الشلف: نقابة الساتاف تكشف عن وجود أطراف تخطط في الخفاء لإستهداف تكتل نقابات التربية    هذا موقف الجزائر من إعتراف فرنسا بتعديب وقتل المحامي والشهيد علي بومنجل    دراسة حديثة تكشف عن فصيلة الدم الأكثر عرضة لكورونا    التماس الإعدام في حق العقيد "ولطاش" في قضية اغتيال المدير العام للأمن الوطني الأسبق علي تونسي    جزائريون يُطلقون رابطة مُشجّعي مانشستر سيتي    ارتفاع أسعار النفط بعد قرارالإبقاء على مستويات الإنتاج    12جريح في 4 حوادث مرور بالمدية    عقوبة مُغلّظة ضد الحارس أوكيجة    السلطات الصينية فرض المسحة الشرجية للكشف عن فيروس كورونا كشرط لدخول أراضيها،    فيروس كورونا في فرنسا: تسجيل 25279 إصابة مؤكدة و293 وفاة    تسجيل 6 حالات جديدة للسلالة البريطانية بالعاصمة    أوبك+ تقرر تمديد تخفيض الإنتاج ب 7.2 مليون برميل يوميا إلى غاية نهاية أفريل    الاتحاد الأوروبي والمغرب- شراكة: تفاؤل صحراوي بشأن قرارات محكمة العدل الأوروبية المرتقبة    فيروس كورونا: ما نعرفه وما لا نعرفه عن كوفيد-19 حتى الآن    مسؤول ألماني: هذا ما نراهن عليه لحل النزاع في الصحراء الغربية    الوزير الأول يترأس اجتماع للحكومة    إستمرار تساقط أمطار رعدية على 16 ولاية    دوما: "سنعمل المستحيل للفوز على الهلال السوداني"    المنتخب الوطني لأقل من 17 عاما يواجه ساحل العاج وزامبيا وديا استعدادا ل"الكان"    أمن العاصمة يحجز 104 كلغ من المخدرات ويوقف 11 مشتبها    رئيس الجمهورية يستقبل قادة 3 أحزاب سياسية    فتح باب الترشح لإعتماد الأعوان النقديين    اتفاقية بين وزارتي التجارة والمؤسسات الناشئة لترقية التصدير    استرجاع أزيد من 2.900 حيوان محمي من طرف الجمارك الجزائرية سنة 2020    بلدية زيغود يوسف بقسنطينة: الإفراج عن قائمة للسكن و 14 مليارا لمشاريع تنموية    المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية إبراهيم مراد يؤكد: الجزائر ستشهد قريبا نزوحا عكسيا نحو الريف    كتب 4 روايات ولم يبلغ العشرين بعد.. حوار مع الروائي الشاب محمد أيمن حمادي    إدارة فيسبوك تلغي 385 حسابا مغربيا "مزيفا" على مواقع التواصل الاجتماعي    الأمين العام لوزارة المجاهدين يكشف: التحضير لتشكيل سلطة ضبط للمادة والمعلومة التاريخية    الموزع يؤكد عدم رفع الأسعار و فرض الفواتير لمحاربة الاحتكار: طرح 25 ألف قارورة زيت في يوم بقسنطينة    فورار:"55.6% من الجزائريين مصابون بالسمنة وإصابتهم بكورونا تهدد حياتهم"    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى الدورة الجنائية المقبلة    بطولة الرابطة الثانية: واجهة الجولة بخنشلة ولقاء الجريحين بالعلمة    الغوريلا أول حيوان يتلقى لقاح كورونا في العالم    قانون الإنتخابات على طاولة اجتماع الحكومة اليوم    "قيام الجمهورية الصحراوية حطم مؤامرة التقسيم والغزو المغربي"    "أمر الرئيس باسترجاع العقارات الصناعية تجسيد لتوصيات ندوة الإنعاش الاقتصادي"    هذا هو موعد الصالون الدولي للكتاب "سيلا 2021 "    دستور دولة المدينة: وثيقة قانونية رسخت مفاهيم إسلامية وكونية    اقتصاد الطاقة: التوقيع على اتفاقية بين وزارتي التجارة والانتقال الطاقوي    في بيان لوزارة الدفاع الوطني تفكيك شبكة من ثلاثة عناصر دعم    أمينتو حيدار تنتقد صمت الأمم المتحدة    «محمد عظمة» في آخر اللمسات ل 3 أعمال فنية أخرى    تتويج الفيلم الجزائري « هوس» بالجائزة البرونزية    تكريم نورية حفصي وليلى زرقيط    نصف قرن من الرسم والنحت والتلقين    المسرحيون ينتظرون قرار وزارة الثقافة    توثيق لتراث ظل شفهيا    شريف الوزاني: «نقاط بلعباس لها طعم خاص»    احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا    «جميلات الولاية الخامسة منسيات»    «الجزائر لا تُبنى بفئة ولكن بسواعد جميع أبنائها وبناتها»    صاحب وكالة كراء وشريكه مهددان بالسجن    حواء تصنع الاستثناء....    «التدرب في زمن الوباء صعب والرياضة النسوية في تحسن»    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إدارة جو بايدن تعتزم استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين وإعادة البعثات الدبلوماسية
نشر في الخبر يوم 27 - 01 - 2021

Reuters أوقف ترامب تمويلا بمئات الملايين من الدولارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عام 2018
تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين، كان الرئيس السابق دونالد ترامب قد أوقفها، فضلا عن استئناف نشاط البعثات الدبلوماسية.
