درك وطني : العميد قواسمية في زيارة عمل وتفتيش إلى وحدات القيادة الجهوية السادسة    اتفاق أوبيب+ : مواصلة المحادثات يوم الأربعاء قبل اتخاذ القرار النهائي الخميس    التحدي الجزائري للمؤسسات الناشئة : انتقاء 43 حاملا لمشروع للمشاركة في النهائي الكبير    الزلفاني: دفعت ثمن العلاقة المتوترة لملال مع الفاف    بن ناصر يقود ميلان في مهمة التأهل    استمرار تساقط الأمطار في هذه الولايات    إنقاذ سيدة وإبنتها من الإختناق بالغاز في باتنة    استرجاع 49 مليون في قضية السرقة بالقبة    باكستان : وفاة رئيس الوزراء الأسبق ظفر الله خان جمالي    مالية : القرض الشعبي الجزائري يطلق نشاط الصيرفة الإسلامية في سادس وكالة بنكية    فرنسا: الحكومة تضع 76 مسجدا تحت المراقبة    ترامب يهاجم النظام الانتخابي الأمريكي مجددا ويبدي استعداده لتقبل أي نتيجة دقيقة    وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    تواصل ردود الفعل الدولية المنددة بعدوان الكركرات و الدعوات الى تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي    هذا موعد طرح المسلسل المنتظر لمعتصم النهار ودانييلا رحمة    تعيين عالمة جزائرية نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية    نجمة ترشحت لأوسكار أفضل ممثلة تعلن تحولها لرجل!    الفريق شنڤريحة يعزي عائلة الشهيد للماية سيف الدين    تعزيز النظام الوطني لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل    حملة كولونيالية لابتزاز الجزائر اقتصاديا و سياسيا    «لم يسبق للجزائر أن بلغت مثل هذا المستوى من ندرة الأدوية»    «لن نقتني أي لقاح غير معتمد من الصحة العالمية"    استئناف الدروس يتم بالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي    الاحتفالات الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير2971 "ستكون من منعة بولاية باتنة"    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    دين الحرية    سيد عمار يندّد بصمت مجلس الأمن الدولي    رئيس المجلس الشعبي يعزي عائلة النائب لخضر دهيمي    كرة الجحر لكسر الحجر    «كنت على وشك إنهاء مسيرتي لولا ضمانات الوزارة»    وفد من الوزارة بتيزي وزو لدراسة وضعية "أونيام"    الانطلاق في زراعة 200 هكتار من السلجم الزيتي    وصول أكثر من 50 مركبة قادمة من ميناء «أليكانت»    من يرفع همّة «أصحاب الهمم»    د.فوزي أمير.. قصة حياة    معاناة ازيد من 300 طفل مصاب بالشلل الدماغي    الإقصاء في زمن الوباء    جرّاد يعزّي الأسرة التيجانية    أسئلة ل6 وزراء اليوم    الاستثمارات وفق الشفافية والمرونة    ساند بإخلاص ثورة نوفمبر    4537 مخالفة للوقاية من "كوفيد 19"    أنغام من أيام الرحالة    فوز بسمة عريف في فئة القصة القصيرة    لجان القرى تفرض عقوبات مالية على مخالفي الحجر    2400 طلب سكن تحاصر "المير"    "آلان بورت" يستدعي 21 لاعبا لتربص العاصمة    الإدارة تستدعي اللاعبين المعنيين بلجنة المنازعات    بوغرارة يلوح بالاستقالة    وضعية مالية حرجة في انتظار عودة النقل الجوي    سكنات راقية تغرق في النفايات    غرس 26 ألف شجيرة زيتون    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير بعنابة: تتويج فيلم " شحن " من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    مبادرة لتسويق الكمامات دون هوامش ربح    متحف الخط الإسلامي بتلمسان ينظم مسابقة وطنية حول "الفن التيبوغرافي"    الصحراء الغربية: جنيف تدعو مجلس حقوق الإنسان إلى إيفاد لجنة مراقبة    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحفاظ على ذاكرة الرياضة الجزائرية مهمة الجميع
محمد لزهاري يماني، مدير المتحف الأولمبي ل''المساء":
نشر في المساء يوم 31 - 10 - 2020

أكثر ما يأسف له محمد لزهاري يماني، الجزائري الأول الذي مثل الجزائر غداة استقلالها في الألعاب الأولمبية سنة 1964 بطوكيو؛ ضعف الأرشيف الرياضي الخاص بتواجد الرياضة الجزائرية في هذه الألعاب على مدار السنوات التي مضت.
