زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    محرز في رسالة مؤثرة إلى الجماهير: لم نكن في المستوى بالكاميرون ونعدكم بالتأهل للمونديال    علق مؤقتا لعب المباريات بأوليمبي، موتسيبي يصرح: انتظر تقرير لجنة التحقيق والمأساة مسؤولية الكاميرون    بعد أشهر من التكوين المهني بالبليدة: مصابون بالتوحد يتخرجون من ورشات فن الزخرفة    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    صلاح يعلق على إقصاء "الخضر"    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    هل حان وقت استراحة بن زيمة مع ريال مدريد؟    عدو ريفي: تنظيم التحدي الوطني "عبدو سغواني" في موعده يوم السبت المقبل بالجزائر العاصمة    الجزائر تستنكر توالي الاعتداءات على السعودية والإمارات    الجيش الصحراوي يشن هجمات على قواعد قوات الاحتلال المغربي في نقاط متفرقة بقطاع المحبس    الجزائر ترسل شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي    أكثر من 2500إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجزائر    كوفيد-19 : اضطرابات في أصناف من الأدوية و وزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن بتوفيرها    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    هذه قواعد التربية الصحيحة    الوزارة ترخص للصيدليات إجراء تحاليل كورونا    فيلم حول فرانز فإنون    ابتداء من اليوم الأربعاء: ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن    عمارة يحسم مستقبل بلماضي مع الخضر    إلغاء إجراءات سحب رخص السياقة : الدرك الوطني يدعو السائقين الى تسديد الغرامات و استرجاع رخصهم    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    الموثقون يمتنعون عن دفع رسوم التسجيل    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    وزارة الصحة تحشد مدرائها لحملة تلقيح جديدة    دروس من انهيارات أسعار النفط    قسنطينة: إختناق 7 أفراد من عائلة جراء تسرب الغاز    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    تأجيل محاكمة شكيب خليل والمدير سوناطراك الأسبق    من يحمي زبائن "عدل"؟    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    إعلام المخزن بلا أخلاق    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز
أكد أن الاحتلال يعمل على تفريغ القدس من محتواها العربي الإسلامي
نشر في المساء يوم 29 - 11 - 2021

أكد السفير الفلسطيني بالجزائر، فايز أبو عطية، أن القمة العربية المقرر عقدها بالجزائر، شهر مارس القادم، ستكون قمة فلسطينية بامتياز وقمة مواجهة مؤامرات الولايات المتحدة وإسرائيل الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية.
وقال السفير الفلسطيني في حوار مع "واج" نشر أمس بمناسبة يوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف 29 نوفمبر من كل عام، "نحن اليوم ننتظر أن تعقد قمة جديدة في الجزائر مارس المقبل نتمنى لها التوفيق".
وأضاف "نحن ننسق على أعلى المستويات مع الأشقاء في الجزائر ونحترم الموقف الجزائري ونعتقد بأنها ستكون قمة فلسطينية بامتياز وستكون في مواجهة كل المؤامرات التي قامت بها الولايات المتحدة وإسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية".
ولدى تطرقه للأوضاع في فلسطين المحتلة، حذر السفير الفلسطيني من أن الاحتلال الإسرائيلي يضيق على سكان القدس المحتلة لإفراغها من محتواها العربي والإسلامي، مشددا على أن المقدسيين والفلسطينيين متمسكون بالقدس وباقون على أرض فلسطين التاريخية.
واعتبر أن اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، فرصة لإبراز كل ما يتعلق بالانتهاكات والجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني من قتل واستيطان واعتداء على المقدسات واعتقالات متواصلة للأطفال والنساء والشباب الفلسطيني.
وتوقف فايز أبو عطية، عند انتهاكات وجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتعددة خاصة تلك المتعلقة بالأسرى الذين يعانون الأمرين في ظل انتهاك الاحتلال لأبسط القواعد الدولية والإنسانية التي كفلتها المواثيق الدولية بما فيها اتفاقية جنيف الثالثة التي تنص حصرا على طريقة التعامل مع الأسرى السياسيين المعرضين للتعذيب بشكل متواصل.
ولفت إلى اعتقال الأطفال "في سابقة خطيرة" تجاوز فيها الاحتلال الإسرائيلي "كل الأعراف والقوانين الدولية، إضافة الى احتجاز المرضى وعدم تقديم العلاج لهم، مما يؤدي إلى التأثير على صحتهم وحياتهم وفي أحيان كثيرة إلى وفاتهم خلف القضبان الحديدية".
وحيا في السياق، أبطال نفق الحرية بمعتقل "جلبوع" الذين ، انتصروا بإرادتهم ومقومات حياتهم البسيطة على الآلة الأمنية العسكرية الإسرائيلية بالهروب من المعتقل وتجاوز كل الأسوار والأسلاك الشائكة وكسر إرادة المحتل الإسرائيلي الذي يعمل على محاسبتهم ومعاقبتهم على هذا الإنجاز التاريخي.
وتطرق الدبلوماسي الفلسطيني الى مخاطر التطبيع الذي يضر كما أكدت السلطة الفلسطينية "بالقضية الفلسطينية ولا يمكن أن يكون لمصلحة الفلسطينيين"، مطلبا "كافة الأشقاء العرب الالتزام بمبادرة السلام العربية التي وافقوا عليها بالإجماع في القمة العربية عام 2000 والتي عقدت في بيروت".
كما أشار إلى الحصار المالي المفروض على دولة فلسطين والذي "بدأ في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي أراد ابتزاز القيادة الفلسطينية بأن توافق على مؤامرة صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية وحاصرها سياسيا أيضا"، مبديا أسفه الشديد كون "بعض الدول الأوروبية استجابت وقطعت دعمها المالي عن دولة فلسطين".
ويحي العالم اليوم الاثنين اليوم الدولي للتضامن مع الفلسطينيين ضمن فرصة متجددة للتذكير بحجم المعاناة المتواصلة لهذا الشعب في ظل الهجمة الاستيطانية غير المسبوقة للقوة القائمة بالاحتلال على الاراضي الفلسطينية واستمرار انسداد عملية السلام في مقابل تطبيع الكيان الصهيوني علاقاته الدبلوماسية مع بعض الدول العربية وما يخلفه ذلك من تداعيات خطيرة على القضية الفلسطينية.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت في عام 1977 قرارا بالاحتفال في 29 نوفمبر من كل عام باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في تاريخ اختارته بالتحديد بهدف الإشارة إلى قرار تقسيم فلسطين الصادر عن الجمعية العامة في عام 1947 والذي نص على قيام دولتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.