جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    الألمان يقسون على برشلونة بثمانية    تيبازة.. 3 جرحى في حادثين منفصلين بالطريق السريع    البليدة.. حريق في غابة العيساوية ببوقرة وآخر بتيزغوين في الشريعة    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    خالد درارني لم يكن حاملا بطاقة الصحفي المحترف    إصابة الجزائري مهدي عبيد بفيروس كوفيد-19    عدم برمجة دروس إضافية لطلبة الليسانس    إرساء عدالة مستقلة من أجل التوافق مع التحديات الجديدة    توقيف شخص صدرت بحقه 14 مذكرة توقيف في تيزي وزو    تسخير قُرابة 100 شرطي وفرق الدراجات عبر الشواطئ المرّخصة    هذه هي الشواطئ المعنية بإجراء الفتح يوم غد بولاية الشلف    الإشعاع الثقافي للزوايا في قلب البرنامج الرئاسي    وفاة الفنانة المصرية شويكار    وزارة الدفاع الوطني: تخرّج 18 دفعة في عدة تخصصات    50 مليون دينار لتنمية مناطق الظل    كوموندوس لتحضير أسئلة الباك والبيام    وزارة الدفاع تعقد لقاءً مع ممثلي متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    بونجاح يجدد العهد مع التهديف ويقود السد للفوز على نادي قطر    منتجات الصيرفة الإسلامية في 32 وكالة قريباً    الأهلي السعودي يكثف مساعيه لإعادة بلايلي    أرسنال يعلن تعاقده مع البرازيلي ويليان    إشادة بجهود "الفاف" وكرة القدم الجزائرية في التكيف مع الوضع الصحي    بداية من العاشرة صباحا..حديقة التجارب بالحامة تفتح أبوابها للزوار غدا السبت    «أوبك+» تتجه نحو تثبيت اتفاق التخفيض    مهندسو البكالوريا يلتحقون بمركز الحجز.. ولا تسامح مع مسربي الأسئلة    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    37664 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1351 وفاة.. و26308 متعافين    عشية فتح المساجد .. نقابة الأئمة تدعو المصلين للتقيد بالإجراءات الوقائية    70 مليار دينار فواتير غير مسدّدة    تزويد 200 ألف سيارة ب «سير غاز» في 2021    بشار: نظار الثانويات يهددون بمقاطعة إمتحانات نهاية المراحل التعليمية    مسابقتان حول اللّباس التّقليدي الجزائري    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    الإخوان يشيّعون القيادي عصام العريان    60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار    التوقيع على عدة إتفاقيات بين وزارتي السياحة والنقل غدا السبت        الجزائر أمام رهان التصنيع لتحجيم الواردات وكسر تبعيتها للخارج    أول دفعة من اللقاح الروسي ستقدم خلال أيام    اتحاد الجزائر: ''صفقة الحارس غندوز في الطريق الصحيح''    هذه مواقيت فتح وغلق فضاءات التسلية بدء من يوم غد    الأكاديمي سعيد دودان ل"الجزائر الجديدة": مؤلفات الاتصال المؤسساتي ناقصة وهوايتي كتابة الرواية    تغيير موعد رحلة إجلاء الرعايا الجزائريين من تركيا    الزلزال يكشف النقاب عن آثار رومانية    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    "يجب تسريع أشغال التهيئة الخارجية والربط بمختلف الشبكات قبل الشتاء"    المكتب التنفيذي لمنظمة "أونال": "سنكشف قريبا عن النصوص التنظيمية المتعلقة بقانون الكتاب"    معهد"ايسماس" يكثف تحضيراته استعداد للموسم الدراسي المقبل    سطيف: توقيف 3 أشخاص وحجز 4 كلغ من الكيف    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    عنابة : النشاطات الثقافية عبر الانترنت, مكسب هام للمبدعين    زوجة الرئيس التونسي تخطف الأنظار في أول ظهور رسمي لها    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    اتفاق مصر واليونان غير شرعي وتخسر به مصر أراضيها    المصابون بكورونا في العالم يقارب 21 مليونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع
"مملكة الأمنيات" بالإنجليزية ندى مهري
نشر في المساء يوم 14 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تستعد الروائية الجزائرية ندى مهري، قريبًا لإصدار النسخة الإنجليزية لروايتها الموجهة للشباب، وتنتمي إلى أدب الخيال والفانتازيا "مملكة الأمنيات"، بترجمة للدكتور حسام الدين مصطفى، رئيس جمعية المترجمين واللغويين المصريين، وفي هذا الصدد قالت "إنّ الهدف من الترجمة هو التواصل مع الآخر والتعريف بالثقافة العربية وروافدها المختلفة كون الثقافة العربية جزء استراتيجي من الثقافة العالمية، وأنه حان الوقت للانفتاح أكثر من أي وقت مضى على التنوع لأنه سمة ملازمة للعالم".
