لكناوي: مولودية وهران لن تسقط    قبول ترشح بيراف لعضوية الهيئة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية    الوادي تتطلّع إلى إنتاج مليون قنطار من الحبوب    رئيس جديد بالنيابة لمنتدى رؤساء المؤسسات    رفع الإنتاج إلى 200 ألف لتر من الحليب يوميا    نواب من جبهة التحرير الوطني يمنعون بوشارب من ترؤس اجتماع لمكتب المجلس الشعبي الوطني    عضو جديد بالمجلس الدستوري يؤدي اليمين الدستورية أمام بن صالح    عناصر “الخضر” يشدون رحالهم الى القاهرة عبر رحلة خاصة    الشرطة الأرجنتينية تعتقل مارادونا لهذا السبب !!    استفادة 1460 عائلة من الكهرباء بباتنة    متعة الإفطار على رمال الشواطئ تتجدّد لدى العائلات السكيكدية    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    ليبيا على شفير حرب أهلية وانقسام دائم !    بالصور.. اليوم الرابع من زيارة الفريق ڤايد صالح للناحية العسكرية الرابعة    يوم وطني للأسير الصحراوي    وهران الانطلاق في إنشاء غابات للاستجمام والترفيه    رمضان فرصة للحجاب    ديلور يحسم مستقبله مع مونبيليه    مصالح الولاية توجه إعذارات للشركات المنجزة لمواقف السيارات بالعاصمة    شرطة عين تيموشنت تحجز 70 كلغ من الكيف المعالج    انقطاع التموين بالغاز في عدة أحياء بالرويبة    بورتو يقرر تكريم براهيمي    عدة مصانع لتركيب السيارات ستغلق أبوابها مع إحالة عمالها على البطالة    تيبازة.. أمواج البحر تلفظ جثة صياد مفقود بساحل قوراية    حركة مجتمع السلم تدعو الى انتخابات رئاسية في حدود 6 أشهر    نشرا «غسيل» صفقات بالملايير: رئيس الفاف وسلفه تبادلا التهم في الجمعية العامة    توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان وضبط كلاشنيكوف وذخيرة بتمنراست    النفط يتراجع بفعل زيادة المخزونات الأمريكية    في مسيرات نظموها أمس: الطلبة يتمسّكون بمطالب الحراك    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو " البوشي" إلى 19 جوان المقبل لإستكمال ملف الدفاع        في‮ ‬حفل بالمسرح الوطني‮ ‬الجزائري    أمام إقبال ضعيف للجمهور        أحمد طالب الإبراهمي يوجه رسالة الى شباب الحراك    استخلاف الحجاج الممتنعين عن تسديد التكاليف    في مطبخ والدتي كلّ ما لذ وطاب ولا أجد ما أفطر عليه !    «50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    بومبيو يتهم إيران بالوقوف وراء العملية    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    المسجد الأموي بسوريا    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    صفات الداعي إلى الله..    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    باراك أوباما يدخل المجال الفني    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باريس: مواجهات عنيفة بساحة الجمهورية
نشر في الخبر يوم 20 - 04 - 2019

عاد اليوم السبت من جديد حراك السترات الصفر في الحلقة الثالثة والعشرين إلى شوارع باريس والعديد من كبريات المدن الفرنسية تحت شعار "الإنذار الأخير" الثاني من نوعه الموجه إلى إيمانويل ماكرون.
وضربت الوجوه البارزة للحراك عبر صفحات "الفايسبوك" موعدا لجميع المتظاهرين بالعاصمة حيث تم تسجيل عند الثانية بعد الزوال 6700 محتج من أصل 9600 عبر كافة التراب الفرنسي، حسب الداخلية الفرنسية.
وكشفت من جهتها محافظة الشرطة بباريس عن اعتقال 189 متظاهرا مع وضع 110 منهم رهن الحبس تحت النظر إلى جانب إجراء أزيد من 17676 مراقبة وتفتيش فضلا عن شل باريس بغلق العديد من محطات الميترو وعدم السماح لأخرى بالتوقف عند بعض المحطات.
