الرئيس تبون يستقبل وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي    الجزائر تندد بفتح إفريقيا الوسطى وساوتومي قنصلياتهما بالعيون المحتلة    توقيف عصابة المتاجرة بالمخدرات وحجز 18 كلغ من القنب الهندي ومسدسين بالطارف    صناعة: تنظيم ورشة عمل حول تحويل مادة البطاطا بمشاركة 30 متعاملا    سكن: تنصيب طارق بلعريبي مديرا عاما لوكالة "عدل"    وزير الخارجية الألماني يتجول بالعاصمة قبل مغادرته أرض الوطن    خالدي يستقبل بيراف    عقوبات صارمة ضد أصحاب المقاهي والمطاعم بسبب الحليب المدعم    للجزائر دور واضح في الدفع باتفاق السلام في مالي    هلاك 13 شخصاً في حوادث المرور خلال أسبوع    الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الجوية الجزائرية تراقب تطورات فيروس "كورونا"    توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة    أردوغان في الجزائر الأسبوع المقبل    ترحيل 108عائلة بالعاصمة إلى سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت    محمد شرفي : "النخبة الوطنية مدعوة الى الإسهام في بناء الجزائر الجديدة"    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    أبطال إفريقيا: 3 مواجهات عربية حاسمة للدور ربع النهائي    خداد: تمادي المغرب في سياسته التوسعية في الصحراء الغربية نتيجة لتقاعس إسبانيا    السيد تبون يؤكد على ضرورة بناء اقتصاد وطني قائم على الانتاج و المؤسسات الناشئة    حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص واصابة 02 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    الوزير الاول يبرز حرص الحكومة على ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    كاس العالم 2022: الحكم الجزائري مصطفى غربال في تربص تكويني بالدوحة    أمن وطني : ترقية 206 مفتش شرطة إلى سلك ضباط برتبة ملازم أول للشرطة    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    إحياء الذكرى ال60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني    بعد تأخر تأشيرته لدخول المغرب..مؤيد اللافي: جئت لألعب الكرة وليس للحرب!        الحراك الشعبي يرفع الجزائر في مؤشر الديمقراطية        احتياطيات الجزائر من الذهب لسنة 2020    سباحة (سباق 50 م على الظهر): بن بارة يتألق ويحطم الرقم القياسي الوطني    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور    ثغرة مالية بأكثر من مليار و نصف ببريد عين طابية بتمالوس    الجوية الجزائرية: إصلاح العطب في الربط بشبكة الأنترنت    كاس إفريقيا للأمم لكرة اليد : فوز تونس على الجزائر (26-22)    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    الجمعيات الحقوقية قلقة من تدهور حرية التعبير    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    صغير بمواصفات كبير    4 سنوات حبسا نافذا لمروج 200 قرص مهلوس أمام ثانوية بقديل    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    17 أخصائيا في العيادة متعددة الخدمات    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مختصون يدعون إلى العودة للقيم الدينية السمحاء
الأسرة السكيكدية إلى أين؟
نشر في المساء يوم 26 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
عرفت ولاية سكيكدة خلال السنة الفارطة، تحولات اجتماعية بدأت تعصف بشكل كبير بالتركيبة الأسرية التي أضحت مع مرور الوقت، أكثر عرضة للتفكك والإجرام والعنف والاغتصاب والعنف ضد المرأة والأطفال، ويتجلى ذلك من خلال حصيلة أمن ولاية سكيكدة، التي سجلت في السنة الأخير، 103 قضايا إجرامية تمس الآداب والأسرة، منها 15 قضية هتك عرض و39 قضية فعل مخل بالحياء، إضافة إلى 7 قضايا تتعلق بتحريض الأطفال على فساد الأخلاق، أي بزيادة تقدر ب36 قضية، مقارنة مع سنة 2017.
