تأجيل محاكمة الاستئناف في قضية تركيب السيارات والتمويل الخفي للحملة الانتخابية إلى 1 مارس    تنصيب المجموعة البرلمانية للصداقة “الجزائر- الهند”    انتخاب ممثل مجلس الأمة بالمجلس الدستوري في 11 مارس المقبل    الرئيس تبون يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    بيراف ل"البلاد.نت": لن أعود لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية واستقالتي لا رجعة فيها!    مارادونا يقلل من قيمة ميسي بهذه التصريحات    غوارديولا يعتمد على محرز أساسيا للإطاحة بالريال!    عبد الكريم بيرة مدربا لاتحاد الجزائر    الفساد: إيداع "مير" القبة الحبس المؤقت    محكمة سيدي أمحمد: التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق البوشي    «في انتظار عمر قتلاتو»… معرض جماعي بمشاركة 20 فنانا    “جي بي اس” توجه بوصلتها نحو الشارقة    سليماني: إنفتاح على العالم واستغلال عقلاني للإعلام الجديد    تشييع مبارك في جنازة عسكرية .. والسيسي يتقدم المشيعين    طلاق بالتراضي بين دزيري وإدارة اتحاد العاصمة    آيت جودي يستقيل من تدريب نصر حسين داي    الغندور يدير مباراة تونس والجزائر بكأس العرب للشباب    تأهل الملاكمين فليسي ولموشي وبن شبلة لأولمبياد طوكيو    الصحراويون يخلّدون الذكرى 44 لإعلان الجمهورية اليوم    إطلاق المحادثات السياسية حول ليبيا في جنيف    إرهاب الطرقات يودي بحياة خمسة أشخاص خلال يوم    الإطاحة بمروج خطير للمؤثرات العقلية بالاغواط    التّوجّه نحو شباب المناطق الحدودية بالوادي    قاعة العلاج مغلقة..والابتدائية بعيدة    جراد يستقبل لورد ريشارد ريسبي المبعوث الخاص للوزير الأول البريطاني    أزيد من 17 ألف مسجل جديد في السجل التجاري الإلكتروني بداية 2020    ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021: طاقة الحظيرة الفندقية بوهران سترتفع الى الضعف    ذعر وهلع في الجزائر بسبب فيروس “كورونا”    إجراءات خليجية مشددة… ومسؤولون إيرانيون ضمن المصابين    المجلس الشعبي الوطني: النظر في طلب برفع الحصانة البرلمانية عن نائبين    هزتان أرضيتان في سكيكدة    19 جريحا في انفجار شقة بالعين البيضاء في أم البواقي    20 قتيلا في هجمات متواصلة على أحياء للمسلمين بنيودلهي    رئيس الجمهورية يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    سلال ليس بخير .. !    السفارة السعودية بالجزائر تنظم ندوة للتعريف بجهود المملكة في تعليم اللغة العربية    الاشتباه بحالة كورونا في باتنة    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    وزارة الصحة: تمكنا من ايجاد عدد كبير من المواطنين الذين سافروا مع الرعية الإيطالي على متن نفس الطائرة    عودة التزويد بالماء الشروب في العاصمة اليوم الأربعاء    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    ينطلق من‮ ‬12‮ ‬إلى‮ ‬21‮ ‬مارس المقبل في‮ ‬المدينة التاريخية بجدة    أسرار في العلن    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئاسيات مفتاح المرحلة المقبلة
نشر في المساء يوم 22 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
بعد قرابة ثلاثة أشهر من المسيرات السلمية للحراك الشعبي، ما زالت القوى السياسية المهيكلة والشخصيات الوطنية والسياسية مختلفة حول الخطوة الواجب اتخاذها للخروج من الأزمة الحالية، وانتخاب رئيس شرعي للبلاد ليشرع في تجسيد التغيير الذي يطالب به الشعب المتمثل في الانتقال إلى جمهورية جديدة تسودها الحرية والعدالة الإجتماعية وتكافؤ الفرص.
ومازالت إلى اليوم، الآراء متضاربة حول إجراء الانتخابات الرئاسية في إطار الدستور بغض النّظر عن موعدها، من عدم إجرائها والذهاب إلى مرحلة انتقالية غير محسوبة العواقب.
قد تفتح فيها الأبواب أمام أصحاب الأجندات الخاصة والحسابات الضيقة التي لا تخدم أهداف الحراك الشعبي وتؤدي لا قدر الله إلى نتائج عكسية، لا يحول دونها إلا الالتزام بالدستور رغم الملاحظات المسجلة عليه لتحقيق انتقال سلس وسريع إلى الجمهورية الجديدة.
إن هذا الانتقال الذي يبدو أسهل وأضمن في الإطار الدستوري يتوفر على أهم أساسين هما الشعب والجيش الوطني الشعبي ممثلا بقيادته العليا التي انحازت منذ اليوم الأول إلى جانب الشعب، ووعدت بالمرافقة حتى تحقيق كل مطالبه.
وقد أثبتت قيادة الجيش باعتباره المؤسسة الوحيدة التي حافظت على شرعيتها الدستورية، حرصها على آداء مهامها الدستورية بالخطوات العملية التي تتخذها في كل مرة يتوجب عليها ذلك بما تمليه عليها المصلحة العليا للبلاد في ظروف، كثيرا ما قال عنها نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، إنها تتّسم بالدقة والحساسية، سارعت فيها أطراف وصفها بالعصابة إلى عرقلة مهمة الجيش والعدالة.
وتثمينا للثقة المتبادلة بين الشعب وجيشه جاءت نداءات قيادة الجيش الموجهة للشعب من أجل التحلّي بالحيطة والحذر حتى لا ينحرف الحراك عن أهدافه من خلال التغيير الذي يريده في ظل الوحدة الترابية والشعبية للبلد.
فالشعب الذي فاجأ الداخل الجزائري بمسؤوليه وسياسييه وأحزابه ونخبه في 22 فيفري الماضي، قبل أن يفاجئ العالم بحراكه السلمي للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام لا يجب أن يمكّن من ركبوا حراكه أن يملوا عليه اقتراحات ذات خلفيات حزبية وأيديولوجية يستحيل التوافق عليها حتى بين أصحابها.
بل أن يتحرك في إطار الدستور مسنودا بالجيش الوطني الشعبي لانتخاب رئيس شرعي يكون مفتاح المرحلة المستقبلية كما أرادها الشهداء ويجسدها الشباب اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.