أضافت مهري، في تصريح إعلامي "أنّ التنوّع الفكري واللغوي والانساني بين الشعوب يعدّ ظاهرة صحية تساهم في تنمية المجتمعات وتطورها وتوطيد أواصرها.. وعلى الكاتب أن يملك خطابًا إنسانيًا ليوصل رسائله للمتلقي في أي مكان بالعالم، على غرار الغرب الذي يوصل رسائله وفكره وإنتاجه الى العالم العربي بشكل مستمر، فمن الضروري أن نقوم بالمثل ونعمل على تطوير أعمالنا لإيصالها إلى الآخر".
كما أعربت الكاتبة لموقع "مصر العربية"، عن أمانيها أن تؤسس تواصلًا ثقافيًا وفكريًا وعلميًا متبادلًا عن طريق الترجمة والنقل من العربية إلى لغات أخرى للتعريف بالثقافة العربية وروافدها المختلفة، كون الثقافة العربية جزء استراتيجي من الثقافة العالمية؛ لأنه قد حان الوقت للانفتاح أكثر من أي وقت مضى على التنوع لأنه سمة ملازمة للعالم، واصفة علاقتها بالكتابة بأنها بالنسبة له حالة حب بالدرجة الأولى، وأجمل ما في الحب هو البوح، مضيفة "وأحبتي هم الأطفال والشباب، ولذلك أحب أن أكتب لهم وأن أشاركهم أفكاري وأعمالي، ووجدت من أدب الخيال بوابة للتواصل معهم لأن في الخيال المتعة والجاذبية وغير المتوقع. وقد تكون بعض الأمور واقعية وإن حدثت في الخيال، فالخيال بوابة لكل ما هو ممكن".
وأردفت قائلة "أنا أكتب من منطلق الإنسانية والتنوع فالقيم الانسانية الجميلة موجودة في كل مكان في العالم تماما كالهموم والخيبات فهي مشتركة ولا تحمل جنسية، واشكاليات الشباب وهواجسهم موجودة في كل مكان وتكاد تكون متقاربة وأن اختلفت السياقات والثقافات وأساليب المعالجة من مجتمع لآخر، مستطردة "نحن لا نعيش في عزلة، بل نسكن في عالم بات قريبا منا بشكل مدهش شئنا أو أبينا، ولعل التطور التكنولوجي ساعد على هذا الاقتراب من أي وقت مضى، وهذا ما تؤكده المرحلة الراهنة إثر تفشي جائحة كورونا في العالم واللجوء إلى استخدام التكنولوجيا والعيش في عالم افتراضي كبديل مؤقت للعالم الواقعي".
وتابعت مهري "وعلى ذكر الصور النمطية نجد أن الإنتاج السينمائي بالولايات المتحدة الأمريكية اهتم اهتماما نوعيا بفئتي الأطفال والشباب، فلم يقتصر على تحويل روائع الأدب العالمي إلى أفلام أو رسوم متحركة بل أعاد صياغة بعض المفاهيم في بعض القصص العالمية الخالدة، وكسر بعض الصور النمطية، وأعاد كتابة نهايات جديدة لهذه القصص، فمثلا مشاعر الحب لم تعد مقتصرة على علاقة البطل بالبطلة، وأن تنتهي مشاكل البطلة بوجوده في حياتها، فالأميرة النائمة قد تنقذها محبة الساحرة الشريرة التي أطلقت عليها لعنة جعلتها نائمة في أول الأمر، وأن بياض الثلج لا ينقدها الأمير بل ينقذها ذلك الشاب صائد المكافآت الذي أرسلته الساحرة للتخلص منها وهنا تنقلب الأحداث وتقود الأميرة جيشا لاستعادة مملكتها من الساحرة الشريرة، بل قد تنقذ البطلة مشاعر المحبة التي تحملها الأخت الى أختها مثل ما شاهدنا في فيلم الرسوم المتحركة "فروزن".
وعن تأثير جائحة كورونا على الأدب في المستقبل لطالما مر الأدب بالعديد من الجوائح على مدار التاريخ، وكان هو لسان حال وترجمة لكل مرحلة وكل حادثة تاريخية وإنسانية، فلا شيء يضاهي الأدب في التعبير عن المتغيرات، ولهذا أرى أن الأدب سيواصل دوره محملا بتجربة جائحة كورونا التي مست الإنسانية جمعاء، وأضافت "مهري وربما هذه الجائحة سوف تعطي للأدب بعدًا جديدًا لطالما كان قليلًا في العالم العربي، وهو أدب الخيال والكتابة الاستشرافية والقراءات المستقبلية، ولأن الأدب ينفعل بالألم، وأن كورونا سببت الكثير من الآلام التي قد تشكل دافعا للكتابة للأطباء والممرضين حول العالم.
جدير بالذكر أن رواية "مملكة الأمنيات" هي تتمة لقصة قصيرة كتبتها مهري، بالجزائر سنة 1996 بعنوان "أميرة النجوم"، وهي موجهة للشباب وتنتمي إلى أدب الخيال والفانتازيا وقد صدرت النسخة العربية منها في القاهرة سنة 2019، عن دار فهرس للنشر والتوزيع.
