بوقادوم: “الجزائر تربطها علاقات احترام متبادل مع روسيا”    ميهوبي: “مستقبل الجزائر مرهون بنجاح المسار الانتخابي”    في عرضه أمام أعضاء لجنة المالية والميزانية،كمال عيساني    اتصالات الجزائر تشارك في الطبعة الثامنة ل «معرض حاسي مسعود 2019»    برناوي : ” لا توجد دولة في إفريقيا تمتلك منشآت أفضل من الجزائر”    برناوي : ” لا توجد دولة في إفريقيا تمتلك منشآت أفضل من الجزائر”    مولودية الجزائر في الريادة مؤقتا واتحاد العاصمة يتنفس    محرز يساهم في فوز مانشستر سيتي الكبير على أتلانتا الإيطالي    النساء اللاتي لا يرضعن أكثر يتعرضن للإصابة بالسرطان    متى يعبّد الطّريق المؤدّي إلى عاصمة الولاية؟    أحكام من 3 إلى 5 سنوات سجنا نافذا للمتورطين في قضية النصب على 100 حاج بميلة    إرهاب الطرقات يحصد أرواح 4 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    عبد المجيد عطار يدعو إلى تأجيل النظر في قانون المحروقات    جمعية عين مليلة تفوز على اتحاد بسكرة بثلاثية في افتتاح الجولة الثامنة    “التونسيون اختاروا الحرية والديمقراطية ولن يتراجعوا عنها    ويستمر إستنزاف أموال الخزينة .. !    أسعار النفط فوق ال60 دولارا بعد تراجع "مفاجئ" في المخزونات الأمريكية    منظومة الضمان الاجتماعي في حاجة لإصلاحات تضمن التوازن على المدى البعيد    3 ديسمبر القادم موعد أول رحلة نحو البقاء المقدسة مع “إير آلجيري”    المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    زيادة ب 11 بالمائة في إنتاج البطاطا الموسمية في قسنطينة    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    20 مليار دينار لتجسيد مئات المشاريع التنموية عبر بلديات ولاية خنشلة    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    في ولاية باتنة وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    فتح 20 فرعا جامعيا مختصا في السياحة    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    لوحات ترفع سقفها للأمل    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلعيد: الرافضون للحوار "متطرفون"
التقته هيئة الوساطة في إطار جلساتها مع الأحزاب
نشر في المساء يوم 21 - 08 - 2019


* email
* facebook
* a href="https://twitter.com/home?status=بلعيد: الرافضون للحوار "متطرفون"https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/68721" class="popup" twitter
* a href="https://www.linkedin.com/shareArticle?mini=true&url=https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/68721&title=بلعيد: الرافضون للحوار "متطرفون"" class="popup" linkedin
اعتبر عبد العزيز بلعيد، رئيس حزب جبهة المستقبل، أمس، كل شخص يرفض الحوار "متطرفا" من منطلق أن "الحوار يبقى السبيل الحضاري والأنجع لحل الأزمات وتذليل الصعاب والحد من أثارها الوخيمة للذهاب مباشرة إلى انتخابات حرة ونزيهة كخيار استراتيجي لبعث أمال وطموحات الشعب الجزائري".
وجاء موقف رئيس جبهة المستقبل، خلال ندوة صحافية عقدها بمقر الحزب بالقبة بالعاصمة، رفقة كريم يونس المنسق العام للهيئة الوطنية للوساطة والحوار عقب اجتماع مغلق بين الطرفين، بعد الأول في سلسلة اللقاءات التي برمجتها هيئة الوساطة مع الأحزاب السياسية والحركة الجمعوية ضمن مساعي الحوار التي تقودها.
وأوضح السيد بلعيد أن حزبه "لا يفاوض وإنما يحاور ويؤيد مبدأ الحوار الذي يعتبر من ضمن شعاراته"، مضيا بأن جبهة المستقبل، ترفض الإقصاء "ولذلك فهي تعتبر كل جهة أو حزب أو شخص يرفض التحاور متطرفا".
ويرى بلعيد بأنه لا يمكن إقصاء آلاف المناضلين في أحزاب الموالاة بسبب قادتهم، مؤكدا أن "هذه الأحزاب لها مناضلين مخلصين ومحبين لوطنهم في كل بلديات الوطن، وتعدادهم يفوق بكثير ممن يصفون أنفسهم بالمعارضة".