هذا الاستنتاج الذي أثاره محمد لزهاري يماني مع "المساء"، نابع من المسؤولية التي يتبوؤها في الوقت الحالي، كمدير للمتحف الرياضي الأولمبي حديث النشأة، والمجاور لقاعة "حرشة حسان"، حيث لم تمر على تدشينه فترة طويلة. لزهاري يماني تحدث بشكل خاص عن أهمية الاحتفاظ وإثراء هذا الأرشيف بالقول "لا يمكن لي بصفتي أول رياضي جزائري مثل بلاده في الألعاب الأولمبية، حجب مشاركة الأجيال الرياضية الجزائرية، التي خاضت أطوار هذه الألعاب على مر السنين، وهنا تكمن أهمية إثراء وتدعيم أرشيف المتحف الرياضي الأولمبي، الذي تقع اليوم، على عاتقه مسؤولية تخليد المشاركة الجزائرية في الألعاب الأولمبية".
غير أن لزهاري يربط نجاح هذه العملية، بمساهمة فعالة للرياضيين الجزائريين في إعطاء دفع حقيقي للمتحف، من خلال تسهيل رغبة مسؤوليه في إثراء أرشيف هذه الهيئة الأولمبية، حيث قال "أنا متيقن من أن الرياضيين الجزائريين، الذين شاركوا في دورات الألعاب الأولمبية، يحتفظون بصور وذكرى خلدت تواجدهم في تلك الألعاب، لكنهم أبوا أن يسلموها إلى المتحف الأولمبي الجزائري.. مثل هذه الذكريات المصورة، قد تضيع منهم، ومن الأجدر عليهم أن يسلموها لإدارتنا، حيث تكون في مأمن من الإتلاف، وسندعم بها الذاكرة الرياضية الجزائرية.. نفس النداء أوجهه للمواطنين العاديين، لهم هواية في الاحتفاظ بالصور الرياضية".
لم أجد أثرا للراية الوطنية المرفوعة في ألعاب طوكيو
نبه محدثنا إلى أن متحف الأرشيف الرياضي، أصبحت مسؤوليته كبيرة في صون ذاكرة الرياضة الجزائرية، غير أن لزهاري يماني، يقر أنه لا زال يلوم نفسه على تضييعه الراية الوطنية، التي رفعها بمفرده في أول مشاركة جزائرية خاصة بالألعاب الأولمبية سنة 64 بطوكيو، وقال "لم أجد أي أثر لهذه الراية، التي حاولت بكل جهدي استرجاعها، لما لها من ذكرى رياضية قيمة وكبيرة"، قال لزهاري بكثير من الحسرة والتأسف. استطرد محدثنا قائلا "كل الألقاب والكؤوس التي نلتها مع المنتخب الفرنسي في رياضة الجمباز قبل الاستقلال، اضمحلت بعد تمثيل بلدي الجزائر في الألعاب الأولمبية بطوكيو سنة 64، هي ذكرى تبقى خالدة في مخيلتي، ما دمت على قيد الحياة، فضلا عن أن اليابان منحني شهادة مواطن شرفي"، أضاف محدثنا.
للإعلام الرياضي دور كبير في جمع الأرشيف
لم ينس يماني الحديث عن دور الصحافة في إثراء المتحف الرياضي الأولمبي بالصور الرياضية، لاعتقاده أنه يمكن أن يتحول إلى سند قوي لمتحف أرشيف الرياضة، فلديه حسب لزهاري- ما يكفي من الصور التي تحاكي تاريخ الرياضة الجزائرية. فضلا عن مشواره الرياضي الكبير في رياضة الجمباز، كبطل في فرنسا خلال الخمسينات، وبطل الجزائر منذ الاستقلال، فإن لزهاري، يقول؛ إن بقاءه على قيد الحياة، منح له شرف خدمة الرياضة، من خلال ترأسه اللجنة الأولمبية في السابق، ومستشارها حاليا، إضافة إلى أنه الرئيس الحالي للكنفدرالية الإفريقية للجمباز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.