شيتور يكشف عن تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل كورونا في ظرف ساعات    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    بودبوز: “لا أعتبر نفسي مهاجما وأفضل منح التمريرات الحاسمة”    وفاة والدة غوارديولا بالكورونا    الشروع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري    توقيف 8 أشخاص وحجز كمية من الهيروين و898 قرصا مهلوسا بتيارت ومعسكر    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    بن صالح يتبرع براتبه الشهري    كورونا: تحديد ساعات عمل الإدارات العمومية بالولايات الخاضعة للحجر المنزلي الجزئي    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    بلحيمر يعد بتطهير قطاع الاشهار ووضعه في مسار يتميز بالشفافية    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    رئيس الدولة السابق بن صالح يتبرع براتب شهر لمكافحة "كورونا"    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    اليوم الأول من تمديد ساعات الحجر في سطيف.. نجاح اختبار المواطنة    جونسون: معنوياتي عالية وأنا أخضع لفحوصات عادية    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    خلاف بين موسكو والرياض خلال مناقشة تفاصيل تخفيضات إنتاج النفط    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية "يدفع بالأمور نحو المنزلق"    للوقاية من فيروس كورونا.. إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين    استحداث أول ورشة لمراجعة و تحيين القوانين المنظمة للأنشطة التجارية    "ليستر سيتي" يُريد التخلص من سليماني    وزير النقل يتطرق لإشكالية المداخل المؤدية لحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    سونلغاز:لن نقطع التزويد بالكهرباء و الغاز في حالة عدم تسديد الفواتير    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    انخفاض أسعار النفط مع تأجيل اجتماع "أوبك+"    صدور الحكم ضد عبد الوهاب فرساوي    الحكومة: تأطير التبرعات..وتحويل جميع المساعدات الطبية للصيدلية المركزية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    شعب متضامن لا يهزمه كورونا..؟!    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنتخبون الفرنسيون يتعهدون بإيصال صوت الشعب الصحراوي إلى الرأي العام الفرنسي
لقاء مع جزء من لا إنسانية المغرب بمخيمات اللاجئين
نشر في المساء يوم 01 - 03 - 2009

أجمع المنتخبون الفرنسيون الذين يقومون بزيارة إعلامية إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف على ضرورة تجميع جهودهم لإيصال صوت الشعب الصحراوي المظلوم إلى الرأي العام الفرنسي والضغط على المسؤولين السياسيين لدفعهم إلى العودة إلى واقع الأمور وإنصاف الشعب الصحراوي حقه في العيش في كنف الحرية والكرامة.
واستعرض الوفد الفرنسي الذي واصل أمس زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين خلال جلسة نقاش أعقبت ندوة إعلامية عن مسيرة الشعب الصحراوي وتاريخ قضيته العادلة بمخيم 27 فيفري مختلف الاقتراحات التي يمكن أن يساهم بها أعضاؤه في إطار نصرة هذه القضية وتقوية التضامن مع الشعب الصحراوي.
وأبرز أعضاء الوفد الفرنسي ضرورة البداية بإيصال الصورة المأساوية التي وجدوا عليها أطفال ونساء وشيوخ المخيمات، إلى مجالسهم الانتخابية أولا، ثم إلى الرأي الفرنسي عامة لإطلاعه على معاناة الشعب الصحراوي المغتصبة أراضيه والحياة القاسية التي يعيشها داخل المخيمات.
وفيما بادرت بعض المنتخبات إلى اقتراح العمل على جعل الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يوما للتضامن مع الصحراء الغربية، دعا بعض المتدخلين إلى ضرورة إنشاء هيئة لتنسيق الجهود التضامنية وإنشاء جماعة ضغط لمجابهة جماعات المصالح الضاغطة على الحكومة الفرنسية والتي تحول دون إعلان هذه الأخيرة لموقف واضح ومنصف لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، بل وأكثر من ذلك دفعتها خلال السنوات الأخيرة إلى وقف مساعداتها الإنسانية للشعب الصحراوي.