وتدور الرواية حول فتاة في العشرينيات من العمر تخصصت في علم الفلك تنطلق في رحلة خيالية للبحث عن صديقتها أميرة مملكة النجوم، ورسم الغلاف الرسامة المصرية حنان الكرارجي، وتتكون الرواية من 19 فصلا كل فصل يحمل مغامرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالتيمة الرئيسية للرواية، التي تدور أحداثها عن فتاة في العشرينيات من العمر، تعيش حياة عادية، غير أن طفولتها لم تكن عادية، بل كانت عجائبية ومليئة بالمغامرة، ولا أحد صدق حكايتها في ذلك الوقت إلا صديق طفولتها، حتى والداها لم يصدقاها فبقيت تلك المغامرة مع صديقتها التي قدمت من مملكة النجوم سرا دفينا.
لكن العجائبية عادت يوم حفل تخرجها من الجامعة، حيث جاءها "كمان كريستالي" هدية لا تعرف من أهداه لها، ليتضح فيما بعد أن هذا الكمان يعود لمهرج يقدم عروضا في السيرك، الذي تركه للبحث عنها بطلب من قاض حكيم يحكم مملكة الأمنيات، عثر عليها المهرج وعرف أنها المنشودة عندما رأى كمانه الكريستالي بحوزتها، فيأخذها إلى أمير البحار "القرش الأزرق" الذي كانت تعتقد في بداية الأمر، أنه عدوها وعدو الدولفين صديقها.
أخبرها القرش الأزرق أن صديقة طفولتها "النجمة مضيئة"، خطفت يوم تتويجها ملكة على كوكب النجوم، ونقلها عراف تابع للدولفين الذي احتل كوكب النجوم إلى العالم الموازي، وأنها الوحيدة التي تستطيع إنقاذها. تكتشف البطلة أثناء رحلتها إلى العالم الموازي بحثا عن صديقتها، جمال الحضارات التي صنعها الإنسان عبر العصور، وتكتشف نفيها وقيم الشجاعة والجسارة والقيادة ومعنى الغدر والخيبة، وتمر باختبارات في صداقاتها وفي قرارتها كما تختبر لأول مرة مشاعر الحب البريئة.
عن هذه التجربة، قالت مهري "أعتقد أنني لم أختر هذا المنحى، بل هو الذي اختارني فبداياتي كانت من الخاطرة والشعر والمقال ثم القصة القصيرة، لكن الكتابة في مجال قصص الأطفال كانت أكثر إلحاحا، ومع ذلك تجاهلت هذا النداء كثيرا، وفي يوم من الأيام ودون تخطيط رافقتني أشباح أبطال قصة للأطفال في كل مكان، ولم أتحرر منها إلا بتحريرها وكتابتها، وكانت أول قصة كتبتها "أميرة النجوم" سنة 1996 بالجزائر، إنها المنطلق الحقيقي في مجال تخصصي في الكتابة للطفل، ثم واصلت الكتابة في هذا المجال الذي تعلقت به كثيرا، وازددت مطالعة وقراءة ومتابعة للأدب العالمي حرصا على التنوع الثقافي، لتوسيع أدواتي المعرفية والتناول الإنساني في فعل الكتابة".
وأضافت "إن المبدع يكتب عن كل شيء عن الحب، الحرب والسلام، الخيبات والأحلام، وما تزخر به قريحته من أفكار ورؤى وعجائبية، يريد أن يتشارك بها مع القارئ. فعل الكتابة، هو فعل الحياة، والحياة فعل قسوة وفعل إنجاز وفعل مواجهة الظروف الصعبة التي توجد داخل الوطن وخارجه، والصعوبات والعراقيل والخيبات لا تحمل جنسية، فالهموم الإنسانية متقاربة، فهي موجودة في كل مكان في الكون".
وتعد ندى مهري، واحدة من الإعلاميات الجزائريات الناشطات في فترة التسعينيات، ومطلع الألفين في الجزائر، ساهمت بالنشر في عدد من الصحف الوطنية وكتابة الشعر وقصص الأطفال، وحضور فعاليات هامة آنذاك، قبل أن تتوسع تجربتها العملية إلى مجالات البحث والإدارة، وهي حاليا مقيمة بالقاهرة. وفي رصيدها العديد من التتويجات والنجاحات أبرزها حصولها على جائزة الشارقة للإبداع العربي في مجال أدب الطفل عام 2009، وجائزة الامتياز في القصة القصيرة في مسابقة "فوروم الكاتبات المتوسطيات" بمرسيليا في فرنسا، وصدر كتاب عن الملتقى ضم أعمال الكتابات الفائزة سنة 2008، واختيرت عضو تحكيم في المسابقة البحثية بعنوان "تعزيز وضع المرأة المعيلة في المجتمع"، والتي أعدتها الهيئة العامة لقصور الثقافة بمصر في مايو 2014، كما نُشر موضوع لها بعنوان "الكتابة للطفل وضرورات التطوير"، شاركت به في مؤتمر "نشأة وتطور أدب الطفل في اللغة العربية بالهند، في المجلة المحكمة لجامعة كيرالا بالهند سنة 2016.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.