شرفي: الانتخابات الرئاسية القادمة ستكون في مستوى تطلعات الشعب    المحكمة العسكرية بالبليدة على موعد مع "أشهر المحاكمات" في تاريخ الجزائر    أبناء “الأفلان” في لجان مساندة “حرة” لدعم تبون في رئاسيات 12 ديسمبر    الحكومة تدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    مباراة واعدة بين نصر حسين داي ووفاق سطيف    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    ليفربولدون خطأ ويلحق تشيلسي بقائمة ضحاياه    غلام يستعيد مكانته مع نابولي ويفوز على ليتشي برباعية    بن ناصر يغادر داربي الغضب غاضبا وجيامباولو يؤكد: لا مشكلة    إحباط محاولة هجرة غير شرعية نحو سواحل إسبانيا بعين تيموشنت    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    حجز أكثر من 9 آلاف قارورة خمر خلال 48 ساعة الأخيرة بالمسيلة    تأجيل الفصل في قضية حمار إلى 6 أكتوبر المقبل    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    نحو إغلاق مصنع رونو الجزائر    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    بعد سبات طويل .. !    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الجزائر ضيف شرف معرض "وورد فود موسكو 2019"    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    تراجع واردات الحبوب في 2019    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراز أهمية البحث والاهتمام
الملتقى الوطني "الأوراس عبر التاريخ" بخنشلة
نشر في المساء يوم 21 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
أبرز مشاركون في الطبعة السابعة للملتقى الوطني "الأوراس عبر التاريخ" بخنشلة، الأهمية التي يمثلها البحث، والاهتمام بمجال الوسط الريفي للإقليم الأوراسي عبر العصور، من خلال توسيع آفاق التعاون بين مختلف الباحثين في التاريخ وعلم الآثار والأنثروبولوجيا.
قال البروفيسور محمد شرقي من جامعة "8 ماي 1945" بقالمة، في هذا اللقاء الذي احتضنت فعاليته قاعة المحاضرات بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية، للمدينة التي دخلت حيز الخدمة مؤخرا، "إن البيئة بهذه المنطقة صنعت إنسانا شامخا شموخ جبال الأوراس"، مضيفا أن سكان هذه المنطقة ظلوا على مر الأجيال، بمثابة المدافعين عن أرضهم الجزائر قبل أن يؤكد أن منطقة الأوراس المعروفة بالمنطقة الأولى التاريخية، خلال حرب التحرير الوطنية، تعتبر "مفتاح الثورة الجزائرية المظفرة".
من جهته، أوضح أستاذ علم الاجتماع بجامعة "عباس لغرور" في خنشلة، شكري عاشوري، أن الأوضاع الدينية والاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية للإقليم الأوراسي في العصر الوسيط، قبل الفتح الإسلامي، كان لها ارتباط وثيق بالمقاومة ضد الإمبراطورية الرومانية، لتعرف تلك المرحلة ازدهارا في فترات تلاها تقهقر في فترات أخرى، بسبب -كما قال- عدم تقبل الرومان والبيزنطيين المساواة والأخوة الدينية مع السكان المحليين.
بدوره، أكد الباحث في المجتمع والاقتصاد بالغرب الإسلامي في العصر الوسيط، بلال عمرون، من جامعة البليدة، من خلال مداخلته الموسومة "أوراس النمامشة، الإنسان والمجال"، في إطار محور الإنسان والمجال في الإقليم الأوراسي كموضوع للدراسات التاريخية، أنه "لا يمكن بأي حال من الأحوال، فصل جبال أوراس النمامشة التي تمتد في بعدها الجغرافي من إقليم الزاب ببسكرة نحو منطقة بغاي بخنشلة، عن الإثنية البشرية الأوراسية، لما لها من دور في تركيبة الإنسان وسلوكياته وهجراته واستقراره بنفس المنطقة".
كما أبرزت الأستاذة وفاء حديدان من جامعة خنشلة، في مداخلتها بعنوان "مقاومة المرأة الأوراسية في العصر الوسيط"، الدور الكبير الذي لعبته الكاهنة في المقاومة، ومساهمتها في تكوين تاريخ المنطقة وتكوينه البشري القائم على النظام القبلي.
يهدف هذا اللقاء العلمي الذي نظمه المتحف العمومي الوطني "الإخوة الشهداء بولعزيز"، بالتنسيق مع مديرية الثقافة لولاية خنشلة، ومخبر التاريخ للأبحاث والدراسات المغاربية لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة قالمة، إلى تسليط البحث والاهتمام بمجال الوسط الريفي للإقليم الأوراسي، وتوسيع آفاق التعاون بين مختلف الباحثين لتطوير المجال البحثي "ما بين تخصصات والتقاطع".
يشارك في هذه الطبعة السابعة لهذا الملتقى الذي يدوم ثلاثة أيام، 105 أساتذة وباحثين يمثلون 37 جامعة من الوطن، سيقدمون 62 مداخلة.
تجاوب لافت مع "أرملة الشهيد"
لاقت مسرحية "أرملة الشهيد" التي أنتجتها جمعية "المثلث الواقي" بقالمة، تجاوبا لافتا للجمهور، أول أمس الثلاثاء، بقاعة العرض لدار الثقافة "علي سوايعي" بخنشلة.
استقطبت هذه المسرحية التي أدتها وأخرجتها مفيدة عداس، وقام بتأليفها جمال بن صابر، عددا كبيرا من عشاق المسرح وتلاميذ بعض المؤسسات التربوية، مرفقين بأوليائهم لحضور هذا النشاط المبرمج في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 57 لعيد النصر.
تدور أحداث هذه المسرحية التي استغرق عرضها أكثر من ساعة، حول امرأة شهيد تتحدث من خلال صراع داخلي، عن الصعوبات التي واجهتها في حياتها اليومية أثناء الثورة التحريرية، وحتى غداة الاستقلال، ونظرة المجتمع إليها، حيث استعملت الممثلة مفيدة عداس عدة أدوات لإيصال رسائل المسرحية للجمهور، من خلال الكلام والإيماءات وحركات الجسد والانفعال الداخلي.
عقب العرض، أكد التلميذ تيم قليل، من المدرسة الابتدائية "ابن سينا" ل«وأج"، أنه استمتع بحضور هذه المسرحية وخرج بعدة دروس، أهمها معرفة التحديات التي واجهت أرملة الشهيد، والتضحيات الكبيرة التي قامت بها من أجل تربية أبنائها وتعليمهم وجعلهم خير خلف لخير سلف، وضرورة احترام أرملة الشهيد.
من جهتها، أوضحت الممثلة والمخرجة مفيدة عداس، عقب العرض، أن الهدف من هذه المسرحية هو إيصال العديد من الرسائل إلى الجمهور، من بينها إبراز دور أرملة الشهيد في تربية النشء، وإحياء ذكرى من قدموا أنفسهم خلال الثورة التحريرية المظفرة فداء لهذا الوطن، ولغرس الروح الوطنية وسط الأجيال الصاعدة.
سيتواصل عرض العديد من المسرحيات بدار الثقافة "علي سوايعي" في إطار برنامج "مسرح ربيع الطفل"، في الفترة الممتدة بين 24 و28 مارس الجاري، بمشاركة جمعيات وتعاونيات ممثلة لمسارح سطيف وتيارت وعين البيضاء (أم البواقي) وسكيكدة، حسبما علم من مديرية الثقافة لولاية خنشلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.