وقفة تضامنية بالجزائر مع الشعب الفلسطيني    تنس/ كأس ديفيس/ اليوم الثاني: الجزائر متعادلة أمام ناميبيا (1-1)    وهران: زيارة أكثر من 9600 سائحا لمعلمي "سانتا كروز" و "قصر الباي" خلال يوليو الماضي    كورونا: 134 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    السيد لعمامرة يبرز بباكو الأهمية الكبرى التي يوليها الرئيس تبون للجالية الوطنية بالخارج    كرة السلة/ بطولة افريقيا لأقل من 18 سنة-إناث (المباراة الترتيبية 5-8): فوز الجزائر أمام تنزانيا (71-31)    جيدو (بطولة العالم للأواسط): بداية متعثرة للجزائريين محي الدين مدثر و ياسمين هادي    تنصيب لجنة إعداد مشروع قانون الفنان    حوادث المرور: وفاة 13 شخصا وإصابة 464 آخرين بالمناطق الحضرية خلال أسبوع    وهران: استظهار رفاة 5 شهداء من قبورهم ببلدية بوفاطيس لإعادة دفنهم في مقابر للشهداء    وقف استيراد بذور الخضر ابتداء من السنة المقبلة    الوزير الأول يدشن البنك الوطني للبذور    استئناف العلاقات الديبلوماسية بين كولومبيا والجمهورية العربية الصحراوية    حوادث المرور: وفاة 6 أشخاص وإصابة 217 آخرين خلال 24 ساعة الأخيرة    إمكانية الاطلاع على نتائج التوجيهات الأولية مساء اليوم عبر الأرضية الرقمية    استشهاد طفلة فلسطينية متأثرة بإصابتها خلال العدوان الصهيوني الأخير على غزة    المهرجان الثقافي الوطني لأغنية الشعبي بالجزائر العاصمة يعود في جو متميز بعد سبع سنوات    الوزير الأول: مخطط مكافحة الحرائق لسنة 2022 يعمل بشكل فعال جدا    بن عبد الرحمان بعد استقباله من طرف الرئيس أردوغان : العلاقات الجزائرية-التركية تعرف تطوّرا هاما    مالي: ارتفاع حصيلة الهجوم على معسكر للجيش الى 42 قتيلا    خبراء ينوهون بالمقاربة المعتمدة في الحرب على الإرهاب: التجربة الجزائرية استثنائية ونموذج يقتدى به    5 قتلى وجريحين إثر اصطدام سيارتين بتيارت    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 586 مليون حالة    توقّع مردود ب 450 قنطارا في الهكتار : انطلاق حملة جني البطاطا بتبسة    في إطار شراكة مع "كاسبرسكي": اتصالات الجزائر تعلن عن توفير حلول عالية الأمان    فيما تستأنف اليوم اللجنة المشتركة أشغالها: مسودة القانون الأساسي لموظفي التربية منتظرة نهاية الشهر    أحدهم رعية أجنبي: توقيف 3 أشخاص في قضيتي سرقة    ميلة: قتيل وجريحان إثر سقوط سيارة في وادٍ    برنامج تكميلي للنقل الجوي للمسافرين : إضافة رحلات و إعادة تشغيل خطوط و فتح 3 وجهات جديدة    بعد انقطاع دام سنتين بسبب الجائحة: الصالون الدولي للسياحة والأسفار يعود في سبتمبر    ألعاب التضامن الإسلامي: العداء بوعناني يهدي الجزائر أول ذهبية    "جلجامش" على خشبة بشطازري بداية من الاثنين المقبل    سليماني على رادار مرسيليا    فيما رصدت الكاف غلافا ماليا للاتحادات المحلية: 3.5 مليون دولار لكل ناد يشارك في «السوبر القاري»    المغرب: انهيار محصول الحبوب في سنة 2022، المخزن عاجز أمام الأزمة الغذائية    الجيش الصحراوي يستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاع أوسرد    جاهزية الجيش ليست مجرد كلام للاستهلاك    كأس ديفيس