الجزائر والمغرب للمحليين في ديربي عربي مغاربي    ميلان و إنتر ميلان .. من يحسم ديربي الغضب ؟    مزيان اساسي في فوز العين على ضيفه اتحاد كلباء    التأخر في إعلان حركة تنقلات مدراء الابتدائي لأكثر من شهر يثير الاستياء واتهام لأطراف بعرقلة العملية    بن فليس يعلن نيته الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر القادم    تعديل أجور القضاة : فوج عمل بين الوزارة و النقابة الوطنية    المواطنون يجددون تمسكهم بالوحدة الوطنية ورحيل رموز النظام    بن مسعود يستقبل سفير ايران    غوارديولا يشيد باللاعب الجزائري محرز    بونجاح يقود نادي السد للفوز على أم صلال    دحمون يوفد لجنة تحقيق حول حادثة وادي رهيو بغليزان    عرقاب يستقبل سفير روسيا بالجزائر اغور بالييف    الأجندة الثقافية    موعد راسخ مع روّاد الكلمة الأصيلة هذا الأربعاء    الأيام الولائية للمسرح التربوي تنعش يوميات ورقلة    اللقاء الوطني لتعزيز الرعاية الصحية بالجنوب والهضاب    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    الشعب الجزائري يريد التخلص من الوضع القائم في أقرب وقت    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    جميعي ثاني أمين عام ل “الأفلان” يودع الحبس المؤقت بالحراش    بيراف يبرئ نفسه من تهم الفساد    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    سليماني يصدم مدرب موناكو    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    روسيا: لا تغيير على اتفاق النفط    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال
تيسمسيلت
نشر في المساء يوم 24 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تشهد ولاية تيسمسيلت ارتفاعا محسوسا في درجة الحرارة هذه الأيام؛ تزامنا واستفادة التلاميذ من العطلة المدرسية، وغياب أماكن للاستجمام، على غرار المسابح، وبعد السواحل عن الولاية بأكثر من 190 كلم موازاة مع تدني الدخل الفردي للعائلات التي لا تملك المال الكافي لقضاء العطلة على ضفاف السواحل؛ ما جعل عشرات الشباب والأطفال يتوجهون لممارسة السباحة في البرك والمجاري والسيول المائية وحتى السدود؛ هروبا من الحر الشديد.
رغم إدراكهم خطورة هذه الأماكن التي أودت بحياة العديد من الأطفال والشبان نتيجة الغرق فيها خلال السنوات الماضية، خاصة سد كدية الرصفة المتواجد ببلدية بني شعيب الذي حصد العديد من الأرواح في السنوات الماضية كون قاعه ترابيا من النوع الذي يلتصق بمن يغامر ويدخل هذه السدود، إلا أن غياب التوعية والرقابة ومتابعة الأولياء تصرفات أبنائهم، دفع بهؤلاء إلى أحضان الموت في هذه البرك، حيث يجازف الأطفال بحياتهم من أجل التخفيف من درجات الحرارة التي بلغت مستويات قياسية مؤخرا، متجاهلين بذلك مدى خطورة السباحة في مثل هذه الأماكن. وأشار العديد من المواطنين الذين تحدثت إليهم "المساء"، إلى أن السباحة في هذه البرك والسدود المائية أصبحت ظاهرة عادية رغم خطورتها، حيث يلجأ إليها مجموعة من الأطفال والشبان للتخفيف من شدة الحر وقضاء الوقت، متجاهلين بذلك خطورة السباحة في هذه البرك، التي تحولت في فترات سابقة، إلى مصيدة لغرق الأطفال، حيث يقوم البعض خاصة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سبع سنوات وصولا إلى عشرين سنة، بالسباحة داخل هذه السدود بدون أن يدركوا ما في داخلها من جراثيم، وما قد تسبب لهم من أمراض؛ كون أغلب الأودية تصب في المعبر الوحيد لقنوات صرف المياه المستعملة، ومع اختلاطها مع المياه الآتية من الجبال لا يدرك الطفل مدى خطورة السباحة في مثل هذه الأماكن، الأمر الذي يستدعي، حسبهم، من الجهات المعنية، التدخل لوضع حد لمثل هذه التصرفات؛ كوضع الأسلاك الشائكة حول هذه البرك، والإشارات التحذيرية التي تمنع الاقتراب منها.
ومن بين أهم الأسباب التي أدت بهذه الشريحة إلى المجازفة بحياتهم بالسباحة في مثل هذه الأماكن، غياب المرافق الترفيهية الموجهة لهم، والتي تشكو التهميش الكبير ببلديات تيسمسيلت، وبعد المناطق السياحية، وتدني المستوى المعيشي. يحدث هذا في المناطق الريفية المعزولة، التي تفتقر إلى المسابح؛ لذا يجب على السلطات المحلية اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من هذه الظاهرة، وإنجاز مسابح جوارية في كل بلديات الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.