوروبا. كما استبعد مصدرنا تساقطا للأمطار خلال الأيام القليلة القادمة، موضحا أن مثل هذه الظاهرة سجلتها الجزائر خلال الثمانينات.
توقّع مصدر من الأرصاد الجوية تواصل حالة الطقس على هذا الحال، على الأقل خلال هذا الأسبوع؛ أي عدم تساقط الأمطار، عدا تسجيل بعض السحب العابرة للمناطق الوسطى والشرقية من الوطن، بداية من يوم 29 ديسمبر الجاري، دون تسجيل هطول أي قطرات للأمطار، غير أن مصدرنا يتوقّع تسجيل بعض القطرات يوم 5 جانفي عبر المناطق الشرقية من الوطن، أي بين بجاية وعنابة، لكن كميتها ستكون محدودة.
وأرجع مصدرنا سبب استمرار هذا الوضع إلى الضغط الجوي الذي يمنع قدوم تيارات هوائية قادمة من المحيط الأطلسي، التي قد تجلب الأمطار، مضيفا بأن الظاهرة لا تقتصر فقط على الجزائر؛ بل تشمل عددا من الدول الأوروبية، كما هو الحال بالنسبة لشمال فرنسا التي تعيش الأجواء نفسها التي تعرفها الجزائر، وكذلك الحال بالنسبة لبعض دول الشرق الأوسط.
وقد سبق أن سجلت الجزائر هذه الظاهرة المناخية في ثمانينات القرن الماضي، بحسب ما أكده محدثنا، الذي أوضح أن الوضعية استمرت ثلاث سنوات، أي بشح السماء خلال نوفمبر وديسمبر وحتى جانفي، لتعود الأمطار بكميات قليلة فقط، موضحا بأنه يمكن للحكومة أن تعلن عن حالة الجفاف بداية من 10 جانفي المقبل إذا استمر الوضع على حالة.
الحكومة في حالة طوارئ وهذا ما سيتغير في حال إعلان الجفاف
من جانبه، أفاد رئيس اتحاد الفلاحين الجزائريين محمد علوي في تصريح صحفي، أمس، أن القطاع الفلاحي يواجه فعلا الجفاف، خصوصا بالمناطق الوسطى للوطن التي بدا فيها الفلاحون يتحسسون الظاهرة، في وقت أن المناطق الفلاحية بولايات الشرق، مازالت الأراضي فيها تحتفظ نوعا ما بالرطوبة. أما المناطق الغربية، فأصبحت في خطر.
وأكد رئيس الاتحاد الوطني للفلاحين أن هذه الوضعية دفعت بالفلاحين للبحث عن بدائل أخرى للسقي، في وقت بدأت وزارة الفلاحة بإعلام الفلاحين بضرورة اعتماد طريقة السقي التكميلي، والتقرب من التعاونيات الفلاحية للحبوب بغرض الحصول على العتاد اللازم، قصد تعويض كميات الأمطار الناقصة، إذ يستفيد الفلاحون من آلات السقي مقابل مبالغ مالية، أو اقتطاع جزء من المحاصيل الزراعية كمقايضة على ذلك، وعبّر عدد من الفلاحين عن قلقهم من تراجع كميات الأمطار خلال هذه الفترة مقارنة بسنوات سابقة.
تراجع منسوب السدود وإمكانية العودة إلى نظام التوزيع بالحصص!
وبالرغم من تأكيد وزارة الموارد المائية بأن منسوب المياه بالسدود قد بلغ نحو 4 ملايير و700 مليون متر مكعب عبر ال72 سدا، الموزعة بمناطق مختلفة من الوطن، أي بنسبة الامتلاء تقدر بنحو 70 في المائة، ما يعني تراجعا بنحو 14 في المائة عن تلك المعلن عنها في فيفري الماضي، وتأكيد الوكالة الوطنية للسدود بلوغ منسوب المياه عبر كامل سدود الوطن 84 في المائة، فإن الكمية غير كافية لتوفير مياه الشرب على مدار ال24 ساعة للمواطنين. وفي حال استمرار شح السماء، فإن النسبة ستتقلص وقد تدفع بمسؤولي قطاع الموارد المائية إلى العودة إلى نظام توزيع الحصص، الذي قد يحرم عشرات المناطق من مياه الشرب.
وفي اجتماع المجلس الوزاري المشترك، الذي قد ينظم لدراسة الوضعية المستجدة في هذا المجال، فإن وزير الموارد المائية سيقدم اقتراحا للمطالبة بمضاعفة إنتاج المياه المحلاة بواسطة محطات تحلية مياه البحر، التي تعد على الأصابع، أي أنها غير كافية لسد كافة حاجيا المواطنين، علما بأن سد تاكسابت بتيزي وزو الذي يعد الممول الرئيسي لأكبر التجمعات السكانية في الوطن، وهي العاصمة وتيزي وزو وجزء من البويرة، وحتى بومرداس، عرفت تراجعا في منسوبها في الفترة الأخيرة، بحسب ما أكدته إدارة السد، الأمر نفسه بالنسبة لسد بني هارون، الذي حتى وأن كان يعتبر أكبر تجمع مائي في الوطن، إلا أنه لا يلبي كافة احتياجات السكان بشرق الوطن، على اعتبار أن أشغال توصيل المياه من السد ومحطاته لولايات أخرى لم تنته بها الأشغال بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.