المدية: أزيد من 60 مدرسة سياقة يعاني زبائنها من نقص أطباء العيون    العثور على 3 أشخاص مفقودين بمغارة في قالمة منهم شخصين متوفيين    فتح مكتب لتصدير الأسماك الجزائرية    بعد 9 أشهر من الإنتظار.. الأمور تنفرج على بن زية    63 طالب فلسطيني قدم للجزائر لاستئناف دراستهم    زكري يحذر من السلالة الإنجليزية    تعليق الرحلات وعمليات الاجلاء جوا وبحرا الى غاية 31 مارس    اللجنة الجزائرية للتضامن مع الصحراويين تدعو إلى فرض احترام القانون الدولي    الاستخبارات الأميركية: ولي العهد السعودي وافق على خطف أو قتل خاشقجي    12.4 مليون سوري لا يحصلون على الغذاء    عودة مسيرات الجمعة بعد الذكرى الثانية    بالصور.. شباب بلوزداد يجري المسحة الطبية قبل مواجهة صانداونز    بوقدوم يؤكد على أهمية ترقية الحلول السلمية وتنفيذ قرارات الشرعية    وزيرة الثقافة تستعجل استصدار "دفتر شروط جديد" لضبط عملية تنظيم المهرجانات بالجزائر    منحة الوفاة مختصة بمن عينتهم الجهة المانحة وفق الشروط والمواصفات.    يوتيوب تطلق ميزة تسمح للآباء بالتحكم بما يشاهده أطفالهم وفقا لأعمارهم    رياح قوية تتعدى 60 كلم/سا على هذه السواحل    حملة بحث واسعة عن اليوتيوبر «فكرينيو» بوهران    10 سنوات في انتظار مناصب شغل    «سيدي الهواري»..ذاكرة تئن تحت ركام الإهمال    إبراهيم: غالي نطالب بتدخل منظمات حقوق الإنسان لحماية الصحراويين من انتهاكات الاحتلال المغربي    بحث سبل التعاون في الطاقات المتجددة    اكتشاف حالتي إصابة من السلالة البريطانية الجديدة لفيروس كورونا بالجزائر    استلام هبة صينية من 200 ألف جرعة لقاح «سينوفارم»    الوباء عجلّ بمراجعة المنظومة الصحية نحو العصرنة    جمعية الصقور الذهبية تكرم المتوفقين في البطولة العربية    أبرز ما جاء في تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي    2.6 بالمائة نسبة التضخم نهاية جانفي    اختطاف مئات الفتيات من مدرسة ثانوية في نيجيريا    البيروقراطية والرشوة تعرقلان تنمية البلاد    الكشف عن أسماء الفائزين    جائزة وطنية جامعية في القصة القصيرة    كلاسيكو واعد بين العميد والكناري    الإيقاع بمروّج مهلوسات    مستقبل رئاسة النادي يعكر الأجواء الرياضية    دعوة الأمم المتحدة لفرض احترام القانون في الصحراء الغربية    عروض بالجملة لبلومي "الصغير"    المكتتبون يجدّدون مطلب استرجاع أموالهم    133 مليار سنتيم لمناطق الظل بتلمسان في 2021    «بناء مجتمع مدني متميز ومحترف في صلب الاهتمامات»    دفع جديد لبرامج "عدل"    ورشات الإصلاح    عروض الاحتراف تتهاطل على نجل الأسطورة الجزائرية    بن شادلي يعول على البدائل لتعويض الغائبين    مباراة «الصلح» مع الجوارح    أكثر من 11 مبدعا في الموعد    ندوة علمية حول الهوية والذاكرة الوطنية    دفتر شروط جديد    مستغانم تتعرف على ممثليها ال 15 في المسابقة الوطنية للرياضيات    جمعية «تواصل الأجيال» تزور المجاهد معطوب الحرب «مسلم سعيد»    من أجل إرضاء المواطن    "الزبون ملك"..لإيقاظ السياحة    حجز 197،8 كلغ من المخدرات    اللّعنة المستترة    وزير الفلاحة يعزي في وفاة رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الجزائر    إنهم يستنسخون الكعبة !!    هكذا يكون الفايسبوك شاهدا لك    ضاع القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو
نادي "المزهر المسرحي" بقسنطينة
نشر في المساء يوم 18 - 01 - 2021

احتضنت قاعة الاجتماعات بمسرح قسنطينة الجهوي "محمد الطاهر الفرقاني"، أول أمس، بمناسبة إطلاق أول نشاطات نادي "المزهر المسرحي"، خلال السنة الجارية، ندوة وطنية حول المرحوم الأستاذ الجامعي والمترجم الدكتور أبو العيد دودو، نشطها الأستاذ محمد زتيلي.
