مالي.. إصابة 15 من جنود قوات الأمم المتحدة "مينوسما" في هجوم بسيارة مفخخة بغاو    حركة الشباب الشيوعي الفرنسي تنظم ندوة رقمية حول النزاع في الصحراء الغربية    تايم الأمريكية: على ماكرون أن يقلق من رئاسيات 2022    آبل تعلن عن سماعات لاسلكية مميزة تعمل مع هواتف أندرويد    كاس الكونفدرالية / شبيبة القبائل - كوتون سبور الكاميروني :" المنافس ليس لديه ما يخسر"    أقل من 20 بالمائة من الطلبة تابعوا دراستهم عن بعد !!!    الجزائريون بين التفاؤل والمخاوف … هذا ما على الحكومة الجديدة فعله !!!    كوندور يُوسع مجال صادراته ويدخل السوق الإيفوارية    ترياتلون مدينة سيدي بلعباس: مشاركة منتظرة لحوالي 200 رياضي في الطبعة الأولى    قالمة: الإعدام لمرتكب جريمة قتل عائلة بأكملها بهيليوبوليس    مسيلة: أحكام بين 05 سنوات و 03 سنوات نافذة ضد 7مؤطري الانتخابات بالمعاريف    برج بوعريريج: توقيف شخص سرق صندوق زكاة احد المساجد    فيما تطالب شقيقة الراحل معطوب الوناس من العدالة الجزائرية باعادة فتح ملف تحقيق حول قضية اغتيال شقيقها    تعثر ملفات التكييف والنقل والإطعام في البكالوريا والولاة مطالبون بالتوضيح    "ولادة، الأندلسية الأخيرة " الرواية الأولى لسيد علي قويدري فيلالي    المهرجان الثقافي الأوروبي ال 21: فرقة راينا راي تنشط السهرة الافتتاحية    عرقاب يتحادث مع السفير الياباني حول الاستثمار في تحلية مياه البحر    بن سبعيني يصطدم ببايرن ميونخ في افتتاح الموسم الجديد من البوندسليغا    هبوب رياح تصل إلى 50 كلم/سا و علو الأمواج يصل إلى مترين    العاصمة: تسجيل 79 مخالفة مرورية وسحب 18 رخصة سياقة خلال أسبوع    شبيبة القبائل تشرع في تربصها المغلق بسيدي موسى اليوم    إتحاد مشعل حجوط يرفض مواجهة سور الغزلان ببومرداس    انتخاب رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية لعمال التربية في 8 جويلية    صويلح يطمئن الجزائريين بخصوص حالته الصحية    افريقيا: عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 بلغ أعلى مستوى له وسط الموجة الثالثة    السعودية تعلن أسماء المرشحين لأداء فريضة الحج    بشكتاش يقدم عرضه الثاني ل "غزال"    بابدن يعلن حالة طوارئ في فلوريدا بعد انهيار مبنى    هذا هو النجم الجزائري لامع الذي سيشارك في لجنة تحكيم "كان" السينمائي    آثار كورونا .. مؤسسات تمتنع عن استئناف نشاطها وأخرى تقرّر الغلق!!    ارتفاع أسعار الذهب عالميا    أخاموخ: من المرجح التخلي عن الحجر الصحي والاكتفاء بالتحاليل قبل وبعد السفر فقط    النسخة ستُدعم نظام "الأندرويد" ..."مايكروسوفت" تُعلن عن إطلاق "windows 11" رسميا    الرابطة الثانية (الجولة الأخيرة): يوم الحسم بالنسبة لدورة الصعود و ضمان البقاء    لقاء مُرتقب بين تبون ومقري هذا الأحد    الفريق شنقريحة: الجزائر مستعدة للعمل مع شركائها من أجل مواجهة التحديات الأمنية    وضع متورطة في تسريب موضوع الفلسفة بجيجل تحت الرقابة القضائية    بعد تدهور حالته الصحية.. الإعلامي سليمان بخليلي يطلب الدعاء بالشفاء من جمهوره    صورة الفنانة فيروز رفقة إبنتها تصنع الحدث    وزارة العدل: متابعة 77 شخصا مع إيداع 29 منهم الحبس بتهمة الغش في الباك ب 17 ولاية    فيلالي: "الجزائر