قتيلان وجرح 9 آخرين خلال 48 سا    بركوس يُقدم هذا الوعد للشعب الجزائري قبل مواجهة فرنسا !!    إبراز دور المؤسسات الجزائرية في الانتقال الطاقوي    الجيش سيكون في مستوى الرهانات والجزائر سيّدة وعصية على الأعداء    وزير الصناعة يوقّع رخصا مؤقتة لأربعة وكلاء    مشاريع تنموية هامة ل 289 منطقة ظل    أوقفوا البيروقراطية عن عقود التعمير والبناء    متحف المجاهد وقرية ابسكرين تستحضران مآثر القائد ديدوش مراد    الظرف الاستعجالي يحتّم تعدّد اللقاحات ضد كورونا    الشروع في تجسيد مجانية التوليد بمعسكر    منع خونة الثورة من الانتخاب.. ومليون غرامة على التعليق العشوائي لملصقات الحملة    الفنان عثمان عريوات في اول ظهور منذ سنوات (فيديو)    قانون المالية 2021 يشجع المستثمرين جبائيا    أرضية جديدة للتكفل بالكفاءات الإنتاجية    من شباب بطال إلى مالكي مؤسسات    20سنة سجنا لقاتلي حارس حظيرة    التماس 18 شهرا لمروجي الإكستازي    مفرزة سفن حربية للبحرية الروسية ترسو بميناء الجزائر    المدرب نذير لكناوي في أحسن رواق    تكريم الفائزين في مسابقة أحسن صورة بتيارت    الذكرى الأولى لرحيل الطبيب والصحفي الشَيخ عَشراتي الطيب    الهاشمي:« نجحنا في حصد 8 نقاط رغم المشاكل»    بن قورين يرفض قرار الإقالة ويتحدى الهناني    تعافي الإقتصاد مرهون بتلاشي الفيروس    استعدادات لحملة التطعيم    فضائح الملك محمد السادس على قناة إسرائيلية    الحرب في الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاحتمالات    رئيس لجنة الشؤون الخارجية يستقبل سفير فيدرالية روسيا    الجزائر قوية بتاريخها وجغرافيتها وعصية على أعدائها    عن استيراد السيارات    على الولاة احترام آجال تحضير وتسليم عقود التعمير    إعلاميون مغاربيون يطلقون شبكة لمناهضة التطبيع    الربيع المؤلم    إنهاء مهام محمد لعقاب كمكلّف بمهمة في رئاسة الجمهورية    الاحتجاجات تضع الحكومة أمام اختبار حقيقي    عراب الفكر المنهجيّ الحداثيّ    توقيف مروّج مهلوسات بالإقامات الجامعية    الجمعية العامة العادية يوم 23 جانفي    الأندية مطالبة بتكوين لاعبين يملكون قوة بدنية    500 مخالف لإجراءات الوقاية    السداسي الجزائري يواصل تربصه التحضيري    شلل في ثانوية "بعمر" لغياب التدفئة    ذراع ثقافية للجيش    صورةٌ تحت الظل    مديرية الوظيفة العمومية تطمئن..    بعث حركية اقتصادية في المجال الصناعي    دورة شمال إفريقيا .. الخضر يتجاوزون ليبيا بثلاثية    إغلاق العاصمة الأمريكية بسبب تهديد أمني    جرد وتحيين "بنك الأسئلة"    تراجع أسعار النفط    المسيلة: إنقاذ عائلة اختنقت بالغاز في سيدي عامر    فرنسا: مجلس الديانة الإسلامية يرضخ لضغوط ماكرون    التحولات السردية    السينا.. جعبوب في جلسة استماع أمام لجنة العمل والتضامن الوطني    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كوفيد-19 حقائق ووقائع"
الدكتور مصطفى خياطي يصدر كتابه الجديد
نشر في المساء يوم 28 - 11 - 2020

يقدم البروفيسور مصطفى خياطي في كتابه الجديد "كوفيد-19، حقائق ووقائع" تحليلا موثقا بدقة يجمع بين رؤى العديد من المتخصصين بشأن هذا الوباء العالمي في أشهر انتشاره الأولى وتدابير الوقاية التي اتخذتها مختلف البلدان على مدار ستة أشهر تقريبا.
وتم تقديم هذا الكتاب، الصادر عن دار "لومي" في 520 صفحة من طرف الأستاذ الفخري بجامعة جون هوبكنز الأمريكية إلياس زرهوني الذي يرى أن تاريخ " كوفيد-19" يجب "توثيقه بدقة وفي الوقت الفعلي" ليكون "مرجعا وموردا مستقبليا" للخبراء وصناع القرار الذين "يتعين عليهم إعادة تحديد مقارباتهم وإعداد نظام صحة عمومية للمستقبل".
وعاد خياطي في كتابه إلى السياق الزمني الذي ظهر فيه الفيروس لأول مرة في الصين نهاية العام الماضي قبل توسع رقعة انتشاره إلى دول آسيا وأوروبا وصولا إلى الأمريكيتين. كما تطرق إلى مختلف سرعة حالات العدوى خاصة بسبب التجمعات الدينية والتظاهرات الرياضية والحركات الشعبية وحتى في مكان العمل قبل أن يشرح مظاهر العدوى وتطورها وإمكانيات الفحص المختلفة والتدابير المتخذة للتعامل معها مثل الحجر الصحي والمناعة الجماعية أو ما يعرف ب"مناعة القطيع" ثم العلاجات المعتمدة والجدل الكبير الذي أثاره المختصون حول استخدام لقاح "هيدروكسيكلوروكين" المتعارف على استعماله في علاج داء الملاريا.
وخصص الكاتب الجزء الثاني من كتابه للجائحة في الجزائر وسياق تطورها منذ ظهور الحالة الأولى وكذا البؤرة الأولى بالإضافة إلى الوسائل والتدابير التي اعتمدت لمواجهتها ومدى توفرها في أوقات متباينة وأيضا فعاليتها.
وأكد مؤلف الكتاب على الحجر الصحي كأحسن وسيلة للوقاية من الوباء والحد من انتشاره والتسلسل الزمني لاعتماده في الجزائر ودول أخرى ومدى تأثيره وأيضا الآثار الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والثقافية المرتبطة بهذا الإجراء. كما استعرض الدور الذي يلعبه الاتصال في مكافحة انتشار الفيروس ملاحظا "ضعف استخدام التطبيقات التكنولوجية".
ويضع الكتاب من جهة أخرى تقييما لإدارة الأزمة على عدة مستويات مثل مكانة "الرقمنة في نظام الرعاية الصحية" و"تعرض العاملين الطبيين لمخاطر الفيروس" أو حتى "مدى التزام المواطنين بالتدابير الصحية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.