في‮ ‬إطار التعاون بين الدول الأعضاء‮ ‬    تضاعف ثلاث مرات خلال السنوات الثلاث الأخيرة‮ ‬    أكدت أنها تكريم لكفاح شعبها    برناوي‮: ‬إنفاق أكثر من‮ ‬800‮ ‬مليون دولار لتحويل وهران إلى قطب رياضي‮ ‬حقيقي    خلال الميركاتو الشتوي    الغياب التام للتهيئة حول‮ ‬يومياتهم إلى جحيم    رويبة‮ ‬    ورقلة‮ ‬    وزير الاتصال الناطق الرسمي‮ ‬للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة‮ ‬يؤكد‮:‬    للمخرج أمين سيدي‮ ‬بومدين    بمناسبة‮ ‬إحياء اليوم العالمي‮ ‬للغة العربية    وزارة الصحة تكشف في‮ ‬بيان لها‮:‬    التلاعب بالملايير في ملف واحد    اقتصاد أكثر من 2 مليار دولار إلى نهاية أكتوبر الفارط    حكم‮ ‬يوقف مباراة احتراماً‮ ‬للأذان    إجابات السياسة الخراجية للمترشحين    أكد أن عملية التحضير تجري‮ ‬بشكل محكم‮.. ‬ذراع‮:‬    شهدتها عدة ولايات‮ ‬    عرقاب‮ ‬يكثّف من لقاءاته    فيما ضبط أربعة قناطير من الكيف المعالج بتندوف‮ ‬    كان‮ ‬يهدف للسيطرة على الحراك وتنظيم حركة عصيان‮ ‬    ‭ ‬الخميس الأسود‮ ‬يشل فرنسا    ميهوبي: سنفتح مجال الاستثمار في قطاع الصحة للخواص لإنشاء مستشفيات    الرئيس ماكرون من مشكلة إلى أخرى،،،    إجراءات ردا على مطالب أساتذة الابتدائي    إقرار تخفيض جديد ب500 ألف برميل يوميا    بلجود يؤكد عزم الدولة على استكمال كافة البرامج السكنية    الروائية الراحلة قامة فارهة ميزتها حب الوطن    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    مصالح الأمن تكشف مخططا لاختراق قوى أجنبية لحملة بن فليس    قمة تاريخية بين الرئيسين الروسي والاوكراني    تبون: الصحة في الجزائر مريضة ولا بد من علاجها    ملفات استيراد المواد الصيدلانية تعالج بشفافية    رئاسيات 12 ديسمبر : إجراء القرعة الخاصة بسير المناظرة التلفزيونية    أفضلية للرائد شباب بلوزداد والوصيف في سفرية محفوفة بالمخاطر    الألعاب العربية للأندية النسوية بالشارقة: الجزائر حاضرة في نسخة 2020    الإضراب متواصل إحتجاجا على إصلاح نظام التقاعد    الخارجية البريطانية تحذّر رعاياها من مخاطر الإرهاب بالمغرب    لبان: المنتخب الوطني الأول قاطرة تطوير كرة اليد الجزائرية    "لاصام" تريد نتيجة من سطيف    إتحاد الجزائر للتدارك    رصد أحمد شنيقي ثقافات وهويات الجزائر الحديثة    ورشة تكوينية في الكتابة الروائية    مشروع تهيئة غابات العاصمة    إنشاء أول شبكة وطنية لتنمية الزيتون    8.4 ملايير دينار لتجسيد عمليات تنموية    التوجه إلى الاستثمار في الفلاحة ضرورة    المرافقة التقنية للفلاح تضمن تحضير منتوج قابل للتصدير    أمطار رعدية منتظرة بولاية تندوف اليوم الجمعة    السقي بالتقطير باستخدام الطاقة الشمسية... رهان مستقبلي للفلاحة بالجنوب    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    الإطاحة بأخطر بارون مخدرات محل بحث في سيدي بلعباس    قريبا الإعلان عن دفتر شروط تنظيم الحج لموسم 1441    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناظر تخطف الأبصار و"يما قورايا" مزار يجلب الزوار
لؤلؤة المتوسط «بجاية» قبلة الجزائريين والسياح
نشر في المساء يوم 29 - 00 - 2014

في إطار زيارة قادتنا مؤخرا إلى مدينة بجاية، عاصمة القبائل الصغرى، اغتنمنا فرصة تأمل جمال الطبيعة وترصّد أخبار الزوار المتوافدين من مختلف ربوع الوطن إلى هذه المدينة الخلابة الواقعة شرق شمال الجزائر، والتي تبعد عن العاصمة بحوالي 250 كلم. عاصمة الحماديين تتربّع على مساحة 3268 كلم وتمتد على سهول وغابات أشجار الفواكه وكروم العنب ومحاصيل أخرى يانعة، وهي المدينة التي تحتضن وادي الصومام الذي شهد تاريخا فريدا صنع استقلال الجزائر وماتزال الأجيال تتذكره وتتوارثه.