قادرة على توفير البطاطا طيلة السنة"    الأمن الوطني يكذب منع حاملين للتأشيرة من السفر    تونس: وجود السلالة الهندية في البلاد غير مؤكد    البرلمان العربي: افتتاح هندوراس سفارة في القدس المحتلة اعتداء سافر على حقوق الفلسطينيين    سمير تومي يبدع في روائع الأغنية الأندلسية في افتتاح سهرات أوبيرا الجزائر    أسعار النفط تُواصلُ ارتفاعها للأسبوع الخامس على التوالي    سكيكدة.. عملية البحث عن مفقود متواصل لليوم السابع بشاطئ رأس الحديد    سكيكدة: وفاة شاب في اصطدام دراجة نارية مع جرار    ملتقى"المشاريع المشتركة في ضوء إلغاء القاعدة 49/51 ": أهمية استقرار القوانين وتحرير التمويل لتحسين مناخ الأعمال    إلياس أخاموخ: الأيام القادمة صعبة.. ويمكن إعادة فرض الحجر الصحي في هذه الحالة    الجزائر تشارك في الدورة العادية ال10 لمؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الإفريقي للبريد    بيريز يرد على راموس ويؤكد عدم انسحاب الأندية من السوبرليغ !    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة و مركزة ضد جنود الاحتلال المغربي    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رُبع قرن من الاضرابات في المدارس.. لماذا وإلى متى؟
نقابات تختار "الضغط" وأولياء التلاميذ غاضبون
نشر في المساء يوم 10 - 05 - 2021

❊ روينة: يجب البحث في دوافع الاحتجاجات بدلا من تشويهها
❊ بوديبة: اللقاءات المتكررة مع الوزارة لم تأت بأي جديد
❊ دزيري: اطراف تريد الاستثمار في هذه الاضرابات
دخلت أربع عشرة نقابة بقطاع التربية منذ، أمس، في إضراب يدوم ثلاثة أيام كاملة تزامنا مع تنظيم وقفات احتجاجية أمام مديريات التربية في محاولة لافتكاك مطالبها المرفوعة للسلطات الوصية منذ فترة. ويتساءل الجزائريون مع كل إضراب يعرفه هذا القطاع الحساس، عن سرّ لجوء النقابات إلى هذا الخيار كوسيلة ضغط على الوصاية والسلطات العمومية لدفعها إلى تلبية مطالبها الاجتماعية والمهنية.
ويتواصل مثل هذا السيناريو على مدار أكثر من ربع قرن ضمن إضرابات دورية وفي فترات مفصلية في الموسم الدراسي ليعود السؤال، ألم تحقق النقابات مطالبها أو على الأقل جزءا منها أم أنها مطالب تتغير مع تغير الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية؟
ومحاولة منها تفكيك لغز هذه الاضرابات ارتأت "المساء" استقراء آراء قيادات بعض نقابات قطاع التربية لتنوير الرأي العام بخصوص معضلة أصبح أولياء التلاميذ يعتبرونها عقابا لأبنائهم كونهم أول من يدفع ثمن هذه الاحتجاجات خاصة بعد موسم كاد يكون أبيض بسبب جائحة كورونا العام الماضي.وأكد زوبير روينة، الأمين العام لنقابة مجلس أساتذة الثانويات الجزائرية في اتصال مع "المساء" أن الفترة الزمنية لشنّ الإضرابات فرضتها معاناة العمال من أجل تلبية مطالبهم المستعجلة لحفظ كرامتهم في ظل الظروف المعيشية الصعبة. وهو ما جعله يصف تصريح الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، سليم لباطشة الذي دعا من خلاله الى عدم الانصياع ل"النداءات المجهولة التي تدعو للاحتجاج"، بمثابة سابقة خطيرة في تاريخ النضال النقابي وكان يتعين على الاتحاد العام للعمال الجزائريين تبني الإضراب والبحث في دوافع هذه الاحتجاجات بدلا من تشويهها.
