رفع الحصانة البرلمانية عن عضوي مجلس الأمّة علي طالبي أحمد أوراغي    تركيا توافق على تعليق عمليتها العسكرية في سوريا    محكمة سيدي أمحمد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    استئناف نشاط مصنع "رونو" الجزائر سنة 2020    آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم 26 أكتوبر    المحليون يصلون المغرب تأهبا للقاء الإياب    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان إلى اتفاق بشأن بريكسيت    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    الجيش تنتشل جثة مواطن جرفته مياه الوادي في الأغواط    زطشي يطشف عن تطورات كثيرة حول ودية الجزائر - فرنسا    عطال وبوداوي يضيعان مباراة “البياسجي”    دفتر شروط جديد لتركيب الأجهزة الكهرومنزلية    "يوم الهجرة: الثلاثاء الأسود لمجازر 17 أكتوبر 1961" عنوان معرض بوهران    العراق: اغتيال صحفي وزوجته وابنهما في كردستان    وفاق سطيف يصرف النظر عن المدرب التونسي الزلفاني    تصفيات بطولة افريقيا للمحليين (العودة) المغرب - الجزائر: التشكيلة الوطنية تتنقل الى المغرب    الكشف عن ورشة لإعداد الأسلحة التقليدية في تبسة    الالعاب العسكرية العالمية : المنتخب الجزائري يفوز على ايرلندا برباعية كاملة    الحملة الوطنية "شهر بدون بلاستيك": استرجاع 38ر474 طن من النفايات البلاستيكية    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    أمن عنابة ينجح في تفكيك ورشة سرية لصناعة الشمة المقلدة    وهران: تصدير 30 ألف طن من الحديد المسلح إلى كندا    أكثر من 250 ألف مسجل في برنامج السكن «أل.بي.أ»    «الكنابست» يتمسك بمطلب رفع الأجور والتقاعد النسبي للأساتذة    أزيد من 84 ألف طالب يجتازون مسابقة الدكتوراه بداية الأسبوع المقبل    أسعار النفط تنخفض بفعل دلائل على زيادة كبيرة للمخزونات الأمريكية    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الجالية الجزائرية مطالبة بتفعيل دورها في ترقية الاستقرار بالبلاد    اتفاق يضم مجمعات جزائرية بمختلف القطاعات في تكتل موحد    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    بأوبرا الجزائر    في‮ ‬دار الفنان لولاية البليدة    ينظم قريباً‮ ‬بمتحف‮ ‬أحمد زبانة‮ ‬بوهران    بعد الفوز العريض على كولومبيا    يسعى للضغط على الفلسطينيين للإنسحاب من الهيئات الدولية    بعد أسبوع من العسكرية التركية    خلال مشاركته في‮ ‬المنتدى العالمي‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬ببروكسل    وهران‮ ‬    أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    القبض على مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية    12 جمعية في الموعد نهاية أكتوبر الجاري    «هدفي الترويج للسياحة الجزائرية في عملي الجديد»    شيخوخة الحيطان    عام حبسا للصّ ضبط متلبسا بسرقة صندوق فولاذي بسيدي البشير    مجموعة شتتها سوء التسيير    نقائص تعترض تطوير الشعبة    أوضاع كارثية بالابتدائيات واحتجاجات على الأبواب    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    الشروع في تهيئة الأسواق الجوارية    فرتوني يستعرض الممارسة الشعرية للتوارق    مشاركة فاعلة لأقومي وبوتلة وبن عيسى    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    أهمية الفتوى في المجتمع    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلان عن حالة الجفاف في 10 جانفي!
نشر في الخبر يوم 26 - 12 - 2015

حدد مصدر مؤكد من مصلحة الأرصاد الجوية تاريخ 10 جانفي لإعلان الحكومة حالة الجفاف، وذلك بعد اجتماع وزاري مشترك سيضم كلا من وزارات الفلاحة والتنمية الريفية والنقل والداخلية والموارد المائية، وذلك في حالة استمرار ارتفاع الضغط الجوي الذي تشهده منطقة شمال إفريقيا، وعدد من دول أوروبا. كما استبعد مصدرنا تساقطا للأمطار خلال الأيام القليلة القادمة، موضحا أن مثل هذه الظاهرة سجلتها الجزائر خلال الثمانينات.
توقّع مصدر من الأرصاد الجوية تواصل حالة الطقس على هذا الحال، على الأقل خلال هذا الأسبوع؛ أي عدم تساقط الأمطار، عدا تسجيل بعض السحب العابرة للمناطق الوسطى والشرقية من الوطن، بداية من يوم 29 ديسمبر الجاري، دون تسجيل هطول أي قطرات للأمطار، غير أن مصدرنا يتوقّع تسجيل بعض القطرات يوم 5 جانفي عبر المناطق الشرقية من الوطن، أي بين بجاية وعنابة، لكن كميتها ستكون محدودة.