أماكن تاريخية وآثار وشواطئ للاستجمام والإبحار
بجاية اليوم من بين المدن الجزائرية الأكثر استقطابا للسيّاح، نظرا لطبيعتها الخلابة وشواطئها النظيفة الساحرة، منها «أوقاس» و«تيغرمت» و«سوق الاثنين» و«بوليمات»، كما تعرف بثرائها السياحي والثقافي وتعدّد مواقعها الأثرية والتاريخية، إذ تنفرد هذه المدينة العتيقة بالعديد من الخصوصيات التي تفتقدها مدن أخرى، فهي منطقة تاريخية هامة غنية بالآثار الموجودة هنا وهناك، وفي بجاية وادي الصومام المولود من التقاء وادي بوسلام ووادي أقبو. والصومام منطقة تاريخية شهدت انعقاد «مؤتمر الصومام» الذي كان في 20 أوت من عام 1956، وهي الذكرى التي نحتفي بها كلّ سنة. ومن بين الأماكن الأثرية أيضا؛ قلعة بني حماد الشهيرة المدرجة بدورها من طرف «اليونيسكو» منذ سنة 1980 ضمن لائحة المواقع «الأركيولوجية» المهمّة، إضافة إلى آثار رومانية عديدة شهدت تعاقب أجناس وحضارات، ومساجد مشيّدة يعود بناؤها إلى عهد الحماديين، ونحن نزور هذه المدينة، عقدنا العزم على تسلّق الجبل وبلوغ قمة «يما قورايا» حارسة بجاية، المرأة الأسطورة التي نسجت حولها حكايات وحكايات فاقت حكايات ألف ليلة وليلة.
"يما قورايا" مقصد الزوار للمتعة والتبرّك؟
«يما قورايا» محمية طبيعية مصنّفة من طرف هيئة «اليونيسكو» عام 2004، وهي قلعة تقع على ارتفاع يفوق 660 مترا في أعلى الجبل وحسب الإحصائيات، فإن هذه الأخيرة، أي القلعة، تستقبل ما يفوق مليوني زائر سنويا، وفوق هذا الجبل النائم على ضفاف المتوسط يوجد ضريح الولية الصالحة «قورايا» التي ألّفت من أجلها أشعار واختلفت بشأنها أساطير وأساطير .. إذ هناك من يدّعي بأنّ لبجاية 99 وليا صالحا، آخرهم امرأة تدعى «قورايا»، حكمت المنطقة، ومن يقول بأن قورايا امرأة جاءت زحفا مع الاستعمار الإسباني، فاعتنقت الإسلام ودافعت عن المدينة بشراسة لتستقر بها وتتحوّل بعدها إلى قديسة فاضلة، ونظرا لدفاعها المستميت عن المنطقة ومحاربتها للظلم والاستعمار، لقّبت ب«حارسة المدينة»، كما وصفت بالمرأة الصالحة الخاشعة المتعبّدة.