للتنس يعود إلى باش جراح    توقيف داعمين للإرهاب وتدمير قنابل تقليدية الصنع    رياض الفتح يستعيد بريقه    سونلغاز تشرع في التوظّيف بداية العام القادم    الرئيس الصحراوي يحذّر من احتقان قد يؤدي إلى انفجار    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    تحذير أممي من توسّع الإرهاب في وسط وجنوب وغرب إفريقيا    فصل 6 لاعبين وبيكادجة يخلف رضواني    الأدب النّسوي يضيف للغة بعدا إنسانيا    قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"    حملة ضد مافيا الشواطئ    حريق بغابة الخربة وآخر بمسكن    حجز 886 قارورة خمر بتيغنيف    الجزائر: 106 إصابة جديدة بفيروس كورونا    على قدر النوايا تكون العطايا    مهران سالمي مسؤول بالمديرية الولائية للثقافة والفنون: قطاع الثقافة والفنون بولاية تبسة يسعى إلى الرفع من عدد المواقع المصنّفة    علاج الإحباط    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كروم، صالحي وعبد الله يوقعون التميز
رئيس الجمهورية يرعى الجائزة الكبرى "آسيا جبار" للرواية
نشر في المساء يوم 02 - 07 - 2022

في جو احتفالي أدبي راق، احتضنه المركز الدولي للمؤتمرات "عبد اللطيف رحال"، أول أمس الخميس، وشح ثلاثة مبدعين شباب الجائزة الكبرى "أسيا جبار" التي أضفى عليها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، لأول مرة رعايته السامية عرفانا منه وتقديرا للأدب والثقافة، فكانت الجائزة التي تنظمها المؤسسة الوطنية للاتصال، النشر والاشهار، من نصيب كل من عبد الله كروم، محند أكلي صالحي ومحمد عبد الله عن أعمالهم الأدبية باللغات العربية، الأمازيغية والفرنسية.
بالمناسبة أكد وزير الاتصال السيد محمد بوسليماني، أن الجائزة التي وصلت إلى دورتها السادسة، تحظى هذا العام بالرعاية السامية لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وهو تكريس لما يوليه من عناية خاصة لأصحاب التميز والإبداع، أحياء أو أموات، مشيرا إلى أن هذا الموعد يأتي والجزائر تتأهب للاحتفاء بستينية استرجاع السيادة الوطنية في ظل انتصارات تدشن عهد الجزائر الجديدة، وأضاف "هو عربون وفاء وتقدير واحترام لنضال جزائريين مفطومين بحب الوطن".
وتوقف الوزير، عند مسار الكاتبة والأكاديمية الكبيرة آسيا جبار، وقال إن الراحلة كان من بين الجزائريين الفخورين بانتمائهم لهذا الوطن، حيث سخرت الكلمة الصادقة والقلم المتحرر لتشكيل الوعي الجمعي القادر على إعلاء المبادئ الإنسانية، وتابع أنه وإن تنوعت أساليب جبار الأدبية، ظلت متمسكة بالهوية الجزائرية الأصيلة ودعم الانفتاح على الآخر.
من جانبها أشارت وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي، إلى أن "آسيا جبار خلدت فينا بأعمالها الأدبية، روائعها التي جمعت في الوقت نفسه بين تثمين خصوصيتها الثقافية والهوياتية وفهم الآخر، فجبار التي قدمت قراءاتها الواعية للوطن والتاريخ والمجتمع والمرأة، وكانت بحق مؤلفة النصوص التي تقرأ مرارا وفي كل قراءة تنتج قيما أكبر ومعان أعلى"، موضحة أن جبار كان لها القدرة على تحويل فضاء جغرافي إلى كينونة روائية تجسد الأحداث والمشاهد في عز النار المتقدة في زمن الحرب والسلم.