ووصف بلعيد لقاءه مع أعضاء هيئة الوساطة وعلى رأسهم منسقها العام كريم يونس، بأنه "كان مفتوحا وصادقا، حيث ناقش كل المواضيع المطروحة والقضايا ذات الصلة، بالسبل الكفيلة للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد".وقال إن حزبه طرح خلال اللقاء أفكاره ووجهات نظره التي تمحورت أساسا حول اقتراح منهجية عملية للحوار وإستراتيجية للخروج من الأزمة بتصور جديد ومرحلي، يوصل إلى إنشاء هيئة عليا مستقلة لتنظيم الانتخابات".
وأشار المسؤول الحزبي إلى أن تشكيلته السياسية التي تؤمن ب«الحوار الصادق" تأمل في انخراط كل الأطراف في هذا المسار من أجل التوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن، يستجيب لإرادة الشعب الجزائري ويوصل البلاد إلى بر الأمان.
أما فيما يتعلق بدور المؤسسة العسكرية، فقد أكد بلعيد أن "جبهة المستقبل موقفها واضح بخصوص هذه المسألة، وهو عدم إدخال الجيش في الصراع السياسي، كون مهمة هذا الأخير هي حماية الوطن والحدود"، "لافتا إلى أن تدخل المؤسسة العسكرية في الحياة السياسية وتقديم الرؤساء معناه فشل الطبقة السياسية وعدم قدرتها على حل مشاكلها".
من جانبه، عبر المنسق العام لهيئة الوساطة والحوار كريم يونس عن ارتياحه لنتائج أول لقاء يعقده مع رئيس حزب سياسي، حيث قال "نحن متفائلون جدا بما رأيناه وبمحتوى الحوار الذي جرى بيننا"، واصفا النقاش بأنه كان" مسؤولا وصريحا".
وأعلن بالمناسبة عن شروع الهيئة التي يقودها في وضع رزنامة لعقد سلسلة من اللقاءات مع حوالي 35 حزبا سياسيا وجمعية معتمدة بطلب من الهيئة، حيث من المقرر أن يلتقي أعضاؤها اليوم برئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، ثم يعقدون لقاء آخر يوم الأحد القادم مع رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قريبنة.
ودافع كريم يونس بقوة عن أعضاء هيئته الذين يتعرضون لانتقادات حادة، مؤكدا مواصلة الهيئة لمهمتها "مهما كانت الظروف والانتقادات"، وذلك بالاستماع إلى مختلف الأفكار والمقترحات ودراسة مختلف الأرضيات المطروحة للتسوية، من أجل تقريب الرؤى والتوصل إلى أرضية توافقية تقود إلى مخرج للأزمة.
وردا عن سؤال حول الأحزاب الرافضة للحوار، جدد يونس التأكيد بأن هؤلاء أحرار في مواقفهم، مشيرا إلى أن أبواب الهيئة تبقى مفتوحة أمام الجميع.
كما جدد تمسك هيئته بالشروط السبعة التي قدمتها خلال لقائها برئيس الدولة، ومنها الإفراج عن الموقوفين ورحيل الحكومة الحالية التي اعتبره من شروط نجاح الحوار، مؤكدا دعم هيئة الوساطة الكامل لمطالب الحراك الشعبي في التغيير الجدري من أجل بناء جزائر المساواة والعدالة.
في سياق متصل، ثمنت الهيئة الوطنية للوساطة والحوار موقف مجلس الشيخ باعبد الرحمن الكرثي، الهيئة العليا لأعيان عشائر واد ميزاب بولاية غرداية، الذي أكد دعمه لمسار الحوار للخروج من الأزمة الراهنة.
وجاء في بيان أصدرته أمس أن مجلس الشيخ باعبد الرحمن الكرثي "يؤكد دعمه لمسار الحوار كإطار حضاري للخروج من الأزمة التي تمر بها بلادنا على درب تجسيد التطلعات المشروعة للحراك الوطني الشعبي، والذي يعلق أهمية كبيرة على اتخاذ تدابير تهدئة لتهيئة الظروف الملائمة للانخراط الواسع للمجتمع المدني والأحزاب السياسية لنجاح الحوار".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.