وزير الطاقة يكشف لتلفزيون النهار: نواجه منافسة شرسة أثرت سلبا على صادراتنا من الغاز    أسعار النفط ترتفع وتلامس 45 دولارا للبرميل    الحوادث والاختلالات المسجلة مؤخرا : الرئيس تبون يأمر بالإسراع في استكمال التحقيقات    لبنان: رجال الإنقاذ الروس ينتشلون 8 جثث من تحت الركام في بيروت    ولاية الجزائر تشدد على التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية بالشواطئ وفضاءات التسلية        اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    كورونا حول العالم: وفاة 734 ألف حالة وعدد المصابين تجاوز 20 مليونا    وزيرة الثقافة تنعي الفنانة القديرة " نورية"    ميلة: وصول 12 شاحنة محملة بمساعدات موجهة للمتضررين من الهزتين الأرضيتين    الكتابة عندي متنفس وملجأ وليس كل من يكتب الشعر شاعرا    بأيدينا.. لا بيد الحكومة!    بومرداس: إخضاع 286 مواطن جزائري قدموا من السعودية للحجر الصحي بإقامة المعهد للبترول    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة في الولايات الغربية    إرتفاع أسعار النفط    تذمر وطوابير لا تنتهي بسبب شح الأموال بورقلة    من بينهم ضباط وعسكريون متقاعدون    الإعلان عن تأسيس "الشبكة الجزائرية للحكامة المحلية" ... بديل علمي و معرفي مستقل يهدف إلى تطوير أداء الجماعات الإقليمية    عودة العدائين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    التقيّد بالتدابير الوقائية للحفاظ على قدسية بيوت الله    «ألو شرطة» تطبيق ذكي للإبلاغ عن الجريمة باستعمال الهاتف المحمول    الإطاحة بشبكة إجرامية متخصصة في صناعة حبوب «إكستازي» مغشوشة    فور الإعلان عن إعادة فتحها قريبا    بعد 13 سنة من الغياب    بعد توقيف الموسم الكروي    توفي في حادث مرور مروع بفرنسا    في إطار التدابير الوقائية لمكافحة تفشي فيروس كورونا    شدد على ضرورة استكمالها قبل نهاية السنة الجارية    وفاة 9 أشخاص وإصابة 142 آخرين بجروح    عمار بلحيمر يكشف المستور:    أكد أنها تدخل ضمن النشاط المتوسطي..بوناطيرو:    إثيوبيا تؤكد استئناف المفاوضات حول سد النهضة اليوم    وزيرة الإعلام اللبنانية تستقيل    تلقوا تكوينا عالي المستوى في التعليم العسكري    تسجيل 521 إصابة جديدة و9 وفيات    خلال اجتماع لمجلس الوزراء    فنيش يعزي نظيره اللبناني    "انتعاش النشاط الزلزالي" لا يخصّ الجزائر وحدها    إحباط هجرة سرية ل26 حراقا    في مرفأ الوجد ... بيروت تحترق    يا الله    جلسة حاسمة لتسوية وضعية شركة مولودية وهران    تجربة رائدة في لزراعة السترونال والستيفيا    أجمل عاصمة    هدير بيروت المتغضن    حكم التسمية بأسماء الأنبياء والملائكة    المدرب صحراوي يريد حلا وديا لمشكل مستحقاته    صعود 6 أندية إلى أقسام عليا    ملفات كثيرة تنتظر عنتر يحيى    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    لقاح كورونا جاهز خلال أيام    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    مسجد "سيدي غانم" لم يتعرض لأي ضرر    "سلطة" مستقلة لصحافة محترفة    الكفاءة لشغل وظائف عليا    كبيش يجمع" شظايا بيروت"    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    هزة أرضية بقوة 3ر4 درجات قرب سيدي غيلاس بولاية تيبازة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو القاسم سعد اللّه..المثقف الموسوعة
نشر في المساء يوم 15 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
عظيم في تواضعه، مخلص في حبه للعلم والمعرفة، هو شيخ المؤرّخين الجزائريين، الأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد اللّه، أحد أعلام الإصلاح الاجتماعي والديني، الذي وهب عمره خدمة للعلم والمعرفة، حتى غدا قدوة لكل باحث ومرجعا لكل أديب، فرحل وآخر أوراق شجرة 2013 تتساقط تباعا، رحل للأبد لتحتضنه أرض قمار بالوادي الطيبة.
الدكتور أبو القاسم سعد اللّه، كان مثقفا وعالما متواضعا، عبر الحياة الثقافية والأدبية بنوع من التواضع والعيش في الهامش.. كان مثقف الهامش الذي استطاع أن يحوّل هذا الهامش إلى مركز حقيقي ويجلب الأضواء إليه. ويتجسّد في الدكتور سعد اللّه صورة العالم الموسوعي، حيث عاش للعلم والثقافة وزهد في الحياة، ويعدّ الباحث الأكثر تناولا عند الجامعيين في التاريخ، الأدب وعلم الاجتماع، وكان أديبا وشاعرا يبحث في التاريخ بلغة الأديب وعشقه للغة العربية لا مثيل له، ويختلف عن ابن خلدون في شيء واحد هو أن سعد اللّه كان بعيدا عن هاجس السلطان والسلطة.