الوزيرة مولوجي، واصلت كلمتها بالتأكيد على أن "إيلاء أعلام الفن والثقافة والأدب مكانتهم المستحقة، كرموز للثقافة الوطنية يبدأ من الالتفاف حول مبادرات كهذه الجائزة التي يجدر دعمها وتوسيع أفقها، فجبار لم تكن مجرد اسم عابر في عالم الكتابة، إنها نموذج استثنائي للثقافة الأصيلة مهما كانت لغة الكتابة"، وأضافت الوزيرة "كون جبار امرأة وفي سياق تاريخي كالذي عاشته يضاعف من قيمة منجزها العظيم، إذ انعتقت من أغلال التجهيل التي فرضها اللامنطق الكولونيالي، لتصير أيقونة إنسانية وأدبية تعتلي بخطابها الجزائري أعلى المراتب، وتتوج بأهم الجوائز، وتحظى بأكبر الاحتفاءات، كل هذا وهي غير متنكرة لكفاح أجدادنا وآبائنا، وفية لروح الأدب الجزائري المقاوم".
وبعد أن أكدت بأن آسيا جبار، سلكت سبل الخالدين، أشارت الرئيسة المديرة العامة للمؤسسة الوطنية للاتصال، النشر والاشهار السيدة سهام درارجة، إلى أن "أناب" تسعى للسير على خطى من ناضلوا بالقلم كمحمد ديب، كاتب ياسين، يمينة مشاكرة، الطاهر وطار وغيرهم، من خلال جيل جديد من المؤلفين الذين حملوا حلم بناء "جزائر القلب والقلم".
وعددت السيدة درارجة، جديد الدورة السادسة من الجائزة، حيث أنها تختلف عن سابقاتها بنيلها شرف إضفاء الرئيس عبد المجيد تبون، رعايته السامية على فعالياتها، وهو ما ينم عن اهتمامه الكبير بالثقافة والأدب، كما سجلت الجائزة مشاركة روائيين أجانب. قبل أن تسلم السيدة درارجة هذية رمزية لرئيس الجمهورية تسلمها نيابة عنه السيد حميد لوناوسي المستشار المكلف بالمنظمات الوطنية والدولية غير الحكومية، نظير دعمه الدائم والمستمر للثقافة والأدب ومختلف الفنون.
ممثلا عن لجنة التحكيم التي ترأسها الدكتور عبد الحميد بورايو، قدم الأستاذ محمد أوزغلة بعض التوصيات التي توجت أعمالها، حيث قال "نحتفي بالإبداع الأدبي والفكري وأهله مستحضرين روح من تحمل هذه الجائزة اسمها..آسيا جبار"، منوها بالمستوى الرفيع في عدد كبير من الأعمال المرشحة خاصة تلك التي وصلت إلى القائمتين الطويلة والقصيرة، كما توقف عند المقاييس المعتمدة في اختيار المتوجين بحائزة آسيا جبار للرواية، والتي من بينها أصالة الموضوع المتناول، العناية بالأسلوب السردي وجماليات اللغة، مراعاة القيم الانسانية والوطنية ناهيك عن مراعاة المقاييس المناسبة لصناعة الكتاب.
ومن بين الملاحظات التي رفعتها لجنة التحكيم، أن المترشحين من الجيل الجديد الذي انخرط في الكتابة الروائية، وعالجت أغلب الروايات مواضيع متعلقة بتاريخ الجزائر وما بعد الاستقلال وكذا الراهن واعتنت بأبعاد الهوية الجزائرية والتراث وأيضا الصراع الاجتماعي، كما عبرت عن عما هو محلي، وطني وإنساني بكثير من العمق، واهتمت بالخصوصية الثقافية للمجتمع الجزائري وانفتحت على شتى روافد الثقافة والفن. كما أشادت اللجنة بمشاركة كاتبين أجنبيين و"هو أمر يستحق التشجيع والتنويه" وسجلت بإعجاب المجهودات الجميلة للرقي بصناعة الكتاب في الجزائر.
وكانت جائزة آسيا جبار الكبرى للرواية باللغة العربية من نصيب "الطرحان" لعبد الله كروم (جار خيال)، وباللغة الأمازيغية "تيت د يلد، آين دي قارنت توركين" لمحند أكلي صالحي (دار امتداد) و"قالت الريح اسمها" لمحمد عبد الله في الرواية بالفرنسية (جار ألبيك).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.