غوغل تحظر "هواوي" من استخدام خدماتها وتحديثات "أندرويد"    “ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    منذ بداية الشهر الجاري    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    سيشرف على رمايات المراقبة    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناظر تخطف الأبصار و"يما قورايا" مزار يجلب الزوار
لؤلؤة المتوسط «بجاية» قبلة الجزائريين والسياح
نشر في المساء يوم 29 - 00 - 2014

في إطار زيارة قادتنا مؤخرا إلى مدينة بجاية، عاصمة القبائل الصغرى، اغتنمنا فرصة تأمل جمال الطبيعة وترصّد أخبار الزوار المتوافدين من مختلف ربوع الوطن إلى هذه المدينة الخلابة الواقعة شرق شمال الجزائر، والتي تبعد عن العاصمة بحوالي 250 كلم. عاصمة الحماديين تتربّع على مساحة 3268 كلم وتمتد على سهول وغابات أشجار الفواكه وكروم العنب ومحاصيل أخرى يانعة، وهي المدينة التي تحتضن وادي الصومام الذي شهد تاريخا فريدا صنع استقلال الجزائر وماتزال الأجيال تتذكره وتتوارثه.
أماكن تاريخية وآثار وشواطئ للاستجمام والإبحار
بجاية اليوم من بين المدن الجزائرية الأكثر استقطابا للسيّاح، نظرا لطبيعتها الخلابة وشواطئها النظيفة الساحرة، منها «أوقاس» و«تيغرمت» و«سوق الاثنين» و«بوليمات»، كما تعرف بثرائها السياحي والثقافي وتعدّد مواقعها الأثرية والتاريخية، إذ تنفرد هذه المدينة العتيقة بالعديد من الخصوصيات التي تفتقدها مدن أخرى، فهي منطقة تاريخية هامة غنية بالآثار الموجودة هنا وهناك، وفي بجاية وادي الصومام المولود من التقاء وادي بوسلام ووادي أقبو. والصومام منطقة تاريخية شهدت انعقاد «مؤتمر الصومام» الذي كان في 20 أوت من عام 1956، وهي الذكرى التي نحتفي بها كلّ سنة. ومن بين الأماكن الأثرية أيضا؛ قلعة بني حماد الشهيرة المدرجة بدورها من طرف «اليونيسكو» منذ سنة 1980 ضمن لائحة المواقع «الأركيولوجية» المهمّة، إضافة إلى آثار رومانية عديدة شهدت تعاقب أجناس وحضارات، ومساجد مشيّدة يعود بناؤها إلى عهد الحماديين، ونحن نزور هذه المدينة، عقدنا العزم على تسلّق الجبل وبلوغ قمة «يما قورايا» حارسة بجاية، المرأة الأسطورة التي نسجت حولها حكايات وحكايات فاقت حكايات ألف ليلة وليلة.
"يما قورايا" مقصد الزوار للمتعة والتبرّك؟
«يما قورايا» محمية طبيعية مصنّفة من طرف هيئة «اليونيسكو» عام 2004، وهي قلعة تقع على ارتفاع يفوق 660 مترا في أعلى الجبل وحسب الإحصائيات، فإن هذه الأخيرة، أي القلعة، تستقبل ما يفوق مليوني زائر سنويا، وفوق هذا الجبل النائم على ضفاف المتوسط يوجد ضريح الولية الصالحة «قورايا» التي ألّفت من أجلها أشعار واختلفت بشأنها أساطير وأساطير .. إذ هناك من يدّعي بأنّ لبجاية 99 وليا صالحا، آخرهم امرأة تدعى «قورايا»، حكمت المنطقة، ومن يقول بأن قورايا امرأة جاءت زحفا مع الاستعمار الإسباني، فاعتنقت الإسلام ودافعت عن المدينة بشراسة لتستقر بها وتتحوّل بعدها إلى قديسة فاضلة، ونظرا لدفاعها المستميت عن المنطقة ومحاربتها للظلم والاستعمار، لقّبت ب«حارسة المدينة»، كما وصفت بالمرأة الصالحة الخاشعة المتعبّدة.
