رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    4 قتلى و15 جريحا في حوادث مرور خطيرة    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيروس كورونا: أوروبا تبحث بحذر رفع القيود المفروضة على السفر
نشر في الخبر يوم 29 - 04 - 2020

AFP قطاع النقل في باريس يستعد لعودة تدريجية إلى تشغيل القطارات والحافلات ومترو الأنفاق ابتداءً من الشهر المقبل
شهدت محطات النقل في أنحاء باريس اليوم الأربعاء توزيع نصف مليون كمامة، في وقت تستعد فيه فرنسا لتخفيف القيود المفروضة على النقل العام ابتداءا من الشهر المقبل.
وبينما يرغب قادة أوروبا في إنعاش اقتصاد بلدانها الذي ضربه وباء كوفيد-19، تظل الصعوبة تكتنف مسألة السماح للناس بالعودة للتحرك بلا قيود.
وأعربت نقابات عن مخاوفها إزاء خطط فرنسية تستهدف السماح للناس بالتحرك بحرية مرتدين كمامات ابتداءا من 11 مايو/أيار في رحلات تصل مسافاتها حتى 100 كم.
* خريطة انتشار فيروس كورونا وأعداد الإصابات والوفيات حول العالم
ألمانيا من جانبها مددت تحذيرها من السفر حول العالم حتى 14 يونيو / حزيران.
ولم تُتخذ بعد قرارات حول خروج عائلات وأطفالها في عطلات صيفية.
وكعدد من الدول الأوروبية، أقدمت ألمانيا الشهر الماضي على إغلاق أجزاء من حدودها البرية في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا، كما استقدمت 240 ألف مسافر ألماني من الخارج.
* فيروس كورونا: إيطاليا تخطط لتخفيف إجراءات الإغلاق
دعوات للعمل بنظام القسائم المالية في رحلات الطيران
تنظر حكومات الاتحاد الأوروبي قرار استئناف حركة الجماهير داخل دول الاتحاد وخارجها.
وتمثل السياحة نسبة تصل إلى عشرة في المئة من إجمالي اقتصاد الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد. واقترح وزراء في الاتحاد هذا الأسبوع إمكانية عودة السياحة الداخلية بين الدول الأعضاء.
BBC
1. فيروس كورونا: ما أعراضه وكيف تقي نفسك منه؟
2. فيروس كورونا: ما هي احتمالات الموت جراء الإصابة؟
3. فيروس كورونا: هل النساء والأطفال أقلّ عرضة للإصابة بالمرض؟
4. فيروس كورونا: كيف ينشر عدد قليل من الأشخاص الفيروسات؟
وتضررت شركات الطيران بشدة جراء توقف الرحلات الجوية. ودعت 12 دولة في الاتحاد إلى تغيير القواعد المعمول بها بحيث يتسنى لشركات الطيران تعويض المسافرين عن الرحلات الملغاة بقسائم مالية بدلا من النقد.
وتحاول الدول المتجاورة في الاتحاد أن تتعامل مع العمالة العابرة للحدود. وخففت ألمانيا إجراءات الحجر على مرتاديها من البولنديين، أما بولندا فلم تفعل المثل. وتظاهر المئات من البولنديين في قرى حدودية مع ألمانيا الأسبوع الماضي.
وتقول بولندا إنها قد تعيد فتح أبواب الفنادق ومراكز التسوق ابتداء من الرابع من مايو/أيار، لكن لا مؤشرات على موعد فتح حدودها مجددا.
ماذا تفعل فرنسا؟
يأتي قرار فرنسا إلزام ركاب القطارات والحافلات بارتداء كمامات في أعقاب قرار مشابه اتخذته ألمانيا في وقت سابق من الأسبوع الجاري.
رئيس الوزراء إدوارد فيليب قال إنه لن تكون هناك رحلات بلا قيود ابتداء من 11 مايو/أيار، إنما ستُقسَّم فرنسا إلى مناطق حمراء حيث لا يزال ينتشر كوفيد-19، ومناطق خضراء حيث الأماكن الأقل خطورة.
وستطبق إجراءات التباعد الاجتماعي في محطات المترو في باريس، كما ستُرفع طاقة الخدمات من 30 في المئة (القائمة الآن) إلى 70 في المئة بعد 11 مايو/أيار.
ويحتاج المقيم في فرنسا في الوقت الراهن إلى استصدار وثيقة لكي يغادر منزله. وسيظل هذا الإجراء متطلبا بعد الحادي عشر من مايو/أيار في الرحلات التي تزيد مسافاتها على 100 كم، والتي لن يُسمَح بها إلا في حالات الاضطرار أو لأسباب مهنية".
خارج الاتحاد الأوروبي، تخطط صربيا لإعادة تشغيل قطاع النقل العام ابتداء من الأسبوع المقبل، لكن نقابة العاملين في النقل في العاصمة بلغراد يحذرون من عدم وجود سائقين أو مركبات بالعدد الذي يكفي لضمان تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي للركاب.
هل تقدم أي دولة على فتح شواطئها؟
دول أوروبية عديدة لا تزال تحلم بفتح شواطئها مجددا مع موسم الصيف السياحي.
وتقول فرنسا إنها لن تفتح أيا من شواطئها قبل شهر يونيو/حزيران على أقل تقدير. ويقول رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن إعادة فتح شواطئ بلاده في نهاية يونيو/حزيران تأتي ضمن خطة من أربعة مراحل أعدتها حكومته للعودة إلى الوضع الطبيعي مجددا.
السفر من منطقة لأخرى في إسبانيا سيظل مقيدا كذلك حتى يونيو/حزيران.
وفي بلجيكا، وافق رؤساء البلديات المطلة على شاطئ بحر الشمال على التوصل لقرار بحلول الثامن من مايو/أيار حول كيفية تقييد ارتياد الشواطئ و"تأمين اصطياف البلجيكيين".
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.