وزير التعليم العالي يؤكد: خطوة توظيف 4200 دكتور اعتراف بالشهادة خارج أسوار الجامعة    حجز 9 قناطير من الكيف و223 ألف قرص مهلوس    شرحبيل يدعو لاحترام مبدأ السر الإحصائي    خبراء يكشفون: الجزائر مقبلة على زيادة "حادة" في الطلب العالمي على الغاز    الوفاق وشباب بلوزداد في مهمة صعبة    وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين خلال 1183 حادث مرور    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته إلى 17 نوفمبر    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    البرلمان العربي يدين محاولة المساس بالهوية والإرث التاريخي للجزائر    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    بعد "سن اليأس": 36 بالمائة من الجزائريات تعاني من هشاشة العظام    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    كريم بوزناد: شهادة تحليل "بي سي آر" سلبي إجبارية لركوب السفينة    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    لبنان الجريح    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عهد العراقيل الإدارية والبيروقراطية قد ولّى
الإطلاق الرسمي لصندوق تمويل المؤسسات الناشئة.. الرئيس تبون:
نشر في المساء يوم 04 - 10 - 2020

❊جيل جديد من رجال الأعمال سيرفع لواء "الجهاد الاقتصادي"
❊تشجيع مبادرات الشباب ومساعدتهم لتجسيد مشاريعهم
❊مهلة شهرين للولاة لحلّ مشكل العقار الصناعي
أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أن النموذج الاقتصادي الجديد للبلاد سيعتمد كثيرا على المؤسسات الناشئة التي ستكون "القاطرة الحقيقية" لبناء اقتصاد وطني قائم على المعرفة، بقناعة أن تطويرها سيساهم في بروز "جيل جديد من رجال الأعمال" سيرفعون لواء "الجهاد الاقتصادي" وفاء لأجدادهم الذين رفعوا لواء تحرير الوطن.
وأعلن رئيس الجمهورية، خلال افتتاحه أمس، للندوة الوطنية الاولى حول المؤسسات الناشئة بالجزائر العاصمة، عن جملة من الاجراءات التي ستجسدها الحكومة من أجل تذليل العقبات التي يواجهها الشباب المبتكر الراغب في انشاء مؤسسته، وعلى رأسها البيروقراطية التي اعتبرها المثبط الأول لعزيمة الشباب، والمتسبب في مغادرة الكثير منهم لأرض الوطن.
وحمل خطاب الرئيس، الكثير من عبارات التشجيع للشباب، معترفا بأن السياسات المطبقة أدت الى انكسارهم وتلاشي أحلامهم ما دفع بعدد كبير منهم الى الهجرة، أمر جعله يعود ويكرر في كل مرة على ضرورة منح هذه الفئة الثقة والفرصة لتجسيد مشاريعها، بعيدا عن كل اشكال البيروقراطية التي تكسر أجنحته في أول خطوة.
وعبر في هذا السياق عن "إيمانه المطلق" بأن النموذج الاقتصادي الجديد المبني على المعرفة، ستكون المؤسسات الناشئة قاطرته، وسيكون لها دور "مهم" في دفع عجلة التنمية، معتبرا أن هذه الندوة "لا تقل أهمية" عن تلك المنظمة في أوت الماضي مع رجال الأعمال. وذكر في السياق بأن الاستثمار في طاقة الشباب كان في لب حملته الانتخابية، وفي صلب البرنامج الذي سطره، وأحد محاور خطة الانعاش الاقتصادي التي تعهد بتطبيقها، وأن هناك "عزم راسخ في تجسيده" في ظل "التطور الهائل في مجال التكنولوجيا" الذي قال إنه يضع بلادنا أمام "تحديات كبرى".
صندوق التمويل تتكفّل به الدولة ومفتوح للأجانب
واعترافا منه بضرورة تذليل العقبات أمام الشباب الطامح لإنشاء مؤسسته أكد رئيس الجمهورية، على ضرورة "تعزيز النظام البيئي" عن طريق "وضع ميكانيزمات تمويل ملائمة"، حيث أعلن رسميا عن اطلاق صندوق تمويل المؤسسات الناشئة، والذي "سيجنب الشباب التعامل مع البنوك وما ينجر عن ذلك من بيروقراطية" كما قال موضحا أن ما يميز هذا الصندوق بالخصوص هو "المرونة الكبيرة" و"تحمل كل المخاطر".
