وفاق سطيف يهزم الكناري ويبتعد في الصدارة    روراوة الغائب الأكبر عن الجمعية العامة الانتخابية ل"الفاف"    الرئيس الجديد للفاف يُقدم ضمانات لبلماضي !    عين الدفلى: 8 جرحى في اصطدام تسلسلي ل34 سيارة بالطريق السيار شرق-غرب    محرز بخطى ثابتة نحو تحقيق أغلى الألقاب الفردية الإفريقية    الإرهابي المُسمى "بن خية إبراهيم"، المدعو "إبراهيم بيبليك"يسلم نفسه    تعرف على الولايات المعنية والمستثناة من الحجر    هلاك شخصين وجرح آخريْن في حادث مرور بمتليلي بغرداية    الجمعية العامة الانتخابية.. زطشي يُكرم محمد معوش وكروم    يوم العلم: الرئيس تبون يحث الشباب على شق "طريقهم نحو النجاح بالإجتهاد والعلم والأخلاق"    مؤسسة بريد الجزائر تدعو العمال المضربين إلى "الالتحاق الفوري" بمناصبهم    وزارة الصحة: 22 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    وزارة الشؤون الدينية تسوي رواتب شهر أفريل للأئمة والموظفين    سوناكوم:اضراب مفتوح ومسيرات للعمال قابله تضرر في الشركة    تعليم عالي: بن زيان يستقبل سفير جمهورية لبنان بالجزائر    طاقات متجددة: برنامج قيد الإعداد لتلقين اقتصاد الطاقة للأطفال المتمدرسين    الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية تدعو المتعاملين المنجميين إلى دفع مستحقات الرسم المساحي ل2021    موندو ديبورتيفو: عيسى ماندي على رادار برشلونة    يوم العلم: الرئيس تبون يحث الشباب على شق "طريقهم نحو النجاح بالإجتهاد والعلم والأخلاق"    المديرية العامة للأمن: أزيد من 600 إطار بالأمن استفاد من تكوين متخصص في دورة الماستر    حجز 4 قناطير من الدجاج بسطيف    مجلسالأمة يشارك في فعالية الإطلاق الرسمي للاستراتيجية الإقليمية للمنظمة الدولية للهجرة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    برنامج خاص لرقمنة قطاع الفلاحة    منح لدراسة الطب في تركيا لفائدة الجزائريين    الملكة إليزابيث تتدخل لحسم خلاف حول الملابس في جنازة زوجها    أسعار اللحوم البيضاء تصدم الجزائريين في ثالث أيام رمضان    أسعار النفط تصل إلى 66 دولار للبرميل    سوناطراك تعلن عن فسخ العقد المبرم مع شركة بروتوسيلتيك في محيط إيزاران    مالي: إعتقال "مشتبه به" في إغتيال رئيس تنسيقية حركات الأزواد    طقس: ترقب سقوط أمطار رعدية يومي الخميس والجمعة بعدة مناطق من الوطن    معرض فن الزخرفة بوهران : باقة من أعمال "الأرابيسك" للفنان حليمة سالم أمحمد    الحركة النيجيرية من أجل تحرير الصحراء الغربية تدين قرار الحزب الحاكم في فرنسا فتح فرع له بالداخلة المحتلة    الامن الوطني: وفاة 17 شخصا واصابة 509 اخرين بسبب حوادث المرور خلال أسبوع    إلتفاتة إنسانية في مستهلّ الموسم الثالث ل"عاشور العاشر"    تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    هزة ارتدادية بشدة بقوة 3,2 درجات    يجب فتح المجال للتنافس على منصب رئاسة "الفاف"    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    أداء محترف لمضمون هزيل    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    «التاجر الصدوق»    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    القرآن الكريم مصدر تاريخي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتفاق النووي الإيراني: إلى أين تقود "الضغوط" التي تمارسها إدارة بايدن على طهران؟ - صحف عربية
نشر في الخبر يوم 01 - 03 - 2021


BBC
ناقشت صحف عربية طريقة تعامل الإدارة الأمريكية الجديدة مع إيران بخصوص ملفها النووي والعديد من الملفات الأخرى بمنطقة الشرق الأوسط.
يتساءل عدد من الكتاب عن سبب تعامل الولايات المتحدة مع إيران من خلال التهديدات والضغوط في ظل ما يسميه بعضهم ب "لعبة عض الأصابع بين واشنطن وطهران"، إذ يرى بعضهم أن أمريكا ستخسر الكثير جراء "سياسة الوجه الخشن" التي تتبعها في المنطقة.
وأبرزت عدة صحف رسائل واشنطن لطهران من خلال الضربات الأخيرة للمليشيات العراقية الموالية لإيران في سوريا.
"وجه أمريكا الخشن"
يقول محمد الدسوقي في "الأهرام" المصرية إن إدارة بايدن "أعفتنا من مؤونة وعبء الانتظار الطويل، لمعرفة بوصلة توجهاتها الخارجية، خصوصا حيال منطقة الشرق الأوسط. ... فها هي، بعد 34 يوما من تسلمها السلطة، تُظهر وجهها الخشن، وتقول بدون مواربة ولا حياء إن واشنطن لن تكون مرنة ومتفهمة في سياساتها الخارجية، وإنها ستمضي قدما في مدرستها التقليدية بممارسة الضغوط والضرب تحت الحزام وفوقه، لخدمة أغراضها ومصالحها".
ويرى أن "بايدن وفريقه يودون التأكيد على أن أمريكا حاضرة وستبقى قوة عظمى من الطراز الأول، وضربتها الجوية الأخيرة في سوريا موجهة لإيران ومعها الحليف الروسي لدمشق".
