باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاستغلال العشوائي لشواطئ العاصمة يعكر صفو المواطنين
قبل أيام من الافتتاح الرسمي لموسم الاصطياف
نشر في المساء يوم 14 - 06 - 2022

قامت "المساء" بجولة استطلاعية بمختلف شواطئ العاصمة، التي تستقبل يوميا المصطافين الباحثين عن الراحة والاستجمام، تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة، وقبل الافتتاح الرسمي لموسم الاصطياف، المقرر يوم 17 جوان الجاري، على غرار شاطئ الرغاية، البهجة بعين البنيان وخلوفي بزرالدة، وهي الوجهات التي يفضلها الكثير من المصطافين في العاصمة، كونها الأكثر اتساعا وجمالا، حسب ما أكده بعض المصطافين. حاولنا من خلال هذا الاستطلاع، الوقوف على الأجواء التي تسود الشواطيء قبل افتتاح موسم الاصطياف رسميا، بعد أن شهدت توافدا منقطع النظير للعائلات والمواطنين، بالموازاة مع تسجيل بعض النقاط السوداء المشتركة، على غرار نقص دورات المياه والمرشات، وغرف تبديل الملابس، وانعدام المياه في الحنفيات، التي تمنى المصطافون توفيرها بشكل دائم وملائم.
استغلال الشواطئ منذ الأيام الأولى
الزائر لشواطئ العاصمة، يلاحظ، منذ الأيام الأولى لشهر جوان الجاري، رغم مجانية الشواطئ التي أُعلن عنها، إلا أن "مافيا الشواطئ" شرعوا في استنزاف جيوب المواطنين، سواء بكراء المظلات الشمسية أو دفع حقوق ركن السيارات في الحظائر العشوائية، حسب ما لاحظت "المساء". رغم أن أعوان الدرك الوطني ومصالح الأمن بصفة عامة، يقومون بدوريات فجائية لتفقد مختلف الشواطئ، إلا أن مستغلي هذه الفضاءات يتحايلون لفرض منطقهم، الذي انعكس سلبا على المواطنين والعائلات. فبمجرد ارتفاع درجات الحرارة، عاد الخواص إلى العمل من جديد بطريقة فوضوية، وبدون أي اعتبار لقرار وزارة الداخلية والجماعات المحلية، القاضي بمجانية الدخول إلى الشواطئ، وبدون خوف من العقوبات المفروضة عليهم، في حال مخالفة هذا القرار.
تجولت "المساء" في بعض الشواطئ، وسجلت تذمرا وسط العائلات التي قالت، إن مجانية الشواطئ مجرد "كذبة"، مؤكدة أن تعليمة وزارة الداخلية ضُربت عرض الحائط تماما، ليقابل المواطنون بدفع مبالغ مالية تتراوح بين 500 و1000 دج، للجلوس إلى طاولة وتحت الشمسيات. أجمعت العائلات التي كانت متواجدة بشاطيء خلوفي "1"، أن مجانية الشواطئ يبقى أمرا مستحيل التجسيد، أمام جشع "مافيا الشواطئ"، حيث قالت إحدى السيدات، إن صاحب الحظيرة أجبرها على دفع 200 دج مقابل ركن سيارتها، معتبرة ذلك بمثابة استغلال للمصطافين من قبل شباب يريدون فقط ربح المال، رغم أن الشواطئ ليست ملكية خاصة.
من جانبها، تساءلت سيدة أخرى: "أين هي الرقابة التي تحدثت عنها السلطات؟ وأين هي مجانية الشواطئ؟"، مؤكدة أن أقل سعر من أجل الجلوس أمام شاطئ البحر هو 800 دج، وأحيانا يصل إلى 1200 دج، وأردفت المتحدثة قائلة؛ إن العائلات لاتزال تواجه صعوبات في الحصول على المرافق الضرورية، وإن كانت السلطات المختصة قد أعلنت عن مجانيتها، غير أن غيابها، أو احتكارها من قبل أشخاص فوق العادة، حولها من ملكية عمومية بالمجان إلى ملكية خاصة.
تحايل كبير على الدوريات الأمنية
الملاحظ بالشواطئ المذكورة سالفا، أن مستغلي فضاءات الاستجمام الترفيهية لازالوا يفرضون منطقهم، بالتحايل على دوريات الرقابة الأمنية التي تداهم المناطق السياحية في زيارات فجائية، حيث يقوم حراس الشواطئ بوضع مظلاتهم الشمسية، مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 1200 دج، ويخفونها بمجرد قدوم أفراد الدرك الوطني. في هذا السياق، قالت سيدة تحدثت مع "المساء"، بشاطئ الرغاية، كانت رفقة عائلتها، إنها دفعت مبلغا ماليا قدره 1000 دج مقابل الاستفادة من طاولة، و4 كراسي، مضيفة أن أحد الشباب عرض عليها فور وصولها إلى الشاطئ، شمسية وطاولة وكراس، مقابل مبلغ خيالي.
عبرت المتحدثة عن استنكارها الكبير لاستغلال الشباب للشواطئ بشكل عشوائي، رغم إصدار تعليمة وزارية تمنع ذلك، مع إجبار العائلات على دفع مبالغ مالية مقابل الجلوس إلى طاولة بالكراسي. من جهته، أكد مواطن آخر، أن التعليمة لا أساس لها من الصحة، رغم أن السلطات المعنية أكدت أن دخول الشواطئ سيكون بالمجان في كافة الولايات الساحلية، خلال موسم الاصطياف، غير أن الواقع يثبت عكس ذلك.