المتصفح لهذه المعطيات، يلاحظ أن المجتمع السكيكدي الذي كان مجتمعا محافظا، عرف خلال السنوات الأخيرة تغيّرا فيما يخص جنوحه إلى الجرائم المتعلقة بالآداب والأسرة، لاسيما في الجانب الخاص بقضايا الاغتصاب، سواء تعلق الأمر بالذكور أو الإناث، وعادة ما يكون الفاعل في هذه القضية من محيط الضحايا.
حسب السيد "كمال.ذ" أستاذ متقاعد من قطاع التربية، فإنه يرى أن سبب بروز مثل تلك الجرائم في الوسط السكيكدي، تعود بالأساس إلى التأثيرات السلبية للعولمة، أمام ظهور الوسائط الاجتماعية التي هتكت ستر الأسر، بعد أن فتحت شرخا كبيرا في العلاقة داخل العائلة التي أضحت تتسم بالجفاء والفتور والنفور حينا، لتحل العلاقات الافتراضية الممنوعة والمحرمة محل العلاقات الحقيقية الشرعية ليضيع في زخم هذا الكل، ويضيف المتحدث "ما ساعد على ذلك، غياب الوازع الديني الذي تم اختصاره فقط في القيام ببعض العبادات، كالصلاة التي تتم غالبا دون روح".
من جهتها، ترى الأخصائية النفسانية العيادية نسرين بزيان، أن سبب تفشي هذه الجرائم يعود بالأساس إلى غياب التربية، وغياب مسؤولية الأبوين نحو أبنائهما، بالخصوص عند وقوع الانفصال وغياب الاتصال والتفاهم والتحاور، ناهيك عن تفشي ظاهرة الإدمان على المخدرات والعنف الأسري، دون إغفال كما قالت الفقر وتدني المعيشة والحرمان العاطفي، وتخلي العائلة عن واجبها الرقابي، خاصة عندما يجنح الأطفال إلى السرقة. ترى نسرين بزيان أن تعرض الأطفال في الكثير من الأحيان إلى الاعتداءات الجنسية وخوفهم من البوح بذلك لأوليائهم، يزيد في تفاقم ظاهرة الاعتداءات الجنسية التي يتعرضون لها من الجنسين، وأحيانا تساعد المعتادين على الاستمرار في عدوانيتهم على ضحايا آخرين، مادام أنهم في منأى عن العقاب. كما ترى أن الاستعمال السيئ للأنترنت، مع غياب رقابة الأولياء ساهم أيضا في انتشار الظاهرة لدى المراهقين.
أما الأستاذة نايلي، محامية بمجلس قضاء سكيكدة، فتلخص الأسباب في تعاطي المخدرات والإدمان على الخمر، الطلاق وضعف الوازع الديني، نفس الشيء أكدته لنا الأستاذة المحامية طويل، التي لخصت أيضا الأسباب في الظروف الاجتماعية المزرية التي تعيشها العديد من الأسر بسبب الفقر والحرمان وضعف الوازع الديني، مع تخلي العديد من العائلات عن واجبها في التربية والرعاية والمتابعة، وعادة ما يكون الطلاق سببا في ذلك.
تعتبر السيدة آسيا بوطلبة، رئيسة "جسور الخير" الولائية، بأن هذا الموضوع جد حساس لأنه يمس بعمق قيم المجتمع، وترى أن من بين الأسباب، غياب الوازع الديني وانتشار بعض الآفات، كتعاطي المخدرات والخمر والتفكك الأسري الناجم عن عدم الاستقرار النفسي وضعف العلاقة السرية بين الآباء، وغياب الرقابة الأبوية للأبناء.
أوضح المختصون أنه أضحى لزاما على الأسرة السكيكدية، أن تعمل من أجل العودة إلى القيم الدينية السمحاء، مع إعادة النظر في نمط التربية المتّبعة مع جيل أصبح رهينة للتطور الحاصل، لاسيما في المجال التكنولوجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.