ويدعو الكاتب أمريكا إلى "إعادة التفكير في خطواتها المستقبلية تجاه الشرق الأوسط، وأن تعلم أنها إذا تابعت سياسة الوجه الخشن فإنها ستخسر الكثير، وستحرق أصابعها طواعية".
ويرى محمد الكيلاني في "الدستور" العراقية أن "الحرب قادمة، رُبما لإعادة الهيبة الأمريكية بعدما خسرتها بحكم الجمهوريين، فاستراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخها كانت تدمر مدنا عن بكرة أبيها في حال تم إضعافها أو ضربها في مكان ما في العالم".
* الاتفاق النووي الإيراني: طهران تعلن رفضها مقترحا أوروبيا لعقد اجتماع غير رسمي
* أزمة واشنطن وطهران: جواد ظريف يطالب بدور أوروبي كمنسق لعودة بلاده والولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي
EPA يرى البعض أن هناك "بوادر تصعيد وتهديد متبادليْن" بين أمريكا وإيران
رسائل أمريكا لإيران
يعدد عصام نعمان في مقاله المنشور في صحيفتي "القدس العربي"، و"البناء" اللبنانية، أهداف إدارة بايدن من وراء الضربات والتهديدات الأخيرة لطهران: "أولها، تجميع أوراق تهديدٍ بالنار في يديها، تظن أنها تشكّل وسائل ضغط على إيران لحملها على الرضوخ لمطلب المفاوضات".
ويضيف: "ثانيها، استرضاء إسرائيل التي تعارض عودتها إلى الاتفاق النووي ... ثالثها، تحذير أعداء أمريكا وإسرائيل في المنطقة من مغبة مهادنة إيران وحلفائها".
ويتوقع صادق الطائي في "القدس العربي" اللندنية "المزيد من الرسائل المتبادلة بين طهران وواشنطن، وربما سيمثل العراق رقعة استراتيجية للمواجهة المقبلة بين الطرفين، مع استبعاد تصاعد التوتر ليصل إلى مستويات خطيرة".
ويرى سامح راشد في "العربي الجديد" اللندنية أن هناك "بوادر تصعيد وتهديد متبادليْن" بين أمريكا وإيران.
ويقول إن هدف "الشدّ والجذب ... تحسين المواقف التفاوضية في المسار الأساسي للعلاقة بين طهران وواشنطن".
لكنه يعتقد أن "أي تحسّن بين طهران وواشنطن سيصبّ مزيدا من الزيت فوق نيران التوتر والاحتقان الإقليمي ... إذا لم يكن التقارب محكوما بمحدّدات موضوعية تحافظ على حقوق دول المنطقة واستقرارها".
ويحذر من أن "التمادي في لعبة عضّ الأصابع يفتح الباب أمام تدخلات وتحرّكات أطراف قد لا يهمها استقرار المنطقة، ولا أمانها".
ويقول عبدالرحمن الطريري في "عكاظ" السعودية: "هناك إدراك إيراني أنها غير مسموح لها عالميا حيازة سلاح نووي، وما المسألة النووية إلا أداة تفاوض لرفع العقوبات".
* إيران ترفض شروط بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي
* إيران لن "تتراجع عن تسريع برنامجها النووي قبل أن ترفع واشنطن العقوبات"
Reuters
ويقول عثمان الطاهات في "الدستور" الأردنية إن "رفع جميع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي لن يعطي الإيرانيين دافعا لتغيير سلوكهم المهدد في المنطقة، وإن إيران ستستمر في نهجها التصعيدي للعودة للاتفاق النووي دون تغيير، أو على أقل تقدير دون ربط برنامجها للصواريخ الباليستية ونهجها في المنطقة بالملف النووي".
ويتساءل إبراهيم الزبيدي في "العرب" اللندنية إذا ما كانت "هذه الضربة مقدمةٌ أمريكية لعهد جديد من الحزم والحسم ... أم هي مجرد رسالة عابرة في مسلسل الجهود الأمريكية الناعمة لإقناع المرشد الأعلى الإيراني بضرورة الجلوس معا على الطاولة".
لكن عبدالوهاب بدرخان يرى في "الاتحاد" الإماراتية أن تلك الضربات "تدبير لا يتغيّر بتغيّر الإدارة في البيت الأبيض، ويخضع للتقويم الذي يقدّمه البنتاغون، لأن عدم الردّ يرسل إشارة خاطئة إلى المهاجمين فيشجعهم على التكرار والتمادي".
"التنسيق مع محور المقاومة"
يحذر محي الدين المحمد في "تشرين" السورية بايدن من أن "الأراضي السورية ليست صندوق بريد لإيصال رسائل الحقد الأمريكي على الشعب السوري وعلى دول المنطقة، وأن اعتداءاته النكراء يمكن أن تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، لأن العدوان لا يمكن أن يحقق الأمن لأحد ولا يمكن لمن يلعب بالنار أن يجنب أصابعه من الاحتراق".
ويرى عصام نعمان بمقاله في "القدس العربي" و"البناء" اللبنانية أن الحل في مواجهة ذلك يأتي من خلال "تحالف قومي مقاوم بين لبنان وسوريا والعراق (والأردن بعد تحرره من معاهدة الصلح مع إسرائيل) وقوى المقاومة في فلسطين المحتلة لمواجهة إسرائيل وحلفائها".
وتري ميسون يوسف في "الوطن" السورية أن "سياسة العدوان المستمر التي تمارسها أمريكا رغم تقلب إدارتها، تفرض على الدول والشعوب توحيد الجهود ومواجهة هذا العدوان وفرض انسحاب العدو من أرض يحتلها ووقف عدوانه مهما كانت الوسائل".
أما عارف العلي في "تشرين" السورية، فيرى "ضرورة التنسيق مع محور المقاومة لمواجهة" أمريكا وإسرائيل.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.