واسم «قورايا»، حسب الأقاويل والروايات، ظهر عام 429 ميلادي، أي عندما احتل القائد الوندالي «جيمس ريق» مدينة «سالداي»، وهو الاسم القديم لبجاية، فهنا ظهر معها اسم «قورايا» الذي يعني باللغة الوندالية القديمة «الجبل الصغير»، أما الرواية المحلية التي يتداولها مشايخ بجاية، فتقول بأن «قورايا» امرأة فائقة الحسن والجمال، عفيفة، شريفة، طاهرة، استقرّت قديما بالمدينة التي تعرف اليوم باسم بجاية، ونظرا لسمعتها الطيبة وأخلاقها الرفيعة أرادوا تزويجها برجل تجهله، فدعت المولى أن يبعده عنها، واحتمت بقمة الجبل الذي يحمل إلى اليوم اسمها، فارة بذلك من نصيب لم تكن تريده، فحمل الجبل اسمها وتحوّل هذا المرتفع الشاهق مع مرور الأيام وتعاقب الأجيال إلى مزار يقصده الزوار من كلّ مكان. ولعل الأمر المحيّر هو رؤية شباب يتسابقون على إشعال الشموع وتخضيب الأصابع بالحناء المتواجدة داخل المزار خلف ضريح «يما قورايا»؟! .. وقد حذا بنا الفضول لنسأل بعضهم عن سبب زيارتهم للمكان وما نية الإقبال؟ فكان جواب بعض الشباب الذين لا يتعدى عمر أكبرهم ال20 عاما، أنهم أتوا تيمنا وتبرّكا بهذه الولية الصالحة وكلّهم ثقة من أنّ هذه الزيارة ستفتح لهم آفاقا كثيرة وتكون منبع تيسير لأمورهم العالقة ومصدر تفاؤلهم بالمستقبل!
وبأعلى قمة يما «قورايا»، رغم دروبها الوعرة وحرارة الطقس اللافحة التي تجاوزت الأربعين درجة يومها، هان علينا الأمر بعد أن قابلتنا مناظر ساحرة تمازجت فيها ألوان الطبيعة العذراء لترسم لوحة نادرة اجتمعت فيها زرقة السماء وصفاء مياه البحر وخضرة حديقة غنّاء تزخر بالحياة بنباتات وحيوانات نادرة، منها قرد المكاك البربري الذي يعتبر حيوانا محليا وليد المنطقة، وابن آوى الذهبي المتنزه بكل حرية وسط أرجاء الحديقة الخلابة. ولعلّ ما استوقفنا هناك؛ حشود الوافدين المتهافتين على أخذ صور تذكارية من قمة جبلية عالية تحوي ضريح «يما قورايا» الذي يأتي إليه النّاس من كلّ حدب وصوب، ونحن الذين اعتقدنا أنّ المزار حكرا على أهل بجاية، لنفاجأ بأهل الشرق والغرب وأكثر الزوار من الجنوب، بشار، تندوف، بسكرة ووادي سوف، هم أناس جاءوا بهدف تسلّق جبل تخال الوصول لقمته أمرا مستحيلا، لكن الشيء المحيّر هو أنّك حين تنوي الصعود تتلاشى الصعوبات أمامك وتختصر المسافات لتصاب بالدهشة عند بلوغك الهدف وتواجدك على رأس ذلك الجبل العجيب بمدينة فريدة من نوعها.. بجاية التي حق لشاعر تغزّل قائلا:
دع العراق وبغداد وشامها فالناصرية ما إن مثلها بلد
بر وبحر وموج للعيون به مسارح بأن عنها الهم والنكد
يا طالب وصفها إن كنت ذا نصف قل: جنة الخلد فيها الأهل والولد...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.