واسم «قورايا»، حسب الأقاويل والروايات، ظهر عام 429 ميلادي، أي عندما احتل القائد الوندالي «جيمس ريق» مدينة «سالداي»، وهو الاسم القديم لبجاية، فهنا ظهر معها اسم «قورايا» الذي يعني باللغة الوندالية القديمة «الجبل الصغير»، أما الرواية المحلية التي يتداولها مشايخ بجاية، فتقول بأن «قورايا» امرأة فائقة الحسن والجمال، عفيفة، شريفة، طاهرة، استقرّت قديما بالمدينة التي تعرف اليوم باسم بجاية، ونظرا لسمعتها الطيبة وأخلاقها الرفيعة أرادوا تزويجها برجل تجهله، فدعت المولى أن يبعده عنها، واحتمت بقمة الجبل الذي يحمل إلى اليوم اسمها، فارة بذلك من نصيب لم تكن تريده، فحمل الجبل اسمها وتحوّل هذا المرتفع الشاهق مع مرور الأيام وتعاقب الأجيال إلى مزار يقصده الزوار من كلّ مكان. ولعل الأمر المحيّر هو رؤية شباب يتسابقون على إشعال الشموع وتخضيب الأصابع بالحناء المتواجدة داخل المزار خلف ضريح «يما قورايا»؟! .. وقد حذا بنا الفضول لنسأل بعضهم عن سبب زيارتهم للمكان وما نية الإقبال؟ فكان جواب بعض الشباب الذين لا يتعدى عمر أكبرهم ال20 عاما، أنهم أتوا تيمنا وتبرّكا بهذه الولية الصالحة وكلّهم ثقة من أنّ هذه الزيارة ستفتح لهم آفاقا كثيرة وتكون منبع تيسير لأمورهم العالقة ومصدر تفاؤلهم بالمستقبل!
وبأعلى قمة يما «قورايا»، رغم دروبها الوعرة وحرارة الطقس اللافحة التي تجاوزت الأربعين درجة يومها، هان علينا الأمر بعد أن قابلتنا مناظر ساحرة تمازجت فيها ألوان الطبيعة العذراء لترسم لوحة نادرة اجتمعت فيها زرقة السماء وصفاء مياه البحر وخضرة حديقة غنّاء تزخر بالحياة بنباتات وحيوانات نادرة، منها قرد المكاك البربري الذي يعتبر حيوانا محليا وليد المنطقة، وابن آوى الذهبي المتنزه بكل حرية وسط أرجاء الحديقة الخلابة. ولعلّ ما استوقفنا هناك؛ حشود الوافدين المتهافتين على أخذ صور تذكارية من قمة جبلية عالية تحوي ضريح «يما قورايا» الذي يأتي إليه النّاس من كلّ حدب وصوب، ونحن الذين اعتقدنا أنّ المزار حكرا على أهل بجاية، لنفاجأ بأهل الشرق والغرب وأكثر الزوار من الجنوب، بشار، تندوف، بسكرة ووادي سوف، هم أناس جاءوا بهدف تسلّق جبل تخال الوصول لقمته أمرا مستحيلا، لكن الشيء المحيّر هو أنّك حين تنوي الصعود تتلاشى الصعوبات أمامك وتختصر المسافات لتصاب بالدهشة عند بلوغك الهدف وتواجدك على رأس ذلك الجبل العجيب بمدينة فريدة من نوعها.. بجاية التي حق لشاعر تغزّل قائلا:
دع العراق وبغداد وشامها فالناصرية ما إن مثلها بلد
بر وبحر وموج للعيون به مسارح بأن عنها الهم والنكد
يا طالب وصفها إن كنت ذا نصف قل: جنة الخلد فيها الأهل والولد...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.