وقال مسعود بوديبة، الناطق باسم المجلس الوطني المستقل لأسلاك التربية "كنابست" من جانبه، ردا على بيان الوزارة الأولى الذي دعا إلى مراعاة الأزمة الاقتصادية والصحية التي تمر بها البلاد، أن الأزمة الاقتصادية التي تتخبط فيها البلاد تعود لسياسيات الحكومات المتعاقبة وعلى المسؤولين وضع سياسات اقتصادية خالقة للثروة من شأنها تحسين القدرة الشرائية للموظفين من جهة وتضمن حلّ مشاكلهم العالقة من جهة أخرى. وكشف بوديبة في اتصال مع جريدة "المساء"، أن اللقاءات المتكررة المنعقدة مؤخرا مع وزارة التربية لم تأت بأي جديد ولم تحقق أي نتائج إيجابية بالنسبة للمطالب المرفوعة، متهما الوصاية بالدفع بالشريك الاجتماعي إلى تبني خيار اللجوء إلى الإضراب وهي بالتالي تتحمّل مسؤولية الوصول إلى طريق مسدود، بسبب عدم جديتها ووفائها بالتزاماتها.
وبرر الاحتجاجات التي شهدها قطاع التربية بتجاهل وزارة التربية لمختلف المطالب القديمة الجديدة المرفوعة منذ سنوات والتي تتعلق أساسا بالظروف الاجتماعية والمهنية على غرار رفع القدرة الشرائية التي وصلت إلى أدنى مستوياتها بسبب الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الاستهلاكية وملف السكن بالإضافة إلى التأخر في تفعيل القانون المنظم لملف طب العمل الصادر سنة 1988 والخدمات الاجتماعية وملفي التقاعد والتوظيف. ودعا بوديبة، المسؤولين الى ضرورة تلبية مطالب النقابات، بقناعة أن مصلحة التلميذ تمر عبر الاستجابة لمطالب موظفي القطاع وأن استقرار القطاع واستكمال السنة الدراسية مرهون بمدى تلبية المطالب المرفوعة لأن الأستاذ الذي لا يستطيع توفير أو ضمان قوته اليومي لا يستطيع كما قال أداء مهامه تجاه المتمدرسين.
وأكد صادق دزيري، رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، أن الظروف الاجتماعية للمعلم والأستاذ هي التي حركت النقابات، معترفا بوجود أطراف تريد الاستثمار في هذه الإضرابات وأن للحكومة كافة الوسائل للكشف عن هذه الأطراف وفضح الغرض من مخططاتها. وأضاف أن تحرك النقابات جاء تزامنا مع الانتخابات التشريعية بهدف تلبية بعض المطالب التي بقيت عالقة طيلة سنوات على غرار القانون الأساسي الذي يراوح مكانه منذ 2008 وملف الأجور الذي لم يفتح هو الآخر منذ 2008، فاستقرار القطاع مرهون بمعالجة أهم الملفات.
وبين مطالب مختلف النقابات قال عز الدين زروق رئيس جمعية أولياء التلاميذ أن شنّ النقابات لإضراباتها في مثل هذا التوقيت هدفه ممارسة ضغط على الحكومة قبل موعد الانتخابات التي تعد فرصة لحل مشاكل القطاع وتحقيق مطالب الأستاذة المؤجلة منذ سنوات. وهو ما جعله يدعو إلى فتح باب الحوار بين الطرفين، كونه الحل الوحيد لضمان استكمال الموسم الدراسي لأن الإضرابات المفتوحة التي تدعو إليها بعض النقابات أضرت بمصلحة التلميذ وأثرت سلبا على موسم دراسي، متأثر أصلا بتداعيات الأزمة الصحية لازالت تلقي بضلالها على الموسم والمستوى الدراسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.