واعتبر الرئيس تبون، أن الشاب المستثمر يمكنه أن ينجح، كما يمكنه أن يفشل وأن "الفشل ليس ذنبه". وقال في هذا الصدد إن "من اجتهد وأصاب فله أجران ومن اجتهد ولم يصب فله أجر الاجتهاد، وعليه فإننا سنموله وإذا لم تنجح الفكرة يمكن للشاب أن يحاول مرة أخرى إلى غاية أن يجد ضالته، والفكرة التي يفيد بها نفسه والاقتصاد الوطني". وبخصوص تمويل الصندوق الذي يبلغ رأس ماله مليار دج، أشار الرئيس تبون، الى انه في بلدان كثيرة تمول مثل هذه الصناديق من طرف الشركات الراغبة في تشجيع خلق مؤسسات ناشئة، لكن في انتظار أن تكون مبادرات مماثلة ببلادنا، فقد أكد على أن الدولة ستتكفل بتمويل الصندوق.
كما فتح المجال أمام الدول الاجنبية التي تريد ان تساهم ماليا في الصندوق سواء بالعملة الصعبة أو بالعملة الوطنية.
نظام تصريح جديد للشباب المبتكر
ولأن "عهد العراقيل البيروقراطية قد ولى"، مثلما صرح به رئيس الجمهورية، مذكرا بتعهده القضاء "نهائيا" على ممارسات "حرمت خيرة أبنائنا من تجسيد مشاريعهم وتحقيق أحلامهم، ودفعت الكثير منهم للهجرة" جاء الإعلان عن الإجراء الثاني.
ويتعلق الامر ب"وضع نظام تصريح جديد لأصحاب المشاريع المبتكرة"، يسمح لصاحب المشروع بالتصريح عنه فقط بداية، ثم الحصول على سجل تجاري بعد انجازه وبداية الانتاج.
وتحدث كذلك عن تحفيزات وإعفاءات ضريبية لأصحاب هذه المشاريع، فضلا عن تسهيلات للحصول على العقار بالنسبة لإنشاء حاضنات الأعمال والمسرعات، لما تكتسيه من اهمية في مرافقة المؤسسات الناشئة، حاثا الهيئات المعنية بالإسراع في تمويل أصحاب المشاريع، داعيا الولاة وهيئات العقار الصناعي الى العمل على تلبية كل الاحتياجات المعبر عنها لصالح هذه الفئة.
وشدد على ضرورة ازالة كل المشاكل التي تقف حجر عثرة أمام الشباب، خلال الشهرين المقبلين، أي مع نهاية السنة الجارية كآخر أجل. وقال أنه "لا يجب أن نكسر حلم هذا الجيل"، معبرا عن اقتناعه بأن للجزائر قدرة كبيرة على التموقع "بفضل هؤلاء الشباب" الذين أظهروا "وطنيتهم" من خلال المشاريع المنجزة والتي اطلع على بعضها خلال زيارته لأجنحة المعرض المقام على هامش الندوة. "مشاريع باقل التكاليف وبمردودية أكبر" مثلما لفت اليه.
وأكد القناعة الراسخة لديه بأن للجزائر قدرة كبيرة على التموقع والريادة، بفضل الشباب وما يحوزون من تكوين وانفتاح على محيطيهم وقدراتهم العالية في التكيف والتماشي مع التكنولوجيات الحديثة والاختصاصات الدقيقة. وقال أن المطلوب اليوم أكثر من أي وقت مضى هو "رفع تحدي التغيير والوعي التام بضرورة تقويم المناهج وتحديد اطر التسيير والانفتاح التام على الاسواق العالمية والاقتصاد الرقمي لما يحتويه من فرص هامة".
وخلال زيارته لأجنحة معرض المؤسسات الناشئة دعا رئيس الجمهورية، الكفاءات الشابة من أبناء الجالية الوطنية في المهجر، إلى الاستثمار في أرض الوطن لاسيما من خلال إنشاء مؤسسات ناشئة.
وتحادث السيد تبون، خلال زيارته لهذا المعرض الذي يضم حوالي أربعين مؤسسة مع شباب من أصحاب المشاريع المبتكرة، حيث استمع إلى انشغالاتهم مجددا التزامه بمحاربة البيروقراطية ورفع العراقيل الادارية لتمكين الشباب من تجسيد مؤسساتهم الناشئة.
كما تحدث عن ضرورة تعميم استعمال اللوحات الرقمية والوسائل الحديثة في قطاع التربية، وإلى إعداد أرضية رقمية للسوق الوطنية ومجالات الاستثمار المتاحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.