"الكويت مطالبة بفرض ضرائب على الأثرياء"    7 لاعبين للبيع    حجز قنطارين و51 كلغ من القنب الهندي بولاية النعامة    مصادرة أكثر من 75 قنطارا من الفرينة و 400 كلغ من البن    أزيد من 4400 شخص يغادرون الفنادق ابتداء من الغد    لأول مرة بسبب كورونا    رامي بن سبعيني:    خلال ال20 سنة الأخيرة    عبر أرضية رقمية    وزير الصناعة يأمر بمضاعفة الإنتاج    في مجالات مختلفة    وفاة 6 أشخاص وإصابة 7 آخرين    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    يترأس اجتماعا مع قيادة القطاع    وصلت لأدنى مستوياتها منذ 2002    أمر بمحاربة المضاربة بالوسائل الأمنية... جراد يؤكد من البليدة:    إستحداث منصة إلكترونية للأطفال    الفلسطينيون يحيون الذكرى 44 ليوم الأرض «إلكترونيا»    اللواء شنڤريحة في زيارة عمل للناحية العسكرية الأولى بالبليدة    البروفيسور سي أحمد مهدي كان في الخط الأول لمواجهة وباء كورونا    استئناف الدراسة بجامعة هواري بومدين يوم 5 أفريل    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    عبّاس يشرف على تدريب اللاعبين عبر الفيديو    شنين يجدد الدعم لصمود الشعب الفلسطيني    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تخصيص إعانة مالية من صندوق الزكاة لدعم الجهود المبذولة لمجابهة فيروس كورونا    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    متطوّع يصنع 150 غطاء واقٍ للوجه يوميا و يُوزّعها على الولايات المتضررة    ادفع عن بعد.. تدفع عنك الوباء    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    «أقضي وقتي في نشر فيديوهات تحسيسية ومشاهدة الأفلام»    انقطاع مفاجئ للشبكة وراء توقف الخدمة    عبدلي صخرة دفاع لوما يحي عن يومياته بالحجر الصحي    لاعبو شبيبة تيارت تحت المجهر    النتائج الإيجابية ل «كلوروكين» تظهر على المصاب بعد 10 أيام    إنتاج 500 ألف وحدة من المسكنات والفيتامينات لمواجهة الوباء    جراد يطمئن: الدولة قادرة على ضمان غذاء أبنائها    "الطبيب دي زاد" للاستشارة الطبية عبر الفيديو    الإعلان عن إنشاء الهيئة الشرعية للصناعة المالية الإسلامية وشيك    "باركور" ينال جائزتين    الكثير من المخرجين يُسقطون الجمهور من حساباتهم الفنية    تجهيز قاعة "الصومام"    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    اللجنة الدولية اتخذت قرارا حكيما    حجز مواد غذائية مخزَّنة    4 جرحى في حادث مرور    تأجيل احتفالات الذكرى 58 لتأسيس النادي    لازيو يهتمّ مجددا بمحمد فارس    برطانيا تعيين “كين مكالوم” رئيسا لجهاز المخابرات الداخلية    منظمة عدالة البريطانية تدعو الأمم المتحدة إلى التدخل لإطلاق سراح الأسرى الصحراويين في السجون المغربية    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    التقدم الأعرج    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعادة النظر في نظام التوزيع والاستثمار في المعدات
وزير الفلاحة في زيارة فجائية لمركب "جيبلي"
نشر في المساء يوم 28 - 01 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
شدد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، شريف عماري، أمس، على ضرورة تنسيق العمل بين الملابن العمومية وأعوان قمع الغش، للحد من التحايل في عملية توزيع الحليب المدعم، داعيا إلى إعادة النظر في خارطة توزيع الحليب لتغطية طلبات كل الأحياء الشعبية، مع اللجوء إذا استلزم الأمر إلى استعمال الشاحنات التابعة للملابن العمومية، لتوفير هذه المادة الحيوية بسعرها المدعم والمحدد ب25 دينارا.
وسمحت الزيارة الفجائية التي قام بها الوزير صباح أمس، إلى مجمع الحليب "جيبلي" ببلدية بئر خادم، بالوقوف على نظام الإنتاج والتوزيع، مع الاستماع لانشغالات الموزعين، حيث شدد على ضرورة دحر كل محاولات التحايل وإعادة بيع المنتوج بأرصفة الشوارع بأسعار تتراوح ما بين 30 و35 دينارا، مع التركيز على تغطية طلبات الأحياء الشعبية الكبيرة، للتخفيف من معاناة المواطن الذي يضطر أحيانا لقطع أكثر من 10 كيلومترات لاقتناء الحليب المدعم.
واستهجن السيد عماري انتشار ظاهرة اقتناء ما بين 10 و20 كيس حليب من طرف مواطن واحد، مشيرا إلى أن مثل هذه التصرفات تؤكد التحايل وتحويل الحليب المدعم للمقاهي والأسواق الموازية، فيما أكد أحد عمال المركب بأنه لا يمكن تحديد حصة للمواطنين الذين ينتقلون إلى النقطة الرئيسية للبيع، مشيرا إلى أن المنتوج متوفر بالكميات المطلوبة، لكن طريقة توزيعه تطرح العديد من التساؤلات..
ولدى تفقده لمختلف وحدات المركب، كشف الوزير عن شروع القطاع في التفكير في إمكانية دعم الملابن العمومية للسماح لها باقتناء معدات جديدة تحدد آليا عدد الأكياس التي توضع في كل صندوق ب10 أكياس من دون تدخل العامل، بما يضمن عدم التحايل في عدد الأكياس التي يتم وضعها في الصناديق، بالتواطؤ مع العمال والموزع..
ودعا الوزير إلى اقتسام البيانات التي تتضمنها ورقة الطريق الموقعة بين الملبنة والموزع مع مصالح قمع الغش، لإتمام عمليات المراقبة بالمحلات التجارية، مشيرا إلى تسجيل حالات لتحايل أصحاب المحلات أنفسهم، "الذين يقومون بتخصيص حصة من الحليب للمقاهي، وهناك من يتم فرض شراء الحليب المدعم بمشتقات الحليب".
وفي حديث جانبي مع ممثلي بعض الموزعين، تعهد الوزير بفتح النقاش بخصوص هامش الربح الذي أصبح لا يغطي تكاليف النقل، خاصة وأن حصة الموزع في الكيس الواحد محددة ب90 سنتيما وذلك منذ سنة 2000، مشيرا بالمناسبة إلى أن الحكومة تعمل حاليا على إعادة النظر في طريقة تقديم الدعم للفئات المعوزة، من منطلق أنه لا يمكن أن تبقى الأوضاع على حالها ويسوق الحليب المدعم لكل فئات المجتمع بسعر 25 دينارا.
كما دعا الوزير الموزعين إلى عدم تبرير الممارسات السلبية بمشاكلهم المهنية، مشيرا إلى أن إيصال الحليب المدعم إلى المواطن أمانة ينبغي لهم تأديتها بإخلاص، وذلك في انتظار تسطير برنامج عمل لتدعيم المربين وتطوير نشاط إنتاج الحليب الطازج الذي سيخلف مستقبلا مسحوق الحليب.
ومن بين التعليمات التي قدمها السيد عماري للقائمين على الملبنة، ضرورة السهر على رقمنة نظام إنتاج الحليب وضمان الجودة تماشيا والمقاييس الدولية، مع إعادة النظر في أنظمة التوزيع على المحلات التجارية، بما يسمح للمواطن باقتناء المنتوج في أي وقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.