مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



4 عراقيل رئيسية تواجه المصدرين
خطاب الرئيس تضمن إشارة واضحة لإنجاح مخطط الإنعاش.. بكاي:
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2021

أكد الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية عيسى بكاي، أمس، أن خطاب رئيس الجمهورية، للأمة تضمن "إشارة واضحة" بضرورة إنجاح مخطط الإنعاش الاقتصادي، مشيرا إلى ضرورة تكاثف جهود كل القطاعات المعنية لتذليل العراقيل التي تعيق المصدرين والتي تتمحور حسبه حول 4 نقاط رئيسية.
وأوضح الوزير المنتدب، خلال إشرافه على تدشين مقر الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، بعد استكمال عملية ترميمه وافتتاح معرض لشعبة زيت الزيتون بمقر الغرفة، أن أهم العراقيل التي يسجلها المصدرون تتعلق ب"تمويل التصدير، المعلومة الاقتصادية، أنظمة الجودة والرزم والتعليب، إضافة إلى النقل"، مشددا بالمناسبة على ضرورة العمل على تذليل هذه العراقيل والتكفل بالتوصيات التي خرجت بها ورشة التجارة الخارجية، خلال ندوة الانعاش الاقتصادي التي أشرف عليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون. وقال في هذا الصدد "للنجاح في عملنا التجاري لابد من تسهيل وتبسيط الإجراءات الإدارية". ورغم اعترافه بأن مجهودات كثيرة تبذل من طرف القطاعات المعنية في هذا الاتجاه ذكر بكاي، بضرورة تطبيق ال20 توصية التي خرجت بها الورشة سابقة الذكر، والتي تمحورت في مجملها حول النقاط الأربعة "التي تؤرق المصدرين". واعتبر لقاء أمس، "بداية العمل والتفكير لتذليل الصعوبات والعوائق أمام التصدير، والذي يعني حسبه جميع القطاعات لاسيما الخارجية، المالية، الفلاحة، الصناعة والنقل"، حيث أكد على أنه يجب على كل قطاع لعب دوره، مشيرا إلى أن "هناك سعيا في هذا الاتجاه حتى من طرف بنك الجزائر، من أجل تغيير هذا الواقع الاقتصادي".
وفي حين أشار الوزير المنتدب، إلى البدء في تطبيق التوصيات عبر "تنشيط الدبلوماسية الاقتصادية ومجالس الأعمال، وصولا إلى إنشاء شركات التصدير"، قدر في المقابل، بأنه يبقى هناك عمل كبير يجب القيام به من أجل الوصول إلى هدف استبدال الواردات بالصادرات والخروج من التبعية للمحروقات، وبالتالي قلب طرفي المعادلة، على حد تعبيره. وبالنسبة للحدث الذي احتضنته "كاسي" قال بكاي، إنه يتمحور حول "إنشاء تقليد جديد"، يثمّن مختلف الشعب التي لديها إمكانيات في مجال التصدير، مذكرا بأن وزارة التجارة قامت بعملية حصر للمنتجات القابلة للتصدير للفترة الممتدة بين 2018 و2020، والتي أبرزت أن هناك 15 منتجا يمكن تصديرها "بدءا بالاسمنت، وصولا إلى زيت الزيتون". وعبر في هذا الإطار عن اقتناعه بإمكانية تطوير الاستثمار الذي يمكنه ضمان الإنتاج الكافي بنوعية راقية وأسعار تنافسية، تمكنه من اقتحام الأسواق الخارجية.
وبخصوص مقر الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، قال نفس المسؤول إنه يعد "عنوانا وصرحا لتوجهنا الجديد نحو إعادة النظر وتنظيم بيتنا الاقتصادي، لكي نغير هذا الواقع ونعتمد على النشاط التجاري والتنمية الاقتصادية والتطور التجاري"، مشيدا بتكفل الغرفة بإحدى توصيات ورشة التجارة الخارجية، والتي نصت على "إنشاء مدارس وتنظيم منتديات ولقاءات وجمعيات لكل منتوج نستطيع أن نحقق فيه قفزة نوعية". من جانبها عبّرت المديرة العام للغرفة وهيبة بهلول، عن ارتياحها لاستكمال عملية ترميم "القصر القنصلي" المميز بطابعه التاريخي العريق، مشيرة إلى أنه رغم التأخر الذي عرفته عملية الترميم إلا أن الأهم هو استكمالها وإعادة فتح هذا الفضاء المخصص للمتعاملين الاقتصاديين.
