بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    حزمة إجراءات لتوفير الأكسجين بالمستشفيات    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقاء مرتقب بين الرئيس غالي وكوهلر قبل نهاية جانفي
على خلفية التصعيد المغربي في منطقة الكركرات
نشر في المساء يوم 08 - 01 - 2018

كشفت جبهة البوليزاريو أمس، عن لقاء سيجمع الرئيس الصحراوي، إبراهيم غالي بالمبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية، الرئيس الألماني الأسبق، هورست كوهلر قبل نهاية الشهر الجاري في محاولة لنزع فتيل الأزمة التي تسبب فيها المغرب في منطقة الكركرات على الحدود الموريتانية.
وأكد أحمد بوخاري ممثل جبهة البوليزاريو في الأمم المتحدة أن اللقاء الذي لم يحدد تاريخ انعقاده والذي قد يعقد بإحدى العواصم الأوروبية سيخصص لبحث تداعيات أزمة منطقة الكركرات العازلة وخاصة ما تعلق بمسائل العبور التجاري ومكافحة المخدرات التي تقوم شبكات التهريب المغربية بترويجها في دول غرب إفريقيا.
يذكر أن الفقرة الثالثة من لائحة مجلس الأمن 2351 التي صادق عليها شهر أفريل من العام الماضي، أقرت بأن أزمة الكركرات "تثير أسئلة جوهرية مرتبطة بوقف إطلاق النار وبالاتفاقات ذات الصلة" بما يتعين على الأمين العام للأمم المتحدة أن "يبحث سبل حلها" ولكن لا شيء تغير منذ ذلك التاريخ على طريق تسوية هذه الأزمة المفتعلة من طرف المحتل المغربي.
وقال أحمد بوخاري إن الرئيس الصحراوي، ورغبة منه في تفادي كل تصعيد للموقف في هذه المنطقة، سبق أن بعث برسالة إلى الأمين العام الأممي في التاسع ديسمبر الماضي أحاطه فيها علما بمخاطر استمرار الوضع في الكركرات. وأضاف أن الرئيس غالي تسلم أول أمس السبت رسالة من انطونيو غوتيريس اعترف له فيها "بأهمية حل مشكل الكركرات في إطار الفقرة 3 من لائحة مجلس الأمن 2351.
يذكر أن المغرب رفض شهر سبتمبر الأخير بشكل قاطع طلب الأمين العام الأممي بإرسال لجنة تقنية إلى الكركرات للوقوف عن كثب على حقيقة الوضع هناك، بنية الزيادة في حدة تأزيم الوضع واتخاذ ذلك ذريعة لرفض استقبال هورست كوهلر ضمن خطة الإبقاء على الوضع القائم وربح مزيد من الوقت.
وشكل ذلك تحد واضح لسلطة الأمم المتحدة كهيئة دولية ولأمينها العام الذي تعهد مباشرة بعد توليه مهامه بجعل سنة 2017، سنة الصحراء الغربية في إشارة الى حلحلة مسار المفاوضات المتعثرة بسبب المواقف المغربية الرافضة لكل فكرة لتقرير مصير الشعب الصحراوي.
ولا أدل على ذلك أن السلطات المغربية تعمدت استقبال مبعوثه الشخصي، هورست كوهلر في أول جولة يقوم بها إلى المنطقة منذ استلامه مهمته، خلفا للأمريكي كريتسوفر روس ببرودة جليدية ضمن خطة مغربية لإفشال كل محاولة له لاستئناف مهمته.
وجاء افتعال قضية الكركرات من جديد سوى خدعة مغربية لرفض التفاوض مع جبهة البوليزاريو، أربعة أشهر قبل عقد مجلس الأمن الدولي جلسته السنوية حول الصحراء الغربية لبحث ما تم تجسيده من مضمون اللائحة 2351.
وعادت قضية المنطقة العازلة إلى واجهة النزاع في الصحراء الغربية بعد أن أصر المغرب على تنظيم رالي "إفريقيا إيكو راس" رغم أن المنطقة عسكرية وهو ما جعل جبهة البوليزاريو تحذر المشاركين فيه من مغبة المخاطرة بحياتهم.
وهو ما جعل الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس يعبر عن انشغاله وطالب طرفي النزاع بضبط النفس والتحلي بالمسؤولية لتفادي أي انزلاق أمني بينهما وكل ما من شأنه أن يغير الوضع في هذه المنطقة الواقعة على الحدود الموريتانية.
وأضاف غوتيريس، أن انسحاب جبهة البوليزاريو والمغرب من هذه المنطقة ربيع العام الماضي كان أمرا مهما من أجل إيجاد فضاء مناسب لاستئناف الحوار تحت إشراف مبعوثه الخاص، هورست كوهلر.ولكن الأمين العام الأممي لم يشأ قول الحقيقة كاملة بخصوص الانتهاكات المغربية في المنطقة العازلة بعد أن قامت الرباط العام الماضي بعمليات تجريف للطريق الدولي المؤدي إلى العمق الموريتاني تحت حماية قوات الجيش المغربي في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار المتوصل إليه سنة 1991 برعاية أممية. والمفارقة أن انطونيو غوتيريس، وبدلا من أن يكون حكما عادلا في هذه القضية راح يأخذ بمضمون الشكوى التي تقدم بها المغرب لدى الأمم المتحدة زاعما أن جبهة البوليزرايو صعدت الموقف في إشارة إلى المناورات التي نفذتها وحداتها القتالية رغم أنها كانت مجرد تمارين روتينية في منطقة اغوينيت المحررة قبل أسبوعين وشاركت فيه مختلف قوات جيش التحرير الصحراوي للوقوف على مدى جاهزية وحداتها القتالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.