وقال ريتشارد ميلز، القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، في كلمة أمام مجلس الأمن إن بايدن يؤيد حل الدولتين لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وأضاف أن الولايات المتحدة، على سبيل المساعدة في إحراز تقدم، سوف "تستأنف المشاركة الموثوق بها".
وكان الفلسطينيون قد قطعوا العلاقات مع إدارة ترامب، ورفضوا خطته للسلام ووصفوها بأنها منحازة لإسرائيل.
ونصت الخطة، التي كُشف عنها العام الماضي، على الاعتراف بسيادة إسرائيل على المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة ووادي الأردن، وبقاء القدس "عاصمة إسرائيل غير مقسّمة".
كما اقترحت إقامة دولة فلسطينية على نحو 70 في المئة من الضفة الغربية، وكل غزة، وأن تقع عاصمتها على أطراف القدس الشرقية.
وكانت إسرائيل قد احتلت الضفة الغربية والقدس الشرقية في حرب الشرق الأوسط عام 1967، ويعتبر معظم المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي، رغم اعتراض إسرائيل على ذلك.
وقال ميلز، خلال نقاش أمام مجلس الأمن، إن إدارة بايدن "ستحث حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تجنب اتخاذ خطوات أحادية الجانب تجعل حل الدولتين أكثر صعوبة، مثل ضم الأراضي والأنشطة الاستيطانية وهدم المنازل والتحريض على العنف، وتعويض أفراد سُجنوا بسبب أعمال إرهابية".
وأضاف أن الإدارة تعتزم أيضا تجديد العلاقات الأمريكية مع القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بعد أن "تراجعت خلال السنوات الأربع الماضية"، فضلا عن استئناف برامج المساعدات الأمريكية والمساعدات الإنسانية واتخاذ خطوات تهدف إلى إعادة فتح البعثات الدبلوماسية التي أغلقت.
وشدد ميلز: "نحن لا نعتبر هذه الخطوات خدمة للقيادة الفلسطينية، إن المساعدات الأمريكية تفيد ملايين الفلسطينيين العاديين وتساعد في الحفاظ على بيئة مستقرة تعود بالنفع على الفلسطينيين والإسرائيليين".
وأضاف "في ذات الوقت يجب أن أكون واضحا أن الولايات المتحدة ستواصل دعمها الراسخ لإسرائيل".
* فيروس كورونا: أكثر من 700 فلسطيني أصبحوا مشردين منذ بدء الوباء
* الضفة الغربية: إسرائيل تنفذ "أكبر" عملية هدم لمنازل الفلسطينيين فيها منذ سنوات
* فيروس كورونا: لقاح كوفيد-19 يعمق الأزمة بين الإسرائيليين والفلسطينيين
EPA كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أبرز حلفاء دونالد ترامب
كما صرح ميلز بأنه في الوقت الذي رحبت فيه إدارة بايدن باتفاقات إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وأربع دول عربية بوساطة ترامب، فإنها تعترف بأن "التطبيع العربي الإسرائيلي ليس بديلا عن السلام الإسرائيلي الفلسطيني".
وكان رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، قد تحدث قبل تصريحات ميلز قائلا: "نتطلع إلى إلغاء الإجراءات غير القانونية والعدائية التي اتخذتها إدارة ترامب وأن نعمل معا من أجل السلام".
وقال جلعاد إردان، سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة: "الطريقة الوحيدة لتحقيق سلام حقيقي هي من خلال مفاوضات ثنائية مباشرة"، مضيفا أنه يتعين على مجلس الأمن الدولي دعوة الفلسطينيين لبدء محادثات على أساس خطة ترامب، ووصف ذلك بأنه "نقطة انطلاق جيدة".
وكان الزعماء الفلسطينيون قد قطعوا العلاقات مع إدارة ترامب عام 2017، بعد أن قرر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل إليها السفارة الأمريكية بدلا من تل أبيب.
وفي عام 2018 أوقف ترامب تمويلا بمئات الملايين من الدولارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، المعنية بتقديم مساعدات لنحو 5.5 مليون شخص في شتى أرجاء الشرق الأوسط، واصفا إياها بأنها "معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه".
كما أغلقت إدارة ترامب مكتب منظمة التحرير الفلسطينية، المعترف بها دوليا كممثل للشعب الفلسطيني، في العاصمة واشنطن، وقالت إن زعمائها أخفقوا في المشاركة في جهود السلام.
وفي عام 2019 ناقضت وزارة الخارجية الموقف الأمريكي بإعلانها أن مستوطنات الضفة الغربية "لا تتعارض في حد ذاتها مع القانون الدولي".
ومن المتوقع أن يلغي بايدن هذا القرار، بيد أن وزير خارجيته، أنطوني بلينكين، قال إنه لن يلغي اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل أو يعيد السفارة الأمريكية إلى تل أبيب.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.