أكد السيد أحمد طارق ميرش، مدير المسرح بقسنطينة، أن هذا النشاط جاء بعد تلقي تعليمة وزارة الثقافة بفتح المؤسسات الثقافية للمثقفين، خاصة الكتاب والأدباء والشعراء، بعد غلق استمر عددا من الأشهر بسبب وباء "كورونا"، مضيفا أن المسرح، بالتنسيق مع نادي "المزهر المسرحي"، سيبعث العديد من النشاطات، سعيا لإعطاء الفرصة لجميع المبدعين في الساحة الثقافية، من أجل طرح أعمالهم، مع تكريم الأسماء التي تركت بصمة في الساحة الثقافية الجزائرية. حسب مدير مسرح قسنطينة، فإن المناسبة فرصة لإطلاق أول نشاط رسمي لنادي "المزهر المسرحي"، مضيفا أن أول نشاط يتمحور حول الأستاذ الجامعي والمترجم الراحل أبو العيد دوود، بمشاركة لفيف من الأساتذة وأصدقاء المرحوم الذين تقاسموا معه لحظات لا تنسى ضمن النشاطات الثقافية الجزائرية، على غرار الدكتور عبد الله حمادي، البروفيسور موسى معيرش، يزيد بوعنان وعلاوة جروة.
من جهته، أكد الكاتب والروائي والمؤرخ عبد الله حمادي، خلال مداخلته في هذه الوقفة التي خصصت للراحل أبو العيد دودو، أن المثقف مطالب بالنهوض بالأعمال التي تركها مثقفون وأدباء رحلوا عن هذه الدنيا، والعمل على إبرازها للسلطات التي تكون دوما مشغولة بأشياء أخرى، معتبرا أن دور المثقف، هو النبش والبحث من أجل تكريس هذه الأسماء وفرضها وجعلها علامات على مستوى المؤسسات الثقافية، وحتى الأحياء والشوارع. رجع الدكتور حمادي بذاكرته إلى الوراء، عندما كان يتحدث عن روح المرحوم أبو العديد دودو أحد كتاب الأدب الساخر في الجزائر، حيث وصف الرجل بالصديق العزيز الذي تعرف عليه سنة 1973 بجامعة الجزائر، مؤكدا أن هناك علاقة وطيدة كانت تربطه بالمرحوم، كما وقف وقفة ترحم وتأبين لفقدان الساحة الثقافية الجزائرية والجامعة، خلال اليومين الفارطين، اسما بارزا في الأدب والترجمة، وهو المرحوم حسين خمري. حسب الدكتور حمادي، فإن المرحوم أبو العيد دودو من مواليد منطقة أعطت المجاهدين بالكلمة وشهداء السلاح، وكانت منطقة متجذرة فيها اللغة العربية ومتمسكة بتحفيظ أبنائها القرآن الكريم، وهي دوار بني عايشة بمنطقة العنصر، ولاية جيجل، وهو نفسه دوار الشيخ المرحوم عضو جمعية العلماء المسلمين، الشيخ حماني، وكذا الأديب الشهيد محمد الزاهي.
كان المرحوم أبو العيد دودو قاصا وناقدا أدبيا ومترجما، عمل أستاذا جامعيا، درس بمعهد "عبد الحميد بن باديس" في قسنطينة، ثم انتقل إلى جامع الزيتونة، ومنه إلى "دار المعلمين العليا" ببغداد، ثم إلى النمسا فتحصل من جامعتها على دكتوراه برسالة عن ابن نظيف الحموي سنة 1961، درّس في الجامعة التي تخرج منها، ثم بجامعة كييل بألمانيا قبل أن يعود إلى الجزائر ويشتغل منصب أستاذ في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب، ومن أعماله "حيرة الزيتون" (قصص 1967م)، "التراب" (مسرحية 1968م)، "دار الثلاثة" (قصص 1971م)، "البشير" (قصة 1975م)، "الطريق الفضي" (1981م)، "الطعام والعيون" (قصص 1998م)، "كتب وشخصيات" (دراسة 1971م)، "الجزائر في مؤلفات الرحالين الألمان" (دراسة 1975م)، "صور سلوكية" (تأملات اجتماعية)، "الحمار الذهبي للوكيوس أبوليوس"، "مارتن هايدغر"، وقد وافته المنية سنة 2004 عن عمر ناهز 70 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.