موسى تواتي يرفض المشاركة في الندوة التشاورية الإثنين المقبل        “الخضر” يعسكرون في الإمارات وودية الكونغو قد تسقط    الأفافاس يكشف تفاصيل الهجوم على مقره بالأسلحة البيضاء والكريموجان    ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رغم استقالته.. ولد عباس يطلب رخصة عقد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان؟ !    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    محرز يروج لحملة “البريميرليغ” ضد العنصرية    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على هذه المناطق    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    حوالي 3 ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    “بن زية” يقضي أوقاتا رائعة في مطعم الطباخ التركي “بوراك”!    ولاية الجزائر: مواصلة هدم البنايات الفوضوية ورفع دعاوى قضائية ضد أصحابها    بالفيديو.. الجيلالي يتألق مع شباب “اليوفي”..!    بلماضي: “الخبرة تلعب دورا كبيرا في كأس إفريقيا”    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    حكومة الوفاق تقرر وقف التعامل مع فرنسا وتأمر باعتقال حفتر    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    بالصورة: زيارة مميزة ل محرز في لقاء توتنهام    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    في‮ ‬حادث مرور ببلدية عين التين    بالمحطة البحرية للغزوات    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    آلاف العمال تظاهروا في‮ ‬المركزية النقابية للمطالبة برحيله    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    يد من حديد لضرب رموز الفساد    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراز أهمية البحث والاهتمام
الملتقى الوطني "الأوراس عبر التاريخ" بخنشلة
نشر في المساء يوم 21 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
أبرز مشاركون في الطبعة السابعة للملتقى الوطني "الأوراس عبر التاريخ" بخنشلة، الأهمية التي يمثلها البحث، والاهتمام بمجال الوسط الريفي للإقليم الأوراسي عبر العصور، من خلال توسيع آفاق التعاون بين مختلف الباحثين في التاريخ وعلم الآثار والأنثروبولوجيا.
قال البروفيسور محمد شرقي من جامعة "8 ماي 1945" بقالمة، في هذا اللقاء الذي احتضنت فعاليته قاعة المحاضرات بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية، للمدينة التي دخلت حيز الخدمة مؤخرا، "إن البيئة بهذه المنطقة صنعت إنسانا شامخا شموخ جبال الأوراس"، مضيفا أن سكان هذه المنطقة ظلوا على مر الأجيال، بمثابة المدافعين عن أرضهم الجزائر قبل أن يؤكد أن منطقة الأوراس المعروفة بالمنطقة الأولى التاريخية، خلال حرب التحرير الوطنية، تعتبر "مفتاح الثورة الجزائرية المظفرة".
من جهته، أوضح أستاذ علم الاجتماع بجامعة "عباس لغرور" في خنشلة، شكري عاشوري، أن الأوضاع الدينية والاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية للإقليم الأوراسي في العصر الوسيط، قبل الفتح الإسلامي، كان لها ارتباط وثيق بالمقاومة ضد الإمبراطورية الرومانية، لتعرف تلك المرحلة ازدهارا في فترات تلاها تقهقر في فترات أخرى، بسبب -كما قال- عدم تقبل الرومان والبيزنطيين المساواة والأخوة الدينية مع السكان المحليين.
بدوره، أكد الباحث في المجتمع والاقتصاد بالغرب الإسلامي في العصر الوسيط، بلال عمرون، من جامعة البليدة، من خلال مداخلته الموسومة "أوراس النمامشة، الإنسان والمجال"، في إطار محور الإنسان والمجال في الإقليم الأوراسي كموضوع للدراسات التاريخية، أنه "لا يمكن بأي حال من الأحوال، فصل جبال أوراس النمامشة التي تمتد في بعدها الجغرافي من إقليم الزاب ببسكرة نحو منطقة بغاي بخنشلة، عن الإثنية البشرية الأوراسية، لما لها من دور في تركيبة الإنسان وسلوكياته وهجراته واستقراره بنفس المنطقة".
كما أبرزت الأستاذة وفاء حديدان من جامعة خنشلة، في مداخلتها بعنوان "مقاومة المرأة الأوراسية في العصر الوسيط"، الدور الكبير الذي لعبته الكاهنة في المقاومة، ومساهمتها في تكوين تاريخ المنطقة وتكوينه البشري القائم على النظام القبلي.
يهدف هذا اللقاء العلمي الذي نظمه المتحف العمومي الوطني "الإخوة الشهداء بولعزيز"، بالتنسيق مع مديرية الثقافة لولاية خنشلة، ومخبر التاريخ للأبحاث والدراسات المغاربية لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة قالمة، إلى تسليط البحث والاهتمام بمجال الوسط الريفي للإقليم الأوراسي، وتوسيع آفاق التعاون بين مختلف الباحثين لتطوير المجال البحثي "ما بين تخصصات والتقاطع".
يشارك في هذه الطبعة السابعة لهذا الملتقى الذي يدوم ثلاثة أيام، 105 أساتذة وباحثين يمثلون 37 جامعة من الوطن، سيقدمون 62 مداخلة.
تجاوب لافت مع "أرملة الشهيد"
لاقت مسرحية "أرملة الشهيد" التي أنتجتها جمعية "المثلث الواقي" بقالمة، تجاوبا لافتا للجمهور، أول أمس الثلاثاء، بقاعة العرض لدار الثقافة "علي سوايعي" بخنشلة.
استقطبت هذه المسرحية التي أدتها وأخرجتها مفيدة عداس، وقام بتأليفها جمال بن صابر، عددا كبيرا من عشاق المسرح وتلاميذ بعض المؤسسات التربوية، مرفقين بأوليائهم لحضور هذا النشاط المبرمج في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 57 لعيد النصر.
تدور أحداث هذه المسرحية التي استغرق عرضها أكثر من ساعة، حول امرأة شهيد تتحدث من خلال صراع داخلي، عن الصعوبات التي واجهتها في حياتها اليومية أثناء الثورة التحريرية، وحتى غداة الاستقلال، ونظرة المجتمع إليها، حيث استعملت الممثلة مفيدة عداس عدة أدوات لإيصال رسائل المسرحية للجمهور، من خلال الكلام والإيماءات وحركات الجسد والانفعال الداخلي.
عقب العرض، أكد التلميذ تيم قليل، من المدرسة الابتدائية "ابن سينا" ل«وأج"، أنه استمتع بحضور هذه المسرحية وخرج بعدة دروس، أهمها معرفة التحديات التي واجهت أرملة الشهيد، والتضحيات الكبيرة التي قامت بها من أجل تربية أبنائها وتعليمهم وجعلهم خير خلف لخير سلف، وضرورة احترام أرملة الشهيد.
من جهتها، أوضحت الممثلة والمخرجة مفيدة عداس، عقب العرض، أن الهدف من هذه المسرحية هو إيصال العديد من الرسائل إلى الجمهور، من بينها إبراز دور أرملة الشهيد في تربية النشء، وإحياء ذكرى من قدموا أنفسهم خلال الثورة التحريرية المظفرة فداء لهذا الوطن، ولغرس الروح الوطنية وسط الأجيال الصاعدة.
سيتواصل عرض العديد من المسرحيات بدار الثقافة "علي سوايعي" في إطار برنامج "مسرح ربيع الطفل"، في الفترة الممتدة بين 24 و28 مارس الجاري، بمشاركة جمعيات وتعاونيات ممثلة لمسارح سطيف وتيارت وعين البيضاء (أم البواقي) وسكيكدة، حسبما علم من مديرية الثقافة لولاية خنشلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.