وأرجع مصدرنا سبب استمرار هذا الوضع إلى الضغط الجوي الذي يمنع قدوم تيارات هوائية قادمة من المحيط الأطلسي، التي قد تجلب الأمطار، مضيفا بأن الظاهرة لا تقتصر فقط على الجزائر؛ بل تشمل عددا من الدول الأوروبية، كما هو الحال بالنسبة لشمال فرنسا التي تعيش الأجواء نفسها التي تعرفها الجزائر، وكذلك الحال بالنسبة لبعض دول الشرق الأوسط.
وقد سبق أن سجلت الجزائر هذه الظاهرة المناخية في ثمانينات القرن الماضي، بحسب ما أكده محدثنا، الذي أوضح أن الوضعية استمرت ثلاث سنوات، أي بشح السماء خلال نوفمبر وديسمبر وحتى جانفي، لتعود الأمطار بكميات قليلة فقط، موضحا بأنه يمكن للحكومة أن تعلن عن حالة الجفاف بداية من 10 جانفي المقبل إذا استمر الوضع على حالة.
الحكومة في حالة طوارئ وهذا ما سيتغير في حال إعلان الجفاف
من جانبه، أفاد رئيس اتحاد الفلاحين الجزائريين محمد علوي في تصريح صحفي، أمس، أن القطاع الفلاحي يواجه فعلا الجفاف، خصوصا بالمناطق الوسطى للوطن التي بدا فيها الفلاحون يتحسسون الظاهرة، في وقت أن المناطق الفلاحية بولايات الشرق، مازالت الأراضي فيها تحتفظ نوعا ما بالرطوبة. أما المناطق الغربية، فأصبحت في خطر.
وأكد رئيس الاتحاد الوطني للفلاحين أن هذه الوضعية دفعت بالفلاحين للبحث عن بدائل أخرى للسقي، في وقت بدأت وزارة الفلاحة بإعلام الفلاحين بضرورة اعتماد طريقة السقي التكميلي، والتقرب من التعاونيات الفلاحية للحبوب بغرض الحصول على العتاد اللازم، قصد تعويض كميات الأمطار الناقصة، إذ يستفيد الفلاحون من آلات السقي مقابل مبالغ مالية، أو اقتطاع جزء من المحاصيل الزراعية كمقايضة على ذلك، وعبّر عدد من الفلاحين عن قلقهم من تراجع كميات الأمطار خلال هذه الفترة مقارنة بسنوات سابقة.
تراجع منسوب السدود وإمكانية العودة إلى نظام التوزيع بالحصص!
وبالرغم من تأكيد وزارة الموارد المائية بأن منسوب المياه بالسدود قد بلغ نحو 4 ملايير و700 مليون متر مكعب عبر ال72 سدا، الموزعة بمناطق مختلفة من الوطن، أي بنسبة الامتلاء تقدر بنحو 70 في المائة، ما يعني تراجعا بنحو 14 في المائة عن تلك المعلن عنها في فيفري الماضي، وتأكيد الوكالة الوطنية للسدود بلوغ منسوب المياه عبر كامل سدود الوطن 84 في المائة، فإن الكمية غير كافية لتوفير مياه الشرب على مدار ال24 ساعة للمواطنين. وفي حال استمرار شح السماء، فإن النسبة ستتقلص وقد تدفع بمسؤولي قطاع الموارد المائية إلى العودة إلى نظام توزيع الحصص، الذي قد يحرم عشرات المناطق من مياه الشرب.
وفي اجتماع المجلس الوزاري المشترك، الذي قد ينظم لدراسة الوضعية المستجدة في هذا المجال، فإن وزير الموارد المائية سيقدم اقتراحا للمطالبة بمضاعفة إنتاج المياه المحلاة بواسطة محطات تحلية مياه البحر، التي تعد على الأصابع، أي أنها غير كافية لسد كافة حاجيا المواطنين، علما بأن سد تاكسابت بتيزي وزو الذي يعد الممول الرئيسي لأكبر التجمعات السكانية في الوطن، وهي العاصمة وتيزي وزو وجزء من البويرة، وحتى بومرداس، عرفت تراجعا في منسوبها في الفترة الأخيرة، بحسب ما أكدته إدارة السد، الأمر نفسه بالنسبة لسد بني هارون، الذي حتى وأن كان يعتبر أكبر تجمع مائي في الوطن، إلا أنه لا يلبي كافة احتياجات السكان بشرق الوطن، على اعتبار أن أشغال توصيل المياه من السد ومحطاته لولايات أخرى لم تنته بها الأشغال بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.