الوزير الأول: نقص السيولة والمياه والحرائق وانقطاعات الكهرباء "أعمال مدبّرة"    حوادث مرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 206 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزير الصحة: مابين 70 و 75 بالمائة من المواطنين سيخضعون للقاح المضاد لفيروس كورونا    تغيير مواعيد الرحلات الخاصة بإجلاء الجزائريين العالقين في تركيا    ليفربول يقترب من التعاقد مع نجم جزائري    بونجاح مرشح لأفضل مهاجم برابطة أبطال آسيا 2018    وزير الشؤون الدينية الأسبق محمد بن رضوان في ذمة الله    وزارة التربية تكذب معلومات مغلوطة بخصوص البكالوريا    تساقط أمطار رعدية غزيرة على ولاية تمنراست اليوم    البويرة: حادثا مرور يتسببا في غلق الطريق السيار شرق غرب الجباحية    وفاة 3 أشخاص وجرح 206 آخرين إثر حوادث مرور خلال 24 ساعة    "بي أم بي جي" الدقسي تحجز 90 ألف كبسولة من مهلوس ترامادول    درجات حرارة قياسية في ولايتين جنوبيتين    تنصيب عميد أول للشرطة مسابيس عبد القادر رئيسا لأمن ولاية الشلف    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    والي وهران يمنع خروج قوارب النزهة لمدة 15 يوما    أزمة عطش خانقة منذ عدة أيام في غليزان    أفلام "فينسنت قبل الظهيرة" و"SUN" و"الطفل والخبز" يحصدون الجوائز    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن تطبيق "تيك توك" لشركة أمريكية    بلايلي يتسبب في أزمة كبيرة لمدرب الأهلي السعودي    روسيا تنتج ملايين الجرعات من لقاح كورونا شهريا بحلول 2021    على بَبّغاوَات فرنسا أن تصمت    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    أعراض فقدان حاسة الشم والذوق وحرارة في الجسم لدى شريحة واسعة بالوادي    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري    يُتم في الجزائر!        الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    بعد معاناة طويلة مع المرض    خلال الميركاتو القادم    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    تنسيق دائم بين البلدين    الضاوية والعرش والصّغار    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تركيا تحذر من كل عقوبات ضدها
أكدت أن حلف الناتو سينهار بدونها
نشر في المساء يوم 02 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
حذرت السلطات التركية، أمس، من كل مسعى أوروبي لإنهاء عضوية تركيا في حلف شمال الأطلسي أو انزلاق عقوبات في حقها وأكدت أن ذلك يعني نهاية أحد اكبر التحالفات العسكرية في العالم.
وقال إسماعيل حقي موسى، السفير التركي في فرنسا عندما سئل عن مصير تواجد بلاده في عضوية الحلف متسائلا: الناتو بدون تركيا؟ إنها ستكون نهايته...
وأضاف بتهكم خلال جلسة استماع أمام لجنة الدفاع في غرفة مجلس الشيوخ الفرنسي، تصوروا الحلف الأطلسي بدون عضوية تركيا، فذلك يعني انه لن يكون هناك حلف اسمه "الناتو" ولن يكون بمقدوركم معالجة قضاياكم مع ايران والعراق وسوريا وفي جنوب البحر المتوسط والقوقاز وليبيا ومصر.
وأضاف السفير التركي أن بلاده ليست دولة يستهان بدورها داخل هذا الحلف سواء من حيث وزنها الديمغرافي أو ثقلها العسكري وعاد الى فترة الحرب الباردة وقال أن بلاده شكلت حصنا منيعا ضد المد السوفييتي في جنوب شرق القارة العجوز في عز الحرب الباردة وإنها بذلت جهود كبيرة لأجل ذلك وفي كثير من الأحيان على حساب رفاه الشعب التركي
وجاء تنظيم جلسة الاستماع أمام لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الفرنسي في سياق تواصل تداعيات الأزمة الدبلوماسية الحادة التي اندلعت بين باريس وأنقرة بسبب الدور التركي المتنامي في ليبيا والذي أصبحت تنظر إليه باريس بعين الريبة وهي تقف على تراجع دورها المستقبلي في هذا البلد الاستراتيجي على الضفة الجنوبية للبحر المتوسط.
وصعدت التصريحات "النارية" التي وجهها الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون أول أمس تجاه تركيا من حدة هذه الخلافات بعد أن حملها "مسؤولية تاريخية وإجرامية " في الأزمة الليبية بسبب ادعائها في كل مرة إنها عضو فاعل في حلف "الناتو".
ولم يكن للسلطات التركية أن تلتزم الصمت تجاه هذه الاتهامات حيث أدان وزير الخارجية التركي، مولود تشاويس أوغلو «المقاربة الفرنسية المدمرة" في ليبيا متهما الرئيس، ماكرون بمحاولة تعزيز التواجد العسكري الروسي في هذا البلد.
وبسبب هذه الخلافات قررت فرنسا أمس الانسحاب مؤقتا من عملية" حماة البحر" العسكرية البحرية التي يقوم بتنفيذها الحلف الأطلسي في عرض مياه البحر المتوسط إلى غاية الرد على طلبها بخصوص خلافاتها مع تركيا والتي تسبب فيها التدخل العسكري التركي في ليبيا بعد أن رفضت أنقرة تفتيش سفنها في منطقة شرق المتوسط.
وتأتي هذه التطورات في انتظار اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي يوم 13 جويلية الجاري الذي دعت الخارجية الفرنسية من فرنسا لبحث موقف مشترك تجاه تركيا بسبب الأزمة الليبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.