من أطلق لقب "شيخ المؤرخين الجزائريين" على الدكتور الراحل سعد اللّه لم يطلقه هباء ولا تملّقا بل عن معرفة واستحقاق، فالمتصفّح لسيرته الذاتية لا يمكن له إلاّ أن يقف مذهولا أمام المحطات العلمية والمعرفية التي أثّثت حياة الفقيد فسجلّه حافل بالإنجازات والأعمال المتميّزة التي جعلت منه معينا لا ينضب ومرجعا لا يمكن تجاهله أو الاستغناء عنه عند التطرّق للتاريخ خاصة في تخصّصات تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر، تاريخ المغرب العربي الحديث والمعاصر، تاريخ النهضة الإسلامية الحديثة والدولة العثمانية منذ 1300م.
الأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد اللّه الذي رأى النور في أحد أيام عام 1930م بضواحي قمار (وادي سوف)، حيث حفظ القرآن الكريم، وتلقى مبادئ العلوم من لغة وفقه ودين، أزاح أطنان الغبار عن تاريخ الجزائر. هو خريج قسم التاريخ بجامعة منيسوتا الأمريكية، تحصّل على الماجستير عام 1956 وعلى الدكتوراه علم 1962، كما درس بكلية دار العلوم في جامعة القاهرة (مصر)، وإضافة إلى اللغة العربية، يتقن اللغة الفرنسية، الإنجليزية ودرس الفارسية والألمانية.
لم ينفك الراحل الذي وشّح ب "وسام المقاوم" عن المساهمة النشطة في الثورة الجزائرية عام 1984، ينهل من بحر شتى العلوم والمعارف، ويثري المكتبة الجزائرية والعالمية بمصنفات وإصدارات تعدّ مراجع علمية بامتياز، فألقى بدلوه في الدراسات والشهادات، التحقيق والترجمة، التاريخ، الإعلام والدراسات، الإبداعات والتأملات، البحوث، المقالات، مراجعات وتصدير الكتب.
الراحل طبّق مبدأ "خيركم من تعلّم العلم وعلّمه"، فعمل جاهدا على أن ينقل ما اكتسبه طوال عقود من الزمن لمختلف الأجيال التي تمدرست على يديه، فدرّس منذ 1996 "انتشار الإسلام إلى الوقت الحاضر"، "تاريخ الأوقاف والنظم المتصلة بها"، "تاريخ العالم المعاصر"، "التاريخ المعاصر للعالم الإسلامي (من القرن 16 19)"، "تاريخ أوروبا الحديث"، "تاريخ أوروبا في عصر النهضة"، "التطوّر الفكري في المجتمعات الإسلامية الحديثة"، "تطوّر ملكية الأرض والضرائب في العالم الإسلامي"، "التغلغل الأوروبي في العالم الإسلامي الحديث 1800 – 1920م"، "التنظيمات الأهلية والحركات العامة المؤثرة في المجتمعات الإسلامية"، "الحج والرحلة في العالم الإسلامي"، "الحركات الاستقلالية والتحرر الوطني في العالم الإسلامي الحديث"، "الحركة الإصلاحية في الدول الإسلامية الحديثة"، "دراسات نقدية للمصادر الأصلية والوثائق الحديثة للعالم الإسلامي"، "الدول الإسلامية الحديثة (القرون 16 19م)"، "العلاقات الخارجية للعالم الإسلامي إلى القرن 18م"، "الفرق والمذاهب الإسلامية"، "المؤسسة العسكرية في التاريخ الإسلامي"، "مدخل إلى التاريخ الإسلامي"، "ملكية الأرض والاستثمار في العصر الإسلامي (القسم الثاني)، من القرن 13 إلى 20"، "مناهج البحث الحديث في التاريخ"، "النهضة الإسلامية الحديثة، 1800 1924م".
خلّف صاحب الأجزاء التسعة من كتاب "تاريخ الجزائر الثقافي"، العشرات من الأعمال الثمينة التي تغوص في التاريخ والأدب، حيث تناول بالتحقيق "تاريخ العدواني" لمحمد بن عمر العدواني، "حكاية العشاق في الحب والاشتياق" للأمير مصطفى بن إبراهيم باشا، "رحلة ابن حمادوش (لسان المقال)" لعبد الرزاق بن حمادوش، "رسالة الغريب إلى الحبيب"، لأحمد بن أبي عصيدة البجائي، "مختارات من الشعر العربي"، للمفتي أحمد بن عمار، وكذا "منشور الهداية في كشف حال من ادعى العلم والولاية"، لعبد الكريم الفكون، مثلما ترجم "شعوب وقوميات الجزائر"، "الجزائر وأوربا"، "الجزائر في العهد العثماني"، و«حياة الأمير عبد القادر".