وبالنسبة لصالون زيت الزيتون أشارت المتحدثة، إلى أهميته لاسيما وأنه عرف حضور سفراء وملحقين تجاريين بعدة سفارات أجنبية طافوا بأجنحة العرض، وتمكنوا من الاطلاع عن قرب على نوعية مادتي الزيتون وزيت الزيتون ومشتقاتهما، فضلا عن الاحتكاك المباشر بالمنتجين وأصحاب المعاصر الذين عبّر أغلبهم عن رغبتهم في تصدير المنتوج إلى الخارج. ومن ضمن هؤلاء المتعاملين حسين مناس، صاحب معصرة "الشجرة المباركة" ببئر العاتر في تبسة، الذي أكد ل"المساء" أهمية دعم شعبة زيت الزيتون، مشيرا إلى أن مشاركته في المعرض تهدف إلى إبراز مكانة ولاية تبسة، التي صنفت الأولى جزائريا خلال السنة الجارية من حيث الإنتاج. وذكر بالمناسبة بأن الولاية تحصي 2,2 مليون شجرة زيتون منها 1,2 مليون بدأت الإنتاج، وخلال الموسم الحالي تم إنتاج حولي 10 آلاف طن من زيت الزيتون الصافي.
واستغل المتعامل المناسبة لطلب الدعم من وزارة الفلاحة، لتمكينه من الحصول على أراض لغرس 50 ألف شجرة، مشيرا إلى أنه يركز حاليا على السوق الوطنية في انتظار إزالة العراقيل أمام التصدير. كما حذّر من تسويق "زيت التتبيل" المنتشرة في المحلات والمطاعم وقال إن هذا المنتوج يحوي مواد مسرطنة. من جانبه تحدث محمد صانع، وهو الأمين العام للمجلس المهني لشعبة زيت الزيتون وصاحب احدى أكبر المعاصر الموجودة بالشلف، عن مشكل تسويق المنتوج في السوق الموازية وكذا مشكل النقل، حيث رفع الانشغال إلى وزارة التجارة. واعتبر المعرض المنظم فرصة للقاء السفراء وتأكيد قدرة المنتوج الوطني على اقتحام الأسواق الخارجية، حيث أكد في هذا الصدد أن الجزائر التي تحتل حاليا المرتبة الثامنة عالميا من حيث المساحات المزروعة وإنتاج زيت الزيتون، يمكنها بتطبيق مخطط الحكومة، أن تتقدم إلى المراتب الخمس الأولى خلال عشر سنوات على أقصى تقدير.
وبخصوص التصدير، كشف محدثنا بأنه يحضر لإرسال حاوية إلى الصين، كما يتضمن برنامجه للموسم المقبل التصدير نحو اليابان والصين وباكستان ودول خليجية، إضافة إلى فرنسا وكندا. وقدمت مجموعة "أزرو" من حمام بوحجر بعين تموشنت، منتوجا جديدا يتمثل في "باكوتار" وهو سماد عضوي طبيعي، الأول من نوعه ببلادنا، مستخلص من نفايات الدواجن والمعادن الطبيعية وبعض النباتات الطبيعية. وقال ممثل المجموعة أن السماد الذي تم الشروع في إنتاجه هذه السنة، أظهر نتائج جد إيجابية سواء بالنسبة لأشجار الزيتون أو البرتقال أو الذرى وحتى بالنسبة للخضر المزروعة بالبيوت البلاستكية. وطالب بمرافقة الدولة في مجال التكوين، وكذا بتزويدهم بالمعلومات حول التصدير.
ويعد التصدير هدفا رئيسيا أيضا، بالنسبة لمراد بوعسلة أحد منتجي الزيتون في تيزي وزو، والذي كشف عن اتصالات مع عدة دول، منها كندا، وذلك بالرغم من النقص الذي عرفه الإنتاج خلال السنة الماضية، حيث تراجع حسبه بنسبة تصل إلى 60 بالمائة في بعض المناطق بسبب الأزمة الصحية، كما يرتقب أن يتأثر هذه السنة بقلة المياه التي يعاني منها الفلاحون على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.