قبل أربعة أيام من تنظيم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمؤتمر صحفي الخميس القادم من أجل الإعلان عن نتائج الحوار الوطني الكبير الذي فتحه على مدار ثلاثة أشهر، لا تزال نيران غضب الحراك ملتهبة لم يسمح ذلك بإخمادها منذ 5 أشهر من انطلاقه، للمطالبة بالعدالة الاجتماعية وإلغاء الرسوم الضريبة ليتأزم ويصير مطلبه الوحيد المطالبة برأس ماكرون والدعوة إلى استفتاء مبادرة مواطنة "ريك".
"البلاك بلوك" وسط المحتجين
سمحت محافظة الشرطة بباريس بأربعة مظاهرات فيما منعت التظاهر بشارع الشانزليزيه، نوتر دام والساحات الكبرى بليون وتولوز، إلا أن مواكب باريس عرفت أعمال شغب عنيفة بدأت مع بداية الظهيرة، حيث تم حرق بعض السيارات وتحطيم واجهات بعض المحلات التجارية بساحة الجمهورية.
وكانت قد تمكنت مجموعات "البلاك بلوك" العنيفة من التسلل وسط مواكب المحتجين من السترات الصفر متحدية رجال الشرطة الذين استخدموا الغازات المسيلة للدموع وكذا شاحنات خراظيم المياه لتفرقة المحتجين في عمليات كر وفر واشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين وأغلبيتهم من المخربين حسبما كشفت عنه السلطات التي أحصت تسلل ما بين 1500 و2000 من عناصر "البلاك بلوك" بساحة الجمهورية.
نشر 60 ألف رجل أمن عبر التراب الفرنسي
سخرت السلطات الفرنسية حوالي 60 ألف رجل أمن عبر كافة التراب الفرنسي من أجل توفير تغطية أمنية كاملة من بينها 20 وحدة من رجال الشرطة و36 وحدة تابعة للدرك الوطني أي ما يعادل 56 وحدة أمن من ضمنها 5000 رجل أمن بباريس لوحدها إلى جانب طائرات "درون " بدون قائد بالإضافة إلى تزويد رجال الشرطة بكاميرات لتسجيل المظاهرات ووضع اليد على المخربين خاصة بعدما كان وزير الداخلية كريستوف كاستانير قد قال عشية المظاهرات بان "المخربين سيكونون في الموعد".
السترات الصفر يعكرون أجواء مظاهرة احتجاجية تنديدا بالوضع بليبيا
عكرت السترات الصفر نهار اليوم بعد وصول موكبها إلى ساحة الجمهورية وسط الانتشار الهائل للقوات الأمنية التي أغلقت كل المنافذ -عكرت- أجواء مظاهرة احتجاجية كانت بعين المكان من أجل التنديد بالوضع الراهن بليبيا. ودعت حركة المواطنة والتضامن بباريس للتجمع بساحة الجمهورية للتنديد بخطورة الأوضاع في منطقة المغرب العربي الكبير وبشاعة الجرائم وسط هشاشة المشهد السياسي.
الدعوة جاءت للرفض المطلق لما يتعرض إليه الشعب الليبي من جرائم بشعة في ظل قصف ميليشيات الجنرال حفتر للمدنيين العزل نساء،أطفال، شيوخ ورجال بكلا من مدينتي بنغازي وقنفودة بدعم من الإمارات، مصر، فرنسا والسعودية. وطالبت حركة المواطنة والتضامن المنظمة إلى هذا التجمع الاحتجاجي الذي حضرته مختلف الشرائح من المغاربيين والمشارقة وحتى الفرنسيين وشخصيات ليبية قدمت من إسبانيا ومن مختلف المناطق الفرنسية على رأسهم الناشطة الحقوقية الليبية زينة العمراني رافعين، أعلام ليبية وجزائرية، حاملين لافتات دون عليها "حفتر قاتل الأطفال" و"الشعب الليبي لايهان " وأيضا " "ماكرون شريك حفتر"، الوقف الفوري للعمليات العسكرية بليبيا والحد من الدعم الفاضح لقصف المدنيين إلى جانب مناشدة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية من أجل وقف هذه المجازر وكذا وقف المغامرة والتلاعب بأمن واستقرار بلدان المغرب الكبير وبلدان المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.