كما ترك الفقيد أيضا "أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر" في أربعة أجزاء، "الحركة الوطنية الجزائرية" في ثلاثة أجزاء، "محاضرات في تاريخ الجزائر الحديث (بداية الاحتلال)"، "رائد التجديد الإسلامي، ابن العنابي"، "شاعر الجزائر، محمد العيد آل خليفة"، "شيخ الإسلام داعية السلفية، عبد الكريم الفكون"، "الطبيب الرحالة، ابن حمادوش"، "القاضي الأديب، الشاذلي الفلسطيني". وفي فئة "إبداعات وتأمّلات"، في جعبة الأستاذ الزائر في كل من أستاذ زائر في جامعتي منيسوتا وميشيقان الأمريكيتين، جامعة الملك عبد العزيز (السعودية)، جامعة دمشق (سورية)، جامعة عين شمس ومعهد البحوث والدراسات العربية (مصر)، ما يقارب 9 أعمال أهمها "أفكار جامحة"، "تجارب في الأدب والرحلة"، "دراسات في الأدب الجزائري الحديث"، "الزمن الأخضر"، "سعفة خضراء" (قصص)، "في الجدل الثقافي" و«هموم حضارية".
إلى جانب ما يربو عن سبعة وثمانين بحثا أكاديميا منها "المترجمون الجزائريون وإفريقيا"، "أوّل بيان فرنسي إلى الجزائريين"، "آخر الأعيان أو نهاية الارستقراطية العربية في الجزائر"، "أزمة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين سبتمبر 1954م"، "الحملة الفرنسية على مصر والشام في رأي المؤرخ أبي راس الناصري"، "في النشاط العسكري والسياسي والتجاري للجزائر خلال القرن الثامن عشر"، "العامل الديني في الحركة الوطنية الجزائرية خلال العشرينيات، في وقائع ندوة نجم شمال إفريقيا"، "نظرة الأمريكيين للتاريخ الجزائري"، "بين علماء الجزائر وعلماء إسطنبول"، "منهج الفرنسيين في كتابة تاريخ الجزائر"، "مساهمة بعض الجزائريين في الحضارة الإسلامية"، "أثر الجزائر في الأدب الأمريكي"، "وثائق عن الجزائر في مكتبة جامعة منيسوتا"، "الرحلات الجزائرية الحجازية"، "مدارس الثقافة العربية في المغرب العربي (1830 1954م)"، "الشرق والغرب في ثقافة الجزائر الحديثة"، وأيضا "التعامل مع اللغة العربية بالجزائر أثناء الاحتلال الفرنسي"، "تصميم للشعر الجزائري الحديث"، "الغزل في الأدب الجزائري"، "محاولاتنا في النقد الأدبي"، "الاستيطان والاندماج في الجزائر"، وكذا "الأدب الجزائري مؤثراته وتياراته" وغيرها من المراجع البحثية الجادة.
وقدّم الرئيس الشرفي لاتحاد الكتاب الجزائريين منذ 1989، طوال مسيرته الكثير من المحاضرات وشارك في العشرات من الملتقيات والمؤتمرات على غرار "تاريخ وحضارة المغرب العربي"، "مصادر تاريخ الجزيرة العربية"، "تاريخ الرياضيات العربية"، الجزائر 1988م، "التراث الفلسطيني"، "إشكالية الكتابة التاريخية"، "كيف تعلم الفرنسيون اللغة العربية في الجزائر؟"، "نظرة الأمريكيين للتاريخ الجزائري"، "الحركة الثقافية والفنية والإبداعية في الجزائر"، "الثورة في العالم الثالث"، "معنى التاريخ" و«الجزائر والقومية العربية".
كما كان للفقيد إسهامات في العديد من الصحف والمجلات الوطنية والأجنبية كالشعب، المجاهد الثقافي، المجاهد الأسبوعي، المساء، مجلة "الآداب"، مجلة الدراسات التاريخية، مجلة الإنسان (باريس، البصائر، مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق، مجلة مجمع اللغة العربية في القاهرة، إضافة إلى مجلة الجيش، مجلة المجلس الأعلى للغة العربية، مجلة البيان، مجلة الثقافة ومجلة سيرتا.
ولا تسع هذه السطور أن تفي الدكتور الراحل حقه من التبجيل والعرفان، لأنّ سيرته الأكاديمية ثرية بالأعمال والمواقف التي تزيده مكانة علمية وإنسانية وتجعل منه موسوعة قائمة بذاتها تستحق الدراسة بتأني لنستوفيها حق قدرها وتكون مرجعا لكلّ مهتم بالتاريخ والأدب وعبرة لكلّ طالب للعلم لا تغويه ماديات الحياة لأنّ المثابرة والتواضع كانتا الركيزة التي عاش بها ولها الأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد اللّه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.