"لي يحب يستمتع يخلص"
ككل سنة، يفرض حراس الشواطئ "غير الشرعيين" على المصطافين، مبالغ مالية غير معقولة لكراء الشمسيات وركن السيارات، يتعرض رافضها للعنف اللفظي، وفي بعض الأحيان الجسدي. استغرب المواطنون من المبالغ المالية التي تختلف وتتغير من شاطيء لآخر، مقابل ركن سياراتهم، والقيام بسلوكات عنيفة ومستفزة للعائلات أثناء تنظيم عمليات ركن سياراتها، حيث أكد أحدهم، أن هذا الأمر غالبا ما يتسبب في حدوث مناوشات بين أصحاب المركبات ومستغلي الحظائر، خاصة عند دخول أصحاب المركبات في مفاوضات مع مسيريها من أجل دفع سعر أقل، أو في حال رفض دفع التسعيرة المطلوبة.
"أحمل ولا أهمل"
الملاحَظ خلال زيارتنا لبعض الشواطئ المذكورة آنفا، أنه لا يمكن للمصطاف إلا أن يرضخ للمبالغ المالية الخيالية المفروضة عليهم، التي تتراوح ما بين 500 و1200 دج، حيث تفاجأ المصطافون بارتفاع الأسعار بشكل جنوني، عكس ما كانوا ينتظرونه. في نفس الشأن، يبقى ممنوعا على المصطافين وضع مظلاتهم في الأماكن التي احتلها هؤلاء الشباب، وإذا اصطحب شخص ما مظلته، فلا مكان له إلا أن يضعها في الخلف، حيث يقابل بعبارة "لا يُسمح لك بتنصيب مظلتك في المنطقة التي تلامس البحر، فكل الأماكن محجوزة". أوضح المواطنون أنهم تقدموا بشكاوى على مستوى مراكز الأمن، لكنها لم تغير شيئا، وسرعان ما يعود مستغلو الشواطئ لتنصيب مظلاتهم، بعدما يقوم أعوان الدرك الوطني بسحبها.
خواص يقضون على حلم "المجانية"
الملاحظ أيضا، أن المستغلين الخواص للشواطئ، يتصرفون في المساحات المجانية للشواطئ وكأنها ملكية شخصية، من خلال انتزاع المظلات من المصطافين بعد الساعة السادسة مساء، رغم أنهم دفعوا ثمن "يوم كامل" من الاستجمام، وهذا يتم بدون أي استئذان من العائلات، فقد يحدث أن يدخل الشخص للسباحة، وعند عودته يجد أن المظلة قد اختفت، لأن عمال الشاطئ يرغبون في العودة إلى المنزل. يحدث أن يجلس المرء تحت المظلة، حتى يفاجأ بالعامل ينتزعها منه بدون سابق استئذان، وبعدها يرحل العمال تاركين المصطاف بدون حماية وتحت أشعة الشمس الحارقة، كما هو الحال بشاطئ سيدي فرج.
تعليمات الولاية في مهب الريح
من بين الإجراءات التي اتخذتها ولاية الجزائر، لتسيير موسم اصطياف السنة الجارية 2022، وضع إطار تنظيمي موحد على مستوى كل البلديات الساحلية، يشمل الإجراءات المتعلقة بتوفير الأمن، السكينة العمومية، الصحة والنظافة، وكذا تهيئة الشواطئ، في إطار الاحترام الصارم لمبدأ مجانيتها، حيث وجهت ولاية الجزائر تعليمة للولاة المنتدبين، لوضع الترتيبات المتعلقة بالاستراتيجية الجديدة التي أقرتها الحكومة، الهادفة إلى وضع إطار موحد على مستوى كل البلديات، لتحضير موسم الاصطياف، يشمل كل ما يتعلق بالأمن والسكينة العمومية، الصحة والنظافة، تهيئة الشواطئ، وتوفير وسائل النقل على مستوى الشواطئ، وهياكل الإيواء والترفيه والنشاطات الثقافية الرياضية، بالإضافة إلى الإعلام والتحسيس.
كما قررت تنظيم خرجات ميدانية وتفتيشية، تقوم بها فرق خاصة معنية بموسم الاصطياف، بهدف متابعة مدى تنفيذ التعليمات والتدابير التي أعطيت للولاة المنتدبين في هذا الشأن. في نفس الإطار، تم إنشاء لجان خاصة تقوم بخرجات ميدانية لمراقبة المصبات المحاذية للشواطئ، لاسيما تلك المحاذية للمناطق الصناعية ومناطق النشاط، بهدف اتخاذ الإجراءات الردعية تجاه المخالفين لإجراءات الوقاية والأمن. بخصوص استغلال الشواطئ على مستوى البلديات الساحلية، فإن ولاية الجزائر، تكفلت بتمويل برنامج خاص لفائدة البلديات الساحلية، بهدف التحضير الجيد للشواطئ، إذ يوجه هذا البرنامج لتهيئة هذه الفضاءات الاستجمامية وتزويدها بمكاتب لفائدة أعوان الأمن والحماية المدنية، وأخرى لمتصرفي الشواطئ الذين يتكفلون بتسييرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.