أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مولودية وهران
''الحمراوة '' على صفيح ساخن والأنصار على أعصابهم
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2011

يعيش أنصار مولودية وهران على أعصابهم منذ لقاء الحراش، الذي لم يسعهم التلذذ بالنقطة الثمينة التي عاد بها فريقهم من ملعب أول نوفمبر، بعد الطارئ الذي وقع عليهم كالصاعقة، والمتمثل في ما قيل عن استقالة المدرب شريف الوزاني من منصبه بسبب - ماقال عنه - تدخل الرئيس الطيب محياوي في صلاحياته أثناء لقاء المولودية باتحاد الحراش مما تسبب في مناوشات حادة بين الطرفين.
محياوي ينفي ويهون من الأمر
وقد تضاربت الأخبار حول حقيقة ما جرى داخل غرف تبديل الملابس يوم الجمعة الماضية، ففي الوقت الذي قال فيه شريف أن محياوي أمره بتبديل لاعب مكان آخر، وهو ما لم يتقبله لأنه أمر تقني ويدخل ضمن اختصاصه، نفى محياوي أن يكون أعطى أمرا لمدربه، وإنما طلب منه إجراء تغيير من منطلق أنه المسؤول الأول عن الفريق ومن حقه فعل ذلك.ولما جوبه برفض مدربه، والأكثر الإعلان عن استقالته، هون محياوي من الأمر معلقا أن شريف الوزاني قالها في حالة غضب، ولن يعتبرها كذلك مادام لم يتلق هذه الاستقالة كتابيا.
انقطاع الحبل بين محياوي وشريف كان منتظرا
والحقيقة أن انقطاع الحبل بين محياوي وشريف الوزاني، كان منتظرا للعلاقة الفاترة التي كانت تميز الرجلين منذ فترة، فغالبا ما كان يعبر شريف عن ضجره من تصرفات رئيسه، الذي كان يتعمد تجاهله في مرات عديدة - حسبه - وكان هو يتحمل ويتحامل على نفسه من هذه التصرفات من أجل لاعبيه والأنصار الذين يحترمونه كثيرا، رغم عديد المناسبات والفرص التي كانت مواتية لشريف للانسحاب من المولودية، كانتداب اللاعب بلخير دون استشارته، وعدم قبول شقيقه عبد النور الذي سيقضي بقية الموسم الحالي بطالا، فقضية المستحقات المالية التي طفحت إلى السطح أسبوعا قبل لقاء الحراش. وحسب مصدر عليم بشؤون المولودية، فإن هذه القضية (المستحقات) هي التي فجرت الخلاف بين شريف ومحياوي، حيث لم يحتمل هذا الأخير النقد الذي وجهه شريف للإدارة من تماطلها في تسوية مستحقات اللاعبين، الذين قال مدربهم أنه هو من كان يحثهم على الصبر على أموالهم ويتدربون ثقة فيه.
جباري ''دار في حالو''
ومادام أن الأخبار غير السارة لا تأتي فرادى على محياوي، فقد تراجع غريمه وعدوه اللدود جباري يوسف عن عزمه في إقامة الصلح مع محياوي، وقالها صريحة من أنه لن يضع يده في يده ولن يقرب المولودية مادام محياوي رئيسا لها. ويبدو أن جباري يراهن على الضغوط التي تكثفت على الرئيس الحالي ل''الحمراوة'' من كل حدب وصوب حتى يرمي المنشفة، ويعبد له الطريق لوحده نحو الكرسي الأول للمولودية الوهرانية.
هل سينفذ شريف الوزاني استقالته؟
العديد من القريبين والعارفين بشؤون فريق الحمري، لا يزال يراودهم الشك في استقالة حقيقية لشريف الوزاني، لإدراكهم للحب الكبير الذي يكنه للمولودية، حيث لا يترك مناسبة تمر إلا ويؤكد على ذلك، زيادة على المرتبة الجيدة التي توجد فيها المولودية في لائحة الترتيب، وهو مغنم يرون أن شريف لن يتركه حتى يعززه أكثر وهو ما جلبه.
كما يراهن الأنصار على جهود العربي عبد الإله رئيس الفرع، الذي طمأن بأن شريف الوزاني لن يترك المولودية ''لأنها بحاجة إليه هي واللاعبون، ونحن نقدر كلنا العمل والجهود الكبيرة التي يبذلها شريف الوزاني، ولا يمكن أن نفرط بسهولة في من صبر وعمل معنا في أحلك الظروف، فما بالك وهي الآن في تحسن مضطرد'' يؤكد عبد الإله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.