وبعيدا عن التواطؤ السياسي الفرنسي مع المغرب، المستنكر من قبل المنتخبين المحليين الذين يزورون لأول مرة مخيمات اللاجئين، فقد أضفى لقاء الوفد ببعض الممثلين لجمعيات فرنسية إنسانية بمخيم 27 فيفري ارتياحا على نفسية العديد من أعضائه، لاسيما وأن هذه الجمعيات بإمكانها حل مشكل الاتصال والتنسيق في تنظيم المساعدات الإنسانية التي يعتزم تكثيفها باتجاه المخيمات الصحراوية، كما يبرز تواجد تلك الجمعيات الإنسانية الفرنسية التي تم تأسيس غالبيتها في إطار عمليات التوأمة التي تشرف على تجسيدها اللجنة الأوروبية أصدقاء الشعب الصحراوي، أهمية خلق شبكة اتصالية بين مختلف الفعاليات الجمعوية المتضامنة مع الشعب الصحراوي في فرنسا لتقريبها فيما بينها، وتفعيل أدائها الإنساني في الميدان.
على صعيد آخر ومع تواصل برنامج الزيارة الميدانية للمخيمات ولمختلف المرافق الحيوية المتواجدة فيها، تواصلت عمليات توزيع الهبات والتبرعات لفائدة الشعب الصحراوي، حيث ساهم منتخبون من مقاطعة ليون، بمبادرة نظمها السيد صحراوي والسيدة بيجات بنقل تبرعات من أطفال فرنسيين إلى أطفال الصحراء الغربية، وشملت تلك التبرعات لوازم مدرسية ولعب وألبسة، تم توزيعها على مدارس وروضة الأطفال بمخيم 27 فيفري وكذا على بعض العائلات بمخيم العيون التي استقبلت الوفد الفرنسي بحفاوة وكرم كبيرين في خيمها.
ومن جهتها تبرعت السيدة نادية كحول المنتخبة بمنطقة "إكس أون بروفانس" ورئيسة جمعية "أكاكسيا" بأدوية ولقاحات بقيمة 25 الف اورو لفائدة مستوصف مخيم العيون، الذي وجده الوفد الفرنسي في حالة يرثى لها بسبب انعدام التجهيزات ونقص الأدوية.
كما شملت زيارة المنتخبين الفرنسيين الذين اطلعوا خلال لقائهم مع المنتخبين الصحراويين، ومع رئيس الهلال الأحمر الصحراوي، على جزء من لا إنسانية النظام المغربي، من خلال اكتشاف حقائق الوضع الإنساني المؤلم الذي يوجد عليه الشعب الصحراوي، خاصة مع تراجع مستوى المساعدات الإنسانية في السنوات الأخيرة وتقلص المخزون الغذائي، معاينة التعاونيات النسائية التي تم إنشاؤها بمخيم 27 فيفري بدعم من المنظمات الإنسانية الأوروبية، وزيارة متحف "ذاكرة الشعب" بحاسي رابوني، ثم لقاء أولياء المفقودين من أبناء الشعب الصحراوي، والاستماع إلى شهاداتهم التي تفضح وحشية المخزن، وجبروته وقمعه المتواصل في حق الأبرياء الأحرار من أبناء الشعب الصحراوي.
وتم بالمناسبة استعراض تطورات القضية الصحراوية ومسارها التاريخي الذي يؤكد شرعيتها، ومشروعية حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، ويفضح الممارسات اللا إنسانية التي لازال يقترفها النظام المغربي الظالم، وتعتيمه على القضية، والذي لم يسلم منه حتى هؤلاء المنتخبون المحليون الذي تعرض غالبيتهم لمضايقات وانتقادات بسبب قرارهم القيام بزيارة إلى المخيمات الصحراوية.
مبعوث "المساء" إلى مخيمات الصحراويين : محمد / ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.